هل مداعبة الذكر يوجب الغسل

هل مداعبة الذكر يوجب الغسل هو من الأسئلة الدينية الهامة، التي يتوقف على إجابتها الكثير من الأمور الشرعية، حيث شرع الدين الإسلامي للذكر التزوج لكبح الشهوات، واجتناب الوقوع في المعاصي، وإرضاء الشهوة الجنسية، وهناك بعض الرجال العاجزين عن الزواج لبعض ظروف الحياة، الأمر الذي يجبرهم  على مداعبة الذكر بقصد قضاء الشهوة، لذا يثور بداخلهم هذا السؤال للاطمئنان على عدم ارتكابهم المعاصي، هذا ما نتعرف عليه عبر موقع زيادة بالتفصيل.

هل مداعبة الذكر يوجب الغسل

مداعبة الرجل للذكر هي واحدة من العادات السرية السيئة التي يلجأ إليها الرجل، حيث تعد أحد طرق الاستنماء المقصود، وهنا يكمن السؤال هل مداعبة الذكر توجب الغسل.

بمعنى هل تعامل معاملة ممارسة العلاقة الحميمة، ويكون الرجل بصدد ذلك على جنابة تقتضي قيامه بالغسل، والأصل في ذلك طبقاً لآراء جمهور الفقهاء ما يلي:

  • أن مداعبة الذكر بشكل مقصود دون مصاحبة ذلك خروج المني، فإن ذلك لا يشترط الغسل، بل يكفي غسل كل من الذكر والخصيتين، يلي ذلك الوضوء.
  •  عند مداعبة الذكر بطريقة مقصودة يصاحبه خروج مذي فقط ولم يصل الأمر إلى حد خروج المني فإن ذلك لا يتطلب الغسل، بل يكتفى بالوضوء.
  • مداعبة الذكر قصداً يصاحب ذلك خروج المذي يليه خروج المني، فإن ذلك يطلق عليه الاستنماء وهنا يجب على الرجل الاغتسال نظراً لخروج المني الذي يُعد من الجنابة.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة بوضوء الاغتسال من الجنابة

هل التهييج يوجب الغسل

يعد التهيج أحد عوامل الإثارة الجنسية التي يتعرض لها الرجل والمرأة على حد السواء، عادة يأتي هذا التهيج بشكل إرادي عن طريق المداعبة باعتبارها المرحلة الأولى.

كما قد يحدث التهيج عن طريق رؤية بعض المقاطع المصورة التي تحمل بعض الإيحاءات الجنسية، كما قد يحدث هذا التهيج للرجل بشكل غير مقصود عن طريق رؤية في المنام وهو أحد الأمور الواردة.

 نقف هنا أما تساؤل هام هو هل مداعبة الذكر توجب الغسل، حيث أن الرجل خلال ءلك قد يقوم بمداعبة ذكره للوصول إلى النشوة، حيث أنه أصاب الرجل التهيج نتيجة عوامل خارجية مقصودة مثل مشاهدة أفلام إباحية وما إلى ذلك، ولم يصاحب ذلك التهيج خروج المني منه، فإنه يظل طاهراً ولا يجب عليه الاغتسال.

أما إذا أصاب الرجل ذلك التهيج خلال مداعبته لزوجته، وملامسة ذكره، مع عدم قيام علاقة حميمية ولم يصاحب ذلك خروج المني، فإن ذلك لا يستوجب الغُسل.

إذا أصاب الرجل التهيج بشكل غير إرادي أثناء النوم ولم يؤدي ذلك إلى خروج المني من الرجل، فإنه لا يحتاج إلى الغسل، أما إذا حدثت إثارة للرجل خلال مشاهدته لبعض المقاطع الإباحية مما نتج عن ذلك خروج المني فإنه يجب عليه الاغتسال والتطهر.

إذا وصل الرجل خلال مرحلة التهيج خلال مداعبته لزوجته إلى خروج المني، فإن ذلك يستدعي الاغتسال نتيجة خروج المني، لذا فإن العامل الرئيسي الذي يستوجب الغسل عند الرجل هو خروج مني.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة قبل الإقامة في المسجد

هل خروج السائل الشفاف عند الرجل توجب الغسل

يطلق على هذا السائل مصطلح المذي وهو عبارة عن سائل شفاف لا لون له، ويعد خروج المذي من الرجل هو المرحلة التي تسبق خروج المني، ويمثل خروج المذي من الرجل مرحلة هامة من حياته الجنسية حيث يعمل على انزلاق العضو الذكري خلال ممارسة العلاقة الحميمة.

حال خروج المذي من الذكر عند الرجل يأتي هنا سؤال هام هو هل مداعبة الذكر توجب الغسل، حيث أن هذه المداعبة من شأنها خروج المذي قبل المني، ويشكل ذلك السؤال أهمية بالغة.

حيث يجب علينا هنا التفرقة بين خروج المذي من الرجل خلال مشاهدته بعض المثيرات الجنسية مثل الصور الإباحية وغيرها، ولكن لم يصاحب ذلك خروج المني، هنا لا يشترط على الرجل الغسل، بل يجب عليه غسل الذكر والخصيتين، على عكس الأمر حال صاحب هذا خروج المذي خروج المني أيضاً، فإنه هنا يجب الاغتسال على الفور.

حكم اللعب بالعضو الذكري

لعب الرجل بالعضو الذكري هو أحد الُطرق التي يطلق عليها الاستنماء، ويعد ذلك الأمر من بدايته حرام، ولا يجب فعله، حيث أن الرجل قد يحرص على الجلوس ومشاهدة الأفلام الإباحية ثم مداعبة العضو الذكري قاصداً الاستنماء فهو من الأمور المحرمة شرعياً.

حكم اللعب بالذكر دون إنزال

قام أحد الرجال بسؤال أحد الشيوخ حول شعوره بالرغبة المُلحة في مداعبة الذكر لديه، ثم يتجه لفعل ذلك، حتى يقترب نزول المني ببضعة لحظات، ثم ينزل المذي وقبل نزول المني يتوقف عن فعل ذلك، تخوفاً من فعل العادة السرية.

جاء الرد على ذلك بعدم جواز ذلك الفعل بقصد الوصول للشهوة وبغرض الاستنماء حتى ولم يتحقق النزول، والأصل في الحرمة هنا هو توافر القصد في ممارسة الاستنماء وإن لم يصاحب ذلك نزول.

حيث أنه قصد فعل الحرام والقصد في فعل الحرام يعد حرام، كما أفاد بعض العلماء أن الاستمناء باليد يتحقق معه تحرك المني وبتحركه وجب الغسل وإن لم ينزل والله تعالى أعلى وأعلم.

حكم مداعبة الذكر للذكر

حتى نستطيع معرفة الحكم الشرعي لذلك، يجب علينا في البداية معرفة الإجابة عن هل مداعبة الذكر توجب الغسل، حتى يتسنى لنا معرفة رأي الدين من هذا الأمر يجب علينا معرفة إن كان القصد من ذلك هو الاستنماء أم عدمه.

حيث أن مداعبة الذكر بغرض تحقيق اللذة هو من الرذائل ويتوجب على فاعله تركه، وينسب فعله إلى العادة السرية، والذي الأصل فيها هو تحريمها شرعياً، وأما إذا كان جاء مس الذكر دون غرض تحقيق التلذذ أو حصول الاستنماء، فلا يوجد من ذلك إثم، ولكن يفضل تركه والحذر منه.

اقرأ أيضًا: حكم الخيال الجنسي لغير المتزوجين

حكم ما ينزل من الزوج أثناء مداعبة زوجته

يعد الماء الذي يخرج من الذكر عند قيام الزوج بمداعبة زوجته يطلق عليه المذي، وهو عبارة عن ماء شفاف اللون رقيق بعض الشيء يتسم باللزوجة، ولا رائحة له، كما أنه يخرج دون اندفاع.

كما لا يشعر الزوج بفتور عقب نزوله، كما قد لا يشعر الرجل بخروجه، هنا بإجماع آراء الفقهاء لا يشترط الغسل، وإنما كل ما يجب على الرجل فعله هو غسل منطقة الفرج، وما جاء عليه من البدن، وهذا بجانب غسل ما أصاب من الملابس، والوضوء إذا كان في وقت الصلاة.

حكم إنزال الرجل بيد زوجته

عند السؤال عن إمكانية استنماء الرجل على يد زوجته، هل هو محرم أم مشروع، نجد أن الشريعة الإسلامية تجيز لكل من الزوجين أن يقوم بالاستنماء بيد الآخر، أو عن طريق جزء من الجسم.

الأصل في هذا الأمر جوازه، وخروجه عن الاستنماء المحرم، حيث أن العلة من حرمانية الاستنماء بدون الزوجة هو أن الرجل يقصد من الاستنماء في ذلك الوضع تحقيق التلذذ، وقد يفعل ذلك وهو يتخيل أن يجامع زوجته.

من هنا تأتي الحرمانية، على عكس الاستنماء بيد الزوجة، لشرعية استمتاعهما ببعضهما البعض، وذلك لسد الشهوة عند الرجل، وإعفاف الرجل زوجته، لذا فإنه يجوز للرجل أن يستنمي من خلال زوجته، ولا حرمانية في فعل ذلك، والأصل جواز استمتاع الرجل بزوجته.

هل مداعبة الذكر يوجب الغسل هو محور مقالنا اليوم، حيث يعد من المواضيع الهامة في شريعتنا الإسلامية، لذا حرصنا على الإجابة عليه من مختلف الجوانب، كما ذكرنا آراء العلماء المختلفة حوله.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.