هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية ؟ سؤال يبحث عن إجابته العديد من الأشخاص حيث إن الدور الأساسي للغدة الدرقية هو التحكم في عملية الأيض والطاقة في الجسم، وإزالتها ينتج عنه انخفاض في معدل الأيض وبالتالي إمكانية حدوث بعض الزيادة في الوزن، وللتعرف على العلاقة بين استئصال الغدة الدرقية وزيادة الوزن نوصيكم بمتابعة هذا المقال عبر موقع زيادة

الغدة الدرقية

الغدة الدرقية من أهم الغدد الصماء الموجودة بالجسم، والتي تشبه الفراشة في شكلها ويكون لونها مائل إلى الأحمر، توجد الغدة الدرقية أسفل مقدمة العنق وهى غدة مكونة من فصان كلاً منهما يتصل بالآخر من خلال جسر في المنتصف، يمر بها العديد من الأوعية الدموية والأعصاب التي من شأنها التحكم في الصوت.

تقوم الغدة الدرقية بإفراز مجموعة من الهرمونات تعرف بهرمونات الغدة الدرقية، والتي تؤثر بشكل مباشر على عملية التمثيل الغذائي والنمو والتطور ودرجة حرارة الجسم، وهرمون الغدة الدرقية يلعب دور رئيسي في نمو الدماغ لدى الأطفال خلال فترة الرضاعة والطفولة.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الغدة الدرقية

أسباب إزالة الغدة الدرقية

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية

يوجد بعض الحالات المرضية التي تجعل الطبيب المختص يلجأ لإجراء عملية استئصال للغدة الدرقية للمريض، وتتمثل هذه الحالات في الآتي:

  • الإصابة بسرطان الغدة الدرقية، فهو من أكثر الأسباب شيوعاً لإزالة الغدة الدرقية حيث أن عملية الاستئصال في هذه الحالة بمثابة الحل الأمثل.
  • حدوث تضخم بالغدة الدرقية الأمر الذي ينتج عنه حدوث مشاكل في البلع والتنفس، وبالتالي شعور المريض بعد الراحة.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية والذي ينتج عنه زيادة إفراز الهرمونات بصورة ملحوظة، مما يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض الجانبية التي ينزعج على إثرها المريض.
  • عقيدات الغدة الدرقية والتي يصعب معها في بعض الأحيان تحديد نوعها سواء كانت سرطانية أو غير سرطانية، الأمر الذي يجعل الطبيب مضطراً لإزالتها خشية الإصابة بالسرطان.
  • التهاب الغدة الدرقية فهناك بعض الحالات التي تصاب بهذا الالتهاب نتيجة العدوى، أو نتيجة قيام الجسم بتصنيع أجسام مضادة تهاجم الغدة الدرقية فتصاب بالالتهاب المناعي، وهذه الحالة تعرف بالتهاب الغدة اللمفاوي المزمن أو مرض هاشيموتو.
  • التسمم الدرقي وهى حالة نادرة الحدوث ولكنها خطيرة للغاية وقد تودي بحياة المريض، وهذا التسمم يحدث نتيجة الإفراط في انتاج هرمون الغدة الدرقية في الجسم، أو نتيجة التعرض للضغوط أو الصدمات النفسية أو النوبات القلبية أو التهاب الغدة لمن لديهم فرط بنشاط الغدة الدرقية.

أنواع عمليات إزالة الغدة الدرقية

هناك أنواع مختلفة من الجراحات التي تُجرى على الغدة الدرقية، والتي تتمثل في الآتي:

  • الاستئصال الجزئي: والذي يُجرى لإزالة فص واحد من الغدة الدرقية أو جزء من أحد الفصين فقط.
  • الاستئصال شبه الكلي: والذي يُزال من خلاله أغلب الغدة الدرقية مع ترك كمية صغيرة من الأنسجة فقط.
  • الاستئصال الكلي: وهو استئصال يُجرى لإزالة الغدة الدرقية بالكامل وجميع الأنسجة الدرقية التي قد تكون متبقية بعد إجراء عملية الاستئصال شبه الكلي.
  • استئصال عقد الغدة الدرقية: الذي يتم به استئصال الكتل والعقد والأكياس الحميدة مع ترك الغدة الدرقية.

مخاطر عملية استئصال الغدة الدرقية

يوجد بعد المخاطر التي قد يتعرض لها المريض بعد إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية، إلا أن هذه المخاطر ضئيلة ونادرة الحدوث ومن أبرز تلك المخاطر ما يلي:

  • حدوث نزيف في الساعات القليلة بعد عملية الاستئصال.
  • الإصابة بالالتهاب.
  • تعرض الغدة المجاورة للغدة الدرقية للإصابة.
  • إصابة الأعصاب التي تتحكم في الصوت.

اقرأ أيضًا: نسبة نجاح عملية الغدة الدرقية

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية ؟ فقد يتأثر الوزن بشكل أساسي بنشاط الغدة الدرقية وعمليات الأيض، وكسل الغدة الدرقية ينتج عنه زيادة ملحوظة في الوزن، وبالتالي فإن استئصال الغدة الدرقية له علاقة وطيدة بزيادة الوزن بسبب حدوث بطء في عمليات الأيض، وتراكم الماء والأملاح في الجسم.

وقد أثبتت دراسة أجريت بناءً على أسس علمية، أن إزالة الغدة الدرقية يؤدي إلى زيادة في الوزن بمعدل 3.1 كيلو جرام خلال العام الأول من عملية الاستئصال، وأن هذه الزيادة تظهر بصورة ملحوظة لدى النساء في سن اليأس.

اقرأ أيضًا: العلاقة بين فرط نشاط الغدة الدرقية وزيادة الوزن

تأثير العلاجات الهرمونية على تخفيف الوزن

يتم وصف العلاجات الهرمونية كحبوب الثيروكسين  للمرضى عقب استئصال الغدة الدرقية، حيث أنها تقوم بتعويض الجسم عن غياب دور الغدة الدرقية وقد كانت هذه الحبوب تستخدم من قبل العديد من الأشخاص ممن يرغبون في التخلص من الوزن الزائد.

ولكن استخدام هذه الحبوب مع إزالة الغدة الدرقية، لابد أن يكون بدقة وبكميات محسوبة دون أي إفراط، لأن تناول جرعات كبيرة من الدواء ينتج عنه التعرض لمشكلات في العضلات والعظام وزيادة الخطر على عضلة القلب.

طرق التحكم في الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية

وبعد أن تعرفنا على إجابة سؤال هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية فيوجد بعض الطرق التي يمكن للمرضى اتباعها عقب استئصال الغدة الدرقية، والتي من شأنها التحكم في الوزن وإعادته للمعدل الطبيعي، وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

  • حساب السعرات الحرارية عبر اللجوء لأخصائي التغذية، الذي يقوم بتحديد عدد معين من السعرات الحرارية يلتزم بها المريض دون أي تجاوز، من أجل الوصول إلى الوزن المرغوب به.
  • اتباع الحميات الغذائية المحدودة السعرات كحميات عالية البروتين، مثل حمية الكيتو.
  • الحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام من أجل تحسين صحة القلب والأوعية الدموية وتحسين كثافة العظام مثل تمارين القوة.

تغيرات تطرأ على الجسم بعد استئصال الغدة الدرقية

هناك بعض التغييرات التي تحدث للجسم عقب إجراء عملية استئصال الغدة الدرقية، ومن أبرزها ما يلي:

  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • حدوث جفاف وحكة البشرة.
  • تعرض الشعر للجفاف والتقصف.
  • ملاحظة حدوث تورم بالوجه.
  • الشعور بالبرد.
  • الإصابة بالإمساك.
  • ألم في العضلات والمفاصل.
  • قلة مستويات التعرق.
  • حدوث اضطرابات في مواعيد الدورة الشهرية لدى النساء.
  • حدوث مشاكل في الخصوبة.
  • تباطؤ نبضات القلب.
  • الإصابة بالكآبة والإحباط.

من هنا نكون قد توصلنا إلى نهاية المقال بعد أن تناولنا الرد على سؤال هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية وتعرفنا على طرق التحكم في الوزن عقب استئصال الغدة الدرقية، ونتمنى أن يكون المقال حقق أقصى استفادة مرجوة منه حرصاً منا على رضاكم ونيل ثقتكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.