هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم

هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم؟ وهل له أي أضرار تؤثر بالسلب على المريض؟ فهذا النوع من الأدوية هو الأكثر استخدامًا بين الأفراد، حيث إنه يخفف الأعراض الناتجة عن الإرهاق أو المرض.

لذا ومن خلال موقع زيادة سنتعرف على تأثير الباراسيتامول على ضغط الدم، كما سنشير إلى بعض التفاصيل حوله، والتي ستساعد على تحديد الجرعة المناسبة.

هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم؟

من المتعارف عليه أن الباراسيتامول من الأدوية الفعالة، والتي يمكن الاعتماد عليها في الحصول على القدر الكافي من تسكين الآلام، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه يتم تصنيفه ضمن الأدوية التي لا تؤدي إلى رفع ضغط الدم.

من ثم فإن هذا النوع من الأدوية آمن على مرضى ضغط الدم المرتفع، وتجدر الإشارة إلى أن هذا الدواء لا يتم اعتباره من المسكنات التي تعمل كمضادات للالتهابات غير الستيرويدية، حيث يعمل على تسكين الآلام الناتجة عنها فقط، ولا يشمل دوره علاج تلك الالتهابات.

الجدير بالذكر أن هذا الدواء يعرف باسم آخر وهو الأسيتامينوفين، كما أنه على الرغم من كونه يعمل على تسكين الآلام، إلا أنه ليس مصنفًا من الأدوية المخدرة، إلى جانب ذلك فإنه يعد من الأدوية المضادة لتخثر الدم؛ ومن ثم فلا ينبغي تعاطيه بجرعات كبيرة.

أما عن المدة التي يتطلبها هذا النوع من الأدوية لتظهر نتائجه، فإنها تتراوح بين 10 دقائق وحتى 20 دقيقة بدءً من تناوله، كما أن تأثيره يدوم لفترة تتراوح بين 4 ساعات و6 ساعات، وفي حال لم يشعر المريض بالتحسن، فينبغي عليه التوجه إلى الطبيب المختص بالحالة.

اقرأ أيضًا: هل الباراسيتامول يسبب النعاس

فئات يمكنها تناول الباراسيتامول

عقب التعرف على إجابة سؤال “هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم؟” نشير إلى أنه توجد بعض الفئات التي يمكنها تناول هذا النوع من الأدوية الطبية، ومن تلك الفئات ما يلي في النقاط المقبلة:

  • يمكن منحه إلى الأطفال.
  • متاح تناوله إلى كبار السن.
  • يمكن تناوله خلال شهور الحمل.

استخدامات الباراسيتامول

بالنظر إلى الفوائد الجمة التي يتضمنها هذا النوع من الأدوية، نشير إلى أن له العديد من الاستخدامات، ومن تلك الاستخدامات ما سنشير إليه في النقاط التالية:

  • يتم استخدامه في التخلص من الحمى والأعراض المصاحبة لها.
  • تسكين الآلام المتوسطة والخفيفة.
  • يساعد على خفض درجة الحرارة المرتفعة.

فوائد متسحضر الباراسيتامول

ضمن إطار التعرف على ماهية دواء الباراسيتامول، والمنافع التي تعود على الجسم من خلال تناوله بعلم الطبيب، نشير إلى بعض الفوائد التي يتضمنها في النقاط المقبلة:

  • يعمل هذا الدواء على تقليل نسبة البروستاجلاندين الذي ينتجه الجسم، والذي عادةً ما يتواجد في الحبل الشوكي والدماغ.
  • التحكم في نسبة هذا العنصر بما يساعد على التخفيف من حِدة الألم التي يشعر بها الفرد، على الرغم من وجود المسبب الرئيسي.
  • يساعد على التحكم في المنطقة التي تتحكم في تنظيم درجة الحرارة داخل الجسم، والتي عادةً ما توجد في الدماغ تحت المهاد، بما يعمل على تقليل الحمى وتخفيف حِدتها.

جرعة دواء الباراسيتامول

ضمن إطار الاطلاع على إجابة سؤال “هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم؟” نشير إلى أن لهذا النوع من الأدوية جرعة مخصصة، والتي تتطلب موافقة الطبيب المختص بالحالة قبل البدء بتعاطيها، وإليكم الجرعة الخاصة به فيما يلي:

  • الجرعة المخصصة للأشخاص البالغين تتراوح بين 500 مللي جرام وألف مللي جرام، ويراعى فيها عدم تجاوز الـ 4 جرامات على مدار اليوم الواحد.
  • جرعة الأطفال المحددة من دواء الباراسيتامول تتراوح بين 10 مللي جرام و15 مللي جرام، ويتم تحدديها بناءً على وزن الطفل ذاته.
  • الجرعة المخصصة لشراب الباراسيتامول تتراوح بين 2.5 مللي لتر و5 مللي لتر.

اقرأ أيضًا: حساب جرعة الباراسيتامول للاطفال

الآثار الجانبية لدواء الباراسيتامول

عقب الاطلاع على إجابة هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم أم لا، نشير إلى أن هذا النوع من الأدوية مثله مثل العديد من العقاقير الأخرى، والتي تتضمن بعض الآثار الجانبية، ومن تلك الآثار الجانبية ما يلي في النقاط المقبلة:

  • الشعور بالغثيان في بعض الحالات النادرة.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • ظهور بعض التورم في القدمين والكاحلين واليدين والوجه والشفتين.
  • الإصابة ببعض التورم في منطقة الحلق؛ ما يؤدي إلى وجود صعوبة في التنفس والبلع.
  • ظهور بعض النتوءات على الجلد، بالإضافة إلى الإصابة ببعض الحكة.
  • سهولة الإصابة بالكدمات، والتي عادةً ما تظهر في مناطق متفرقة من الجسم، وهو بمثابة دليل على الإصابة بتخثر الدم وانخفاض معدل الصفائح الدموية.
  • بعض الآثار الجانبية التي تصيب مرضى الكبد والكلى في كثير من الأحيان.

أدوية يتفاعل معها دواء الباراسيتامول

مثل أي دواء فإن هذا النوع من المستحضرات العلاجية يمكنه أن يتفاعل مع بعض الأدوية التي تتناولها بالتزامن مع تعاطيه، وفي تلك الحالة فينبغي استشارة الطبيب أولًا، وإليكم تلك الأدوية التي تتفاعل مع الباراسيتامول عبر النقاط المقبلة:

  • ترامادول ـ سيرترالين ـ بريجابالين ـ بريدنيزولون.
  • دواء أوميبرازول ـ نابروكسين ـ ميتفورمين ـ ليفوثيروكسين.
  • الليفوفلوكساسين ـ آيبوبروفين ـ جابابنتين ـ فروسيميد.
  • دواء ديكلوفيناك ـ الديازيبام ـ الكوديين ـ كلوبيدوقرل.
  • سيفترياكسون ـ بيسوبرولول ـ أتورفاستاتين.
  • أملوديبين ـ دواء الأسبرين ـ أميتريبتيلين.

نصائح عند تعاطي دواء باراسيتامول

ضمن إطار التعرف على إجابة سؤال “هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم؟” نشير إلى أنه توجد بعض التعليمات التي ينبغي على المريض تطبيقها عند القيام بتعاطي هذا الدواء، ومن تلك التعليمات ما يلي:

  • ينبغي الالتزام بالجرعة المخصصة للأطفال، كما يفضل استشارة الطبيب أولًا.
  • بالنسبة إلى الأقراص سريعة الذوبان التي يتضمنها هذا النوع من الأدوية فإنه يتم مضغها بشكل جيد، كما يمكنك تركها في الفم إلى أن تذوب.
  • تجنب سحق الأقراص ممتدة المفعول من دواء الباراسيتامول؛ وذلك حتى لا تتعرض إلى بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تتسبب بها.
  • ينبغي عليك تجنب كسر الأقراص إلى نصفين قبل استشارة الطبيب المختص بالحالة.
  • يجب عليك التأكد من إذابة الأقراص الفوارة في كمية مناسبة من الماء، ومن ثم يتم تناولها بالجرعة المحددة لها.
  • بالنسبة إلى مرضى الحمى فلا ينبغي أن يتم تناول هذا النوع من الأدوية العلاجية لما يتجاوز الـ 3 أيام، وبالنسبة إلى البالغين فلا ينبغي تناول هذا الدواء لمدة تتخطى الـ 10 أيام دون استشارة الطبيب أولًا.

تأثير دواء الباراسيتامول على مرض الكلى

عقب التعرف على هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم، تجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من الأدوية المسكنة آمن تمامًا على مرضى الكلى، حيث إنه يعمل على التخفيف من تلك الآلام التي يشعرون بها، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه ينبغي استشارة الطبيب أولًا، وبالنظر إلى إجابة سؤال “هل الباراسيتامول يخفض ضغط الدم؟” نشير إلى أن هذا النوع من الأدوية يأتي في مقدمة الخيارات المتاحة أمام مرضى الغسيل الكلوي؛ للتخلص من الآلام المصاحبة لهذا الأمر.

اقرأ أيضًا: تأثير الباراسيتامول على الحامل

تأثير باراسيتامول على مرضى الكبد

من خلال التعرف على علاقة الباراسيتامول بخفض ضغط الدم نجد أن ليس له أي علاقة بهذا الأمر، وبالنظر إلى تلك الأبحاث والتجارب العلمية نجد أن لهذا النوع من الادوية تأثير إيجابي على مرضى الكبد في تسكين الآلام، كما أنه يعمل على تحسين الحالة الصحية لهم.

على الرغم من ذلك إلا أنه توجد بعض المعتقدات التي تقول بأنه ينبغي تجنب هذا النوع من العقاقير الطبية بالنسبة إلى مرضى التليف الكبدي، مستندين في ذلك الرأي على أن الجرعة الزائدة منه قد تؤدي إلى الإصابة بالسمية الكبدية.

من ثم فإن نتائج تلك الدراسات تمثلت في أن استخدام جرعة تعادل 3 جرام من الباراسيتامول يمكنها أن تعمل على تسكين الألم، بينما يمكن استخدام جرعة تصل إلى 1 جرام لكل يوم على المدى القصير.

إن التعرف على ما إن الباراسيتامول يخفض ضغط الدم أم لا يجعلك على علم بالأعراض الناتجة عن استخدامه، كما يساعدك في التعرف على الفوائد التي يتضمنها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.