محتوى يحترم عقلك

هل عدم الوحم يدل على ضعف الحمل

هل عدم الوحم يدل على ضعف الحمل؟ أم هو من الأعراض الطبيعية للحمل؟ حيث يدخل الشك في قلوب الحوامل حول هذا الغرض وتبدأ أن تخاف المرأة وبعض التساؤلات تدور في ذهنها حول صحة الجنين لأن كل ما تتمناه هو أن يكون الجنين معافى وسليم لذلك عند نقص نوع من أعراض الحمل قد يثير ذلك قلقها، لهذا وسوف نوضح الأمر من خلال موقع زيادة.

 هل عدم الوحم يدل على ضعف الحمل

الوحم في مجتمعنا الشرقي يدل على الحمل الصحي بسبب انتشار العديد من الأقاويل التي تثبت هذا الكلام لذلك معظم السيدات يتساءلون هل عدم وجود الوحم يدل على ضعف الحمل وتكون الإجابة هي أن الوحم لا يدل على ضعف الحمل ومن الأسباب:

  • التسبب في السمنة وزيادة الوزن وعدم شعور المرأة بأعراض الحمل الكاملة ومن الممكن ألا تشعر بحركة الجنين في بطنها.
  • بعض النساء تغيب من عندهم بعض الأعراض التي يمكن أن تحدث في الحمل الثاني بعد التعرض للإجهاض فى الحمل الأول وهذا لا يدعو إلى الخوف.
  • أن معظم النساء لا يشعروا بأعراض الحمل وخاصًا في الشهور الأولي والتي يمكن أن تستمر فيها الدورة وان عدم انتظام الدورة يدل على الاضطرابات النفسية التي تحدث وتناول بعض العلاجات وهذا يمكن أن يؤدي إلى الحمل الكاذب.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الوحام بالولد

وحام الحامل

الوحام بالنسبة للمرأة يحدث في الحمل ويقال إنه إذا لم يحدث الوحام يدل على ضعف الحمل وتتساءل الأم هل عدم الوحام يدل على ضعف الحمل؟

هو يعتبر رغبة الأم في تناول بعض الأطعمة وبسبب أن الحمل يعتبر من التغيرات الجسدية التي تحدث للمرأة ويتغير كل جزء في الجسم وتتغير السلوكيات وتتغير الطريقة لذلك نظرة الأم للأكل تتغير بطريقة كبيرة لذلك تقوم بالوحم على بعض الأشياء ويقال إنه عن طريق الغثيان وبعض الأعراض الأخرى.

يبدأ الوحام في أوقات مختلفة ويختلف من امرأة لأخرى ولكن في العادة يبدأ في الثلث الأول من الحمل وهو ما يعني أنه في الثلاثة شهور الأولى من الحمل وهناك بعض السيدات التي يمكن أن يبدأ عندهم في الأسبوع الخامس وتبلغ حدته في الثلث الثاني من الحمل وهو الشهر الرابع والخامس والسادس وأن الأم تشتهي العديد من الأطعمة كل يوم أو يومين وفى الشهر السابع والثامن والتاسع يبدأ أن ينخفض بالتدريج موضوع الوحم.

الوحم وتأثيره على شكل الجنين

لا يوجد أي إثبات أن الوحم يؤثر على شكل الجنين أو على سلوكه ولكن العلماء تقول إن ذوق الطفل يصبح مشابهًا لذوق أمه خلال فترة الحمل وبسبب أن حاسة التذوق والشم تتطور للجنين في الرحم لذلك أن الطفل عندما يكبر سوف يحب نفس الأطعمة.

الفرق بين الوحم للبنت والولد

في العادات توجد بعض الأقاويل التي تقال وتدل على أن الحمل يكون في ولد أو بنت ويقال يختلف الوحم من البنت إلى الولد بسبب ان احتمالية الحمل بولد أو بنت تكون متساوية بنسبة 50% إلى 50% ولكن يقال إن هناك فرق بين وحم الولد ووحم البنت هي:

1- وحم الولد

عندما يكون الجنين الولد تكون أعراض الوحم كالتالي:

  • الوحم على الأطعمة المالحة مثل المخلل.
  • اكتساب البشرة النضارة وتحسن البشرة وإشراقها.
  • تحسن الشعر للام ويصبح طويل وكثيف.
  • يبدأ الوحم في الأشهر الثلاثة الأولي.

2- وحام البنت

ربطت بعض النساء أن الوحم على الحلو يدل على أن الأم تكون حامل في البنت، إن اشتهت على الموالح تعتبر حامل في الولد ومع تقدم العلم دل على أن هذه الخرافات ليست صحيحة ويتم استخدام التقنيات الحديثة مثل الفحص بالموجات الفوق الصوتية ومن تلك العلامات التي تدل على الحمل في البنت:

  • الوحم على الشوكولاتة والحلويات.
  • عدم نضارة البشرة وظهور حب الشباب.
  • هشاشة الشعر وضعفه.

اقرأ أيضًا: إذا توقف نبض الجنين هل يتوقف الوحام؟

أعراض الحمل الطبيعية

يتساءل معظم الحوامل على الأعراض الطبيعية للحامل حتى لا تقلق على صحة جنينها والتعامل مع هذه الفترة بالراحة دون الخوف أو الشك ومن تلك الأعراض:

  • موعد الدورة الشهرية يكون متأخر وهذا بعد اكتمال زرع الجنين في الرحم وتبدأ الأم في إنتاج هرمون الحمل الذي يمنع نزول الدورة الشهرية.
  • التغيرات التي تحدث في شكل الثدي بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث له في هذه الفترة يبدأ عند الأسبوع السادس وفي بعض الأحيان يكون في الأسبوع الرابع.
  • الانتفاخ في البطن والإمساك بسبب التغيرات الهرمونية التي تؤثر على الجهاز الهضمي وهذا يسبب الإمساك والانتفاخ للبطن.
  • القيء الصباحي بسبب تسميته بهذا الاسم يقال إنه يحدث في الصباح ولكن يمكن أن يحدث للمرأة في أي وقت من اليوم وهو يتكرر في ال 6 أسابيع الأولي وبعد ذلك يقل.
  • الزيادة في الوزن يبدأ الوزن في الزيادة من الشهر الأول من الحمل ويختلف حجم الزيادة من امرأة إلى أخري وهذا تبع الطبيعة الجسمانية لها، بعد الحمل تبدأ المرأة في خسارة الوزن بسبب وزن الجنين وماء الرحم ولكن دون التأثير على إنتاج الحليب.

ما هي أعراض الحمل الضعيف؟

الحمل الضعيف هو الحمل الغير مستقر والذي يكون سبب في مشاكل التي تتعرض لها الأم والذي يمكن أن يؤدي إجهاض الأم إذا لم يتدخل الطبيب لمعالجة الأمر من الأول وهناك بعض الأعراض التي تدل على ضعف الحمل:

  • وجود المغص الشديد الذي يوجد أسفل البطن وهذا يحدث بشكل مستمر أو عبارة عن نوبات تكون متكررة وهي تشبه آلام الدورة.
  • الشعور الدائم بالكسل وعدم الحركة والميل إلى النوم لفترات كثيرة وتحب الجلوس لا الحركة.
  • ملاحظة ظهور الدم من فترة إلى الثانية ويكون بشكل متقطع أو باستمرار كل يوم وهو يكون على هيئة بقع أو خطوط.
  • وجود الأعراض الطبيعية للحمل وهي تكون مثل اعراض الحمل السليم ولكن تحدث باستمرار وهي يمكن أن تكون عرض من أعراض الحمل الضعيف.
  • نبض الجنين يكون في هذه المرحلة ضعيف جدًا ويكاد أن يكون مختفي في كثير من المرات.

اقرأ أيضًا: هل صغر البطن يدل على الحمل بولد

أسباب الحمل الضعيف

يجب على كل سيدة أن تعرف أسباب الحمل الضعيف حتى يتم تجنبه وعلاجه بأسرع وقت من خلال الطبيب المعالج وتكون هذه الأسباب هي:

  • أن السيدة الحامل تعاني من ارتفاع في ضغط الدم والسكر.
  • الضعف في هرمون الحمل ونقص الهرمون البروجيسترون.
  • إجهاض المتكرر للمرأة وهذا يعرض الحامل إلى الحمل الضعيف والغير مستقر.
  • يمكن أن يوجد مشاكل في البويضة التي تكون ملقحة عند الأم يمكن أن تكون غير مكتملة أو هناك مشاكل في الحيوانات المنوية.
  • وجود بعض المشاكل في المشيمة تكون ضعيفة أو مفتوحة وهذا يؤدي إلى النزيف.
  • العمل لفترات طويلة وعدم أخذ الراحة وإجهاد نفسها لفترات طويلة.
  • وجود مشاكل في الخلل الجيني هذا سبب في حدوث ضعف في الحمل.
  • الضعف العام للأم ومعانتها بعدد من الأمراض مثل فقر الدم وعدم التغذية.
  • داء القطط يمكن أن يسبب حمل ضعيف والإجهاض الذي يمكن أن يتكرر.
  • عنق الرحم يمكن أن يكون ضيق والأمراض التي تحدث في المبايض والتكيس الذي يكون في المبيض.

اقرأ أيضًا: أول علامات الحمل بعد التبويض

أهم النصائح لتجنب الحمل الضعيف

يوجد بعض النصائح التي أن تلتزم بها الأم حتى تبتعد عن الحمل الضعيف والتي يجب أن يخبرها بها الطبيب ومن تلك النصائح:

  • ممارسة الرياضة والمحاولة على إبقاء الجسم في حالة نشاط وحركة والمحافظة على الوزن.
  • تناول العديد من الأطعمة الصحية الغنية بالبروتينات والخضروات والفواكه والبعد عن السكريات والدهون.
  • المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
  • المحافظة على الفوليك أسيد.
  • المحاولة على ضبط ضغط الدم والسكر وإبقاءهم في حالة جيدة وطبيعية والمحافظة على تناول الأدوية التي يصفها الطبيب.
  • المحافظة على تناول أدوية تثبيت الحمل وأخذ الحقنة المثبتة للحمل التي وصفها الطبيب.

يجب على المرأة الحامل في هذه الفترة أن تعتني بنفسها بالشكل المطلوب وذلك حتى تحافظ على صحتها وصحة الجنين حتى لا يحدث أي مشاكل قد تكون عواقبها صعبة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.