الشهر الثامن من الحمل والأعراض الأكثر شيوعًا خلاله

الشهر الثامن من الحمل هو شهر الاستعداد للولادة، وذلك من خلال استجابة جسم كُلًا من الحامل والجنين لعدة تغيرات فسيولوجية وتمهيدية استعدادًا لخروج الجنين للحياة، وعلى الرغم من أنه شهر يُشعر الحامل بالحماس لرؤية جنينها، إلا أنه قد يحوي في مضمونه المزيد من الأمور التي يجب الانتباه لها وأخذ الاحتياط، لذلك سنقدم لكم اليوم من خلال موقع زيادة كل ما يتعلق عن الشهر الثامن من الحمل من معلومات وافية وموضحة بالتفصيل.

الشهر الثامن من الحمل

الشهر الثامن من الحمل

يعتبر الشهر الثامن من الحمل هو المرحلة الأخيرة التي يتم فيها الاستعداد للولادة، حيث إنه يكون هذا الشهر من أهم المراحل التي تمر بها الحامل إذ يزداد قلقها وخوفها على الجنين، وتكون في لهفة لرؤية طفلها يصل للحياة بصحة جيدة.

لذلك لا بد من أن يكون الاهتمام بالتغذية متزايد في هذا الشهر بالإضافة إلى الحركة لتسهيل الولادة، وعلى الرغم من أن الأم تكون في أقسى درجات التلهف والانتظار لتحمل مولودها بين يديها، إلا أنها تعاني من الكثير من الآلام المزعجة.

حيث إنه في الشهر الثامن من الحمل يطرأ العديد من التغيرات على كُلًا من الحامل والجنين، وفي الغالب تكون تلك التغيرات من يشعر بها ويتحسس لها هي الأم، مما يجعل هذه المرحلة من الحمل من المراحل الصعبة.

هناك العديد من التغيرات الفسيولوجية التي تظهر في الشهر الثامن من الحمل على جسم المرأة، بالإضافة إلى أنه يوجد العديد من التطورات في نمو الجنين، لذلك فيما يلي سنقوم بعرض تلك التغيرات التي تكون بمثابة استعداد جسم الأم للولادة، واستعداد الجنين للخروج للحياة:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أعراض الحمل للبكر قبل الدورة بيومين والعلامات الأكيدة

أولًا: التغيرات الفسيولوجية في الشهر الثامن بالنسبة للحامل

يبدأ جسم الحامل في التغير بشكل كبير، وذلك لاستعداده للولادة، مما يؤدي إلى ملاحظة الحامل العديد من الأمور التي تتسبب في شعورها بالمعاناة والمزيد من الألم، مقارنة بمرحلتين الحمل الأولى والثانية وهما مراحل سهلة على عكس المرحلة الأخيرة.

لذلك فيما يلي سنقوم بالتعرف على أهم التطورات الفسيولوجية للحامل في الشهر الثامن من الحمل:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل الاستحمام بعد العلاقة الزوجية يمنع الحمل؟

عدم القدرة على التنفس بسهولة

نظرًا لاقتراب موعد الولادة فإن الرحم يبدأ في التمدد، وذلك بسبب زيادة حجم الجنين واكتمال نموه بشكل كبير، مما يؤدي إلى أخذ الرحم لمساحة كبيرة من الجسم فيقوم بالضغط على العديد من الأعضاء لدى الحامل.

حيث إنه في الغالب يضغط على رئتي الحامل مما يؤثر على الجهاز التنفسي ويؤدي إلى شعور الحامل بعدم القدرة على التنفس بسهولة، وهذا الأمر يتسبب في الضيق والانزعاج للحامل.

تغيرات في الثدي

يستجيب الثدي لاقتراب موعد الولادة، حيث إنه يقوم بتجهيز نفسه لإطعام الجنين بعد ولادته، مما يؤدي إلى ملاحظة الأم لوجود بعض القطرات من اللبن بدأت في النزول من الحلمة، ويكون لون تلك القطرات أصفر وتسمي باللبأ.

حيث إنه هذا الأمر هو مؤشر ودلالة على استعداد الجسم واستجابته فسيولوجيًا للولادة والرضاعة الطبيعية، كما أنه يتسبب نزول قطرات الحليب في الشعور بالألم في الثدي وتضخمه.

ظهور علامات الدوالي في جسم الحامل

كلما تزايد حجم الجنين، كلما زاد حجم الأم مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأوردة الدموية وانتفاخها، فتظهر في صورة دوالي في الساقين تتسبب في شعور الحامل بالألم وعدم قدرتها على الوقوف.

الألم في الظهر

من الأمور الشائعة طوال فترة الحمل هو الشعور بالألم في أسفل الظهر، ولكن يزداد هذا الألم كلما تم الاقتراب من موعد الولادة وذلك بسبب زيادة حجم الجنين مما يؤدي إلى امتداد الرحم بشكل كبير.

حيث يتسبب حجم الرحم الكبير في الضغط على الفقرات الموجودة في أسفل الظهر، مما يتسبب في الشعور بالألم الشديد، وقد ينصح بعض الأطباء بالقيام ببعض التمارين الرياضية لتقوية عضلات الظهر والتقليل من الألم.

آلام وتقلصات في البطن

من الطبيعي أن يتزايد شعور الحامل بالألم في منطقة البطن، وذلك بسبب زيادة حجم الرحم تدريجيًا إلى أن يتمدد ويوصل لحجم كبير في الشهر الثامن، مما يؤدي إلى وجود تقلصات تشبه تقلصات الولادة.

لكن في حقيقة الأمر هذه التقلصات وهمية ولا تدل على الولادة الفعلية، وذلك لأن زيادة حجم الرحم هي عملية  للاستعداد للولادة وطبيعي أن يؤدي للشعور بالتقلصات والألم.

التبول بكثرة

يضغط الرحم المتمدد والمتزايد في الحجم على المثانة لدى الحامل، مما يجعلها تشعر بالحاجة إلى التبول بإفراط وبشكل لا تستطيع السيطرة عليه.

تغيرات في مظهر الجلد

يظهر على جلد المرأة ما يُعرف بالكلف وهي بقع بنية تحدث نتيجة الحمل واقتراب الولادة، بالإضافة إلى ظهور خطوط بيضاء في منطقة البطن وهي علامات التمدد في الجلد نتيجة لزيادة حجم البطن وانتفاخها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: نزول دم بعد الدورة الشهرية وأعراض الحمل

ثانيًا: التغيرات الفسيولوجية في الشهر الثامن بالنسبة للجنين

في الغالب يكون التغيرات التي تحدث للحامل هي انعكاس للتغيرات التي حدثت بالفعل في الجنين، حيث إنه يمكننا اعتبار أن ما تعانيه الأم من أعراض متنوعة هو رد فعل نتيجةً لتطور نمو الجنين في المراحل المختلفة من الحمل.

لذلك فيما يلي سنقوم بالتعرف على التغيرات التي تطرأ على جنين الشهر الثامن:

  • يزداد وزن الجنين إلى أن يصل ما يقرب من 2 كيلو جرام، مما يؤدي إلى زيادة حجم الرحم وتمدده ليوفر مساحة كافية للجنين.
  • يكون طول الجنين في الشهر الثامن حوالي 47 سنتيمتر، مما يؤدي إلى قيامه بالركل بشكل أقوي.
  • يبدأ الشعر الذي كان يغطي جسم الجنين في السقوط، حيث يسمي ذلك الشعر بالزغب.
  • تتطور حواس الجنين بشكل ملحوظ ويكتمل نموها تمهيدًا لما بعد الولادة، حيث إنه على سبيل المثال تبدأ حاسة السمع في التطور ويستطيع الجنين الاستجابة لبعض الأصوات بشكل بسيط، إلى أن يتم ولادته فيستطيع تمييز الأصوات المختلفة بعد مدة.
  • يكتمل الجهاز العصبي والمناعي للجنين.
  • يستطيع بؤبؤ العين لدى الجنين أن يتفاعل ويستجيب للنور وذلك من خلال توجيه الأم الضوء على منطقة البطن فستشعر بحركات الطفل واستجابته للنور.
  • يقوم الجنين بقلب وضعيته، أي أنه يقلب رأسه إلى أسفل بالقرب من عنق الرحم وذلك لاستعداده للولادة.

الأعراض الشائعة للحمل في الشهر الثامن

قمنا بالتعرف على التغيرات الفسيولوجية التي تطرأ على أعضاء جسم الحامل وذلك استعدادًا للحمل، وفيما يلي سنقوم بالتعرف على الأعراض التي تحدث للحامل في الشهر الثامن:

  • حجم الجنين المتزايد يؤدي إلى الضغط على معدة الأم مما يتسبب في شعورها بالحرقة بداخل معدتها.
  • تلاحظ الأم وجود انتفاخ في الساقين وذلك بسبب تراكم السوائل في جسمها وتكون المياه.
  • الشعور بالدوار وعدم القدرة على الاتزان.
  • زيادة القلق والتوتر لاقتراب موعد الولادة مما يتسبب في الأرق لدى الحامل والنوم المتقطع.
  • تعكر مزاج الحامل ورغبتها في البكاء، نتيجة لزيادة التقلبات المزاجية في الشهر الثامن من الحمل.
  • عدم القدرة على الجلوس بسبب زيادة حجم البطن.
  • الشعور بالألم في المهبل، وذلك لنزول الجنين إلى الأسفل.
  • ربما يحدث نزيف في اللثة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل وجود ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل؟

المخاطر المحتملة في الشهر الثامن للحمل

الشهر الثامن من الحمل هو من الأشهر الحساسة، وذلك بسبب الاقتراب من انتهاء فترة الحمل والدخول في موعد الولادة، مما يؤدي إلى تعرض الحامل للقلق والخوف رغبةً في رؤية جنينها معافى وبصحة جيدة.

لكن في حقيقة الأمر في هذا الشهر قد يحدث بعض المضاعفات التي قد تؤثر على صحة الأم وصحة الجنين، وفيما يلي سنقوم بالتعرف على تلك المخاطر:

إصابة الأم بمرض سكري الحمل

هذا الأمر يؤدي إلى تعرض الجنين للخطر، حيث إنه نظرًا للتغيرات الهرمونية في فترة الحمل، فإن هذا يؤثر على وظيفة الأنسولين في الجسم، حيث إنه لا يستطيع خفض نسبة السكر في الدم، مما يتسبب في ارتفاع نسبة الجلوكوز والإصابة بمرض سكري الحمل.

قد يؤدي هذا الأمر إلى حدوث الولادة القيصرية بدلًا من الولادة الطبيعية، وقد يلجأ الطبيب لإخراج الجنين في الشهر الثامن.

تسمم الحمل في الشهر الثامن

من الأمور التي تعتبر بمثابة خطر على حياة الجنين والأم هو تسمم الحمل، حيث إنه من الشائع أن تتعرض الحوامل من عمر 35 عام وما فوق إلى الإصابة بتسمم الحمل المصاحب لارتفاع ضغط الدم وتورم القدمين واليدين.

بالإضافة إلى ذلك فإن تسمم الحمل يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل مفاجئ، والإضرار بوظيفة الكلى حيث إنها لا تستطيع منع زيادة نسبة البروتين في البول.

تمزق الكيس الأمينوسي المحيط بالطفل

يكون الجنين بداخل كيس مملوء بالسوائل يعمل على حمايته، وعند الولادة الطبيعية في الشهر التاسع يتم تمزق هذا الكيس لخروج الجنين، ولكن في بعض الأحيان قد يتمزق الكيس الامينوسي في الشهر الثامن من الحمل.

حيث إنه قد يكون السبب في تمزقه هو عدم الانسجة على تحمل الضغط بداخل الرحم، لذلك فيتم التعجيل من الولادة لمنع حدوث مضاعفات على الأم والجنين.

مشاكل في المشيمة

المشيمة هي العضو الذي يعمل على إمداد الجنين بالغذاء والأكسجين عن طريق الحبل السري، لذلك عندما يحدث انفصال في المشيمة في الشهر الثامن من الحمل فقد يكون هذا الأمر خطرًا على الجنين وعلى الأم.

حيث يتسبب انفصال المشيمة في تعرض الأم للنزيف، لذلك في حالة انفصالها يتم اللجوء للولادة المبكرة.

الولادة المبكرة في الشهر الثامن

من الشائع أنه يمكن الولادة في الشهر السابع من الحمل، ولكن هناك العديد من الحالات التي يتم فيها الولادة في الشهر الثامن دوم معرفة السبب، وهذه الولادة المبكرة قد تتسبب في حدوث مضاعفات على الأم والجنين.

حيث إنه بقاء الطفل مدة أطول في الرحم يعمل على التعزيز من نموه دون حدوث أي مشاكل صحية، بالإضافة إلى أنه لا يؤدي إلى تعرض الأم للخطر.

لكن قد يظهر أعراض الولادة على الحامل في الشهر الثامن، مما يستدعي الأطباء للقيام بإجراء الولادة القيصرية لخروج الطفل، ويكون الطفل المولود في الشهر الثامن غالبًا مكتمل نموه إلا أنه يواجه عدة مشاكل سنقوم بالتعرف عليها.

فيما يلي سنقوم بتوضيح كل ما يخلص الولادة المبكرة في الشهر الثامن من الأعراض التي تظهر على الأم، ومن المشكلات التي تظهر على الجنين:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أدوية خطيرة على الحمل وأسماء الأدوية الأخرى الآمنة

الأعراض للولادة المبكرة في الشهر الثامن

الولادة المبكرة في الشهر الثامن تتشابه أعراضها غالبًا مع الأعراض المتعارف عليها للولادة الطبيعية في الشهر التاسع، حيث إنها تشمل الآتي:

  • الشعور بالضغط الشديد في أسفل البطن بالإضافة إلى التشنجات.
  • آلام في الظهر متزايدة ولا تزول بالمسكنات.
  • نزول إفرازات من الرحم مثل ما يحدث في الولادة الطبيعية.
  • الشعور بالثقل في منطقة الحوض مع الضغط الشديد على المهبل.
  • القيء والإسهال.
  • نزول المياه من المهبل، وهو ما يعرف بالمخاض.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • الشعور بالتقلصات في الرحم بشكل دوري، وهو ما يدل على الطلق والولادة المبكرة.

حالة الجنين المولود في الشهر الثامن

في الغالب أن جنين الشهر الثامن يعيش، حيث إنه لا يكون على قدر كاف من النمو بشكل طبيعي، ويحتاج إلى المساعدة على التنفس والتدريب على المص والرضاعة، ويكون كل ذلك من خلال وضعه في الحضانة لمدة قصيرة وسيعود طبيعيًا.

لكن في بعض الحالات قد يتعرض الطفل المولود في الشهر الثامن إلى بعض المشكلات، والتي سنقوم بالتعرف عليها في النقاط التالية:

  • التعرض للإصابة بالصفراء، والتي تظهر في لون جلده وفي بياض العين.
  • من المحتمل أن يكون طفل الشهر الثامن مصاب بالأنيميا وذلك بسبب عدم قدرة الدم على حمل الأكسجين وامداده لأجهزة الجسم وتغذيتها.
  • قد لا يكون اكتمل نمو الجهاز التنفسي مما يؤدي إلى صعوبة التنفس أثناء النوم، لذلك يتم وضعه في الحضانة لتوفير الرعاية الطبية وإمداده بالأكسجين لمساعدته على التنفس الجيد.
  • الجهاز المناعي لجسم الطفل المولود في الشهر الثامن يكون ضعيفًا مما يؤدي إلى احتمالية اصابته بالالتهابات نتيجة تعرضه للعدوى.
  • عدم قدرة الطفل على المص والرضاعة بشكل طبيعي مما يؤدي إلى وجودة مشكلة في التغذية، لذلك الحضانة تساعد على تغذيته وتدريبه على المص.
  • يكون شكل الجنين غير متناسب حيث إنه تكون رأسه كبيرة مقارنة بحجم جسمه، ولكن مع الوقت يتم اكتمال نموه بشكل طبيعي.
  • في بعض الحالات قد يكون الجنين معرض للإصابة بالشلل الدماغي أو النزيف في الدماغ مما لا يؤدي إلى استمراره في الحياة بسهولة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حساب موعد الدورة الشهرية والحمل

الفحوصات الشهر الثامن للحامل

يلزم للحامل متابعة الطبيب بشكل دوري طوال فترة الحمل، وذلك للتأكد من سلامة صحة الجنين وتجنبًا للمضاعفات التي قد تؤثر على حياتها وحياة جنينها، وفيما يلي سنقوم بالتعرف على الفحوصات للشهر الثامن من الحمل:

  • إجراء تحليل الدم للتأكد من عدم الإصابة بفقر الدم.
  • إجراء تحليل السكري للكشف عن نسبة الجلوكوز في الدم.
  • فحص للكشف عن الأجسام المضادة.
  • الفحص بجهاز الموجات فوق الصوتية على البطن لمعرفة نبضات الجنين، وحركته ومستوى السائل الأمنيوسي المحيط به.
  • اختبار عدم الإجهاد الذي يعمل على مراقبة صحة الطفل، حيث إنه يتم وضع حزام على البطن مزود بشاشة عرض يقوم بالكشف عن حركات الجنين.
  • اختبارات المجموعة ب للكشف عن البكتيريا، وذلك للتأكد من عدم وجود أي عدوى في المسالك أو التهاب في المشيمة وذلك للوقاية من الولادة المبكرة.

نصائح هامة للحامل في الشهر الثامن

إليكِ فيما يأتي بعض النصائح التي تساعدك على تخطي المرحلة الأخيرة من الحمل بسهولة وبدون التعرض لأي مشاكل:

  • يجب تناول الأطعمة الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن وذلك من أجل الحصول على التغذية السليمة التي تنفع جنينك وتعزز من صحتك.
  • أخذ قسط من الراحة في حالة الشعور بالتعب، وعدم بذل المجهود الشاق.
  • البعد عن تناول المشروبات الغازية والكافيين.
  • النوم بقدر كافي.
  • التدريب على الرضاعة وذلك من خلال وضع المرطبات على الحلمة وعمل مساج لها بانتظام، لتجنب التعرض لتشققات الحلمات وزيادة الشعور بالألم عند الرضاعة.
  • أخذ المكملات الغذائية.
  • محاول المشي قليلًا كل يوم مما يسهل من عملية الولادة الطبيعية.
  • يجب مراجعة الطبيب بشكل دوري لفحص حالاتك الصحية وحالة الجنين أيضًا.
  • الإكثار من شرب الماء وذلك لطرد السموم من الجسم.
  • تناول الحليب للحصول على الكالسيوم والبروتين.
  • التقليل من الوقوف، ومحاولة الاسترخاء من خلال وضع وسادة خلف الظهر مما يقل من الشعور بالآلام الظهر.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: طريقة العد لمنع الحمل مضمونة

مع اقتراب انتهاء فترة الحمل، يكون انتظار رؤية المولود الجديد ليس سهلًا على الحامل، فهي تتشوق بلهفة لتحمل جنينها بين يديها، خاصةً إذا كان أول جنين لها، كما أنها تود التخلص من متاعب فترة الحمل تحديدًا في الثلث الأخيرة، وذلك لما يطرأ عليها وعلى جنينها من تطورات تمهيدية للولادة تتسب لها في المزيد من الآلام، لذلك قدمنا لكم المعلومات الوافية حول كل ما يتعلق بالشهر الثامن من الحمل مع مجموعة من النصائح الهامة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.