هل ترك الأسبرين يضر الجنين

هل ترك الأسبرين يضر الجنين؟ وهل للأسبرين مخاطر على الحامل من الأساس؟ بمجرد علم المرأة أنها بدأت في أولى مراحل الحمل فمن الطبيعي أن تبدأ في مراجعة كافة الأطعمة أو العلاجات التي تتناولها، سعيًا منها للحفاظ على الجنين، لهذا ومن خلال موقع زيادة سنجيب عن السؤال هل ترك الأسبرين يضر الجنين؟

هل ترك الأسبرين يضر الجنين

يوصي الأطباء بترك الأسبرين قبل الوصول إلى الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل، ولكن نرى أن هناك عدة حالات يجب أن تستمر في تناول الأسبرين طوال فترة الحمل، لذلك يجب تناوله بجرعات منخفضة، والتي تتراوح من 60 إلى 100 مليغرام، حيث يقوم الأسبرين بإضرار الجنين في حالة القيام بتناوله بكميات كبيرة عن الموصي بها.

اقرأ أيضًا: أدوية خطيرة على الحمل

الأسبرين للحامل

يتم وصف الأسبرين للسيدة الحامل عن طريق الطبيب المعالج، وذلك بسبب كونها مصابة بمشاكل صحية فقط لا غير، حيث يتم إعطاء الأسبرين لحماية السيدة من تسمم الحمل، أو اضطرابات التجلط، كما يعمل على حماية صحة الجنين من أي أضرار من الممكن أن يتعرض لها، حيث يقوم بمنع تخلط الأوعية الدموية.

فوائد الأسبرين للحامل

يتميز الأسبرين بكونه من الأدوية التي يكون بها العديد من الفوائد، ولذلك سوف نعرض لكم فيما يلي جميع هذه الفوائد.

  • يقلل من خطر الإصابة بتسمم الحمل، الذي يحدث بسبب التهاب الأوعية الدموية.
  • يقوم بتوسيع الأوعية الدموية، حتى يحصل الجنين على التغذية اللازمة.
  • يحمي الحامل من خطر الإصابة بتجلط الأوعية الدموية.
  • يحمي من الإصابة بالنزيف.
  • يقوم بمعالجة جميع الالتهابات.
  • يعمل على تسكين الألم الذي يحدث خلال فترة الحمل.
  • يعمل على توصيل الدم الذي يحتوي على المغذيات اللازمة للجنين.
  • يعالج متلازمة هيوز التي تعاني منها أغلب السيدات الحوامل.
  • يعمل على تنشيط الدورة الدموية.
  • يقلل من خطر الإصابة بارتفاع درجات الحرارة عند الحوامل.
  • يقوم بتقوية المشيمة.
  • يعمل على مرور فترة الحمل بطريقة سليمة وصحية.
  • يعالج متلازمة مضاد الفوسفولبيد.
  • يحمي من الإصابة بارتفاع مستوى السكر في الدم.

متى يتم وصف الأسبرين للحامل؟

عندما تكون السيدة الحامل مصابة ببعض الأمراض المعينة، حيث يتم في هذه الحالات وصف الأسبرين لها، ولذلك سوف نعرض لكم فيما يلي الأمراض التي يوصي بتناول الأسبرين لمعالجتها أثناء الحمل، ومنها ما يلي:

  • الحمل الأول.
  • الحمل بتوءم.
  • إذا كانت السيدة الحامل قد تعدت عمر 40 عامًا.
  • إذا كان الحمل قد تم عن طريق التلقيح الصناعي.
  • إذا تعرضت الحامل لتسمم الحمل.
  • إذا كان هناك فترة زمنية طويلة بين الحمل الأول والحمل الثاني، والتي تكون 10 سنوات.
  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم للحامل 35 كغم/2.

اقرأ أيضًا: كثرة حركة الجنين في الشهر الثامن

أضرار الأسبرين على الحامل

بالرغم من وجود فوائد كثيرة للأسبرين، إلا أنه في بعض الحالات يتم وصف الأسبرين بجرعات منخفضة حتى لا يسبب مخاطر، ولكن إذا لم يتم اتباع تعليمات الطبيب المعالج، وتم تناول كمية كبيرة من الأسبرين، ستصاب الأم والجنين بعدة أضرار، ومن أهم هذه الأضرار ما يلي:

  • ارتفاع نسبة الإجهاض.
  • الإصابة باضطرابات تؤثر على نمو الجنين.
  • حدوث نزيف.
  • إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية.
  • حدوث تأخر في الولادة.
  • إصابة المشيمة بالإنفصال المبكر.
  • إصابة الجنين بأمراض الرئة.
  • تأخر المخاض.

استخدامات الأسبرين خلال فترة الرضاعة

يجب تجنب تناول الأسبرين خلال فترة الرضاعة، وذلك تحاشيًا لحدوث أي أمراض تضر لبن الأم، وبالرغم من ذلك هناك حالات مرضية يوصي فيها الأطباء بتناول الأسبرين خلال فترة الحمل.

أسبرين 100 للحامل

تستخدم أقراص الأسبرين، أثناء الحمل وخلال الإصابة باضطرابات الدم عند الحامل، حيث تؤثر هذه الإصابة على المشيمة، والتي تعتبر العضو الوحيد المسؤول عن تغذية الجنين في الرحم، ولذلك يتم وصف أسبرين 100 إذا كانت هناك مشاكل في المشيمة، وحتى يتم تجنب إصابة الجنين بتجلط الدم، وتعرضه لعدم الاكتمال، كما تحمي من خطر الإصابة بالإجهاض، كما تعمل على الحد من هذه الإصابات.

الأسبرين وفرصة الحمل بتوأم

تلجأ كثير من الناس لتناول الأسبرين، وذلك بسبب كونه عامل أساسي يعمل على تعزيز فرصة الحمل بأكثر من جنين.

فيتم تناول كميات منخفضة من الأسبرين، لتقوية فرصة الحمل بتوءم، وبالرغم من قوته إلا أنه لا يتم تناوله إلا تحت إشراف الطبيب المعالج.

اقرأ أيضًا: متى يعتبر السكر مرتفع عند الحامل

نصائح تناول الأسبرين للحامل

هناك عدة نصائح وإرشادات، يجب على السيدة الحامل أن تقوم باتباعها، وذلك لتجنب خطر الإصابة بأي أضرار، ومن أجل هذا سوف نعرض لكم يما يلي أهم وأقوى هذه النصائح.

  • القيام بالتوجه إلى الطبيب المعالج، قبل البدء في تناول الأسبرين.
  • يجب أن تقوم السيدة الحامل بعمل كافة التجهيزات اللازمة من أجل مرور فترة الحمل بشكل سليم، كما عليها أن تعلم أن هذه الفترة في غاية الحساسية.
  • الذهاب إلى الطبيب من أجل متابعة صحة الجنين وصحة الأم.
  • تجنب تناول الأسبرين بجرعات عالية.
  • تناول الأسبرين بعد الطعام.
  • القيام بتناول الفاكهة الطازجة باستمرار.
  • تناول الخضروات الورقية.

تعتبر فترة الحمل من أكثر الفترات الصعبة التي تمر بها السيدة الحامل، ولذلك عليها الانتباه جيدًا لصحتها من أجل ضمان صحة جيدة للجنين، كما عليها اتباع إرشادات الطبيب، وتناول الأسبرين بالكميات الموصى بها.

قد يعجبك أيضًا