هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري

هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري؟ وما هي أعراض نقص فيتامين د بجسم الإنسان؟ إن فيتامين د من الفيتامينات المهمة جدًّا بجسم الإنسان، حيث إن نقصها من الممكن أن يتسبب في حدوث العديد من المشكلات، فهل الوسواس القهري أحد هذه المشكلات، لذا سنخبركم من خلال موقع زيادة إجابة سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري.

هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري

يعد مرض الوسواس القهري أحد الأمراض النفسية التي تعمل على جعل الإنسان يفكر في العديد من الأمور ويشعر بأحاسيس عدة غير مرغوب فيها بصورة متكررة، كما أن المصاب بذلك المرض يكون لديه رغبة دائمة في فعل أمرًا معين مرارًا وتكرارًا، كهوس النظافة والترتيب وغير ذلك من الأمور الأخرى.

لكن ما علاقة فيتامين د بالوسواس القهري؟ وهل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري؟

أوضحت إحدى الدراسات التي تم نشرها في مجلة أبحاث الطب النفسي (Psychiatry Research) أنه من الممكن أن يؤدي نقص فيتامين د بالجسم وخاصة في مرحلة الطفولة إلى الإصابة باضطراب الوسواس القهري.

إذن فإن الإجابة الواضحة عن سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري، هي “نعم”، حيث إن نقص فيتامين د بالجسم يزيد بصورة كبيرة من خطر الإصابة بالوسواس القهري، كما يزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض الشيزوفرينيا، وعدة اضطرابات ذهنية أخرى.

إن تناول فيتامين (د) بإمكانه أن يساهم في التقليل من أعراض اضطراب الوسواس القهري، وهذه الأعراض قد تزداد بصورة كبيرة في كثير من الأحيان.

لكي نقتنع بإجابة سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري، علينا أن نعلم العديد من المعلومات التي تخص فيتامين (د)، وسنتعرف على جميع تلك المعلومات الآن.

اقرأ أيضًا: هل نقص فيتامين د يسبب ألم في الكتف

ماهية فيتامين (د)

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري، دعونا الآن نخبركم معلومات هامة عن فيتامين (د).

إن فيتامين (د) هو أحد أهم الفيتامينات التي يحتاج إليها جسم الإنسان، وهذا الفيتامين لا يمكن امتصاصه إلا بوجود الدهون بالجسم، لأنه لا يقبل الذوبان إلا في الدهون.

من المهم أن تعلموا أن فيتامين (د) ليس واحدًا وإنما هو عبارة عن عدة فيتامينات تبدأ بـ فيتامين (د1) وتصل إلى فيتامين (د3).

بإمكان الجسم أن يُصنع فيتامين (د) بصورة تلقائية من خلال التعرض لأشعة الشمس، ولكن لا بد من احتواء الجسم على قدرٍ كافٍ من الدهون حتى يتم الاستفادة من ذلك الفيتامين، لأنه لا يذوب إلا في الدهون كما ذكرنا لكم من قبل.

فوائد فيتامين (د)

إن لفيتامين (د) عدد هائل من الفوائد، ولا تتوقف فوائده على منح الجسم الطاقة والحيوية فقط كما هو شائع عند أغلب الناس، وسنوضح لكم الآن أبرز فوائد فيتامين (د) لجسم الإنسان، وهذه الفوائد هي:

1ـ يعمل فيتامين (د) على تنظيم نسبة الكالسيوم والفسفور في الدم

حيث إن فيتامين (د) يحافظ على التوازن البيولوجي بين نسبة الكالسيوم والفسفور في الدم، وهذا الأمر يؤثر بصورة كبيرة على رفع قدرة الجسم على منع تجلط الدم، كما أنه يساهم بناء العظام وإكسابها القوة المطلوبة.

2ـ يحافظ فيتامين (د) على قدرة الجسم المناعية

لفيتامين (د) دور فعال جدًّا في انقسام خلايا (B) المناعية، وذلك الأمر يساهم في المحافظة على قدرة الجسم على مواجهة ومحاربة الميكروبات بمختلف أنواعها.

3ـ يساعد فيتامين (د) في المحافظة على صحة العظام والأسنان

لكي تكون عظام وأسنان جسم الإنسان بصحة جيدة، لا بد من وجود الكالسيوم، ولكي يكون مستوى الكالسيوم في الدم مضبوط، يجب من توافر فيتامين (د) لأنه هو المتحكم في ضبط مستوى الكالسيوم بالدم، وأي خلل يحدث في فيتامين (د)، يؤثر بصورة تلقائية على صحة العظام والأسنان.

4ـ يعمل فيتامين (د) على وقاية الجسم من خطر الإصابة ببعض الأمراض

حيث إن وجود قدر كافٍ من فيتامين (د) بالجسم يساهم بصورة كبيرة في التقليل من نسبة الإصابة بأمراض مختلفة، وتعد أمراض القلب أحد أهم تلك الأمراض.

إن المحافظة على القدر الكافي من فيتامين (د) بالجسم يساعد أيضًا في الوقاية من الأمراض النفسية المختلفة، ويساعد على ضبط الصحة المزاجية عند الإنسان، وهذا الأمر يؤكد لنا إجابة سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري.

أعراض نقص فيتامين (د) بالجسم

بعد أن تأكدنا جيدًا من إجابة سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري، دعونا الآن نعرض لكم جميع الأعراض التي يمكن أن يتسبب فيها نقص هذا الفيتامين.

فعند إصابة الجسم بنقص فيتامين (د)، فذلك بإمكانه أن يعرضه لعديدٍ من المشكلات الجسدية، وأيضًا المشكلات النفسية، وتختلف وتتفاوت تلك الأعراض، وسنوضح لكم الآن الأعراض الجسدية، والنفسية لنقص فيتامين (د) بالجسم.

اقرأ أيضًا: أعراض نقص فيتامين د وأهم مصادر الحصول عليه

أ ـ الأعراض الجسدية

إن أعراض نقص فيتامين (د) الجسدية تتعد، وستتضح لكم هذه الأعراض من خلال النقاط الآتية:

  • الشعور الدائم بالإرهاق والتعب الشديد، ويحدث هذا الشعور عند بذل أي مجهود حتى ولو كان مجهودًا بسيط.
  • من الممكن أن يشعر المصاب بنقص فيتامين (د) ببعض الآلام في مناطق معينة من جسمه، ولكنه لا يعلم سبب محدد لتلك الآلام.
  • يمكن أن يتعرض المصاب بنقص فيتامين (د) إلى الإصابة ببعض الأمراض المناعية الخطيرة، ويمكن أن يصاب بعدة أمراض أخرى مثل مرض السكري، ومرض ضغط الدم، كما يمكن أيضًا أن يُصاب ببعض أنواع السرطانات.
  • الذين يعانون من نقص فيتامين (د) بنسبة كبيرة جدًّا يُمكن أن يُصابوا بنوبات قلبية.
  • المصابون بنقص فيتامين (د) هم الأكثر عُرضة لهشاشة العظام، كما يمكن أن تتعرض عظامهم للكسر بسهولة.
  • يشعر المصابين بنقص فيتامين (د) بارتفاع في معدل ضغط الدم.
  • التصلب اللويحي المتعدد: يعد من الأمراض المناعية التي تحدث بسبب نقص فيتامين (د) بالجسم، ويؤثر ذلك المرض بصورة كبيرة على الجهاز العصبي المركزي.

ب ـ الأعراض النفسية

إن فيتامين (د) له دور هام جدًّا في المحافظة على صحة الأعصاب، وخلايا المخ بشكل خاص، لذا فإن أي نقص من هذا الفيتامين في الجسم يمكنه أن يتسبب في حدوث عدة أعراض نفسية، وهذا الأمر أيضًا يؤكد لنا أن إجابة سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري هي نعم، وسنوضح لكم هذه الأعراض في النقاط التالية:

  • الاكتئاب: إن نقص فيتامين (د) بالجسم يمكنه أن يتسبب في الشعور بالاكتئاب دون سبب واضح، وذلك بسبب حاجة خلايا المخ لفيتامين (د).
  • الفصام: من الممكن أن يشعر المصاب بنقص فيتامين (د) إلى أعراض الفصام، وهو عدم اتزان الشخصية، كما يمكن أن يتعرض لبعض الاضطرابات الأخرى مثل الوهم والهلوسة.
  • تساقط الشعر: يعتبر هذا الأمر من الأعراض النفسية الناتجة عن نقص فيتامين (د)، حيث يرتبط تساقط الشعر ارتباطًا وثيقًا بالحالة النفسية والمزاجية للشخص.

تأثير نقص فيتامين (د) على الصحة النفسية

كما ذكرنا لكم من قبل أن نقص فيتامين (د) يمكنه أن يصيب الإنسان بعدة اضطرابات نفسية شائعة، كالوسواس القهري، ونوبات الهلع، والاكتئاب، وغيرها من الاضطرابات النفسية الأخرى.

العلاقة بين نقص فيتامين (د) ومرض الاكتئاب

يوجد بالدماغ عدة مستقبلات عصبية تحتاج إلى فيتامين (د) حتى تعمل بصورة سليمة، وأي نقص لفيتامين (د) يمكنه أن يؤثر على سلوكيات الإنسان ومشاعره دون سبب واضح، وكلما ازداد نقصان فيتامين (د) بالجسم كلما بدأت أعراض الاكتئاب في الظهور، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالحزن الشديد دون وجود أي مبرر منطقي.
  • المعاناة من اضطرابات النوم، مثل الأرق والنوم لفترات طويلة دون الشعور بالراحة.
  • الإحساس الدائم بالخمول.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة الذي كان يمارسها المصاب بنقص فيتامين (د) وعدم الاستمتاع بها مثلما كان من قبل.
  • حدوث اضطرابات في القدرة الإدراكية، ومن هذه الاضطرابات النسيان.
  • الشعور بضعف الرغبة الجنسية.
  • الإحساس المستمر بالقلق والانزعاج.
  • الشعور بآلام في الرأس والجسد.
  • من الممكن أن يسوء الوضع ويصل إلى حد التفكير بالانتحار.

العلاقة بين نقص فيتامين (د) ونوبات الهلع

هناك علاقة وثيقة بين نقص فيتامين (د) وتعرض المصاب بنقصه إلى اضطرابات عصبية مختلفة كاضطراب ما بعد الصدمة، ونوبات الهلع، وهناك دراسة حديثة أثبتت أن العديد من مرضى الانزعاج العصبي يعانون من نقص شديد لفيتامين (د) بأجسامهم، لذلك السبب من الممكن جدًّا أن يصف الطبيب لمرض الانزعاج العصبي تناول المكملات الغذائية التي تتضمن فيتامين (د).

الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بنقص فيتامين (د)

هناك العديد من الأشخاص يتعرضون لنقص فيتامين (د) بأجسامهم، ويرجع ذلك للعديد من المشكلات التي قد تصيب أشخاص معينين أو جنس معين دون الآخر، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • الأشخاص المصابون بداء السمنة يتعرضون للإصابة بنقص فيتامين (د).
  • الأشخاص الذين يبلغ عمرهم أكثر من خمسين عام يكونون أكثر عُرضة للإصابة بنقص فيتامين (د).
  • النساء بصورة عامة يتعرضن للإصابة بنقص فيتامين (د).
  • الأشخاص المصابون بمرض التليف الكيسي يعانون من نقص فيتامين (د).
  • يتعرض المصابون بوجود التهابات بأمعائهم إلى نقص فيتامين (د) بأجسامهم.
  • إن النساء اللاتي يُرضعن أبناءهن يكن عُرضة للإصابة بنقص فيتامين (د) بأجسامهن.

اقرأ أيضًا: أعراض نقص فيتامين د

كيفية علاج نقص فيتامين (د)

هناك عدة طرق لعلاج نقص فيتامين (د)، ومن أفضل هذه الطرق ما يلي:

  • التعرض المباشر لأشعة الشمس غير الضارة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين (د).
  • ممارسة الرياضة بصورة يومية، وخاصة رياضة المشي.
  • المحافظة على الوزن المثالي للجسم.
  • النوم في الفترة الصحية التي تبدأ من العاشرة مساءً وحتى الرابعة صباحًا.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين (د)، ويجب أن يصف الطبيب لك هذه المكملات.
  • من المهم تناول كمية كافية من الدهون الصحية، وخاصة الدهون الحيوانية، لأن فيتامين (د) لا يذوب إلا في الدهون، بمعنى أنك لو طبقت جميع تلك النصائح دون وجود قدر كافٍ من الدهون في جسمك فهذا يعني أن جسمك لن يقوى على امتصاص فيتامين (د).

لقد سمحت لنا إجابة سؤال هل نقص فيتامين د يُسبب الوسواس القهري الفرصة في معرفة فوائد فيتامين (د) كافة، لذا فيجب علينا جميعًا أن نحرص على الحفاظ على نسبة فيتامين (د) بأجسامنا حتى لا نتعرض لمشكلات عدة نحن في غنى عنها.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.