دعاء التحصين من الأعداء

دعاء التحصين من الأعداء نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث يتعرض الكثير من الناس في العديد من مراحل الحياة، للأذى والشر من الآخرين، أو الحقد والحسد وغيرها من الشرور، وهي طبيعة كونية للبشر حيث يظل الصراع بين الخير والشر قائماً حتى نهاية البشرية، فهناك الكثيرون ممن يتمتعون بالطمع أو العدوانية للآخرين والميل لعدائهم بدون سبب أو وجه حق في ذلك، ويمكن أن يستخدمون الكثير من الطرق لأذية الغير، ويجب على المؤمن الحق أن يصبر ويحتسب عندما تناله هذه الشرور ويتجه لله عز وجل بالدعاء لتحصينه من الأعداء المتربصين عليه، وسوف نتعرف معاً على دعاء التحصين من الأعداء وأهميته وبعض الأحكام المتعلقة به.

دعاء التحصين من الأعداء

للدعاء أهمية كبيرة للمؤمن وتتمثل فيما يلي:

  • الاحساس بقرب الله عز وجل للإنسان، عند استجابته للدعاء، حيث يقول الله تعالى في كتابه الكريم (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).
  • يُعتبر الدعاء من أفضل العبادات، لأن العبد يطلب فيه العون من الله عز وجل، واستمداد القوة منه، وهو دليل على ضعف العبد وقلة إرادته، والاستناد إلى الله تعالى والاستفادة من كرمه، وما له من حول وقوة لا توجد عند الإنسان.
  • أن يعرف الإنسان أن الدعاء هو أكرم العبادات عند الله تعالى، وذلك لقول الرسول الكريم (ليسَ شيءٌ أَكْرَمَ علَى اللَّهِ منَ الدُّعاءِ).
  • أن يعلم الإنسان أن الدعاء يكون نافع فيما تقرر من القضاء، حيث يمكن من خلال الدعاء دفع القضاء والبلاء عن الإنسان، واستجلاب الخير والمنفعة، فهو بمثابة السلاح الذي يستخدمه المؤمن لدفع المصائب عنه.

ويمكن التعرف على المزيد من الأدعية من خلال: دعاء لشخص تحبه بالسعادة وتتمنى له الفرحة وطريقة الدعاء للغير

كما نرشح لك: دعاء المحبة بين الزوجين وحمايتهم من الحسد والسوء

أثر الدعاء

التوجه لله عز وجل بالدعاء له عظيم الأثر والعديد من الفوائد ونذكر منها الآتي:

  • رفع المصائب والبلاء والكشف عنها، حيث كان الدعاء في غزوة بدر سبب في نصرهم، وفتح أبواب الخير وترك الدعاء بمثابة سد لأبواب الخير.
  • رفع المؤمن درجات عند تكفيره عن ذنوبه بالدعاء، ونيل الأجر الكبير.
  • إظهار حاجة المسلم لله سبحانه وتعالى وضعفه من أفضل العبادات، وأعظم صورها هي تضرع العبد لربه الكريم للنيل من رحمته وفضله.
  • الخشوع في الدعاء وحضور قلب المسلم خلاله من الآثار الطيبة والعظيمة للدعاء.

وللتعرف على المزيد من الأدعية يمكن من خلال: دعاء قصير لشخص تحبه بدوام الصحة والشفاء من المرض

شروط وآداب الدعاء

  • إخلاص النية لله سبحانه وتعالى.
  • البدء بحمد الله عز وجل والصلاة على الرسول الكريم في البداية والنهاية.
  • التيقن من إجابة الدعاء في داخل القلب.
  • عدم التسرع في الدعاء والإلحاح في الطلب.
  • الدعاء يكون في الرخاء وفي الشدة وليس في الشدة فقط.
  • لا يكون السؤال في الدعاء إلا لله وحده.
  • عدم الدعاء على الأولاد والأهل والنفس.
  • أن يكون الصوت متوسط في الدعاء بين الخفوت والجهر.
  • أن يعترف المسلم بذنبه ويستغفر الله تعالى عليه أن يعترف بنعمته عليه ويشكر الله تعالى على هذه النعم.
  • التعرف على الأوقات المستحب فيها الدعاء.
  • عدم التكلف في الدعاء.
  • التضرع والرهبة والخشوع في الدعاء.
  • الإكثار من الأعمال الصالحة فهي طريق لإجابة الدعاء.
  • الدعاء ثلاثة مرات.
  • استقبال القبلة عند الدعاء.
  • رفع اليدين بالدعاء.
  • من المستحب الوضوء قبل الدعاء.
  • يبدأ الداعي بنفسه حتى ولو كان يدعي لغيره.
  • التوسل لله تعالى بصفاته العليا وأسمائه الحسنى، وبالأعمال الصالحة التي فعلها المسلم أو يطلب من رجل صالح الدعاء له.
  • الإكثار من النوافل بعد صلاة الفرائض، ويُعد ذلك من أهم أسباب إجابة الدعاء.

الأوقـات والأحوال والأماكن التي يسـتجاب فيها الدعاء

  • الدعاء في ليلة القدر.
  • الدعاء في وقت السحور وفي جوف الليل.
  • بعد الصلوات الخمس.
  • بين الإقامة والآذان.
  • ساعة كل ليلة.
  • عندما ينزل الغيث.
  • عند الجهاد في سبيل الله.
  • الدعاء في يوم الجمعة في آخر ساعة من العصر والتي تكون قبل الغروب.
  • عند تناول ماء زمزم مع توفر النية الصادقة.
  • عند قراءة الفاتحة وقول ما تيسر من الدعاء.
  • بعد رفع الرأس من الركوع وأن يقول المؤمن: (ربنا ولك الحمد حمدًا كثيرًا طيبـًا مباركًا فيه) .
  • عندما نسمع صياح الديك.
  • عند التأمين في الصلاة.
  • الدعاء بعد أن تزول الشمس وقبل الظهر.

وسائل التحصين من الأعداء وإبعاد شر الناس

يمكن اتباع بعض الوسائل لإبعاد شرور الناس عن المؤمن ومنها ما يلي:

  • أن يعلم الإنسان أن الضر والنفع يتم التحكم فيه عن طريق الله وتعالى، حتى يطمئن قلبه ويستريح، حيث يجب عليه العلم أن ما أصابه من نفع أو ضر هو مكتوب له، وكل ما عليه هو التوجه بالدعاء لله سبحانه وتعالى، وأن يتيقن من الله عز وجل يريد الخير له ويجب عليه الاستسلام لقضائه الذي لا يعلم ما وراءه من خير.
  • التوجه بالدعاء لله تعالى، لحفظه من الشرور، حيث أورثنا الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام الكثير من الأدعية التي يمكن استخدامها في العديد من الأحوال، للاقتراب من الله تعالى في العديد من المناسبات.
  • من أهم طرق التحصين من الأعداء الحفاظ على الصلوات الخمس وتأديتها في أوقاتها، وبشكل خاص صلاة الفجر، فهذه الصلوات هي خير حافظ للمسلم، وتضعه في حماية الله سبحانه وتعالى.
  • الالتزام بجميع أوامر الله تعالى، والابتعاد على المعاصي والمحرمات التي نهى الله سبحانه وتعالى عنها، وهي من أكثر الأسباب التي تؤدي للابتلاء والغضب من المولى عز وجل، لذلك يجب التكفير عن الذنوب التي قام بها الإنسان، والتوبة عنها، والدعاء لله تعالى بعدم العودة لهذا الطريق مرة أخرى، والاستعانة بالله والتوكل عليه في جميع الأمور.
  • الإكثار من قراءة القرآن الكريم، للفوائد العظيمة التي يمكن أن ينالها المسلم، من القصص والأحكام المتواجدة في سور القرآن الكريم، فهي بمثابة تحصين للمسلم من الشرور، ونيل الثواب والغفران في الآخرة، وخاصة عند قراءة سورة البقرة وآية الكرسي والإخلاص والمعوذتين.
  • ذكر الله تعالى بشكل كثير والإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، والحفاظ على ذكرها بشكل مستمر لتحصينه من الشرور التي يواجها في حياته، لذلك فإن التوجه لله سبحانه وتعالى بالدعاء يعتبر من أهم وأفضل العبادات التي يجب أن يحرص عليها المسلم، عن طريق الاستعانة بالواحد القهار، والاستغناء به عن البشر الذين لا ينفعون ولا يُضرون.
  • يُعتبر الدعاء بمثابة حفظ لكرامة الإنسان، وعدم إظهار ضعفه أمام الناس، وترك نفسه بين أيدي الخالق عز وجل، وطلب المساعدة والعون منه، وذلك يساعد على تعزيز علاقة المسلم بربه والرفع من إيمانه، ومنحه الثقة اللازمة في حياته والابتعاد عن الخوف، وتحليه باليقين لوجود الله سبحانه وتعلى معه في السراء والضراء، لدفع أي شر أو أذى يمكن أن يتعرض له في أي وقت.

دعاء التحصين من الأعداء

“الله الله ربي لا أُشرك به شيئا الله أكبر الله أكبر أعز وأجل مما أخاف وأحذر عزّ جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل سلطان شديد، ومن شر كل شيطان مريد ومن شر كل جبّار عنيد ومن شر قضاء السوء ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إنك على صراط مستقيم وأنت على كل شيء حفيظ إن وليي الله الذي نزّل الكتاب وهو يتولى الصالحين”

وبهذا نكون قد وفرنا لكم دعاء التحصين من الأعداء وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.