هل السونار يكشف سرطان عنق الرحم وأسباب وأعراض الإصابة

هل السونار يكشف سرطان عنق الرحم نجيب عليه اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه من الأسئلة التي تدور على ألسنة بعض النساء ممن يشكون في وجود مشكلة لديهم في عنق الرحم، فما هي حقيقة كشف السونار عن وجود سرطان بعنق الرحم، وما هي أنواع الفحوصات التي يمكن اللجوء إليها للكشف عن الإصابة بهذا المرض، تابعونا لمزيد من التفاصيل والمعلومات حول هذا الموضوع الهام.

هل السونار يكشف سرطان عنق الرحم

هل السونار يكشف سرطان عنق الرحم

سوف نجيب بشكل مباشر على هذا السؤال، والإجابة هي أنه لا يمكن للسونار أن يكتشف وجود سرطان بعنق الرحم، فعنق الرحم يظهر بشكل طبيعي في حالة الإصابة بمرض السرطان بمراحله الأولى وبالتالي قد لا يمكن الكشف عنه حتى ولو من خلال العين المجردة، ويتطلب سرطان عنق الرحم فترة طويلة من الوقت قد تمتد للعديد من السنوات للكشف عنه من خلال بعض التغيرات والأعراض الجسدية المميزة له.

ما هو عنق الرحم

عنق الرحم هو أنبوب صغير بالرحم وهو مشابه لعنق الزجاجة، والذي يظهر بتجويف المهبل، وهو ضيق جداً ولكن يُفتح بشكل ضئيل لعدد من الملليمترات بشكل شهري لنزول الدورة الشهرية، كما يتسع نحو 10 سم أثناء الولادة لكي يخرج من خلاله الجنين للحياة.

بعد التعرف على هل السونار يكشف سرطان عنق الرحم يمكن التعرف على المزيد عبر: أعراض سرطان الرحم والمبايض ومراحله وكيفية تشخيصه وطرق الوقاية منه

أسباب الإصابة بسرطان عنق الرحم

لا توجد أسباب محددة لحدوث سرطان عنق الرحم ولكنه قد يرتبط بشكل كبير بالإصابة بالفيروس الحليمي، وهو من الفيروسات التي قد تنتقل من خلال التواصل الجنسي، بالإضافة لعدد من العوامل الأخرى التي تتمثل فيما يلي:

  • ممارسة الاتصال الجنسي في أعمار الصغيرة فطبقاً للدراسات تم إثبات أن السيدات التي مارست العلاقة الحميمة في سن 16 عام أو أقل ارتفع لديها معدل الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • التدخين وذلك نتيجة للمكونات المحتوية عليها السجائر من القطران والنيكوتين مما يؤدي للإصابة بالأورام السرطانية ومنها سرطان عنق الرحم.
  • الإصابة ببعض الأمراض الجنسية كالزهري والسيلان.
  • التعرض لنقص في الجهاز المناعي مما يؤدي للإصابة بالأمراض السرطانية المختلفة.

نوصي بالتعرف على المزيد عبر: أعراض سرطان الرحم وما هي أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه

كيف يمكن الكشف عن سرطان عنق الرحم

من أهم الطرق المستخدمة في الكشف عن وجود سرطان الرحم بشكل مبكر هو أخذ مسحة من عنق الرحم من خلال الطبيب المتخصص، ويتم إرسال هذه المسحة للفحص من خلال الميكروسكوب، ويُنصح بإجراء هذه المسحة بشكل منتظم بعد 21 عام للسيدات مع تكار المسحة مكل 3 إلى خمسة من السنوات.

 اختبار الخل

  • بعد ظهور نتيجة مسحة عنق الرحم وكانت إيجابية، يتم الخضوع لفحص دقيق بشكل أكبر وخو عبارة عن فحص يتم فيه استخدام العدسات المكبرة أو المنظار الضوئي، حيث يتم فحص غشاء عنق الرحم عن طريق الحمض الذي يتكون من حمض الاستيك والخل، وعندما يتحول للون الأبيض يتم أخذ عينة من النسيج لفحصها باستخدام الفحص الباثولوجي.
  • وعادة ما يتم القيام بهذا الفحص بدون تخدير، وتصاب المرأة ببعض الألم عند أخذ عينة من عنق الرحم، ويمكن أن يحدث نزيف بسيط عبارة عن قطرات من الدم بعد عملية الفحص، وقد تمتد هذه الآثار ليومان على الأكثر.

لا يفوتك المزيد من خلال: تجربتي في علاج قرحة الرحم وأبرز أسبابها وأعراضها

التحليل الباثولجي

ويتم بعد أخذ عينة من عنق الرحم باستخدام الخل كما ذكرنا قبل ذلك بدون تخدير، ويمكن أن يضطر الطبيب لأخذ عينة أكبر من النسيج لفحصها عن طريق المشرط الجراحي أو من خلال التبريد، وقد يلجأ الطبيب لطريقة أخرى يستخدم فيها التخدير الكلي بغرفة العمليات.

أعراض سرطان عنق الرحم

كما تعرفنا قبل ذلك لا يمكن ملاحظة وجود أعراض لسرطان عنق الرحم سوى في الحالات المتقدمة، حيث يمكن ملاحظة الأعراض التالية بشكل واضح:

  • التعرض للنزيف بعد سن اليأس أو انقطاع دورة الحيض.
  • التعرض للنزيف بشكل متكرر في غير أوقات الدورة الشهرية.
  • الشعور بألم بشكل قوي خلال العلاقة الحميمية أو بعدها.
  • ملاحظة تغيرات على لون الإفرازات المهبلية ورائحتها، خاصة عندما يؤدي الورم لظهور الناسور المهبلي.

ما هو الفرق بين سرطان الرحم وسرطان عنق الرحم

  • قد يعتقد البعض أن سرطان الرحم هو ذاته سرطان عنق الرحم، ولكن على العكس من ذلك يوجد اختلافات بين كلا النوعين برغم وجود تشابه في طريقة العلاج وهو الاستئصال في كلا الحالتين، فأعراض سرطان عنق الرحم يمكن ملاحظتها عبر وجود النزيف بالمهبل أو الشعور بآلام في منطقة الحوض.
  •  ونتيجة لتأثيره على عملية الإخراج تشعر المريضة بمشكلة في التبول أو التبرز، وفي معظم الحالات يتم عمل سونار مهبلي وأشعة على منطقة الحوض للكشف عن وجود ورم بعنق الرحم، وقد يحتاج الأمر لعمل رنين مغناطيسي، وكلما تم الفحص بشكل مبكر كلما أمكن معالجة هذه المشكلة بشكل أسهل قبل انتشار الورم بمنطقة الحوض والمثانة والرحم.
  • وأما عن طريقة العلاج في هذه الحالة فهي تكون من خلال استئصال الرحم بما فيه عنق الرحم والغدد الليمفاوية في الحوض، ويمكن أن يضطر الطبيب للعلاج بالإشعاع في المراحل المتدهورة، وفيما يخص تعرض الفتيات لهذا المرض قبل الزواج فيمكن القول أن ذلك من الأمور المستبعدة، فالزواج المبكر من أهم مسبباته، لذلك يجب تجنب هذه العادة قدر الإمكان.
  • أما سرطان الرحم يحدث بالدرجة الأولى بسبب وجود تهيج بجدار الرحم وبشكل خاص لدى السيدات اللاتي لم ينجبن قبل ذلك، نتيجة لاستجابة جدار الرحم بشكل أكبر لهرمون الاستروجين نتيجة لعدم الإنجاب وزيادة مرات الدورة الشهرية.
  • كما تعاني منه السيدات اللاتي لديهن مشاكل مع زيادة الوزن أو المصابات بمرض السكري، أو من يعانين من مشكلة عدم انتظام دورة الحيض بشكل عام.
  • وفيما يخص الأعراض الخاصة بالإصابة بسرطان الرحم فهي تكون عبارة عن نقاط من الدم بشكل غير منتظم، وفي الغالب ما يتم معالجته عن طريق التدخل الجراحي لإزالة الرحم، وتكون النتائج الخاصة بهذه العملية ناجحة للغاية، ولكن في الحالات المتقدمة يتم اللجوء للعلاج بالإشعاع والعلاج بالكيماوي.

نصائح للحماية من التعرض لسرطان عنق الرحم

هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها للوقاية من التعرض لسرطان عنق الرحم وتتمثل فيما يلي:

  • الحصول على لقاح الفيروس الحليمي أو التطعيم المضاد لسرطان عنق الرحم من خلال استشارة الطبيب أولا.
  • اجراء مسحة لعنق الرحم بشكل منتظم للكشف المبكر عن الورم والحد من تطوره ومعالجته قبل تفاقم الحالة.
  • استخدام الواقي الأنثوي خلال العملية الجنسية للحد من انتقال الأمراض المتناقلة جنسياً والتي تؤدي بدورها للإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • تجنب التدخين بشكل نهائي.

عوامل الخطر عند الإصابة بسرطان عنق الرحم

عند الإصابة بسرطان عنق الرحم لمدة طويلة قد تمتد للسنوات يكون من الصعب العلاج لأن المرض يكون قد وصل لمراحل متأخرة، وبالتالي يمكن أن يمتد السرطان لمنطقة الحوض أو الكبد والرئة، لذلك يجب اجراء الفحص بشكل منتظم لمنع الوصول لهذه المرحلة من خلال المتابعة الدورية لتجنب استئصال الرحم أو اللجوء للعلاج الكيماوي أو الإشعاعي.

وقد ساعد التقدم الطبي الحديث في علاج الكثير من مشاكل الرحم وأصبح الكشف المبكر عن المرض من الطرق المتاحة للجميع، لذلك فإن الوقاية هي أفضل من العلاج لذلك يتم الاهتمام بالنصائح السابقة مع استشارة الطبيب في حالة الشعور بأي مشكلة بالرحم والاهتمام بأخذ مصل الفيروس البشري الحليمي.

الخلاصة في 5 نقاط

  • لا يمكن أن يتم اكتشاف سرطان عنق الرحم عن طريق السونار.
  • التحليل الباثولجي يؤكد هل هناك سرطان في عنق الرحم أم لا.
  • النزيف المستمر وخصوصًا بعد سن اليأس من أعراض سرطان عنق الرحم.
  • سرطان الرحم يختلف عن سرطان عنق الرحم.
  • ينبغي عمل مسحة لعنق الرحم باستمرار للكشف المبكر عن الأورام.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم هل السونار يكشف سرطان عنق الرحم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.