هل المرض النفسي يسبب آلام في الجسم

هل المرض النفسي يسبب آلام في الجسم يتردد هذا السؤال على لسان المقربين من أي مريض نفسي، لما يظهر على المريض النفسي من آلام مختلفة تتعلق إما بالمعدة أو الأسنان أو الإبصار إلى غير ذلك من آلام متعددة، وهو ما حاولنا أن نتعرف عليه ونوضح أبعاده أكثر في هذا المقال عبر موقع زيادة كما سنتعرف على ما هو المرض النفسي، وما هي أعراضه وأسبابه.

تعريف المرض النفسي

المرض النفسي أو ما يعرف باضطرابات الصحة العقلية، هي مجموعة من الاضطرابات والسلوكيات التي تؤثر على تفكير وإحساس وتصرفات وأيضاً مزاج المريض.

أشكال المرض النفسي

تتمثل الأمراض النفسية في أشكال متعددة منها:

  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • الفصام.
  •  اضطرابات الشهية.
  •  السلوكيات المسببة للإدمان.

الكثير من الأشخاص معرضين لحدوث اضطراب نفسي من آن لآخر، لكن القلق المرتبط ارتباط مباشر بالصحة العقلية يصنف ضمن الأمراض النفسية، خاصةً عندما تسبب أعراضه على سلوك الفرد بطريقة مباشرة وملحوظة كأن يحدث له إجهاد مستمر أو تتأثر قدرته على أداء العمل.

اقرأ أيضًا: ما هو الاضطراب النفسي ؟

أعراض المرض النفسي

العلامات والأعراض التي تحدث للشخص نتيجة تعرضه للمرض النفسي تختلف من شخص لآخر حسب العوامل المؤثرة الخارجية، والفرد نفسه، فهي تشمل ما يلي:

  • ضعف القدرة على التركيز، حدوث تشوش في التفكير، ينتج عن ذلك الإحساس بالألم في الرأس.
  • الإحساس بالحزن والكآبة، وهو ما يسبب ألم في الصدر وصعوبة في التنفس.
  • الشعور بالذنب والقلق النفسي الشديد، أو الخوف المرضي الشديد، وهو يسبب فقدان الشهية واضطراب الجهاز الهضمي.
  • التقلبات المزاجية الحادة إما ارتفاعاً أو انخفاضاً، مما يتسبب أيضاً في فقد شديد للشهية.
  • التعب المستمر والشعور بالإرهاق، الرغبة في النوم المتواصل، ينتج عن ذلك الأرق واضطرابات ومشاكل النوم.
  • تغيير كبير في العادات المرتبطة بالطعام، مما ينتج اضطراب في الجهاز الهضمي.
  • تناول المواد المخدرة أو الكحوليات، والتي تسبب العديد من الأمراض سواءً الجهاز الهضمي أو الكبد إلى غير ذلك، هذا بجانب الاضطرابات السلوكية والنفسية والاجتماعية.

أسباب المرض النفسي

المرض النفسي تنتج عن عوامل وراثية أو تغيرات بيئية تعرض لها المريض، كما هو موضح في الآتي:

  • الخواص الوراثية حيث تزداد احتمالية المرض النفسي لدى الأفراد المعروف في عائلتهم وجود أقارب مصابين وراثياً بمرض نفسي، فبعض الجينات تتسبب في ظهور المرض النفسي، كما قد تتواجد هذه الجينات في أشخاص آخرين لكن لا تظهر عليهم أعراض المرض النفسي، أي أن الأمر يرتبط بالاحتمالية أولاً وآخراً ، كذلك تعرض الشخص لتغيير نمط حياته أو حدوث أمر طارئ.
  • حدوث تغير بيئي مفاجئ على الشخص قبل ولادته، تعرض الجنين وهو في رحم الأم لحالات بيئية خارجية جعلت أكثر عرضة للإصابة بمرض نفسي، مثل تناول الكحول والمخدرات، أو التعرض للسموم أو الكيماويات الضارة، أو حالات الالتهابات، كل هذه العوامل ترتبط ارتباطاً مباشراً بإصابة الفرد بمرض عقلي.
  • كيمياء الجسم والمخ بصفة خاصة النواقل العصبية الموجودة والتي تقوم بإرسال إشارات من وإلى المخ، قد يسبب حدوث خلل في التوازن بها وعدم أداء وظائفها بشكل طبيعي، ضعف هذه النواقل تغير من وظائف المستقبلات العصبية والنظام العصبي ككل، مما يؤدي إلى حالات اكتئاب أو أي اضطرابات أخرى.

اقرأ أيضًا: علاج المرض النفسي بدون طبيب

هل المرض النفسي يسبب آلام في الجسم

المعتقد الخاطئ الذي يشيع بين الناس أن المرض النفسي يفقد فيه المريض القدرة على الإحساس بأي ألم جسدي، لكن هذا غير صحيح فالمرض النفسي يصاحبه العديد من الآلام في الجسم، ومنها:

  • آلام في منطقة الصدر.
  • التعرق الزائد عن الحد ويصل إلى حد الغزير.
  • آلام في الرأس تتمثل في الصداع و الدوخة والدوار.
  • آلام في المعدة تشمل القولون العصبي، عسر الهضم، الإمساك أو الإسهال.
  • عدم المقدرة على التنفس بشكل سليم.
  • الاحساس بالغثيان أو القيء.
  • التأثير على قدرة الإبصار.

أعراض الجسم المرتبطة بالمرض النفسي

تعتبر المعلومات الطبية التي تفسر الأمراض النفسية معلومات محدودة وقليلة لحد ما، لكن حدد الأطباء الأعراض التي تظهر على الجسم وتكون مرتبطة ارتباط أكيد بالمرض النفسي، وهي:

  • الطفل الذي يخاف بشدة الذهاب إلى المدرسة تظهر عليه أعراض مثل القيء وألم في المعدة وغثيان.
  • الشخص المعرض لإجراء مقابلة شخصية أو شخص لديه امتحانات، قد تظهر لديه حبوب على الوجه أو الجسم نتيجة التوتر الشديد أو القلق الذي تعرض له.
  • المرأة التي لا تريد أن تحمل أو تنجب قد تنقطع عنها الدورة الشهرية من فرط التوتر والتفكير الكثير بالأمر.
  • هل المرض النفسي يسبب آلام في الجسم؟ نعم العلاقة وثيقة بين الأمراض النفسية وآلام الجسم، عند حدوث خلل في إفراز هرمونات الجسم نتيجة المرض النفسي ينتج عن ذلك العديد من الأعراض المرضية.
  • الأمر يحدث في حالات مرضى السكري، مرضى الغدة الدرقية.
  • أمراض الجهاز العصبى ترتبط ارتباطاً مباشراً بالمرض النفسي.
  • أمراض الأمعاء، وآلام المعدة، واضطراب الجهاز الهضمي، القولون العصبي.
  • أزمات الربو والجهاز التنفسي، أمراض الجهاز المناعي.
  • كذلك الأمراض الجلدية لها علاقة بالمرض النفسي.

اقرأ أيضًا:  مدة بقاء الأدوية النفسية في الدم

الحالات التي تظهر فيها آلام الجسم المرتبطة بالمرض النفسي

العديد من الأشخاص عند تعرضهم لصدمة نفسية عنيفة يظهر لديهم حالة panic attack وهي حالة تسمى نوبة الهلع، تتمثل في فترة شديدة القصر يشعر فيها الشخص بالخوف المبالغ فيه، مع الضيق الشديد، يصاحبها القلق، يرافقه أعراض جسدية مثل صعوبة شديدة في التنفس، سرعة ضربات القلب، في حالات يصاحبه سعال شديد.

يشعر الفرد مع هذا المرض النفسي أن حياته توشك أن تنتهي، أو أنه لا يرى بوضوح تام، أو أنه قد يصاب بنوبة قلبية، أو تعرق اليدين، وهي تصيب فئة قليلة من الناس وتظهر مرة أو مرتين طوال حياتهم، وتنتهي بمجرد مرور الموقف المسبب لهذه الحالة.

الحالات التي تحدث لها الأعراض السابقة يتطلب علاجها وقت طويل، لأن تشخيص الأمراض النفسية التي تصاحبها الأعراض السابقة تشابه أمراض مختلفة مثل القلب أو الربو وما إلى ذلك.

حالة الوسواس القهري أيضاً من الأمراض النفسية التي تسبب أعراض آلام متفرقة على مناطق الجسم، مثل الأمراض الجلدية “الإكزيما” حيث أن مريض الوسواس القهري قد يخاف من غسيل اليدين.

الوقاية من المرض النفسي

لا تنطبق مقولة لكل داء دواء على المرض النفسي، لكن تجنب مسببات وعوامل المرض النفسي هي أفضل طرق الوقاية، حيث يمكن اتباع ما يلي للوقاية منه:

  • التحكم في النفس عبر الابتعاد عن مسببات الضغوط النفسية العنيفة، والسيطرة على النفس بطريقة سليمة، وتعزيز القدرة على التكيف، وزيادة تقدير الذات، كل هذه الأمور من شأنها أن تحجم من ظهور الأمراض النفسية.
  • الاتباع الصحيح لإرشادات الطبيب التي تتعلق بالحالة المرضية، مع وضع الخطط التي تمنع من ظهور الأعراض مرة أخرى، المشاركة المجتمعية مع أفراد من شأنهم أن يساعدوا في العلاج النفسي بطريقة مباشرة.
  • الالتزام بالرعاية الطبية الموصى بها، ومواعيد الفحوصات الطبية، خاصةً في حال الشعور بأن المرء ليس على ما يرام وأنه يواجه أعراض قد تسبب له المرض النفسي.
  • الاتجاه السريع نحو الطبيب أو المساعدة المباشرة في تلك الحالة، يساعد على تجنب المرض النفسي، وما قد يصاحبه من آلام تحدث للجسم، أو اتجاه الفرد نحو طريق خاطئ مثل المخدرات أو الكحول أو في بعض الأحيان الانتحار.
  • المواظبة على ممارسة الرياضة والاهتمام بالذات بطريقة صحيحة، اتباع نمط غذائي صحي من شأنه أن يحسن الحالة النفسية ويعالج كذلك أمراض المعدة المرتبطة بها، النوم فترة كافية تناسب احتياجات الجسم.

هل المرض النفسي يسبب آلام في الجسم؟ كانت الإجابة المؤكدة هي نعم، لكن إلى الآن لم يستطع الأطباء الوصول لأسباب مؤكدة للمرض النفسي أو الكيفية الصحيحة للعلاج، لكن كما أشرنا تجنب المؤثرات والعوامل المسببة له قد يقي منه، كما تعرفنا على الأعراض الجسدية المصاحبة للأمراض النفسية في المقال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.