مدة تعويض الدم بعد التبرع

مدة تعويض الدم بعد التبرع تختلف من شخص لآخر ولكنها متشابهة عند الأغلب، والتبرع بالدم من الإجراءات التطوعية التي يقوم بها الإنسان بمحض إرادته.

لكن يحتاج المُتبرع إلى رعاية بعد هذه العملية حتى يستعيد الدم بعد التبرع، لذلك سنقوم بالإجابة على كل ما يخص مدة تعويض الدم بعد التبرع هنا من خلال موقع زيادة.

مدة تعويض الدم بعد التبرع

يقوم الجسم بشكل تلقائي بتعويض الكمية التي تم التبرع بها من الدم في فترة قصيرة جدًا، ولكن لا يجب أن تقوم بالتبرع مرة أخرى بالدم، إلا بعد أن يمر شهرين كحد أدنى، حتى لا يعرضك ذلك للخطر، ومن هنا يتضح لنا أن مدة تعويض الدم بعد التبرع تكون قصيرة.

اقرأ أيضًا: معلومات عن التبرع بالدم: فوائده وطريقة التبرع وبعض النصائح قبل التبرع بالدم وموانع التبرع

طريقة التبرع بالدم

في ظل التعرف على فترة تعويض الدم بعد التبرع، سنتعرف على كيفية التبرع بالدم حيث نجد أنه يتم من خلال جمع كميات الدم في أكياس مخصصة تعمل على الحد تجلط الدم.

من خلال احتوائها على مادة مانعة لتجلط الدم، يتم توصيل هذه الأكياس بإبرة خاصة لسحب الدم، على أن تكون هذه الإبرة معقمة بشكل جيد.

تأخذ هذه العملية مدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق، في تلك الفترة يتم وضع المتبرع تحت الملاحظة الطبية.

فوائد التبرع بالدم

بعد التعرف على فترة كسب الدم المفقود بعد التبرع، نلاحظ أن للتبرع بالدم أهمية كبيرة ولكنها لا تعود على المرضى الذين سيستفيدون بذلك الدم فقط، إلا أنها تحمل في طياته أهمية كبيرة بالنسبة للمتبرع، ذلك بالإضافة إلى أن التبرع بالدم يساعد من يعانون من الأمراض الآتية:

  • يساعد التبرع بالدم الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات المرضية مثل التعرض إلى الإصابة بالنزيف الداخلي أو الخارجي بسبب إصابة ما.
  • في حالة أن كان المريض يعاني من الإصابة بفقر الدم، أو بعض الأمراض التي تؤدي إلى اضطراب وظيفة الدم، يساعد التبرع على الحد من هذه الاضطرابات.
  • يساعد التبرع بالدم المرضى ممن يعانون من مرض السرطان.
  • في حالة أن التعرض إلى إجراء عمليات جراحية.
  • المصابون بتلك الأمراض الوراثية الخاصة باضطرابات الدم.
  • في حالة تعرض المريض إلى عمليات زراعة الأعضاء.
  • في حالة أن تعرض المريض إلى علاج يتعلق بمكونات الدم، وتكون تلك المكونات ضعيفة لديه.

نصائح عند التبرع بالدم

عندما تقوم بالتبرع بالدم يجب أن تقوم بأخذ الاحتياطات الآتية:

  • يجب أن تقوم بعمل فحص خاص بنسبة الهيموجلوبين في الدم أولًا قبل أن تقوم بالتبرع، ففي حالة إن كانت هذه النسبة منخفضة في الجسم يتم استبعاد المتبرع.

حيث إنها هي المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى الجسم، وفي حالة التبرع بالدم يعرض الجسم إلى الاضطرابات الصحية.

  • يجب أن تقوم يتناول الأطعمة الغنية بالتحديد قبل أن تقوم بالتبرع حيث إنها تعمل على مد الجسم بالطاقة اللازمة، ويعوض ما قد يفقده من دم، ذلك بالإضافة إلى تناول تلك الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج.
  • نحرض على ألا نقوم بتناول أي من الأطعمة الدسمة قبل التبرع بالدم، ويرجع ذلك إلى أنها تؤثر على دقة الفحوصات التي يقوم بها المتبرع قبل التبرع.
  • على المتبرع أن يقوم بشرب كميات كافية من الماء قبل أن يقوم بالتبرع، حيث إنها تعمل على مد الجسم بالترطيب المناسب، وتساهم في سد احتياج السوائل الناجم عن التبرع بالدم.

في حالة إن لم تقوم بشرب كميات مناسبة من المياه يكون في ذلك احتمالية الإصابة بانخفاض ضغط الدم بعد إجراء عملية التبرع، مما يتسبب في التعرض للإغماء.

  • يجب أن تحرص على وجود مرافق معك عند الذهاب للتبرع بالدم تحسبًا لأي من الآثار الجانبية للتبرع مثل الإغماء، فيمكن أن يقوم بإحضار بعض العصائر للمتبرع، أو يساعده للعودة على البيت بأمان.
  • الالتزام بالحصول على قسط مناسب من النوم قبل الذهاب إلى التبرع، ففي ذلك فائدة كبيرة في التخلص من مشاعر الخوف والقلق، كما أنه يساعد الجسم على التمتع بالطاقة اللازمة لتلك العملية.

اقرأ أيضًا: تعليمات يجب اتباعها بعد التبرع بالدم وفوائده في الوقاية من السرطان

إجراءات بعد التبرع بالدم

هناك بعض الأمور التي يجب أن يحافظ المتبرع على أن يقوم بها أثناء وقت تعويض الدم المفقود بعد عملية التبرع حتى لا يعرض نفسه إلى الخطر، ومن هذه الإجراءات:

  • يجب أن يحصل المتبرع على الراحة اللازمة بعد عملية التبرع، ولا يترك المكان المتواجد فيه قبل أن يأذن له الطبيب بذلك، ويتوجب عليه ألا يقوم بأي من الأمور المرهقة له.
  • ينصح الأطباء بأن يتم الاستلقاء على الفراش ورفع الرجل للأعلى، فهذه الوضعية تعمل على الحد من الإصابة بالدوار، أو عدم الاتزان.
  • يجب أن يتم الابتعاد عن تناول أي من الأشياء التي تسبب سيولة الدم مثل الأسبرين، فيجب أن يكون الجسم بحالته الطبيعية ولا يتعرض لمثل هذه الأشياء لمدة يومين قبل التبرع بالدم وبعد التبرع بالدم، وعلى المتبرع أن يخبر الطبيب بما يأخذه من أدوية.
  • على المتبرع أن يقوم بتضميد المنطقة التي سبق وسحب منها الدم، والحرص على جعلها آمنة، وفي حالة إن تعرض المتبرع للنزيف بعد أن يقوم برفه الضمادة، فعليه أن يقوم بالضغط على مكان سحب الدم ورفع الذراع إلى الأعلى حتى يتمكن من توقيف النزيف.
  • ينصح أن يتم شرب كميات مناسبة من السوائل بعد أن تقوم بالتبرع بالدم، حتى يتم تعويض كمية الدم المفقودة بسرعة.

أطعمة ومشروبات مهمة بعد التبرع بالدم

بعد أن قمنا بالتعرف على مدة تعويض الدم بعد التبرع، يجب أن نقوم بالتعرف على الأطعمة المناسبة التي يجب أن نقوم بالحرص على تناولها بعد التبرع بالدم ومن هذه الأطعمة:

  • العصائر الطبيعية: في المراكز الخاصة بالتبرع بالدم تقوم بتقديم عبوة من العصير الطبيعي إلى المتبرع بعد الانتهاء من التبرع.

يرجع ذلك إلى احتوائها على كميات كبيرة من الفيتامينات بالإضافة إلى العناصر الغذائية التي تعمل على تعويض كمية الدم المفقودة بسرعة.

  • الافوكادو: يعد الافوكادو من الفواكه التي تساعد على مد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاجها، لذلك تعد من أفضل الأطعمة التي يمكن أن يتم تقديمها على المتبرع بالدم أن يقوم بتناوله بعد التبرع بالدم.
  • المكسرات: تعد المكسرات من الأطعمة التي تمد الجسم بالفيتامينات والنشاط، وتعمل على تسريع عملية تعويض الدم.
  • الكعكات: تعتبر المعجنات الحلوة من أهم الأطعمة التي يجب أن يحرص على تناولها المتبرع حيث إنها تحتوي على عناصر مهمة جدًا وتكون غنية بالسكر والزبدة، وتعمل هذه المكونات على مد الجسم بالحرارة والطاقة اللازمة.
  • السبانخ: تعد السبانخ من أهم الخضراوات التي يجب على المتبرع أن يتناولها سواء قبل أو بعد التبرع بالدم، حيث إنها تعمل على مد المتبرع بالعناصر الغذائية اللازمة، وتعمل على تعويض الجسم عما قد فقده من دم.

موانع التبرع بالدم

بعد أن تعرفنا على مدة تعويض الدم بعد التبرع، نلاحظ أن هناك بعض الموانع التي تحدد صلاحية التبرع بالدم من عدمها، ومن هذه الموانع:

  • في حالة أن كنت متبرع بالدم من أقل من 3 أشهر.
  • في حالة أن كنت تعاني من الأنيميا، إلا في حالة نقص الحديد.
  • الأمراض الصدرية المزمنة.
  • حالات الإغماء المتكرر أو التشنجات مثل الصرع.
  • مرض البول السكري.
  • أمراض نزف الدم.
  • اضطراب إفرازات الغدة الدرقية.
  • الإصابة بأي من أمراض القلب والحمى الروماتيزمية.
  • في حالة أن كان المتبرع قد تعرض إلى فقدان مفاجئ للوزن وقلة الشهية.
  • المعاناة من التهاب الكبد الفيروسي.
  • الحمل.

اقرأ أيضًا:الأشخاص الذين لا يمكنهم التبرع بالدم

إن مدة تعويض الدم بعد التبرع ليست بالفترة الكبيرة، وهناك بعض الإجراءات التي يجب أن يقوم المتبرع بها خلال هذه الفترة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.