هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل

هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل هذا السؤال تبحث عنه الكثير من السيدات وخاصًة المتزوجات حديثا، وذلك لمعرفة ما إذا كان هناك أي سبب او مبرى لمنع الحمل أو تأخيره أم لا، وخاصًة إذا لاحظت زيادة في معدل هرمون الحليب في الثدي قبل حدوث الحمل.

اقرأ أيضًا: كم نسبة هرمون الحليب المرتفع

هرمون الحليب

هرمون الحليب

  • إن هرمون الحليب يعمل بشكل جيد في المساعدة على تقوية المناعة العامة للجسم، هذا إلى جانب انه ينظم عملية الأيض بشكل عام، وهو أيضا المسؤول عن إدرار الحليب في الثدي وذلك لتسهيل عملية الرضاعة.
  • هذا ونجد أن هرمون الحليب يكون مسؤول خلال فترة الحمل كلها على تجهيز الثديين لعملية الرضاعة، فيبدأ بتكوين الحليب في كل منهم بشكل تدريجي إلى أن تحدث عملية الولادة فتكون الام جاهزة لعملية الرضاعة.
  • ولا يكون هرمون الحليب زيادة في الجسم بسبب زيادة هرموني الحمل الأستروجين والبروجسترون، ومع حدوث الولادة ينقلب الحال فتقل نسبة هذه الهرمونات وتزيد نسبة هرمون الحليب.
  • وطوال عملية الرضاعة التي تقوم بها الام لطفلها، تظل الاعصاب ترسل إشارات للمخ بإصدار هرمون الحليب لزيادة كم الحليب، ومع توقف الرضاعة تتوقف هذه الإشارات فيتوقف إنتاج الحليب ويعود معدل الهرمون في الجسم طبيعي.

اقرأ أيضًا: هل ارتفاع هرمون الحليب يزيد الوزن

هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل

  • لقد تم عمل أبحاث علمية كثيرة للإجابة عن سؤال هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل، والتي قامت بتوضيح السبب الأساسي وراء حدوث الحمل من عدمه في حالة وجود حليب في الثدي.
  • إن وجود حليب في الثدي ومن دون حدوث حمل أو وجود طفل يقوم بالرضاعة، يدل على زيادة هرمون الحليب في الدم، بل إنه وصل من زيادته إلى وجود حليب في الثدي وبعض التسريبات من الحليب.
  • وكما أوضحنا فيما سبق أن الهرمونات المسؤولة عن الحمل وهم هرمون الأستروجين والبروجسترون لا يتوافقون مع هرمون الحمل، فزيادة هذه الهرمونات في الحسم تساعد على حدوث الحمل ولكنها تقلل من إنتاج الحليب والهرمون الخاص به.
  • ومع حدوث الحمل تبدأ هذه الهرمونات مرتفعة وتأخذ بالانخفاض إلى أن تحدث عملية الولادة، ومع انخفاض هذه الهرمونات تدريجيا يزيد هرمون الحليب تدريجياً ليوجد كم الحليب المناسب للطفل في الثدي.
  • وبذلك ففي حالة كان هرمون الحليب زائد في الجسم إلى الحد الذي أصبح يوجد حليب في الثدي بكمية، فإن فرصة حدوث الحمل تعتبر قليلة ولكنها ليست معدومة.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب في الدم

  • في حالة زيادة معدل هرمون الحليب في الدم، يعمل ذلك على حدوث بعض الإضرابات في الدورة الشهرية، سواء التي تتعلق بكميات الدم الخاصة بها أو بمواعيد نزولها، ليس هذا فقط بل من الممكن أن يحدث انقطاع للدورة عند حدوثها مع تقدم العمر.
  • كذلك من هذه الاعراض هو عدم حدوث العمل في الموعد المقرر لذلك بالرغم من توافر كل السبل لحدوثه، بل إنه في بعض الحالات قد يزيد بشكل مبالغ فيه ما يسبب في حدوث عقم.
  • شعور المرأة بانعدام رغبتها في العلاقة الجنسية، بل ومن الممكن أن تصاب ببعض البرود الجنسي بسبب ذلك الامر.
  • ملاحظة حدوث جفاف غريب ومبالغ فيه في منطقة المهبل، وملاحظة أنه توقف عن إنتاج كل الإفرازات التي تساعد على ترطيبه والقضاء على هذا الجفاف.
  • الشعور ببعض الألم في كل الثدي أو في أجزاء محددة منه، سواء كان ذلك في ثدي واحد أو الاثنين معا.
  • ملاحظة وجود ما يسمى بتسريب لبعض الحليب من ثدي واحد أو الاثنين، وذلك بالرغم من عدم حدوث عمل أو ولادة او رضاعة.
  • ظهور مفاجئ لبعض من حبوب الشباب في أماكن مختلفة ومتعددة في الجسم.
  • قد لا تجد المرأة راحة عند حدوث عملية الجماع، بل ومن الممكن أن تجد نفسها تتألم وخاصًة في منطقة الثدي.
  • حدوث نمو مفاجئ لبعض الشعر في أماكن لم يكن يظهر بها من قبل.
  • ملاحظة وجود زيادة وحدوث انتفاخ في حجم الثدي، وكذلك الشعور ببعض الامتلاء والألم في الثدي.
  • حدوث الكثير من التقلبات المزاجية في الحالة النفسية على مدار اليوم الواحد، بل ويمكن أن تصل إلى الإصابة ببعض الاكتئاب والبكاء بشكل دائم.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أن هرمون الحليب مرتفع

أعراض ارتفاع هرمون الحليب في الدم المصاحبة للحمل

  • إذا كانت الدورة الشهرية لدى المرأة منتظمة بشكل جيد، فيكون تأخرها عن موعدها من أعراض زيادة هرمون الحليب مع حدوث الحمل.
  • الشعور ببعض الحساسية الشديدة تجاه العديد من الروائح بشكل مبالغ فيه، حتى إذا كانت لا تسبب حساسية من قبل.
  • الشعور ببعض الدوخة والتوتر والقلق والغثيان بشكل مستمر على مدار اليوم كله، والذي يزداد بشكل كبير عند الاستيقاظ في الصباح.
  • حدوث التبول بشكل متكرر وزائد عن الشكل الطبيعي، وخاصًة بعد انقطاع الدورة الشهرية بما يقرب من أسبوعين.
  • حدوث زيادة في الإفرازات التي يقوم المهبل بإفرازها، وتكون بلون أحمر داكن اللون أكثر من لون دماء الدورة الشهرية وتتدرج هذه الإفرازات إلى ان تصل إلى اللون البني.

اقرأ أيضًا: أضرار ارتفاع هرمون الحليب

أسباب ارتفاع معدل هرمون الحليب في الدم

من أشهر الأسباب لارتفاع معدل هرمون الحليب في الدم أن يكون:

  • هناك خلل في الوظائف المتعلقة بالغدة الدرقية.
  • أو الحصول على جرعات مختلفة من العلاجات الطبية التي تخص مرض السرع.
  • تناول العلاجات الكبية المخصصة لمنع الحمل.
  • الحصول على بعض الادوية المتعلقة بأمراض القلق والتوتر والاكتئاب.
  • تناول كميات كبيرة من مشروبي الحبلة واليانسون.
  • التعرض لبعض الاضطرابات العصبية والمشكلات النفسية.
  • استمرار الأم في إرضاع طفلها لمدة طويل تصل إلى سنتين.
  • الإصابة بمشكلة تكيس المبايض.
  • التعرض للإصابة بمشكلة التليف الكبدي.
  • حدوث مشكلة في هرمون الدوبامين، حيث أنه هو الهرمون المسؤول عن ضبط هرمون الحمل.

اقرأ أيضًا: الأطعمة التي تسبب ارتفاع هرمون الحليب

تشخيص ارتفاع هرمون الحليب في الدم

  • يمكن ان يقوم الطبيب بأخذ أحد العينات من الدماء أو عمل بعض الاشعة الخاصة بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي، ويستطيع بعد ذلك الطبيب تحديد السبب المؤثر في هرمون الحليب ومسبب ارتفاعه ليتمكن من علاجه.
  • حيث أنه إذا كانت للمشكلة تتعلق بالغدة الدرقية يكون هناك علاج مختلف، عما إذا كان بسبب تأثير أحد المشكلات الصحية والنفسية أو العادات الخاطئة، ولذلك لا يتم أخذ أي نوع من العلاجات إلا بعد استشارة الطبيب المعالج قبل استخدامها.

هل يحدث حمل أثناء تناول حبوب هرمون الحليب؟

هل يحدث حمل أثناء تناول حبوب هرمون الحليب؟

  • إن البعض قد يكون هرمون الحليب لديه غير مرتفع ويقوم بأخذ بعض العلاجات الطبية التي تساعد في زيادة هرمون الحليب، ولكن قد تصاب بعض السيدات بالقلق من حدوث الحمل من عدمه خلال تناول الحبوب المحفزة لهذا الهرمون.
  • ولا تعتبر الحبوب الخاصة بزيادة هرمون الحليب سبب في حدوث الحمل أو عدمه، فمن الممكن أن تكون مسببة في ذلك في بعض الحالات التي يكون الهرمون ضعيف بشكل كبير جدا في الجسم.
  • وفي بعض الأحيان الأخرى يمكن ألا يساعد في حدوث هذا الحمل من عدمه، فهرمون الأستروجين والبروجسترون هم المسؤولين عن حدوث الحمل وليس هرمون الحليب.

اقرأ أيضًا: زوجي يعاني من ارتفاع هرمون الحليب

هذا وقد أجابنا لكم في هذا المقال على سؤال هل وجود الحليب في الثدي يمنع الحمل، كما تعرفنا على الكثير من التفاصيل المتعلقة بهرمون الحمل وأسباب ارتفاعه، وكذلك الأعراض المصاحبة لارتفاعه قبل حدوث الحمل أو بعده، وأيضا كيفية العلاج والتشخيص له.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.