المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى

المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى متعددة، فعلى كل امرأة حامل أن تتجنب تناول هذه المشروبات حتى لا تفقد جنينها، ولكن قبل أن تتجنبها يجب عليها أن تعرفها أولًا، لذلك سنطلعك من خلال موقع زيادة على جميع المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى.

المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى

هناك عدة مشروبات يمكنها أن تضر الجنين في شهوره الأولى، لذلك يجب على كل امرأة وفتاة أن تعرف ما هي تلك المشروبات حتى لا تعرض جنينها لخطر الفقدان.

هناك العديد من الفتيات اللاتي في مقتبل عمرهم، واللاتي أول مرة يتعرض للحمل، لا يعلمن شيئًا عن هذه المشروبات، لذلك سنخبركم الآن بجميع المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى في النقاط الآتية:

  • مشروب القرفة.
  • مشروب الينسون.
  • مشروب الشاي والقهوة.
  • المشروبات الغازية.
  • مشروب الأناناس والبابايا.
  • مشروب الميرمية.
  • مشروب الصبر أو المر.
  • مشروب الزعفران.
  • مشروب الخروع.
  • مشروب الزنجبيل.
  • مشروب الجرجير.
  • مشروب السنامكي.

لضيق المقام دعونا نتحدث سريعًا عن كل مشروب من المشروبات السابقة وحده دون الآخر، وأن نرى كيف يؤثر ذلك المشروب على الحامل.

اقرأ أيضًا: غذاء الحامل في الشهر الأول من الحمل

مشروب القرفة وتأثيره على الحمل

إن القرفة تعمل على تيسير نزول دم الحيض، وتعمل أيضًا على تنظيف الرحم من بقايا دم الحيض، لذلك فإن القرفة لا تُستحب أبدًا في شهور الحمل الأولى؛ لأنها يمكن أن تسبب فقدان الجنين.

لذلك عند حدوث الحمل لا يجب على المرأة الحامل أن تشرب القرفة، أو تضعها في الأكل حتى، لأن القرفة بإمكانها أن تتسبب في حدوث نزيف يؤدي إلى فتح عنق الرحم مما يتسبب في خسارة الجنين.

إن القرفة غنية بمركب الكومارين الذي يُساعد في حدوث انقباضات الرحم، وذلك الأمر يزيد من احتمالية الإجهاض وخاصة في الشهور الأولى من الحمل.

لذلك تعتبر القرفة من المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى من الحمل، ولكن يُنصح بشرب القرفة في الشهر التاسع من الحمل، لأنها في هذا الوقت ستساعد على تنشيط الرحم مما يؤدي إلى تيسير عملية الولادة الطبيعية.

الينسون وتأثيره على الحمل

إن الينسون من الأعشاب التي لها فوائد صحية عديدة، ولكن على الرغم من كثرة الفوائد الصحية لها إلا أنها تعتبر من الأعشاب الضارة للنساء الحوامل؛ لأنها تُزيد من خطر التعرض للإجهاض.

عشب الينسون غني بمادة الأنيتول، وهذه المادة تتسبب في حدوث تسمم الأعصاب المركزية لدى الجنين، وذلك بإمكانه ان يُحدث تشوهات دماغية تمنع اكتمال الجنين، ويكون الإجهاض نتيجة طبيعية لعدم اكتمال الجنين.

إن أعشاب الينسون تحتوي على بعض المركبات الكيميائية التي بإمكانها أن تؤثر سلبًا على هرمونات الحمل بجسم المرأة، وذلك أيضًا يعمل على حدوث الإجهاض، لذلك يجب على كل امرأة حامل أن تمتنع تمامًا عن تناول مشروب الينسون طوال فترة الحمل.

الشاي والقهوة وتأثيرهما على الحمل

نعلم جميعًا أن مشروبات الكافيين كافة يمكنها أن تضر جسم الإنسان إن تناولها بكثرة وباستمرار، ولكن تزداد خطورة تلك المشروبات عند المرأة الحامل بشكل كبير، وذلك يرجع إلى ضعف قوة الجهاز المناعي لدى الحامل، وبالتالي لا يقوى الجهاز المناعي على مهاجمة أية مواد ضارة تدخل الجسم.

لذلك يجب على كل امرأة حامل أن تتجنب تناول مشروب الشاي أو مشروب القهوة خلال فترة الحمل، وذلك حتى تتجنب الآثار السلبية التي يمكن أن تنعكس عليها بسبب مادة الكافيين التي تدخل إلى جسمها بسبب تناول الشاي والقهوة.

كما أن الشاي والقهوة من المشروبات المنبهة، وتعمل تلك المشروبات على خفض نسبة الخصوبة بجسم المرأة مما يؤدي إلى ضعف عمل المبايض.

لذلك يجب على كل حامل أن تتجنب شرب الشاي والقهوة طوال فترة الحمل حتى تحافظ على سلامة جنينها.

المشروبات الغازية وتأثيرها على الحمل

لا بد أن تعلم كل امرأة حامل أن هناك مشروبات أخرى تحتوي على الكافيين غير الشاي والقهوة، وهي المشروبات الغازية وخاصة الكولا السوداء، فهذه المشروبات يمكنها أن تزيد من نسبة الإجهاد بشكل كبير جدًّا، وكذلك مادة الصودا التي بداخل تلك المشروبات تعيق اكتما نمو الجنين، وتؤثر على العظام بشكل سلبي.

فحتى تضمني سلامة جنينك، يجب عليك الامتناع عن تناول المشروبات الغازية كافة.

مشروب الأناناس والبابايا وتأثيره على الحمل

إن الأناناس والبابايا من الفواكه التي تحتوي على خصائص تساعد في جعل المهبل أكثر ليونة، وتعمل ايضًا على تنشيط انقباضات الرحم.

لذلك لا ينصح بتناولها سواء أكانت على هيئتها الطبيعية، أو حتى كانت على هيئة عصير، كما أن عصير الأناناس يحتوي على بعض الإنزيمات التي تعمل على تسهيل فتح عنق الرحم، وذلك بالطبع يتسبب في الإجهاض وحدوث نزيف حاد.

أما عصير فاكهة البابايا فهو غني بفيتامين ج، وذلك الفيتامين يُساعد على انقباض الرحم في الشهور الأولى من الحمل، كما تحتوي البابايا أيضًا على بعض الإنزيمات الضارة التي بإمكانها أن تتسبب في نزيف ومن ثَم حدوث إجهاض، ومن هذه الإنزيمات هو إنزيم البابين.

حتى تحافظ المرأة الحامل على سلامة جنينها وعلى اكتمال حملها، يجب عليها أن تتجنب تناول عصير الأناناس وعصير البابايا طوال فترة الحمل، ويُمكنها أن تستبدل تلك العصائر بأي عصائر أخرى، مثل: عصير الموز أو الفراولة أو البرتقال أو الرمان أو أي فاكهة أخرى غير الأناناس والبابايا.

اقرأ أيضًا: غذاء الحامل في الشهر الأول من الحمل

مشروب الميرمية وتأثيره على الحمل

تعتبر مشروب عشبة الميرمية من أكثر المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى من الحمل، لأنه يتسبب في حدوث الإجهاض.

تتسبب عشبة الميرمية في انخفاض نسبة السكر بالدم بصورة كبيرة جدًّا، وذلك الأمر يمكنه أن يزيد من احتمالية إصابة الحامل بالجلطات الدماغية والنوبات القلبية التي بدورها ستتسبب في حدوث الإجهاض.

تعمل عشبة الميرمية أيضًا على تحفيز انقباض أوردة الرحم مما يعمل على زيادة تقلصات الرحم، وبالطبع ذلك كله سيؤدي إلى شعور الحامل بآلام حادة في البطن، وعند حدوث ذلك سيبدأ الجسم في النزيف، وستكون المرأة في هذه الحالة معرضة على خطر الإجهاض.

لذلك يجب على كل حامل أن تبتعد تمامًا عن تناول مشروب عشبة الميرمية، وهناك أعشاب أخرى يمكنها أن تتسبب في هذه الأضرار، مثل: أعشاب البابونج، وجوزة الطيب، وعرق السوس، والشاي الأخضر، وشاي الأقحوان، والكمون.

مشروب الصبار أو المر وتأثيره على الحمل

إن هذا المشروب بإمكانه أن يضر بصحة الأم وصحة جنينها، وليس للصبار أضرار جانبية إلا إذا تم استخدامه بطريقة عشوائية.

لا يجب على الحوامل ومرضى البواسير أن يتناولوا مشروب الصبار أو المر، وذلك لأنه يؤثر على النهاية السفلى للأمعاء الغليظة.

مشروب الزعفران وتأثيره على الحمل

يجب على المرأة الحامل ألا تُكثر من تناول مشروب الزعفران في الشهور الأولى، وذلك لأنه بإمكانه أن يتسبب في حدوث تقلصات حادة في الرحم، ومن الممكن أن يتسبب في حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة، وذلك بحسب كمية تناوله، موعد شربه.

مشروب الخروع وتأثيره على الحمل

يعتبر مشروب الخروع أحد المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى، وذلك لأنه يضر الجنين، حيث يعمل على زيادة انقباض الرحم، ويتسبب في حدوث آلام المخاض للحوامل، ويمكن أن يستخدم الخروع في تحفيز الولادة وذلك بالطبع في الشهر الأخير من الحمل.

مشروب الزنجبيل وتأثيره على الحمل

يجب عدم تناول مشروب الزنجبيل بكثرة، وخاصةً في شهور الحمل الأولى، وذلك لإمكانية حدوث نزيف أو إجهاض بسببه، لأن للزنجبيل دور فعال في تحفيز وتنشيط الرحم.

يمكن أن تتناول المرأة الحامل فنجان صغير من الزنجبيل مرتين في الأسبوع إن رغبت في ذلك، ويمكنها أيضًا أن تتناول كوكيز بالزنجبيل حتى تقاوم الشعور بالغثيان أثناء فترة الحمل، وذلك لن يضرها، الضرر سيحدث فقط عند تناول كميات كبير من الزنجبيل.

مشروب الجرجير وتأثيره على الحمل

يمكن أن يؤدي تناول الجرجير بكثرة في الشهور الأولى من الحمل إلى خطر حدوث نزيف، لأن الجرجير يعمل على إدرار دم الحيض.

اقرأ أيضًا: هل الموز مفيد للحامل

مشروب السنامكي وتأثيره على الحمل

إن كثرة تناول مشروب السنامكي يمكنه أن يسبب الضرر للمرأة الحامل، وبالتالي يسبب الضرر لجنينها، ولكن عشب السنامكي يعتبر آمنًا في فترة الرضاعة والحمل إن تم تناوله بكميات قليلة وعلى فترات بعيدة، ولكن ضرره يكمن في تناوله بكميات كبيرة ولمدى طويل، كما أن تناوله بكثرة يمكن أن يصيب الكبد بأضرار نحن في غنى عنها.

هناك العديد من المشروبات المضرة للحامل في الشهور الأولى، ولكن تتفاوت هذه المشروبات في نسبة وكيفية ضررها، لذلك يجب على كل حامل أن تتجنب تناول تلك المشروبات.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.