محتوى يحترم عقلك

هل تحليل amh يتغير

هل تحليل amh يتغير؟ ومتى يُطلب هذا التحليل؟ حيث تعد التحاليل أشهر الطرق التشخيصية المستخدمة في الكشف عن الأمر، وتحليل amh أحد تحاليل الخصوبة الهامة الذي يطلبه الأطباء بشكل متكرر من الأزواج، لقياس نسبة هرمون معين في الدم للاطمئنان على الصحة التناسلية، ومن خلال موقع زيادة سنعرض لكم كل المعلومات عن هذا التحليل.

هل تحليل amh يتغير

يعتبر amh تحليل يقيس الهرمون المضاد لمولر بالجسم، وهو عبارة عن هرمون ينتج بداخل الأنسجة التناسلية سواء للإناث أو الذكور، وتنتجه الخصيتين لدى الذكور من أجل إحباط نمو الأعضاء التناسلية الأنثوية، وزيادة معدل نمو الأعضاء التناسلية الذكورية.

أما عن إجابة سؤال هل تحليل amh يتغير فالإجابة هي نعم، فيتغير التحليل مع التقدم في العمر لدى النساء، وهذا لأن كل سيدة تولد وهي تمتلك عدد ثابت من البويضات، ومع مرور الوقت تنخفض جودة وكمية هذه البويضات.

اقرأ أيضًا: ما هو تحليل amh

حالات يطلب بها تحليل AMH

توجد بعض الحالات المعينة التي يطلب بها الطبيب إجراء هذا التحليل، من أجل الاطمئنان على الصحة أو تشخيص مرض ما، ومن أبرز هذه الحالات الآتي:

1- للسيدات البالغات

لدى السيدات يتم إجراء هذا التحليل للتأكد من سير عمل بعض الأعضاء بصورة صحيحة، ومن ضمن الحالات المستخدم بها الآتي:

  • معرفة مدى أداء المبيض لوظائفه ومشكلات الخصوبة التي يعاني منها، فهو يطلب مع بعض التحاليل الهرمونية الأخرى مثل الهرمون المنبه للجريب.
  • عند إجراء عملية التخصيب المختبرية، وهذا لأن تركيزه باستجابة المرأة للعلاج، يعكس انخفاض هرمون الاستجابة الضعيفة للمبيض.
  • يتنبأ ببدء مرحلة انقطاع الطمث.
  • يقيم إلى أي مدى وصلت متلازمة تكيس المبايض.
  • تحديد مدى فاعلية علاج سرطان المبيض.
  • في حالة ظهور أي صفات ذكورية عند السيدات.

2- حالات الرضع

يطلب الطبيب تحليل AMH عند الرضع بسبب وجود العديد من المسببات، وتنحصر في الآتي:

  • تقييم ظهور الأعضاء الجنسية الخارجية في حالة عدم ظهورها بصورة واضحة مع فحص الكروموسومات والاختبارات الهرمونية الأخرى.
  • معرفة وظيفة الخصيتين عند الرضع إذا كان الطفل مولود دون خصيتين مرئيتين.

اقرأ أيضًا: أفضل وقت لعمل تحليل الهرمونات

طريقة إجراء ونتائج تحليل AMH

في إطار الإجابة عن سؤال هل تحليل amh يتغير نتطرق لمعرفة كيفية إجراء هذا التحليل، وهذا لأنه يُجرى في مختبرات خاصة، فيتم سحب عينة دم من الوريد باستخدام إبرة صغيرة ثم ترسل العينة للفحص، والتي عادةً ما تستغرق نتيجته فترة تتراوح من يوم إلى عدة أيام حتى تظهر:

  • نتيجة طبيعية: إذا كانت النتيجة تتراوح بين 0.7 – 3.5 نانوجرام / ملليلتر.
  • نتيجة عالية جدًا: إذا كانت أكثر من 5 نانوجرام لكل ملليلتر.
  • نتيجة منخفضة جدًا: في حالة كانت النتيجة أقل من 0.3 نانوجرام لكل ملليلتر.

قراءة نتائج مستويات تحليل هرمون AMH

ذكرنا مسبقًا النتائج التي يمكن أن تظهر عقب إجراء تحليل AMH والتي تتراوح ما بين نتيجة عالية للغاية ومنخفضة للغاية، ولكل نوع منها مجموعة من الدلالات عليه، والتي تكمن فيما يلي:

1- نتائج التحليل المرتفعة

يشير ظهور هذا النوع من النتائج إلى عدة أمور منها ما هو جيد وما عكس ذلك، وتتمثل الدلالات في الآتي:

  • ارتفاع فرص الحمل عند السيدات الراغبات في الإنجاب.
  • احتمالية الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • وجود استجابة كبيرة لأطفال الأنابيب، وهناك حاجة إلى أخذ الإجراءات تبعًا لهذا.

اقرأ أيضًا: هل يخطئ تحليل مخزون المبيض

2- نتائج التحليل المنخفضة

على غرار ما سبق ذكره فهذا النوع من النتائج يشير إلى عدة أمور، نتعرف إليها في النقاط التالية:

  • انخفاض عدد ونوعية البويضات لدى المرأة خلال فترة الإنجاب، مما يدل على استجابتها القليلة لعملية التلقيح الاصطناعي.
  • المعاناة من فشل المبايض المبكر أي دليل على عدم عمل المبايض.
  • اقتراب سن اليأس.
  • الاستجابة لعلاج سرطان المبيض.
  • وجود مشكلة في الجين الموجود بالكروموسوم 19 المسؤول عن إنتاج هرمون AMH لدى الذكور الرضع الذين يعانون من عدم وجود خصيتين مرئيتين.

AMH من التحاليل الضرورية للخصوبة، وهذا بسبب ما يكشفه عن الأمراض أو المشكلات الصحية التي قد يعاني منها النساء أو الرجال بشكل دقيق.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.