مدة علاج البواسير الخارجية وأسباب الإصابة بها وأعراضها

مدة علاج البواسير الخارجية تعتمد على العديد من العوامل منها مدى شدة الإصابة وعمر الشخص المصاب، إلى جانب العديد من العوامل التي لها دور في تحديد الوقت اللازم للشفاء، وتعتبر البواسير حالة مرضية يتعرض لها المصاب نتيجة بعض الأسباب مثل الجلوس على المرحاض لفترات طويلة والإصابة بالإمساك لمدة طويلة وبذل الجهد أثناء عملية الإخراج والضغط على أوردة تلك المنطقة كما يحدث في الحمل، وفيما يلي سوف نعرض مدة علاج البواسير الخارجية وأسباب الإصابة بها عبر موقع زيادة

مدة علاج البواسير الخارجية

تعتمد مدة علاج البواسير الخارجية على العديد من العوامل ومنها:

  • شدة الإصابة ودرجتها.
  • عمر المصاب.
  • نوع البواسير.
  • توقيت العلم بالإصابة فعند معرفة الإصابة مبكرًا يسهل علاجها.
  • الأدوية المستخدمة ومدى تأثيرها حيث ينصح باستخدام مراهم موضعية أو تحاميل شرجية.
  • مدى اتباع المصاب لإرشادات الطبيب، وتناول الجرعات العلاجية في موعدها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، والاهتمام بالنظام الغذائي من قبل المصاب، والحرص على عدم تناول الأكلات الحريفة، أو الأكلات التي تحتوي على التوابل، لإسراع عملية الشفاء.
  • هناك بعض الأمراض قد تتسبب في تأخير الشفاء، مثل الإصابة بمرض السكر، أو الإصابة بإمساك مزمن، أو إسهال مزمن، أو الإصابة بالقولون العصبي.
  • المحافظة على شرب المياه، لأنها تعمل على التقليل من الإمساك، مما يؤدى إلى علاج البواسير الخارجية.
  • طبيعة حياة المصاب اليومية، في حالة إذا ما كان المصاب يحتاج إلى الجلوس فترات طويلة، أو الوقوف فترات طويلة، فإن ذلك يعمل على تأخر شفاء المصاب من البواسير.
  • يفضل عدم الجلوس لفترات طويلة على المراحيض، وذلك لتجنب الإصابة بالبواسير.
  • الحرص على مزاولة الرياضة، لأن لها دور في الإسراع من عملية الشفاء.
  • التخلص من الوزن الزائد، وذلك لتخفيف الضغط على الاوردة في منطقة المستقيم، وبالتالي الشفاء من البواسير.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول مدة الشفاء بعد عملية البواسير والشرخ نوصي بالاطلاع على هذا المقال: مدة الشفاء بعد عملية البواسير والشرخ

أسباب الإصابة بالبواسير الخارجية

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلي الإصابة بالبواسير الخارجية، مثل؛

  • بذل المجهود خلال القيام بعمليات الإخراج.
  • وجود إمساك مزمن.
  • عدم تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • رفع الأثقال الكبيرة.
  • تعرض الشخص للوقوف، أو جلوسه لفترات كبيرة.
  • الضغط على الاوردة خلال الحمل.
  • الوزن الزائد للجسم.

أعراض الإصابة بالبواسير الخارجية

هناك بعض الأعراض التي تدل على الإصابة بالبواسير، منها:

  • الإحساس بعدم الراحة، والرغبة في حك المنطقة الشرجية.
  • الإحساس بثقل شديد، وكتلة كبيرة، في منطقة الشرج، والمنطقة التي حولها.
  • في بعض الأحيان يكون هناك ألم في تلك المنطقة، مع وجود دم في البراز.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول علاج البواسير الخارجية بزيت الزيتون نوصي بالاطلاع على هذا المقالعلاج البواسير الخارجية بزيت الزيتون وكيفية تحضيره

علاج البواسير الخارجية

هناك العديد من العوامل الطبية المرتبطة بمدة  الشفاء من البواسير الخارجية ومنها:

  • قد تجف البواسير الخارجية، بصورة تلقائية، بعد أسبوع أو عشر أيام.
  • في حالة زيادة المدة، يفضل زيارة الطبيب، وذلك لوصف الأدوية اللازمة لعلاج البواسير.
  • يفضل الحرص على النظافة الشخصية، والحفاظ على منطقة الشرج نظيفة دائما وجافة، مما يساهم في سرعة الشفاء.
  • ينصح بوضع المياه البارد، أو عمل كمادات من الثلج، أو استخدام الصبار وذلك للإسراع من عملية الشفاء، وعلاج الورم الموجود.
  • ينصح باستخدام الأدوية الَملينة، لأنها تعالج الإمساك، والتي بدورها تعالج البواسير الخارجية.
  • ينصح باستخدام الأدوية المسكنة مثل هيموكلار، دافلون، بعد الرجوع للطبيب المختص، حيث أنها من الممكن أن تساعد في علاج البواسير دون الحاجة إلى العمليات الجراحية.
  • استخدام بعض الأعشاب يساعد في العلاج، مثل استخدام زهرة البابونج، من الممكن غليها وشربها، أو الجلوس في مكان به مغلي زهرة البابونج، وذلك لأن زهرة البابونج لها خصائص المطهرات، وتعتبر قابض للأوعية الدموية، مما يساعد على الشفاء.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، أو تناول خضروات، لتسهيل عملية الإخراج، وبالتالي تقلل َمن الإصابة بالإمساك، مما يسرع عملية الشفاء.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول علاج البواسير الخارجية بدون جراحة نوصي بالاطلاع على هذا المقالعلاج البواسير الخارجية بدون جراحة

وفي نهاية مقالنا فقد وضحنا مدة علاج البواسير الخارجية وأسباب الإصابة بها وأعراضها وكيفية علاجها، ونرجو أن ينال المقال رضاكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.