محتوى يحترم عقلك

مشروبات لعلاج الإسهال والمغص

مشروبات لعلاج الإسهال والمغص تساعد على الوقاية من التعرض للجفاف من خلال تعويضها للسوائل المفقودة بالجسم بسبب تلك الأمور وبفاعلية، كما أنها تقضي على أي اضطرابات سواء كانت في الأمعاء أو الجهاز الهضمي، وكذلك الأعراض المصاحبة لها.

لذا فإننا من خلال موقع زيادة سوف نقدم لكم اليوم مشروبات لعلاج الإسهال والمغص، كما سنوافيكم بكافة المعلومات التي تلزمكم.

مشروبات لعلاج الإسهال والمغص

يعتبر البراز المائي المتكرر أو ما يعرف بالإسهال من أكثر الأمور المزعجة، والتي تسبب لنا جميعًا الشعور بعدم الراحة، وذلك بسبب ما يترتب عليه من أعراض مرضية مؤلمة، والرغبة الملحة في دخول المرحاض طوال الوقت.

من المتعارف عليه بأن الإسهال هو اضطراب يحدث في الجهاز الهضمي، وكذلك الأمعاء، ويكون السبب الأساسي في حدوثه هو دخول الفيروسات والجراثيم إليهما عبر الأطعمة الملوثة.

حيث يبدأ الجسم في إعطاء رد فعل للتخلص من تلك الفيروسات والمواد الغير مرغوب فيها، وذلك من خلال دفعهما إلى الخراج بواسطة البراز المائي والذي في الأغلب يحدث أكثر من ثلاثة مرات يوميًا.

على الرغم من أن الإسهال يعتبر أمر جيد، إذ أنه طريقة الجسم في التخلص من أي عدوى فيروسية أو بكتيرية بداخله، إلا أنه قد يترتب على تكرار حدوثه الفقد في الكثير من السوائل والأملاح الضرورية بالجسم، وبالتالي حدوث الجفاف.

لذلك يعتبر ترطيب الجسم عند الإصابة بالإسهال أمر ضروري للغاية، إذ أنه يقي من الجفاف الذي يترتب عليه مضاعفات قد تكون خطيرة.

فمن أفضل الطرق لترطيب الجسم وتعويض الفقد في سوائله، وكذلك علاج الإسهال، هو تناول الأعشاب الطبيعية والمشروبات الصحية، حيث إننا سوف نعرض لكم فيما يلي مجموعة من أبرز المشروبات لعلاج الإسهال والمغص والجفاف:

اقرأ أيضًا: أفضل دواء لعلاج المعدة

دور الماء في علاج الإسهال والمغص

1

تعتبر الماء من أهم المشروبات لعلاج الإسهال والمغص، حيث إنه من المتعارف عليه بأن الماء هي بمثابة المركب الأساسي في جسم الإنسان، فإن الجسم يشمل حوالي 70% من الماء.

فعند التعرض للإسهال المتكرر يبدأ الجسم في الفقد التدريجي لتلك النسبة، ويظهر أثر هذا الأمر في الشعور بالإعياء والتعب طوال الوقف، وجفاف الجلد، وكذلك العطش الشديد وغيرها، فكل هذه الأعراض هي أعراض الجفاف.

لذلك ننصح وبشدة لكي يتم التفادي لمضاعفات الإسهال أن يتم شرب الكميات المناسبة من الماء وبشكل مستمر لتعويض كافة السوائل المفقودة.

أعشاب الزنجبيل لعلاج الإسهال والمغص

2

من المشروبات العشبية التي لا غني عنها وتتصدر قائمة المشروبات لعلاج الإسهال والمغص هو الزنجبيل، حيث إنه من المتعارف عليه بأن الزنجبيل له العديد من الفوائد الصحية.

إذ أنه وبالنسبة لمشكلة البراز المائي فهو يكبح أعراض تلك المشكلة بفاعلية وذلك بفعل خصائصه المضادة للالتهابات وكذلك البكتيريا، والتي تعتبر بمثابة المسكن للآلام.

كما أن الزنجبيل يمتلك خصائص مضادة للأكسدة تعمل على تعزيز صحة المعدة والأمعاء، علاوة على ذلك فهو يساهم في إعادة الرطوبة للجسم والتي قد يخسرها بسبب الإسهال.

بالإضافة إلى كل هذا فإن الزنجبيل يقلل من تشنجات المعدة أو ما يعرف بالمغص بجدارة، إذ أنه يساهم في إفراز إنزيمات الهضم وتنظيمها بداخل الجهاز الهضمي، كما أن يحد من اضطرابات الأمعاء وذلك من خلال قدرته على تقليل حركتها.

لذا فإننا ننصح بتناول الزنجبيل، حيث إنه من السهل تحضريه منزليًا من خلال وضع بضعة شرائح من الزنجبيل في كوب من الماء على النار إلى تمام الغليان، ومن ثم تناوله، ويمكن تحليته بواسطة عسل النحل.

دور مشروب شاي أوراق التوت في علاج الإسهال والمغص

3

تحتوي أوراق التوت سواء كان الأزرق أو الأسود، أو توت العليق على مجموعة من المركبات والتي تُعرف باسم العفص، تلك المكونات هي السبب الأساسي في جعل شاي التوت من أفضل المشروبات لعلاج الإسهال والمغص.

ذلك لأنها تعمل بفاعلية على التقليل من الالتهابات المتواجدة في جدار الأمعاء وكذلك الجهاز الهضمي، كما أنها تقلل أيضًا من إفراز السوائل بداخل الأمعاء، أي أنها تحد من الأعراض المزعجة للإسهال.

الليمون لعلاج الإسهال والمغص

4

يحتوي الليمون على العديد من مضادات الأكسدة التي تعمل على تعزيز صحة الجسم بصفة عامة، حيث إنه يحتوي على فيتامين سي والذي يعمل بدوره على التقليل والحماية من الإصابة بأي عدوى أو التهابات سواء كانت فيروسية أو بكتيرية.

أي أن الليمون مفيد إذ أنه يعتبر مشروب هام، ويصنف على أنه من المشروبات لعلاج الإسهال والمغص حيث إنه يقضي بفاعلية على الفيروسات المسببة للإسهال، وكذلك يحد من أعراضه لاسيما القئ والغثيان.

دور عصير حبة البركة في علاج الإسهال والمغص

5

تعد حبة البركة من الحبوب النباتية التي لا غنى عنها في المشاكل الصحية المختلفة وكذلك الجمالية، حيث إنه تم إثبات فاعليتها في القضاء على المشكلة المرضية وهي البراز المائي وأعراضه.

إذ أن حبة البركة تساعد في تنظيم حركة الأمعاء، وتعالج كافة مشاكلات المعدة سواء كانت الغازات، أو المغص، أو الالتهابات، أو غيرها، والاضطرابات المعوية بداخل الجهاز الهضمي، كما أنها مفيدة أيضًا للقولون العصبي.

تُعرف حبة البركة باسم زيت الحبة السوداء، ويمكن الحصول على هذا المشروب بكل سهولة من خلال وضع ملعقة من زيت حبة البركة في كوب من الماء، ومن ثم تناوله مرتين في اليوم وسوف تتخلص من أعراض الإسهال وتقلل من تكراره.

عصير العنب البري لعلاج الإسهال والمغص

6

نلجأ إلى الحل الآمن والطبيعي وهو تناول المشروبات لعلاج الإسهال والمغص، حيث يعتبر عصير العنب واحدًا من تلك المشروبات الفعّالة والصحية، إذ أنه يعمل على قتل كافة الجراثيم والفيروسات المتواجدة في الأمعاء والمسببة للبراز المائي.

ذلك بفعل الخواص التي يمتلكها، إذ أن العنب البري يمتلك خصائص مضادة للجراثيم، كما أنه يحتوي على نسبة من الألياف التي تكون قابلة للذوبان مثل البكتين.

فهذه الألياف تعمل على تنظيم حركة الأمعاء والتسهيل من عملية الهضم، وبالتالي الحد من حدوث الاضطرابات المؤدية للإسهال.

دور مشروب خل التفاح في علاج الإسهال والمغص

7

قد لا يُفضل الكثير منا هذا المشروب، ولكن لا يمكننا تجاهل أهميته في علاج مشكلة الإسهال المزعجة بفاعلية، حيث إنه من الممكن إذابة ملعقة كبيرة من خل التفاح في الماء وتناولها، وسوف لن نشعر بمذاقه اللاذع.

تكمن أهمية خل التفاح في احتوائه على مضادات الجراثيم والتي تعمل بدورها في القضاء على كافة مسببات الإسهال.

كما أن خل التفاح يحتوي على ألياف البكتين والتي تساهم في الوقاية من التشنجات المعوية التي تعتبر من الأعراض المزعجة والمؤلمة للإسهال.

شاي الميرمية لعلاج الإسهال والمغص

8

تحتوي أعشاب الميرمية على مجموعة من المركبات والزيوت الطيارة، وكذلك الأملاح المعدنية والفيتامينات، وكل تلك الأمور تفيد في الوقاية من العديد من الأمراض.

حيث إن المركبات المتواجدة في أعشاب الميرمية لها خصائص مضادة للفطريات والفيروسات، وأيضًا مضادة لتشنج الأمعاء، لذا فإننا ننصح بتناول شاي الميرمية الدافئ للقضاء على الإسهال وأعراضه.

دور مشروب البابونج العشبي في علاج الإسهال والمغص

9

من المتعارف عليه بأن أعشاب البابونج من الأعشاب التي تمتلك العديد من الخواص العلاجية المتميزة، حيث إنها تعتبر أعشاب مهدئة ومسكنة للآلام المرافقة لاضطرابات الجهاز الهضمي والأمعاء.

إذ أن البابونج يمتلك خصائص مطهرة تعمل على كبح الفيروسات المسببة للإسهال، فمن الممكن أن تحضر مشروب البابونج في المنزل بكل سهولة.

حيث كل ما عليك فعله هو وضع ملعقة صغيرة من أعشاب البابونج في كوب من الماء المغلي، ثم تتركهما لبضعة دقائق لكي يصبح المشروب مُركزًا، ثم يتم تصفيته وتناوله دافئًا.

اقرأ أيضًا: أعاني من ألم في البطن مع إسهال

شاي القرفة لعلاج الإسهال والمغص

10

استكمالًا لموضوعنا الذي يعرض لكم مشروبات لعلاج الإسهال والمغص، فإن شاي القرفة يعتبر واحدًا من تلك المشروبات، حيث إنه اتضح بأن هذا الشاي يعمل بفاعلية على التخلص من البراز المائي وأعراضه.

إذ أن شاي القرفة يمتلك العديد من الخصائص الطبية، حيث إنه لديه خصائص مضادة للالتهابات تعمل بدورها على التنظيم لحركة الأمعاء، وكذلك عدم التهيج لبطانتها الداخلية، وبالتالي ينعكس الأمر في التهدئة للمعدة والاضطرابات.

كما أنه تم إثبات أن القرفة مادة فعالة جدًا إذ أنه تطرد الريح بسهولة وتخفف من المغص الناتج عن تراكم الغازات المعوية، فإذا كنت تعاني من البراز اللين والمتكرر فإننا ننصحك بتناول شاي القرفة يوميًا.

فإلى جانب أنه سوف يقضي على هذا البراز فإنه سوف يمنح الجسم بالعديد من المواد الغذائية التي يحتاجها، كما أنه سيوفر له الرطوبة التي يحتاجها.

مشروبات يُحذر تناولها في حالات الإسهال

بعد أن تعرفنا على مشروبات لعلاج الإسهال والمغص، حان الآن أن نعرض لكم المشروبات التي قد تزيد من تفاقم المشكلة.

حيث إنه تم اكتشاف أن تلك المشروبات تعمل على تهييج الجهاز الهضمي، وتؤدي إلى اضطراب حركة الأمعاء، وبالتالي تتسبب في زيادة حدوث البراز المائي المتكرر، لذا يلزم تجنبها أثناء علاج الإسهال.

فمن المشروبات التي لا يجب تناولها في حالات الإسهال، ما سوف نقوم بعرضه لكم في النقاط التالية:

  • المشروبات الغازية بمختلف أنواعها عدا الشفافة إذ أنها قد تساهم بعض الشيء في التقليل من حدة أعراض الإسهال.
  • الكحوليات.
  • لا يجب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين إذا كنت مصاب بالبراز المائي، وذلك لأنها تعتبر من مدرات البول وبالتالي سوف تزيد من فقد الجسم للسوائل مع الإسهال.
  • اللبن ومنتجاته يعملان على تهييج الجهاز الهضمي.
  • عصير التفاح، حيث إنه يعمل على التحفيز للإصابة بالاضطرابات الهضمية والمعوية.
  • القهوة.

أسباب حدوث الإسهال

تعرفنا على كيفية علاج الإسهال وأعراضه بواسطة المشروبات الصحية وكذلك المشروبات العشبية، ولكن لم نتعرف بعد على الأسباب المؤدية إلى حدوث تلك المشكلة المزعجة التي تتطلب منا دخول المرحاض بشكل متكرر.

حيث إنه من الجدير بالذكر أن نعرض لكم أسباب حدوث الإسهال لكي يتم تجنبها والوقاية من الإصابة به، وإليك فيما يلي الأسباب:

  • حدوث الاضطرابات الهضمية والتي تتمثل في حدوث التهاب القولون التقرحي أو المجهري، وكذلك الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.
  • تناول بعض الأدوية كالمضادات الحيوية والتي قد تؤدي إلى قتل البكتيريا النافعة إلى جانب قتلها للضارة، وهذا الأمر ينتج عنه خلل في التوازن بداخل الأمعاء والمعدة.
  • الحصول على الطعام الملوث الذي بالطبع بنقل البكتيريا والفيروسات الضارة إلى الجسم وبالتالي يتسبب في حدوث الإسهال.
  • الإفراط في تناول السكريات التي تحتوي على سكر الفركتوز، حيث إنه هناك بعض الأشخاص لديهم مشكلة في هضم الفركتوز بسهولة، لذا يصابون دائمًا بالبراز المائي.
  • تناول الحليب ومشتقاته من أحد أهم الأسباب وراء حدوث الإسهال وذلك بسبب احتوائهم على سكر اللاكتوز.
  • أخذ الأدوية الملينة بجرعات زائدة وكثيرة مما يؤدي إلى الإصابة بالإسهال المتكرر.

أعراض الإسهال

هناك مجموعة من الأعراض التي تترافق مع حدوث البراز المائي وتكون مزعجة للغاية، حيث إننا سوف نعرضها لكم في النقاط التالية:

  • الشعور بالمغص والتشنجات المعوية.
  • الانتفاخ في البطن الذي يصاحبه الشعور بالألم.
  • الرغبة في الغثيان.
  • ظهور البراز الرخو أو السائب.
  • الشعور الملح بالذهاب إلى المرحاض نتيجة عمل الأمعاء بشكل مستمر.

أعراض الإسهال التي تتطلب زيارة الطبيب

في الغالب تختفي الأعراض من تلقاء نفسها ومع تناول المشروبات لعلاج الإسهال والمغص، وهذا عقب تخلص الجسم بالفعل من مسببات الإسهال، لكن في بعض الأحيان تستمر الأعراض وتكون مقلقة.

  • استمرار حدوث البراز المائي لمدة تزيد عن 48 ساعة.
  • نزول الدم مع البراز في الإسهال.
  • عدم قلة حدة الأعراض المرافقة لإسهال حتى بعد تناول المشروبات لعلاج الإسهال والمغص.
  • الإصابة بالحمى.
  • التغير في لون ورائحة البراز عن الطبيعي.
  • الشعور بالعطش الشديد وكذلك جفاف الفم إذ أن تلك الأمور تدل على حدوث الجفاف.
  • الفقدان الملحوظ في الوزن بسبب تكرار الإسهال.

اقرأ أيضًا: اسباب انتفاخ البطن المفاجئ عند الاطفال وطرق العلاج

نصائح للوقاية من أعراض الإسهال

إن النصيحة الأولى للوقاية من حدوث البراز المائي هو تناول المشروبات لعلاج الإسهال والمغص ومكافحة الجفاف المحتمل حدوثه، إلى جانب تلك النصيحة، فإننا سوف نعرض لكم مجموعة أخرى من النصائح المفيدة للتخفيف من الإسهال وذلك فيما يأتي:

  • يجب شرب السوائل المصفاه من الفواكه، أو المرق، وشرب السوائل الشفافة كالماء والمشروبات الخالية من الكافيين وذلك بما يتراوح بين 8 إلى 10 أكواب منهم يوميًا.
  • من الأفضل تناول الأطعمة التي لا تحتوي على نسبة عالية من الألياف، وكذلك لا تحتوي على التوابل، حيث إنه ينصح بتناول الآتي: الأرز الأبيض، والبطاطا، والدجاج بعد نزع الجلد منه، فكل تلك الأمور تحد من الإسهال.
  • يمكن تناول الاطعمة المحتوية على الألياف الغير ذائبة في الماء كالذرة، والخس، والقمح.
  • احذر تناول الأطعمة التي تؤدي إلى تفاقم مشكلة البراز المائي وازدياد تكرار حدوثها كالأطعمة المقلية، والبقوليات كالفاصولياء، والأطعمة المتبلة، وكذلك المشروبات الغازية والمحتوية على الكافيين.
  • الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا النافعة التي تعرف باسم البروبيوتيك ضرورية من أجل الحد من أعراض الإسهال والتخلص منه، إذ أنها تحارب العدوى المتواجدة في الأمعاء والجهاز الهضمي.
  • من الممكن استخدام بعض أدوية الإسهال التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لكي يتم صرفها.
  • لا يُفضل تناول الاطعمة الحارة وذلك لأنه تؤدي إلى حدوث الغازات، وبالتالي تزيد من الأطعمة الحادة.
  • في حالة استمرار الإسهال لمدة أكثر من يومين يجب مراجعة الطبيب بشكل فوري.

يفقد الإنسان الكثير من السوائل والأملاح المتواجدة في جسمه بسبب تعرضه للإسهال، وهذا الأمر قد يؤدي به إلى الإصابة بالجفاف الذي يعتبر بمثابة مشكلة صحية خطيرة، لذا من الواجب التعويض لهذا الفقد من خلال تناول المشروبات الصحية والعشبية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.