ما هي عقيدة أهل السنة والجماعة

عقيدة أهل السنة والجماعة في زمن كثُر فيه الالتباس، واضمحل فيه الفكر، وبعُد الناس عن إعمال العقل، كان لزاما علينا الأخذ بما أنزله الله تعالى على رسوله الكريم وعدم الزود عنه والزود منه قدر المستطاع بما ينفع.

يروي الترمذي عن الرسول صلى الله عليه وسلم حديث حسن يقول فيه: “إن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين فرقة، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة، قال له الصحابة وما هي يا رسول الله؟ قال: ما أنا عليه اليوم أنا وأصحابي”، وسوف نوضح لكم في هذا الموضوع من خلال موقع زيادة الإلكتروني عقيدة أهل السنة والجماعة وسبب تسميتهم بهذا الاسم.

هل تعرف ما هو عدد الصحابة؟ وما أسماءهم؟ هذا ما سوف نجيب عنه من خلال هذا المقال كما سنوضح لكم أسماء اهم وابرز الكتب التي ذكرت قصص حياة صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، في هذا الموضوع: كم عدد الصحابة واسمائهم وأهم الكتب التي ذكرتهم

أصل تسمية أهل السنة والجماعة

قبل ذكر عقيدة أهل السنة والجماعة سنوضح لكم سبب تسميتهم بهذا الاسم، حيث يأتي اسم أهل السنة والجماعة اشتقاقا من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم السابق ذكره، فهم الفرقة -الوحيدة- الناجية، والفريق الأوحد المُتبِع لصحيح ما أنزل الله على رسوله الكريم، دون حياد وانحراف، يأخذون دينهم من الكتاب ويُصدِقون عليه بما جاء في السنة، المعادون لأهل الضلال، الكفرة منهم والمنافقون.

سموا بأهل السنة لإتباعهم سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، و استمساكهم بتعاليمها بغض النظر عن العوائق التي ستقابلهم في زمن كثُرت فيه الفتن، وانساق فيه الناس إلى اتباع شهواتهم، وهم من يتحدث عنهم الحديث الشريف: “سيأتي زمن على أمتي، القابض فيه على دينه كالقابض على جمرة من نار” فهم القابضون على دينهم المعتصمون بسنة الرسول.

وأطلق عليهم أيضا “الجماعة” وذلك لما ورد في رواية أخرى لحديث الترمذي عن الرسول: “إن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين فرقة..” إلى آخر الحديث، فهم الجماعة، المجتمعين على كلمة الله وحبه، ونصرة دينه ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم، ففي ظل الانشقاق الحادث، لم يتفرقوا وظلوا جماعة، ينتهجون منهج الأئمة السابقين، لم يخرجوا عليهم في أمر من أمور العقيدة تحت دعوى التجديد، ويُقال عنهم أهل الأثر والفرقة الناجية.

كما ننصحكم بالاطلاع على هذا الموضوع للتعرف على المزيد من المعلومات حول أهل السنة والجماعة ومن هم أهل السنة والجماعة والقابهم وخصائص عقيدة أهل السنة والجماعة من خلال الضغط على هذا الرابط: من هم أهل السنة والجماعة والقابهم وخصائص عقيدة أهل السنة والجماعة

عقيدة أهل السنة والجماعة

وقد جاءت عقيدة أهل السنة والجماعة من مبدأ أنهم اجتمعوا على الأصول التي أقرها الإسلام وشرعها الرسول والصحابة من بعده، بلا فرق ولا انشقاق عن الصف ، وتتمثل عقيدتهم في الآتي:

  • مصدر التشريع الأول عندهم هو كتاب الله الذي نزل به روح القدس على رسول الله، فهو المُشرع الأول يليه السنة المطهرة وما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وإجماع الصحابة والتابعين وتابعي التابعين.
  • ما ورد ذكره بنص صريح في القرآن الكريم، وما صدق عليه الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديثه الصحيحة.
  • المرجع في تأويل وتفسير نصوص القرآن والسنة هو فهم الصحابة والتابعين من بعدهم، وتفسيرهم للمتشابهات من الأمور.
  • قد بين الله تعالى كل شيء في الدين ما عظُم منه أو صغُر فما كان لأي أحد إحداث تغيير في الدين ونسبه له بالباطل، وهذا لا يتضارب مع حديث: “يبعث الله على كل رأس مئة سنة في الأمة، من يُجدد لها دينها” فالتجديد هنا مفاده توظيف النصوص بما يتوافق مع آليات العصر لكي يواكب التغيرات الحادثة من غير تأويل أو تحريف.
  • الإيمان بالله چل وعلا ورسوله الكريم وأن يكون باطن المرء كظاهره لا يُسر شيئاً غير ما يُبدي حتى لا يقع تحت بند النفاق هو جوهر عقيدة أهل السنة والجماعة .
  • إعمال العقل في فهم النقل بما لا يُحدث تعارض بينهم، وإن توهم حدوث التعارض، يُقدم النقل على العقل “بنص من الكتاب أو السنة الصحيحة”
  • الالتزام بما شُرع من ألفاظ في العقيدة وعدم الابتداع فيها لأن: “كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار”
  • إقرار النبوة للرسول صلى الله عليه وسلم والعصمة مُثبتة بما فيها من مُعجزات اختص الله بها رسوله، وهذا إحدى مواضع الخلاف بين السنة والشيعة *
  • الالتزام بآداب الإسلام في الرد على أعدائه والزود عنه ولا تُرد للإساءة بمثلها ولا مُغالاة في الدين، استنادا للآية الكريمة التي تقول: “ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك”
  • “لا إكراه في الدين، قد تبين الرشد من الغي” لا إحداث ولا إساءة كل شخص مكفول له حرية الاختيار.

يرشح لك موقع زيادة الاطلاع على المزيد من المعلومات حول من هم العشرة المبشرين بالجنة ومعلومات هامة عنهم من خلال الضغط على الرابط التالي: من هم العشرة المبشرين بالجنة ومعلومات هامة عنهم

التوحيد العلمي عند أهل السنة والجماعة

  • نلخص عقيدة أهل السنة والجماعة في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم مع جبريل عليه السلام عندما تجسد له في هيئة بشر واتأه يسأله عن الإيمان: أن تؤمن بالله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك”.
  • الإيمان بالله چل وعلا وإثبات ما أثبته الله تعالى لنفسه من صفات التي وردت في الآيات في كتابه العزيز مثل ذلك: “وهو السميع البصير” أو “استوى على العرش” أو “والله يسمع تحاوركما” إلى آخره من الآيات التي يُثبت الله تعالى فيها صفة من صفاته، أو على لسان رسوله الكريم في السنة المطهرة، ونفي ما نفاه عن نفسه في الكتاب والسنة ويجب أن يكون مبلغ علمنا عن الله تعالى مما أورده في كتابه الكريم: “ليس كمثله شيء وهو السميع البصير”.
  • الإيمان بالملائكة والتصديق في حقيقة وجودهم، ما ذُكر منهم بأسمائهم الصريحة في القرآن الكريم أمثال: “جبريل وميكائيل وإسرافيل” وغيرهم ممن اختصهم الله لنفسه.
  • الإيمان بالكتب التي أنزلها الله چل وعلا من عنده سواء على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم المتمثل في القرآن أو الكتب التي نزلت في الأمم السابقة وما وصل إلينا منها وهم: “الزابوز والتوراة والإنجيل والقرآن” ما ظهر لنا وأطلع الله نبيه صلى الله عليه وسلم عليه أو ما خفي وبقي في علم الغيب، يجب التصديق والإذعان بوجودهم، دون جحود أو إنكار.
  • الإيمان بكافة رسل الله تعالى بما فيهم محمد صلى الله عليه وسلم، ما ورد إلينا ذكرهم في القرآن الكريم أمثال: “إبراهيم وموسى وعيسى ونوح وإسماعيل وإبراهيم ويوسف ويعقوب” وغيرهم ممن لا نعرفهم وذلك تصديقا لقول الله الكريم” ورسلا قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك”.
  • التسليم بأن محمد صلى الله عليه وسلم كان آخر أنبياء هذا الزمان وانقطاع الوحي بموته، يمثل جوهر عقيدة أهل السنة والجماعة وذلك ما أكده الحديث الصحيح الذي يقول فيه الرسول اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: “إِنَّ مَثَلِي وَمَثَلَ الْأَنْبِيَاءِ مِنْ قَبْلِي كَمَثَلِ رَجُلٍ بَنَى بَيْتًا فَأَحْسَنَهُ وَأَجْمَلَهُ، إِلَّا مَوْضِعَ لَبِنَةٍ مِنْ زَاوِيَةٍ, فَجَعَلَ النَّاسُ يَطُوفُونَ بِهِ، وَيَعْجَبُونَ لَهُ, وَيَقُولُونَ: هَلَّا وُضِعَتْ هَذِهِ اللَّبِنَةُ؟ قَالَ: فَأَنَا اللَّبِنَةُ. وَأَنَا خَاتِمُ النَّبِيِّينَ”.
  • الإيمان بالقدر خيرا كان أو شرا، والتسليم بمجريات الأمور وكل ما أراده الله وإرجاع كل ما يحدث لحكمة لا يعلمها إلا الله، إن شاء اطلعنا على أسبابها وإن لم يشاء فهي عنده ونحن نُقر بها بكامل الرضا والتسليم.
  • التصديق بالغيبيات وكل ما أخبر عنه الرسول صلى الله عليه رواية عن الله سواء ما ورد في أحاديث قدسية صحيحة أو ما ورد بنص واضح في القرآن، ومنهم ما لا يقبله عقل بشري ولكن أهل السنة والجماعة يقرون بتسليم مطلق بوجوده، أمثلة ذلك: الكرسي، والعرش وعذاب القبر ونعيمه والجنة والنار والصراط.
  • الإيمان بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم والحوض، الذي يقول الرسول في فضله: “من يشرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبدا.

هل تعلم من هم اهل البيت الان؟ ومن هم آل البيت في القرآن والسنة؟ وما هي حقوقهم؟ اقرأ في هذا الموضوع للتعرف على المزيد من المعلومات ومعرفة إجابة هذا السؤال من هنا: من هم اهل البيت الان؟ ومن هم آل البيت في القرآن والسنة؟ وما هي حقوقهم؟

والآن نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا الموضوع بعد أن أوضحنا لكم ما هي عقيدة أهل السنة والجماعة بالتفصيل حيث أنهم يقرون ما أنزله الله وأتى به الرسول صلى الله عليه وسلم، يسلمون العبادة لله والرجاء في شفاعة رسول الله، المستمسكين بحبل الله ما انقطعت سبلها راجيين أن ينزلهم الله منزلا حسنا و يجزيهم الجنة جراء تصديقهم لنبيه في الحياة الدنيا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.