هل تحليل البول يكشف الأمراض التناسلية

هل تحليل البول يكشف الأمراض التناسلية؟ وما هي الأمراض التناسلية؟ عادة ما تكشف التحاليل عن الأمراض في الجسم، وهي ما تساعدنا على تلقي العلاج المبكر والشفاء، هذا ما يستدعي ضرورة إجراء بعض التحاليل من آن لآخر لغرض الاطمئنان، لذا من خلال موقع زيادة نقدم لك إجابة سؤال هل تحليل البول يكشف الأمراض التناسلية.

هل تحليل البول يكشف الأمراض التناسلية

نعم .. إن تحليل البول يكشف العديد من الأمراض الجنسية مثل الكلاميديا والسيلان، حيث إن طريقة تحليل البول أسهل بكثير من أخذ خزعة من رحم المرأة أو الإحليل بالنسبة للرجل، ولكن قد يكون من الصعب الكشف عن داء المشعرات أو حتى فيروس الورم الحليمي البشري.

أسباب اللجوء لتحليل البول

إن عملية الكشف عن عدد من الأمراض التناسلية من خلال تحليل البول يعد أمرًا مستحدثًا، حيث فيما سبق كان يجب على الرجل المشكوك في إصابته بأي أمراض منقولة جنسيًا أن يقوم بإجراء مسحة في الإحليل وأما النساء فيخضعون لفحص الحوض، عن طريق أخذ عينة من عنق الرحم ومحاولة الكشف للبحث عن أي بكتيريا.

لكن صعوبة إجراء تلك الاختبارات المنقولة جنسيًا جعلت العديد من الرجال والنساء يحاولون عدم اتباعها،  وفى حالة عدم الفحص بشكل روتيني تكون هناك فرصة كبيرة لنقل تلك الأمراض إلى أزواجهم بشكل عرضي، الأمر الذي يوضح أهمية إجراء تحليل البول للكشف عن الأمراض التناسلية وتلافي القيام بتلك الإجراءات السابقة.

اقرأ أيضًا: معنى Mucus في تحليل البول

تعليمات إجراء تحاليل البول للأمراض التناسلية

إن تحليل البول يعد بشكل كبير جدًا آمن، وهو أسهل طريقة من أجل معرفة هل تحليل البول يكشف الأمراض التناسلية أم لا، فكل ما على الشخص القيام به هو أخذ عينة من البول وإعطائها للطبيب، وبعد ذلك يقوم الطبيب بإجراء جميع الفحوصات الخاصة من أجل الكشف عن البكتيريا.

ليس هناك أي تحضيرات معينة يجب تجهيزها قبل إجراء الاختبار، ولكن هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها، فلابد من استشارة الطبيب والسؤال عن نوع المرض التناسلي الذي يرغب في الكشف عنه، وأيضًا سبب اختيار هذا الاختبار، في بعض الأحيان قد يطلب الطبيب بعض الفحوصات الإضافية.

عند محاولة القيام بإجراء فحص البول من أجل معرفة الأمراض التناسلية، سوف يتم ذلك من خلال ميعاد محدد حيث يسأل الطبيب المريض أن يقوم بالتبول في كوب صغير أو أنبوب وبعد الانتهاء إعطاءه للفريق الطبي المختص، ثم يتم إرسال تلك العينة إلى المختبر من أجل الانتهاء من فحصها.

إن نتيجة تلك الفحوصات والاختبارات تظهر في خلال ساعات، على أن واحدة من الاختبارات تسمي XPert CT/NG تتوفر نتيجتها في خلال 90 دقيقة فقط، إذا كانت نتيجة تلك العينة إيجابية إذًا فإن الشخص مصاب بمرض جنسي ما ويجب محاولة علاجه في أسرع وقت، وإذا جاءت نتيجة العينة بالسلب فهذا معناه أنه لا يوجد أي دليل ما على إصابة شخص بالمرض التناسلي في وقت الاختبار.

إن اختبار البول للكشف عن الأمراض التناسلية لا يعد اختبارًا يتم إجراؤه مرة واحدة فقط في العمر، ولكن يجب العمل على إجرائه بشكل دوري، فقد يصاب الشخص بالمرض التناسلي بعد فترة وجيزة ولذلك يجب الفحص بشكل متكرر.

اقرأ أيضًا: هل يخطئ تحليل الدم الرقمي للحمل؟

المقارنة بين فحص البول والفحوصات الأخرى

مازال يتواجد العديد من الأشخاص ليسوا على درجة كبيرة من الثقة في نتيجة فحص عينة البول من أجل الكشف عن أي مرض تناسلي لديهم مثل الكلاميديا أو السيلان، وفى أغلب الأحيان ما يشكك هؤلاء على فعالية ذلك الاختبار بالنسبة إلى النساء للسبب التالي.

ذلك لأن مكان الانتانات لدى النساء يختلف موضعه عن الرجال، حيث يوجد في عنق الرحم، أي أنها ليست موجودة بالممر الذي يعبر من خلاله البول خارج الجسم، ولكن في الرجل يخرج البول من أكثر الأماكن التي يمكن أن تصاب بالإنتان وهي الإحليل.

هناك العديد من الدراسات في السنوات السابقة توضح فعالية استعمال عينات البول من أجل الكشف عن مرض السيلان أو الكلاميديا أو غيرها من الأمراض التناسلية كما يلي:

  1. فحص الكلاميديا عند النساء كانت نتيجة البول 87% أما نتيجة عنق الرحم 99%
  2. فحص الكلاميديا عند الرجال كانت نتيجة البول 88% أما الإحليل نسبته 99%
  3. فحص السيلان عند النساء نتيجة البول كانت 79% بينما نتيجة عنق الرحم 99%
  4. فحص السيلان لدى الرجال كانت النتيجة 92% وعينات الإحليل 99%

الأمراض التناسلية

هناك العديد من الأمراض الجنسية التي يمكن أن تخضع لتحليل البول للكشف عنها، ولكن أغلب ما يتم عمله في تحليل البول يكون للكشف عن السيلان والكلاميديا فقط، على أن تلك الأمراض الأخرى التي يجب الكشف عنها توضيحها كما يلي:

1- داء المشعرات

داء المشعرات من الأمراض المنتشرة وقابلة للعلاج بسهولة، ولكن في هذا المرض نشير إلى أن فحص البول لا يكون بنفس فعالية تحليل المسحة المهبلية.

اقرأ أيضًا: هل تحليل البول يكشف التهاب البروستاتا

2- فيروس الورم الحليمي البشري

يعد فيروس الورم الحليمي البشري من الأمراض التناسلية المعدية، حيث يمكن أيضًا الكشف عنه بطريقة تحليل البول كما الحال في داء المشعرات، ولكن تحاليل البول للكشف عن ذلك الفيروس ليست منتشرة بصورة واسعة، ولكن بعد إجراء العديد من الفحوصات تم إثبات أن اختبار البول له نفس فعالية اختبار المسحات المهبلية في هذا المرض على وجه التحديد.

جدير بالذكر الإشارة إلى أن هناك بعض الأمراض مثل السفلس أو الهربس لا يمكن الكشف عنهم عن طريق البول بسهولة، ومن النادر استعمال ذلك الاختبار للكشف عن الإيدز.

حيث إن الفحوصات الدموية المختلفة تعد أكثر شيوعًا من أجل الكشف عن الإيدز وغيره من الأمراض الأخرى المنقولة جنسيًا.

يجب الكشف بشكل دوري لمعرفة ما إن كنت تعاني من أمراض تناسلية منقولة جنسيًا أم لا، ويمكن إجراء الفحوصات المعنية بذلك مع مراعاة اختيار أكثرها دقة.

قد يعجبك أيضًا