شرح قصيدة إيليا أبو ماضي

شرح قصيدة إيليا أبو ماضي ابتسم يحتوي على الكثير من المعاني الرائعة، وذلك لأنه شاعر لبناني فيلسوف لديه فلسفته في الموت والكون والوجود والحب والحياة، وظهرت هذه الفلسفة في قصائده ومنها قصيدة ابتسم، لأن القصيدة احتوت على فلسفة الحياة والتفاؤل وظهرت حكمته وعبقريته في القصيدة، ومن خلال موقع زيادة سنتعرف على شرح قصيدة ايليا ابو ماضي ابتسم.

شرح قصيدة ايليا ابو ماضي

تنوعت في القصيدة الأساليب الفنية التي جعلت من يقرأها يستمتع بقراءتها، يقف مذهولًا بسبب جمال معانيها، واحتوت القصيدة على السمات الفنية والأدبية وتنوعت بين أسلوب الحوار وأسلوب الخطاب فأحس القارئ أنه يفهم معاني القصيدة بوضوح، إضافة إلى إحساسه أنه يجالس الشاعر ويتحدث معه.

أصبحت القصيدة بسبب هذه الأساليب تلامس وجدان القارئ إضافة إلى أنها تدفعه للتفاؤل ومعرفة فلسفة الحياة ليتمكن من العيش فيها، وما زاد النص إبداعًا استخدام أساليب التكرار التشبيهات التصويرية، وإيقاعها السلس الذي يطرب الآذان، الصور البلاغية الجذابة.

في إطار موضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي سنعرض لكم نص قصيدة ابتسم ثم سنقوم بشرح الأبيات شرحًا تفصيليًا حتى تصل إلينا أهداف الشاعر من كتابة قصيدته.

اقرأ أيضًا: كلمات قصيدة تفاخر الماء والهواء للشاعر عبد الغني النابلسي

نص قصيدة ابتسم لإيليا أبو ماضي

قام إيليا أبو ماضي بكتابة قصيدته ابتسم حتى يوصل إلينا بعض أفكاره عن الحياة التي ظهرت في عبقرية شعره، وكان هدف القصيدة هو تحويل كل ما هو سلبي في حياة الإنسان إلى شيء إيجابي، وإيقاظ الشخص اليائس وجعله متفائلًا، وبعث شعور التفاؤل إلى كل الأشخاص ورفض أعباء الحياة ومشاقها.

وجاءت القصيدة كأنها خطاب لنفس الإنسان وتنبيهه إلى عيش حياته بشكل سليم وفيما يلي سنعرض لكم نص قصيدة ابتسم لإيليا أبو ماضي في إطار موضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي.

قالَ السَماءُ كَئيبَةٌ وَتَجَهَّما * * قُلتُ اِبتَسِم يَكفي التَجَهّمُ في السَما

قالَ الصِبا وَلّى فَقُلتُ لَهُ اِبتَسِم * * لَن يُرجِعَ الأَسَفُ الصِبا المُتَصَرِّما

قالَ الَّتي كانَت سَمائِيَ في الهَوى * * صارَت لِنَفسِيَ في الغَرامِ جَهَنَّما

خانَت عُهودي بَعدَما مَلَّكتُها * * قَلبي فَكَيفَ أُطيقُ أَن أَتَبَسَّما

قُلتُ اِبتَسِم وَاِطرَب فَلَو قارَنتَها * * قَضَّيتَ عُمرَكَ كُلَّهُ مُتَأَلِّما

قالَ التِجارَةُ في صِراعٍ هائِلٍ * * مِثلُ المُسافِرِ كادَ يَقتُلَهُ الظَما

أَو غادَةٍ مَسلولَةٍ مُحتاجَةٍ * * لِدَمٍ وَتَنفُثُ كُلَما لَهَثَت دَما

قُلتُ اِبتَسِم ما أَنتَ جالِبَ دائِها * * وَشِفائِها فَإِذا اِبتَسَمتَ فَرُبَّما

أَيَكونُ غَيرُكَ مُجرِماً وَتَبيتُ في * * وَجَلٍ كَأَنَّكَ أَنتَ صِرتَ المُجرِما

قالَ العِدى حَولي عَلَت صَيحاتُهُم * * أَأُسَرُّ وَالأَعداءُ حَولِيَ الحِمى

قُلتُ اِبتَسِم لَم يَطلُبوكَ بِذَمِّهِم * * لَو لَم تَكُن مِنهُم أَجَلَّ وَأَعظَما

قالَ المَواسِمُ قَد بَدَت أَعلامُها * * وَتَعَرَّضَت لي في المَلابِسِ وَالدُمى

وَعَلَيَّ لِلأَحبابِ فَرضٌ لازِمٌ * * لَكِنَّ كَفّي لَيسَ تَملُكُ دِرهَما

قُلتُ اِبتَسِم يَكفيكَ أَنَّكَ لَم تَزَل * * حَيّاً وَلَستَ مِنَ الأَحِبَّةِ مُعدَما

قالَ اللَيالي جَرَّعَتني عَلقَماً * * قُلتُ اِبتَسِم وَلَئِن جَرَعتَ العَلقَما

فَلَعَلَّ غَيرَكَ إِن رَآكَ مُرَنَّماً * * طَرَحَ الكَآبَةَ جانِباً وَتَرَنَّما

أَتُراكَ تَغنَمُ بِالتَبَرُّمِ دِرهَماً * * أَم أَنتَ تَخسَرُ بِالبَشاشَةِ مَغنَما

يا صاحِ لا خَطَرٌ عَلى شَفَتَيكَ أَن* * تَتَلَثَّما وَالوَجهِ أَن يَتَحَطَّما

فَاِضحَك فَإِنَّ الشُهبَ تَضحَكُ وَالدُجى * * مُتَلاطِمٌ وَلِذا نُحِبُّ الأَنجُما

قالَ البَشاشَةُ لَيسَ تُسعِدُ كائِناً * * يَأتي إِلى الدُنيا وَيَذهَبُ مُرغَما

قُلتُ اِبتَسِم ما دامَ بَينَكَ وَالرَدى * * شِبرٌ فَإِنَّكَ بَعدُ لَن تَتَبَسَّما

شرح أبيات قصيدة ابتسم

سنعرض لكم فيما يلي شرحًا مفصلًا لأبيات قصيدة ابتسم لإيليا أبو ماضي، وذلك ضمن موضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي، وسنبدأ بشرح أول بيتين من القصيدة فيما يلي.

قال: السماء كئيبة وتجهما * * قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما

قال: الصِبا ولّى، فقلت له: ابتسم! * * لن يرجع الأسف الصِبا المترنما

يبدأ الشاعر إيليا أبو ماضي قصيدته باستخدام أسلوب الحوار والخطاب فيقول الشخص الأول إن السماء متجهمة والغيوم كئيبة وحزينة فيها، فيرد عليه الشاعر ويقول له ابتسم أنت ألا يكفيك حزن السماء وغيومها، ثم يكمل الأول تشاؤمه ويقول انتهت أيام الشباب وضاع العمر فيرد عليه الشاعر ويخبره أن يبتسم فإن الحزن والحسرة على ما مضى لن ترجع شيئًا.

شرح القصيدة من البيت الثالث إلى البيت الخامس

يبدأ الشاعر في الأبيات بعرض أهم القضايا الاجتماعية التي تسبب الحزن لمعظم الشبان ألا وهي الحب فالغدر في الحب هو من أصعب المراحل التي يمر بها الإنسان، ولكن الشاعر في الأبيات قام بحل هذه المشكلة وحولها إلى مشكلة إيجابية بأسلوب بليغ، وهذا ما سنراه في الأبيات التالية، في إطار موضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي.

قالَ الَّتي كانَت سَمائِيَ في الهَوى * * صارَت لِنَفسِيَ في الغَرامِ جَهَنَّما

خانَت عُهودي بَعدَما مَلَّكتُها * * قَلبي فَكَيفَ أُطيقُ أَن أَتَبَسَّما

قُلتُ اِبتَسِم وَاِطرَب فَلَو قارَنتَها * * قَضَّيتَ عُمرَكَ كُلَّهُ مُتَأَلِّما

ينتقل الشاعر إلى أول أسباب الحزن لدى الشباب ألا وهو الحب وهو من أهم القضايا الإنسانية والنفسية التي تناولها في القصيدة، فيشكو الشخص الأول له عن حبه الذي ضاع والمرأة التي خانته ولم تف بوعودها معه، فيسأله كيف له أن يتبسم بعد كل هذا الذي عاناه في الحياة.

يرد عليه الشاعر ويقول له تبسم لأنك لو صرت قرينًا لخائنة لكانت حياتك أكثر عذابًا مما أنت فيه، وهنا يدعوه الشاعر للتفاؤل والنظر إلى نصف الكأس الممتلئ.

اقرأ أيضًا: شعر عن الصداقة الوفية

شرح القصيدة من البيت السادس إلى البيت التاسع

يبين الشاعر إيليا أبو ماضي أن الابتسام هو حل معظم مشاكل الحياة وسوف نقدم لكم الأبيات فيما يلي في إطار موضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي.

قالَ التِجارَةُ في صِراعٍ هائِلٍ * * مِثلُ المُسافِرِ كادَ يَقتُلَهُ الظَما

أَو غادَةٍ مَسلولَةٍ مُحتاجَةٍ * * لِدَمٍ وَتَنفُثُ كُلَما لَهَثَت دَما

قُلتُ اِبتَسِم ما أَنتَ جالِبَ دائِها * * وَشِفائِها فَإِذا اِبتَسَمتَ فَرُبَّما

أَيَكونُ غَيرُكَ مُجرِمًا وَتَبيتُ في * * وَجَلٍ كَأَنَّكَ أَنتَ صِرتَ المُجرِما

ينتقل إيليا أبو ماضي لعرض المشكلة الثانية التي تسبب الحزن والتشاؤم وهي مشكلة الرزق والعمل، فيشكو له الشخص من ضيق رزقه وحاله، فهو أصبح مثل المسافر في الصحراء الذي لا يحمل ماء يرويه من الظمأ، أو أنه أصبح مثل المرأة الجميلة المصابة بالسل التي تحتاج الدم وكلما لهثت يخرج الدم من فمها.

يعود الشاعر ويقول له ابتسم فالابتسامة هي الحل لتخفيف آلامك فليس أنت من تجيء بالداء أو الدواء ولكن الابتسامة تخفف عنك ما تشعر به من تعب.

شرح القصيدة من البيت العاشر إلى الرابع عشر

يوضح لنا الشاعر في الأبيات التالية كيف نقوم بتغيير الشيء السيء في حياتنا ونجعله جيدًا في أعيننا، وأبدع في ذلك باستخدام الأساليب الخبرية والإنشائية، وسوف نعرض لكم ابيات القصيدة مع الشرح استكمالًا لموضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي.

قالَ العِدى حَولي عَلَت صَيحاتُهُم * * أُسَرُّ وَالأَعداءُ حَولِيَ الحِمى

قُلتُ اِبتَسِم لَم يَطلُبوكَ بِذَمِّهِم * * لَو لَم تَكُن مِنهُم أَجَلَّ وَأَعظَما

يكمل الشخص شكواه وكآبته فيقول يلاحقني الأعداء ويتربصون بي دائمًا، فيرد عليه إيليا أبو ماضي ويدعوه إلى التفاؤل ويقول له ابتسم وافتخر بنفسك فإن لم تكن ذا شأن في البلاد لما لاحقك الأعداء.

قال: المواسم قد بدت أعلامها * * وتعرضت لي في الملابس والدُّمى

وعلي للأحباب فرضٌ لازم * * لكن كفي ليس تملك درهما

قلت: ابتسم يكفيك أنك لم تزل * * حيًا ولست من الأحبة معدما

يكمل الشخص شكواه فيقول إن الحفلات والمواسم قد أتت وهو لا يحمل مالًا لحضورها ولا يقدر على مشاركة أصحابه بسبب فقره، فيرد عليه الشاعر وينصحه بالابتسام لأن رغم فقره فأصحابه لم يفارقوه وأحبابه لم يضيعوه.

شرح القصيدة من البيت الخامس عشر إلى آخرها

يختم الشاعر قصيدته بحكمة على كل شخص أن يتبعها في حياته حتى يصير سعيدًا ولا تحزنه المصائب والصعوبات، وسوف نعرض لكم الأبيات مع شرحها فيما يلي في إطار موضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي.

قال: الليالي جرّعتني علقما * * قلت: ابتسم ولئن جرعت العلقما

فلعل غيرك إن رآك مُرنما * * طرح الكآبة جانبًا وترنما

يعود الشخص الكئيب إلى تذكر أحزانه وآلامه وكيف يقضي ليله في الحزن والحسرة على ما ضاع منه، فيرد عليه الشاعر ويدعوه للتفاؤل أيضًا ويقول له ابتسم لأن الابتسامة معدية فإنك إن تبسمت في وجه أحدهم سوف تنشر الابتسامة بين كل الناس.

أَتُراكَ تَغنَمُ بِالتَبَرُّمِ دِرهَمًا * * أَم أَنتَ تَخسَرُ بِالبَشاشَةِ مَغنَما

يا صاحِ لا خَطَرٌ عَلى شَفَتَيكَ * * أَن تَتَلَثَّما وَالوَجهِ أَن يَتَحَطَّما

فَاِضحَك فَإِنَّ الشُهبَ تَضحَكُ * * وَالدُجى مُتَلاطِمٌ وَلِذا نُحِبُّ الأَنجُما

يكمل الشاعر إيليا أبو ماضي ببث التفاؤل في نفس ذلك الشخص فيقول له هل تكسب المال بسبب حزنك وبؤسك أم تخسر شيئًا حينما تبتسم، ويكمل الشاعر ويقول له إن الابتسامة لا خطر بها على شفتيك فلن تتشققا بابتسامتك، ولن يتحطم وجهك، ويخبره أن الشهب في السماء تبتسم حتى لو تجهم الليل.

قالَ البَشاشَةُ لَيسَ تُسعِدُ كائِنًا * * يَأتي إِلى الدُنيا وَيَذهَبُ مُرغَما

قُلتُ اِبتَسِم ما دامَ بَينَكَ وَالرَدى * * شِبرٌ فَإِنَّكَ بَعدُ لَن تَتَبَسَّما

يختم الشاعر قصيدته بحكمة لحياته فيقول للشخص المتشائم أنه أتى إلى هذه الحياة مرغمًا على العيش فيها، وسيرحل مرغمًا أيضًا فينصحه أن يبتسم قبل أن يُقضى أجله في الحياة.

اقرأ أيضًا: شعر عن الصديق المخلص

معاني المفردات في قصيدة ابتسم

وردت في القصيدة بعض الكلمات التي قد يصعب للقارئ فهم معناها فسوف نعرض فيما يلي بعض معاني الكلمات في قصيدة ابتسم وذلك في إطار موضوع شرح قصيدة ايليا ابو ماضي.

  • صِبا: أيام الطفولة والصغر.
  • مُتصرما: ذهب وانقضى.
  • تجهم: صار عابس الوجه.
  • الدمى: يُقال دمى الجرح، أي أخرج منه الدم.
  • مُعدم: فقير لا يملك شيئًا.
  • ولّى: أدبر وذهب.
  • العلقم: هو نبات شديد المرارة.
  • ترنم: تغنى.
  • غادة مسلولة: امرأة ناعمة مصابة بداء السل
  • تغنم: تكسب.
  • الردى: الموت
  • جرّع: سقاه وشرّبه.
  • التبرم: الاستياء والملل.
  • تتثلم: يصبح فيها شقًا.
  • الدجى: ظلام الليل.
  • تلاطم: تداخل وتضارب بعضها ببعض.

بث الشاعر إيليا أبو ماضي في نفوسنا التفاؤل والأمل في هذه الحياة الصعبة التي نعيشها، وقام بوصف المشاكل التي يعاني منها الأشخاص ووحلها لهم، وقام بذلك باستخدام أساليب فنية رائعة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.