محتوى يحترم عقلك

تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال

تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال يجب العلم بها جيدًا، خاصة مع انتشار تلك الحالة بين الكثير من الأطفال، وبالتالي انزعاج الأمهات في مختلف الأمور الهامة التي تستدعي التركيز كعمل الواجبات المدرسية، فذلك التشتت بالطبع له تأثير سلبي على مستوى الطفل الدراسي والاجتماعي، لذلك نعرض لكم تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال من خلال موقع زيادة.

تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال

يعرف تشتت الانتباه بأنه من الاضطرابات الخاصة بالنمو العصبي بالطفولة إلى مرحلتي البلوغ والرشد، ويظهر بأعراض وأشكال متنوعة، ويكون ناتجًا عن النقص الكبير بموصلات كيميائية تعرف بالنورأدرينالين والدوبامين بالفص الجبهي، والتي من شأنها تسهيل قيام الخلايا بعملها والاتصال مع أطراف الدماغ.

ظهور أعراض تشتت الانتباه يختلف من مرحلة عمرية إلى أخرى، مثل: ظهور فرط الحركة قبل سن المدرسة وبعد الدخول تظهر أعراض تشتت الانتباه بوضوح عما سبق، لذلك نعرض تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال عبر الفقرات الآتية:

1- تمرين التخيل

يعمل التخيل على إنشاء الصورة الذهنية للمعلومات، وبالتالي تنظيمها بشكل زائد والتمكن من اتخاذ القرارات الصحيحة، وذلك استنادًا لدراسة بعام 2018 عن صنع القرار مع التصورات.

هنا يمكن التخيل في أي وقت ومكان عبر تخيل الطريق قبل الذهاب إلى السوق، ثم تصور المشتريات مع الانتباه إلى التخيل بتفاصيل كثيرة وفي شكل واضح.

اقرأ أيضًا: أدوية لزيادة التركيز والذكاء للأطفال

2- أحجية الصور المقطوعة

تساهم تلك الألعاب في تقوية التركيز؛ بسبب تطويرها من القدرات المعرفية المتنوعة، والحماية من الإصابة بالشيخوخة الإدراكية الإبصارية المكانية.

في ذلك التمرين يتم النظر إلى الكثير من الصور الصغيرة ومحاولة البحث عن موضعها بالصور الأكبر.

3- المهارات الجديدة

إن تعلم المهارات الجديدة إلى جانب المرح والترفيه الذي يوفر للطفل، فهو له تأثير إيجابي في التقوية من القدرات الإدراكية والعقلية، بالإضافة إلى تحسين وظائف الدماغ والذاكرة، ومن تلك المهارات الآتي:

  • العزف على أيٍ من أنواع الآلات الموسيقية.
  • التطريز.
  • الحياكة.
  • الرسم.

4- تمارين الرقص

يعرف الرقص بسرعة علاجه لأمراض الدماغ والذاكرة، وذلك استنادًا إلى مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها؛ لذلك ننصح الأبوين باتباع الآتي:

  • تسجيل الطفل في أي أنواع الرقص المناسبة لعمره، مثل: الزومبا.
  • محاولة إيجاد أصدقاء له يشاركونه أو قيام الأبوين بذلك معه.
  • مشاهدة مقاطع لنوع الرقص المفضل له ومحاولة تعلمها وتطبيقها.

5- تمرين التأمل

يعرف التأمل بمساهمته الكبيرة بالتركيز في انضباط وهدوء؛ لأنه يعمل على بطء عملية الشيخوخة بالدماغ، وزيادة قدرتها على معالجة المعلومات والبيانات.

6- تعلم الشطرنج

أشار تحليل تم إجراؤه في عام 2016 إلى أن الألعاب الترفيهية المعرفية وخاصة الشطرنج يكون لها نتائج إيجابية واضحة على الذاكرة الصحية، والتحسين من الأداء التنفيذي والزيادة من معالجة الدماغ.

7- نسخ الصور

يتم هنا تواجد الصور ذات التفاصيل القليلة خاصة مع عمر الطفل الصغير، ثم ينظر لها لمدة معينة ثم إبعادها عن عينيه، والطلب منه أن يرسم ما تذكره منها، ثم تتم مقارنة الصورتين.

يجب الانتباه إلى أن الهدف الأول من ذلك التمرين لا اختبار المهارات الفنية لديه وإنما تدعيم قدرته على التركيز.

5- تمرين الفروقات

تعرف تلك اللعبة بأنها أفضل تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال، وهنا يتم إحضار صورتين بينهم فروقات ذات الاختلاف المناسب لعمره؛ لأن مع العمر الأصغر يجب أن تتضمن الصور الفروقات الأقل والأوضح، ثم يتم الطلب منه التركيز فيها لمدة معينة ثم تحديد تلك الاختلافات.

اقرأ أيضًا: علاج فرط الحركة بدون أدوية

 6- تمرين الأدوات المنزلية

يتم هنا إحضار بعض الأدوات المنزلية، مثل: شوكة، ملعقة، قلم، ورقة، مشبك، رباط شعر، في الأخير يجب أن يجمع عشرين قطعة، ثم يتم وضعهم على صينية.

يطلب من الطفل النظر إليها لثلاثين ثانية، ولكن إن كان عمر الطفل صغيرًا يجب منحه الوقت الإضافي للتركيز بشكل أفضل، بعد ذلك يتم الطلب منه تذكر تلك الأدوات أو إخفاء إحداها وطلب ذكره.

7- تمرين التلوين

يتم الرسم دوائر متداخلة له، وبعدها الطلب منه تلوينها، حيث يكون لكل دائرة اللون المختلف.

8- تمرين تكامل الجسم والعقل

يتم إجلاس الطفل على كرسي بمنتصف المنزل مع إخباره أنه لا يمكنه التحرك عليه سريعًا، عبر تحديد الوقت الخاص بالجلوس دون حركة، مع الزيادة بالوقت في المرة القادمة من التمرين.

9- تمرين العد

في ذلك التمرين يتم الطلب من الطفل أن يقوم بعد الأرقام التي يعلمها من الأكبر إلى الأصغر على عكس المعهود من الصغير إلى الكبير، حيث عد 3، 2، 1، بدلًا من 1،2،3.

10- الخطوط المستقيمة

في هذا التمرين يتم رسم خط مستقيم على الأرض، والطلب من الطفل السير عليه دون الخروج منه، ويكون من التمرينات الملائمة للأعمار الصغيرة.

ما هي المدة الطبيعية لتركيز الطفل؟

بعد عرض تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال، فنذكر أنه من الطبيعي عدم تركيز الأطفال بشيء واحد لفترة طويلة، ولكن حدد الخبراء أن الفترة الطبيعية للتركيز تكون بين ثلاثة إلى خمسة دقائق لكل عام من عمر الطفل، ونذكر ذلك بشكل مفصل في النقاط الآتية:

  • عمر الثلاث سنوات يمكنه التركيز من تسعة دقائق إلى خمسة عشر دقيقة.
  • أما الأربع سنوات يمكنه التركيز بين اثنتي عشرة إلى عشرين دقيقة.
  • طفل الخمس سنوات يمكنه التركيز في فترة خمسة عشر إلى خمسة وعشرين دقيقة.

طريقة التعامل مع تشتت انتباه الأطفال

استكمالًا لسرد تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال، نتطرق إلى ذكر بعض النصائح التي تقلل من تشتت الطفل وتزيد من تركيزه، وذلك في النقاط الآتية:

  • الدخول في الموضوع بشكل مباشر بدلًا من إلقاء المقدمات الطويلة التي تقلل من تركيزه.
  • تحديد وقت المهام مع ضبط الساعات التي تزيد من تركيز الطفل بالمهام؛ لأنه يعلم جيدًا الوقت المحدد للمهمة الذي من بعدها يتفرع للقيام بأي شيء آخر.
  • عدم أمر الطفل أمرين بآن واحد، حيث الطلب شيء واحد ثم الانتقال إلى آخر بعد أن يتمه؛ لأن ذلك يزيد من تشتت انتباهه.
  • أداء التمرينات الرياضية لأنها تعمل على زيادة بعض المواد الكيميائية بالدماغ، وبالتالي التعزيز من روابط الدماغ والزيادة بالانتباه.
  • التحسين من جودة النوم لأن قلة عدد ساعاته عن سبع أو ثمانية يزيد من تشتت الانتباه.
  • تشغيل الموسيقى الهادئة خلال أداء المهام البسيطة تزيد من التركيز.
  • التنزه في الحدائق لعشرين دقيقة بشكل يومي.
  • التخلص من مسببات التشتت، مثل: الأصوات الصاخبة بالمنزل.

أعراض تشتت الانتباه للأطفال

عبر تناولنا تمارين لتشتت الانتباه عند الأطفال، نذكر الأعراض التي توضح بشكل مؤكد أن الطفل مصاب بتشتت الانتباه، وذلك بالنقاط الآتية:

  • الأخطاء المستمرة بسبب الإهمال.
  • لا ينتبه إلى التفاصيل.
  • عدم القدرة على الحفاظ على التركيز.
  • النسيان المتكرر.
  • فقدان الأغراض باستمرار.
  • عدم اتباع التعليمات.
  • الابتعاد عن تأدية الواجبات المدرسية.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 أدوية لزيادة التركيز والذكاء

أسباب تشتت الانتباه عند الأطفال

على الرغم من أنه ينتج عن الخلل بالموصلات الكيميائية كما ذكرنا مسبقًا، ولكن هناك بعض الأسباب الأخرى الخاصة بالعوامل البيئية التي تزيد من الإصابة، ومنها الآتي:

  • تدخين الأم خلال الحمل.
  • حصول الطفل على الأطعمة المتضمنة المنبهات والمواد الحافظة والألوان.

إن تشتت الانتباه لدى الأطفال من الحالات الشائعة خاصة بين الذكور مقارنة مع الإناث، ولكنه لا يهدد حياته بالخطر إن حصل على التشخيص المبكر وخطة العلاج الملائمة للحالة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.