اعراض سرطان الراس المبكرة وأسبابه وطرق علاجه

اعراض سرطان الراس المبكرة يشير مصطلح سرطان الراس أو سرطان الدماغ إلى تكاثر الخلايا الشاذة أو غير الطبيعية في أنسجة المخ، على الرغم من أنه من الشائع إطلاق مصطلح أورام الدماغ على تلك الحالة، إلا أن ليست كل الأورام التي تظهر في الدماغ سرطانية، لذلك يدل مصطلح سرطان الدماغ على وجود الأورام الخبيثة فقط، ومن خلال موقع زيادة سوف نقوم بالتعرف على اعراض سرطان الراس المبكرة.

اعراض سرطان الراس المبكرة

  • لا تسبب جميع الأورام التي تصيب الدماغ أعراضًا، على سبيل المثال فإن الأورام السرطانية التي تحدث في الغدة النخامية لا تظهر أي أعراض ويتم اكتشاف بعضها فقط عند تشريح الجثة.
  • ولكن في المقابل تعتبر اعراض سرطان الراس المبكرة التي يمكن أن تشير إلى وجود ورم في المخ متنوعة وكثيرة، لكنها ليست من سمات أورام المخ فقط.
  • هذا يعني أن نفس الأعراض قد تظهر نتيجة لأمراض أخرى. ولكن الطريقة الوحيدة للتحقق من السبب الحقيقي وراء اعراض سرطان الراس المبكرة هي:
  • الخضوع لسلسلة من الإجراءات التشخيصية.
  • القيام بعدد من الاختبارات.
  • قد تنجم بعض اعراض سرطان الراس المبكرة عن حقيقة أن الورم يضغط على أجزاء أخرى من الدماغ، أو قد يخترقها، مما يمنعه من أداء وظائفه بشكل صحيح.
  • وقد تنجم بعض اعراض سرطان الراس المبكرة الأخرى عن التورم الذي يحدث في الدماغ نتيجة لوجود الورم، أو نتيجة الالتهاب (العدوى) الذي قد ينشأ حول الورم.
  • وتتشابه الأعراض التي تدل على تطور الورم نتيجة النقائل، أو على وجود ورم أولي بشكل كبير.
  • أما عن اعراض سرطان الراس المبكرة الأكثر شيوعًا فهي كالتالي:
    • صداع في الرأس.
    • الضعف والهزال.
    • تشوش وعدم اتزان في الحركة.
    • صعوبة المشي.
    • نوبات متعددة من التشنجات.
    • أما عن اعراض سرطان الراس المبكرة الأقل شيوعًا فتتمثل في التالي:
    • تغيير في الحالة الإدراكية (العقلية).
    • الشعور بالقيء والغثيان.
    • تغيرات في الرؤية (البصر).
    • صعوبة في الكلام.
    • تغييرات تدريجية في الإدراك العاطفي أو القدرة العقلية.
  • عادة ما تظهر اعراض سرطان الراس المبكرة المذكورة أعلاه لدى الغالبية العظمى من الأشخاص المصابين بمرض سرطان الدماغ بشكل تدريجي للغاية.
  • لذلك أحيانًا لا يلاحظ المريض نفسه أو من حوله تلك الأعراض في البداية. ومع ذلك، تظهر أعراض سرطان المخ أحيانًا بوتيرة سريعة.
  • في بعض الأحيان قد تبدو على الشخص المريض أعراض تشبه أعراض السكتة الدماغية إلى حد كبير.

يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات حول اعراض ارتجاع المريء النفسيه وكيفية انتشار أعراضه عن طريق الرابط المعلن: اعراض ارتجاع المريء النفسيه وكيفية انتشار أعراضه

أسباب وعوامل خطر سرطان الرأس

  • يعتبر السبب الرئيسي المؤدي لحدوث سرطان الدماغ كما هو بالنسبة للأورام السرطانية الأخرى التي تظهر في أماكن أخرى من الجسم غير معروف حتى الآن.
  • ولكن قد ثبت أن هناك العديد من الأسباب المتعلقة بظهور سرطان الدماغ، بما في ذلك:
    • بعض العوامل الوراثية.
    • التلوث البيئي.
    • الإشعاع.
    • تدخين السجائر.
  • ولكن من غير الممكن في معظم الحالات الإشارة إلى عامل معين بأنه المسؤول عن نمو سرطان الدماغ.
  • لذلك تم تعريف العوامل المذكورة أعلاه معًا بأنها عوامل خطر مرتبطة بتطور سرطان الدماغ. 
  • ومع ذلك، لا أحد يعرف على وجه اليقين ما إذا كانت تلك العوامل تزيد بالفعل من خطر الإصابة بسرطان الدماغ أم لا:
    • التعرض للإشعاع في منطقة الرأس.
    • بعض العوامل والجينات الوراثية.
    • العدوى بفيروس الإيدز.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول اعراض فشل الكلوي المزمن وأهم الأمراض التي تصيب الكلى من خلال الرابط التالي: اعراض فشل الكلوي المزمن وأهم الأمراض التي تصيب الكلى

كيفية تشخيص سرطان الرأس

  • النتائج التي تم الحصول عليها بعد دراسة الحالة الصحية للمريض تسمح للطبيب المعالج بتشخيص ما إذا كان ذلك المريض يعاني من مشاكل في الدماغ نفسه أو في جذع الدماغ.
  • في أغلب الحالات، يتم إجراء التصوير المقطعي للدماغ، يشبه هذا الاختبار التصوير بالأشعة السينية، إلا أنه يوفر معلومات مفصلة للغاية عن طريق استخدام التصوير ثلاثي الأبعاد.
  • يتم حقن صبغة التباين في الدم في معظم الحالات وهي صبغة غير مؤذية، ولكنها مفيدة لتسليط الضوء على المناطق غير الطبيعية أثناء الفحص.
  • غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بسرطان الدماغ من أمراض أخرى، وبالتالي يخضعون لبعض الاختبارات المعملية الروتينية. وتشمل هذه الفحوصات: 
    • فحوصات الدم والكهارل.
    • اختبارات وظائف الكبد.
    • اختبار حالة تخثر الدم. 
  • في حال إذا كان المريض يعاني من تغيرات ذهنية كعرض رئيسي، يمكن إجراء اختبارات الدم والبول للتأكد من عدم تعاطي المخدرات.
  • كما يتم إجراء المزيد من التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، بدلاً من التصوير المقطعي المحوسب (الأشعة المقطعية) للكشف عن سرطان الدماغ.
  • يعتبر إجراء التصوير بالأشعة السينية للجمجمة من الإجراءات الغير شائعة اليوم للكشف عن أو تشخيص الأورام السرطانية في الرأس.
  • في حالة إذا أظهرت الفحوصات وجود ورم في المخ، فعند ذلك يتم توجيه المريض لمواصلة العلاج مع أخصائي السرطان (أخصائي الأورام). 
  • بعد ذلك تكون الخطوة التالية هي تأكيد تشخيص سرطان الدماغ، وذلك عن طريق أخذ عينة صغيرة أو ما يسمى بالخزعة من الورم وذلك لتحديد نوع الورم.
  • عادة ما يتم إجراء الحصول على عينة من الكتلة الورمية عن طريق الجراحة. حيث يتم عمل فتحة في الجمجمة لإزالة الورم بأكمله، ثم يتم أخذ عينة (خزعة) من الكتلة الورمية لفحصها في المختبر.
  • في حالة إذا كان الجراح غير قادر على إزالة الورم بشكل كامل أثناء الجراحة، يتم أخذ عينة من الورم فقط للفحص المعملي.
  • في بعض الحالات، قد يكون من الممكن استخراج جزء من الورم لفحصه دون فتح الجمجمة. 
  • حيث يتم تحديد موقع الورم في الدماغ بشكل دقيق وذلك عن طريق استخدام تقنيات التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أثناء تثبيت الرأس داخل إطار.
  • بعد ذلك يقوم الجراح بحفر ثقب صغير في عظم الجمجمة، ومن ثم يقوم بإدخال إبرة من خلاله في الورم.
  • ثم يقوم بعد ذلك بالتقاط العينة المطلوبة للخزعة واستخراجها بالإبرة، وتُعرف هذه الطريقة باسم الخزعة التجسيمية.
  • بعد ذلك، تفحص العينة بدقة تحت المجهر بواسطة أخصائي علم الأمراض عن طريق فحص الخلايا والأنسجة.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول اعراض سرطان البلعوم وما هي أسبابه وطرق تشخيصه من خلال الرابط التالي: اعراض سرطان البلعوم وما هي أسبابه وطرق تشخيصه

علاج سرطان الرأس

  • يجب أن يكون علاج سرطان الرأس فرديًا وشخصيًا، حيث يعتمد بشكل كامل على:
    • عمر المريض.
    • حجم الورم.
    • موقع الورم.
    • نوع الورم.
  • كما أنه من الطبيعي أن يسأل المريض ومن حوله العديد من الأسئلة حول الورم الذي تم اكتشافه، وعن العلاج الذي سيتلقاه، وكيف سيؤثر ذلك العلاج على حياة الشخص اليومية، وماذا سيحدث في المستقبل.
  • عادة ما يكون علاج سرطان الدماغ عملية مركبة. حيث تتطلب معظم برامج العلاج التشاور مع عدد كبير من الأطباء.
  • لذلك ، عادة ما يضم فريق العلاج الطبي:
  • جراحي أعصاب (أطباء متخصصين في جراحة الأعصاب).
    • أطباء أورام.
    • أخصائيي علاج الأورام بالإشعاع (متخصصون في العلاج الإشعاعي).
    • طبيب العائلة.
    • بالإضافة إلى هؤلاء، يضم الطاقم أيضًا أخصائيًا اجتماعيًا، وأخصائيًا طبيًا في مجال الأطباء النفسيين.
  • يخضع البرنامج العلاجي عادة للتعديل والتغيير حسب مكان الورم وحجمه ونوعه وحسب عمر المريض والأمراض الأخرى المحتمل أن يعاني منها.
  • أما بالنسبة لطرق العلاج الأكثر شيوعًا لسرطان الرأس فإنها تتمثل في التالي:
    • العلاج الجراحي (إزالة الورم بالعمليات الجراحية).
    • العلاج الإشعاعي.
    • العلاج بالكيماوي.
  • وقد يشمل برنامج العلاج هذا أيضًا في بعض الحالات أكثر من طريقة علاج واحدة مما ذكروا سابقًا، حيث يتم دمجهم معًا في نفس الوقت للحصول على أقوى تأثير لكل منهم.

للمزيد من المعلومات حول اعراض التصلب اللويحي عند النساء وأسبابه وعوامل خطر التصلب اللويحي يمكنك النقر على الرابط المرفق: اعراض التصلب اللويحي عند النساء وأسبابه وعوامل خطر التصلب اللويحي

لقد قمنا في هذا المقال بمعرفة اعراض سرطان الراس المبكرة، وأسباب وعوامل خطر سرطان الرأس، وكيفية تشخيص سرطان الرأس، وطرق علاج سرطان الرأس.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.