هل يتذكر الطفل الضرب عندما يكبر

هل يتذكر الطفل الضرب عندما يكبر؟ سؤال يراود الكثير من الآباء والأمهات الذين لجأوا للسلوك العنيف في تربية الأبناء عن طريق ضربهم، ولكن هل يتذكر الطفل الضرب عندما يكبر؟ هذا ما سنعرضه لكم عبر موقع زيادة.

هل يتذكر الطفل الضرب عندما يكبر

إن الضرب من أسوأ الأساليب التي يمكن أن يتبعها الآباء في تربية أبنائهم، لذا لا يجب على الآباء إتباع هذا الأسلوب حتى لا يعرضوا أبناءهم لأضرار عدة، حيث إن إجابة سؤال هل يتذكر الطفل الضرب عندما يكبر هي “نعم” وبكل تأكيد، لأن الضرب يُسبب آلام نفسية بالغة في نفوس الأطفال تبقى معهم إلى أن يكبروا.

ذلك لأن اتباع نهج التربية القائم على الضرب يتسبب في الأذى النفسي على المدى الطويل للطفل، والذي سيستمر معه حتى يكبر وبالتالي لن ينساه بسهولة، حيث إن ضرب الأطفال يؤثر على نموهم الاجتماعي والنفسي والعقلي.

اقرأ أيضًا: هل ينسى الطفل الضرب وكيف يمكن التوقف عن ضربه

سبب عدم جواز ضرب الطفل:

يوجد بعض الأسباب التي تجعل الضرب أسلوبًا تربويًا خاطئًا، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • إن ضرب الأطفال يجعلهم يتسمون بالعدائية ضد الآخرين عندما يكبرون.
  • يتسبب ضرب الطفل في جعله غير قادر على مواجهة مشاكله أو لتوصل لحل مناسب لها مستقبلًا.
  • ضرب الطفل يدمر العلاقة بينه وبين والده أو والدته الذي يقوم بضربه.
  • إن ضرب الطفل باستمرار وبقسوة يعمل على هدم ثقته بنفسه، والتقليل من تقديره لذاته.
  • ضرب الطفل بقسوة أثناء صغره، سيجعله يضرب الآخرين بقسوة عندما يكبر، فهو إرث سيئ.
  • إن ضربك لطفلك يشعرك بعدم القدرة على التحكم في تصرفاتك، ويهز ثقة الطفل بك، ويشعرك بعدم الرضا عن نفسك بسبب أسلوبك السيئ في التربية.
  • إن ضرب الطفل وهو صغير يعلمه إيذاء من هو أضعف منه.
  • إن الضرب يتسبب في شعور الطفل بالغضب والتمرد، بسبب شعوره بأنه لا يستحق التعامل بهذا الأسلوب السيئ.
  • الشعور بالخوف والقلق وعدم الثقة تجاه الآخرين، وبالتالي سيتأثر نموه الاجتماعي وتقبله لنفسه وتقبل الآخرين له.

الأساليب المرفوضة لتربية الطفل

يوجد بعض الطرق التي تستخدم العنف الشديد في تربية الأطفال، ومن تلك الطرق المرفوضة ما يلي:

  • قد يلجأ الوالدان إلى الضرب على الرأس أو لطم الوجه بعنف، أو الضرب بالعصا أو الحزام، أو القيام بتقييد قدمي الطفل ويديه وتركه لفترات طويلة بدون طعام أو شراب، أو القيام بضرب الطفل بالعصا على قدميه، أو عن طريق حمله وقذفه بعنف.
  • تقوم بعض الأمهات بالدعاء على أبنائهن بالضرر والوفاة، وهذا الأمر د نهى عنه نبي الرحمة – عليه أفضل الصلاة والسلام- حيث قال: “…لَا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَوْلَادِكُمْ، وَلَا تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لَا تُوَافِقُوا مِنَ اللهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ، فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ” رواه مسلم.

اقرأ أيضًا: فوائد ضرب الطفل وما الآثار النفسية الناتجة عنه

أسباب قيام الوالدين بضرب الطفل

قد يلجأ الوالدان لضرب الطفل وهذا قد يعود إلى عدة أسباب من ضمنها ما يلي::

  • إدمان أحد الوالدين أو كليهما على الكحول أو المواد المخدرة.
  • معاناة أحد الوالدين أو كليهما من الأمراض النفسية.
  • تعرض الوالدين للضغط الشديد.
  • كثرة بكاء الطفل.
  • إرهاق الوالدين أو حرمانهم من النوم والراحة لفترات طويلة.
  • العناد الشديد من جانب الطفل، والذي قد يعود إلى عدم اهتمام والديه به بشكل كاف، أو عدم الاكتفاء من النوم، أو سوء التغذية، أو المعاناة من حساسية تنفسية.

حالات جواز ضرب الطفل

الضرب يعتبر سلوكًا سيئًا في التربية بشكل عام، ولكن يمكن اللجوء إليه في حالة عدم إطاعة الأوامر والتحذيرات بشكل متكرر، فيتم اللجوء لأسلوب الضرب الغير مؤذي، ولكن لهذا العقاب بعض الشروط، ألا وهي:

  • أن يتجاوز الطفل عمر السنتين.
  • مسك الطفل من كتفيه، والنظر مباشرة إلى عينيه وشرح الخطأ الذي قام بارتكابه.
  • أن يكون العقاب مناسب للموقف الذي ارتكبه الطفل.
  • ألا يكون العقاب أمرًا منتظم الحدوث.

ما الذي يمكنك فعله لتجنب ضرب أطفالك

يوجد بعض الطرق التي تساعدك على الوقاية من ضرب الأطفال بقسوة، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • استخدم أسلوب الشرح في كل مرة يخطئ فيها طفلك.
  • اترك الطفل في مكان بعيد عنك حيت تعجز عن التحكم في غضبك، كي لا تقوم بتفريغ غضبك عليه بالضرب العنيف.
  • قم بتفريغ غضبك في شيء آخر ولكن ليس أمام الطفل.
  • إذا كنت مدمنًا على المواد المخدرة أو الكحوليات يجدر بك الخضوع للعلاج.
  • استرخِ وخذ نفسًا عميقًا لتتمكن من التحكم بغضبك.

اقرأ أيضًا: ضرب الطفل في عمر السنتين

ما الذي يجب عليك فعله إذا ضربت طفلك بقسوة؟

بعد التعرف على إجابة هل يتذكر الطفل الضرب عندما يكبر، تجدر الإشارة إلى معرفة ما الذي يجب عليك فعله إذا قمت بضرب طفلك بقسوة، وهو الآتي:

  • قم بضم الطفل إليك واعتذر له.
  • اشرح له أن ما حدث كان غير مقصود وأنه بلا إرادة منك.
  • لا تكرر ضربه مرة ثانية.
  • إذا كنت تريد أن تراه ولدًا صالحًا في يوم ما، فعليك ألا ترسخ لديه أسلوب العنف والضرب في التربية، لأنك إذا ربيته على ذلك سيربي هو أولاده على ذلك أيضًا.
  • كما يمكنك اللجوء لبعض الطرق التربوية الأخرى، مثل:
  • الخصام لمدة ساعتين أو نصف يوم، وقد تصل إلى يومين.
  • حرمان الطفل من الأنشطة والألعاب التي يحبها.
  • إيقاف الأنشطة التي تمارسها معه باستمرار وتشعره بالسعادة، مثل: قراءة قصص ما قبل النوم.
  • منعه من المصروف.
  • شد الأذنين.
  • الضرب الخفيف غير المؤذي.
  • استخدام استراتيجية كرسي العقاب.
  • منعه من الخروج.

إن سؤال هل يتذكر الطفل الضرب عندما يكبر قد أتاح لنا الفرصة في معرفة جميع أضرار ضرب الأطفال، لذلك لا يجب عليكم أبدًا اتباع ذلك الأسلوب في تربية أبنائكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.