هل تحليل الدم للحمل يحتاج إلى صيام؟

هل تحليل الدم للحمل يحتاج صيام؟ وما هو انسب وقت لعمل فحص الحمل؟ وما هي أنواع اختبارات الحمل؟ من الأسئلة المتكررة على الكثير من الأطباء، حيث إن الفحوصات الخاصة للكشف عن الحمل متعددة وتختلف دقة النتائج سواء سلبية أو إيجابية باختلاف اختبار الحمل المتبع للكشف عن الحمل، لذا سنجيبكم عن سؤال هل تحليل الدم للحمل يحتاج صيام؟ من خلال موقع زيادة كما سنعرض لكم كافة المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع.

هل تحليل الدم للحمل يحتاج صيام؟

هل تحليل الدم للحمل يحتاج صيام؟

عادةً ما يطلب منك الطبيب الصيام قبل إجراء عدة أنواع من فحص الدم، أما تحليل الدم للحمل هو فحص للكشف عن وجود حمل من عدمه، ولا يحتاج صيام قبل إجراءه، ولا أي تحضيرات خاصة قبل إتمامه.

الجدير بالذكر أنه هناك بعض الحالات لتحاليل الخاصة بالحمل، حيث إنه قد يطلب الطبيب المختص من المرأة الحامل الصيام قبل إجراءها، أما الصيام بصورة عامة فيعد آمنًا عليكِ خلال فترة الحمل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: نتيجة فحص الحمل بالدم بالارقام

أنواع اختبارات الحمل

يتم عمل اختبار الحمل من خلال طريقين إما عن طريق تحليل الدم أو من خلال اختبار البول، وهذه الاختبارات كافة تعتمد على فحص هرمون HCG للكشف عن الحمل، حيث إن هرمون HCG يزداد إفرازه في الجسم عندما يتم الحمل، وفي السطور المقبلة سنعرض لكم بعضًا من أنواع فحوصات الحمل المعروفة.

  • فحص البول للكشف عن الحمل يتم إجراء هذا الاختبار في المنزل وهو الوسيلة الأكثر راحة لمعرفة الحمل، حيث يمكنك شراءه من أقرب صيدلية والقيام بهذا الفحص بنفسك عن طريق اتباع التعليمات الخاصة بالاختبار، ويتم إجراء هذا الاختبار بعد مرور أسبوع واحد من تأخر الدورة الشهرية، وتكون غالبًا النتيجة دقيقة.
  • فحص الدم يتم هذا الاختبار في المركز الطبي، وتتسأل النساء هل تحليل الدم للحمل يحتاج صيام؟ فالإجابة أنه لا يتطلب صيام أو أي إجراءات مسبقة له، كما يعد هذا الفحص من أكثر الطرق دقة التي تأكد وجود حمل.
  • فحص هرمون HCG النوعية، حيث يتم عمل هذا الاختبار بعد عشرة أيام من فوات ميعاد الدورة الشهرية، ويقوم هذا الإجراء بفحص نسبة هرمون HCG في عينة الدم، ويتم هذا الفحص في المركز الطبي.
  • فحص HCG الكمي، فيعد هذا الإجراء الأكثر دقة لمعرفة الحمل، حيث يتبع الكمية الدقيقة لنسبة هرمون HCG في الجسم، ويكشف هذا الاختبار المراحل المبكرة جدًا من الحمل، حيث إنه يكشف أقل النسب من هرمون HCG في الجسم.

كيفية إجراء تحليل الدم لكشف الحمل في المختبر

يتم إجراء اختبار الحمل مثل أي فحص دم، ويكون وفقًا إلى الخطوات التي سنشير إليها فيما يلي:

  1. تطهير مكان أخذ عينة الدم بالمعقم الطبي، والذي يكون عادةً من إحدى الذراعين أو من الجزء الخلفي من اليد.
  2. يتم وضع رباط للضغط على الذراع العلوية؛ حتى يتدفق الدم للوريد.
  3. يتم إدخال الحقنة من قِبل المختص بسحب العينات، ويقوم بسحب العينة.
  4. يوضع الدم المسحوب في زجاجة العينات المحكمة، ثم يتم إرسالها إلى المختبر لتحليلها، والكشف عن النتيجة الخاصة بها.

خطوات إجراء فحص الحمل المنزلي

يجب أولًا شراء اختبار فحص الحمل من الصيدلية، وإجراء الاختبار كما هو موضح في الخطوات التالية.

  1. يتم وضع الاختبار داخل عينة البول، ويجب غمر الاختبار داخل العينة.
  2. ينبغي الانتظار عدة دقائق بعد غمر الاختبار في البول.
  3. يجب أن يظهر لك على العصا مؤشر قد يدل على نتيجة سلبية أو نتيجة إيجابية بصورة عامة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: فحص الحمل المنزلي بدون جهاز

أفضل وقت لعمل اختبار الحمل

بعض النساء المتزوجات تتابعن تأخر موعد الدورة الشهرية؛ وذلك خوفًا من وجود حمل والبعض الآخر تتابعن وذلك لانتظارها حدوث حمل وأنسب وقت لإجراء اختبار الحمل نقدمه لكم في السطور التالية.

  • تحليل الحمل عن طريق البول في المنزل يعتمد على كمية هرمون HCG الموجود في البول عند المرأة، وتظهر نسبة هرمون الحمل عقب تخطي الموعد المحدد للدورة الشهرية بيومين أو ثلاثة أيام، ولكن يتم التأكد من دقة النتيجة بعد أسبوع من فوات موعد الدورة الشهرية، وذلك في حالة إذا كان الدورة الشهرية منتظمة.
  • في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية، فلا بد من أن تتأخر السيدة في إجراء التحليل المنزلي للحمل، حيث إنه في أغلب الأحيان يكون هذا التأخير ناتج عن عدم انتظام الدورة الشهرية، وليس بالضرورة أن تكون تلك السيدة حامل.
  • الوقت الأنسب في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية هو عقب مرور حوالي شهر ونصف من موعد آخر دورة شهرية، وحينها سوف يظهر هرمون HCG في البول.
  • الأمر يختلف في حالة إجراء فحص الدم في المركز الطبي أو المختبر، فهو غالبًا ما يتم عن طريق سحب عينة من الدم لبيان نسبة هرمون HCG في جسم المرأة، فعادةً يظهر هرمون الحمل في الدم من اليوم الأول لحدوث الحمل، فالوقت الأنسب هو الانتظار بعد مرور يوم واحد من موعد الدورة الشهرية المرتقب في حالة إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة.
  • أما في حالة أن الدورة الشهرية غير منتظمة، فيمكن عمل الاختبار بعد مرور حوالي أسبوع على موعد الدورة الشهرية، الجدير بالذكر أن تحليل الحمل الذي يتم في المختبر نتائجه تكون أكثر دقة من تحاليل البول التي تتم بالمنزل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل يخطئ اختبار الحمل المنزلي إذا كان إيجابي؟

عوامل تؤثر على اختبار الحمل

هناك العديد من النساء لا تستخدمن فحص الحمل المنزلي بصورة سليمة؛ مما يؤدي إلى حدوث خلل في النتيجة، ولكن أيضًا هناك بعض العوامل التي تؤثر على النتائج، ومنها ما سنشير إليه في السطور التالية.

  • الموعد الصحيح لإجراء اختبار البول يجب أن يؤخذ في الصباح، حيث إن نسبة هرمون الحمل في الصباح يكون في أعلى نسبة داخل جسم المرأة، لذا إذا تم أخذ العينة في وقت مخالف لفترة الصباح فقد تحصلين على نتائج سلبية كاذبة.
  • يؤدي الإجهاض إلى الاحتفاظ بنسبة هرمون الحمل HCG لفترة في جسم المرأة التي أجهضت حديثًا؛ مما يؤدي لظهور نتائج كاذبة.
  • الإصابة بالسرطانات قد يؤثر على نتائج اختبار الحمل، حيث إنه هناك بعض السرطانات التي ينتج عنها إفراز هرمون الحمل.
  • تناول بعض الأدوية العادية مثل (أدفيل) لا يؤثر على نتائج اختبار الحمل، ولكن هناك بعض الأدوية التي تؤثر بشكل قوي على النتائج، لذا عند تناول دواء الخصوبة مثل حقن HCG قد تظهر نتائج إيجابية كاذبة.
  • إجراء الاختبار في وقت مبكر قد يعطي نتائج سلبية، على الرغم من وجود حمل في الأيام الأولى لحدوثه؛ وذلك نتيجة لعدم وصول هرمون HCG إلى الدم الذي يتم اكتشاف الحمل عن طريقه.
  • هناك بعض الحالات الطبية النادرة التي تؤثر على نتائج الحمل، مثل: اضطراب الغدة النخامية، والتي تؤدي إلى إفراز هرمون الحمل في الدم بشكل كاذب.
  • حالات الحمل العنقودي يكون فيها الجنين مشوهًا، بحيث ينمو داخل المشيمة في شكل مشابه لعنقود العنب، الأمر الذي يتطلب التدخل الجراحي للتخلص من هذا الحمل الغير طبيعي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كيف تعرفين انك حامل؟

الأعراض التي توضح ضرورة القيام بفحص الحمل

هناك أعراض إذا شعرت بها المرأة، فإنه يجب عليها إجراء اختبار الحمل للتأكد من وجود الحمل من عدمه، ومن تلك الأعراض ما سنوضحه إليكم في السطور المقبلة.

  • الشعور بالغثيان والمغص أسفل البطن.
  • اضطرابات في الشهية، كما أنه قد يصل الأمر إلى فقدان شهية أو العكس.
  • تكرار التبول بشكل غير معتاد.
  • الشعور بالإعياء الشديد والتعب والإرهاق.
  • ألم الثدي وحساسيته للمس والشعور بالامتلاء.
  • الشعور بتقلصات الرحم عند زرع البويضة في الرحم، وهو ما ينجم عنه تقلصات وتشنجات تشبه الآلام الدورة الشهرية.
  • تأخر الدورة الشهرية وهو أهم العلامات التي قد تدل على حدوث حمل، إذا كانت الدورة منتظمة وتأخرت فيجب إجراء فحص الحمل على الفور.

كنا قد قدمنا لكم الإجابة على سؤال هل تحليل الدم للحمل يحتاج صيام؟ في السطور السابقة، كما أوضحنا لكم أنواع فحوصات الحمل والاختبارات الأكثر دقة في اكتشاف الحمل، وعرضنا لكم أيضًا العوامل التي تؤثر على دقة النتائج الخاصة باختبار الحمل، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة والنفع.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.