هل التبرع بالدم يضعف المناعة

هل التبرع بالدم يضعف المناعة؟ وما هي الفوائد الناتجة عن التبرع بالدم؟ فالتبرع بالدم من أسمى معاني مساعدة الإنسان للآخرين، فقد يكون طوق النجاة الأخير الذي يتم إلقائه للمريض ليأخذ فرصة جديدة في الحياة.

بل قد تكون أنت إحدى الأسباب التي أنقذت حياة فرد لا تربطك به صلة، لذا ومن خلال موقع زيادة سنقدم لكم إجابة سؤال هل التبرع بالدم يضعف المناعة؟

هل التبرع بالدم يضعف المناعة؟

التبرع بالدم ينتج عنه نقص عدد كرات خلايا الدم الحمراء في الجسم، مما يتسبب في انخفاضه بشكل مؤقت في بعض الخلايا المناعية كبروتين المصل والأجسام المضادة، وعند احتياج الجسم لتلك الأجسام المضادة سيتمكن من إنتاجها بشكل سريع.

كما سيتمكن الجسم من إعادة الدم للحالة الطبيعية في خلال عدد قليل من الأسابيع، وعلى عكس المتوقع لا يؤثر الدم على مناعة الجسم بالسلب، حيث يساعد تبرعك بالدم على تقوية مناعتك، وذلك نتيجة إنتاج كريات دم جديدة، وبالتالي تقل نسب الإصابة بالأمراض.

ناهيك بالطبع عن الفوائد الإضافية التي يحصل عليها جسدك من جراء هذا الفعل الإنساني، فمن فوائد التبرع بالدم، والتي تؤثر على المناعة ما يلي:

اقرأ أيضًا: هل التبرع بالدم مفيد لتجديد خلاياه

تقليل فرص الإصابة ببعض الأمراض

تعتبر فرص الإصابة بنوبات قلبية ونزيف في الدماغ نسبتها أقل بكثير عند المتبرعين بالدم، فالتبرع بالدم يعمل على تقليل نسبة الحديد المؤكسد فيه، والذي قد يسبب بعض الأضرار بالجهاز الدوري.

كما يتمكن الجسم من تعويض الدم المفقود خلال فترة تتراوح بين الشهر والشهرين، بينما بلازما الدم تجدد نفسها خلال ثمانية وأربعون ساعة.

خفض ضغط الدم

تم اكتشاف أن التبرع بالدم يساعد على خفض مستوى ضغط الدم، ويؤدي إلى تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الجسم وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، وهو ما ينتج عن ذلك الحماية من أمراض الأوعية الدموية.

الفحص المجاني

قبل التبرع بالدم يجب أن يخضع المتبرع للفحص الطبي، حيث يتم مراجعة ضغط الدم، ودرجة الحرارة، ومستوى الهيموجلوبين في الدم والنبض بصورة مجانية.

بالإضافة إلى فحص الدم بشكل كامل، والذي قد يؤدي إلى اكتشاف أي خطأ موجود في جسم المتبرع، وهو ما يساعد على التحقق من مدى صحة مناعتك.

الصحة النفسية

عند التبرع بالدم تتحسن الصحة النفسية والعقلية، حيث يزداد عند الفرد الانتماء، ويقلل من المشاعر السلبية التي توجد بداخله، بالإضافة إلى تعزيز مساعدة الناس بأي شكل داخل النفس.

كم من الدم يجب التبرع به

بعد معرفة نتائج التبرع بالدم على جهاز المناعة يجب أن نعرف ما هي الكمية التي يقدر الإنسان التبرع به، حيث يمكن التبرع بوحدة واحدة من الدم مما يعادل 350 مل، ويمكن التبرع بتلك الكمية بصورة آمنة كل ثلاثة أشهر.

من يقدر على التبرع بالدم

استكمالًا للحديث عن موضوع هل التبرع بالدم يضعف المناعة؟ يجب أن يكون الشخص على علم بمن يقدر أن يتبرع بجزء من دمه لشخص آخر، حيث يجب ألا يقل العمر عن 18 عامًا، وألا يقل الوزن عن 45 كيلوجرام.

كما إذا أصيب المتبرع بنزلة برد أو إنفلونزا عليه إلغاء اليوم، والتبرع في يوم آخر عندما يشعر بتحسن في حالته الصحية، وهناك بعض المشاكل الصحية التي تعيق الفرد بشكل مؤقت من التبرع بالدم، فمنها ما يلي:

  • تناول بعض الأدوية.
  • انخفاض مستوى الهيموجلوبين في الدم أي الإصابة بفقر الدم.
  • حدوث اضطراب في ضربات القلب وعدم انتظام ضغط الدم.
  • السفر إلى بلد يوجد بها خطر الإصابة بمرض الملاريا.
  • نقل الدم لشخص في وقت قريب.
  • الحمل
  • الإصابة بالإيدز أو كما يطلق عليه فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الإصابة بنوع معين من التهاب الكبد.

اقرأ أيضًا: الأشخاص الذين لا يمكنهم التبرع بالدم

عيوب التبرع بالدم

لا زلنا مستمرين في حديثنا عن هل التبرع بالدم يضعف المناعة؟ بالرغم أن له عدد من المزايا إلا أنه ينتج عنه الكثير من العيو، فتتمثل تلك العيوب في التالي:

ظهور كدمات

من الأمور الشائعة بشكل كبير عند التبرع حدوث كدمات، بسبب إدخال إبرة في الوريد لمرور الدم من خلالها، فتترك ورائها أثر كدمة، ويختلف لون الكدمة من شخص إلى آخر، ويمكن التخلص منها عن طريق وضع كيس من الثلج عليها لبعض من الوقت.

الشعور بألم

يمكن أن يشعر الشخص بألم بسيط عند إدخال الإبرة في الوريد، ولكن بمجرد مرور الدم خلالها لا يمكن الشعور بألم، على الرغم من ذلك قد يشعر بعض المتبرعين بألم بسيط بعد الانتهاء من التبرع بالدم.

 ضعف في كامل الجسد

بعد الانتهاء من التبرع يمكن للشخص أن يشعر بقليل من الضعف نتيجة سحب الدم من ذراعه، ومن المهم جدًا عدم ممارسة التمارين الرياضة في الساعات القليلة التي تلي الانتهاء من عملية التبرع.

استمرار النزيف

إذا كان الشخص يواجه نزيف بعد إزالة الإبرة، فيجب عليه أن يضغط على المنطقة التي تسيل منها الدماء، وإبقاء الذراع في مستوى القلب لبضع دقائق قبل التوقف عن الضغط، ولهذا السبب ينصح الطبيب بعدم إزالة الضمادة إلا بعد مرور بضع ساعات، وإذا لم يتوقف النزيف يجب استشارة الطبيب.

الدوخة والغثيان

بعد الانتهاء من التبرع سيطلب الطبيب من الشخص الجلوس لمدة ربع ساعة ليتأكد من عدم شعورك بالدوخة أو الغثيان، وإذا استمر الشعور بتلك الأعراض لفترة طويلة بعد التبرع يجب استشارة الطبيب، وذلك للتأكد من وجود خطب ما أم لا.

اقرأ أيضًا: أضرار التبرع بالدم وفوائده وشروطه وأهميته

الإنسان معرض لعدد من المشاكل الصحية، لذلك قد يكون التبرع بالدم الحل الأمثل لما به من فوائد، لكن يجب التأكد من مدى تأثر مناعتك بذلك أولًا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.