شرح مقياس تايلور للقلق

شرح مقياس تايلور للقلق واحد من أشهر المقاييس في علم النفس لقياس نسبة القلق عند الإنسان،، فالقلق ليس مجرد بعض المخاوف، بل أنه قد يصل إلى حد مرضي لا يكاد المريض أن ينفك منه.

لذا ومن خلال موضوعنا هذا المقدم لكم من خلال موقع زيادة سنوضح لكم شرح مقياس تايلور للقلق، وطريقة احتساب النقاط وتجميعها لحساب شدة القلق وغيرها من المعلومات المهمة.

شرح مقياس تايلور للقلق

يعد مقياس تايلور من أهم المقاييس النفسية لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بالقلق أما لا، وقد تم تطوير المقياس على يد العالمة جانيت تايلور، ليطلق اسمها على اسم المقياس الذي ساهمت في تطويرها للتحديد وبدقة إصابة الشخص بالقلق أم لا.

كان مقياس القلق مخصص للبالغين فقط حتى عام 1956م عندما تم تطوير المقياس ليشمل الأطفال أيضًا على نطاق واسع.

قام كلًا من الدكتور مصطفى فهمي أستاذ ورئيس قسم الصحة النفسية بجامعة عين شمس، والدكتور محمد أحمد غالي أستاذ علم النفس بجامعة الأزهر، باقتباس مقياس تايلور لاختبار القلق الصريح وترجمته إلى اللغة العربية، بعد القيام بالعديد من الأبحاث والدراسات عليه للتأكد من صدق المقياس، وثبات تطبيقه على البلاد العربية.

تطبيق تايلور للقلق الصريح يتكون من 50 سؤال تدور كلها حول مواقف وحالات شعورية في حياة المريض، ويمكن تطبيق المقياس بداية من سن العشر سنوات فما فوق.

تم تطبيق مقياس تايلور للقلق على عدد من الأطفال في مصر تتراوح أعمارهم من 10 إلى 15 سنة، وكانت النتيجة دقيقة للغاية، ومن خلال المقياس تم تحديد درجة القلق وشدته التي يصاب بها المريض، وبهذا نكون قد عرفنا وصف مقياس تايلور للقلق.

اقرأ أيضًا: مقاييس التشتت والنزعة المركزية

طريقة الحساب في مقياس تايلور للقلق

هي من أهم النقاط عند شرح مقياس تايلور للقلق، هو كيف يتم احتساب النقاط للإجابات، لتحديد النسبة الصحيحة للقلق الذي يعاني منه المريض، الإجابة في السطور التالية:

  • حساب الإجابة بـ (نعم) بنقطة واحدة.
  • في حين أن الإجابة بـ (لا) يتم حسابها صفر.
  • أما بالنسبة للعبارات العكسية الموجودة به فيكون عكس الحساب، بمعني أن الإجابة بـ (نعم) تحصل على درجة صفر، والإجابة بـ (لا) تحصل فيها على نقطة واحدة.

طريقة التصحيح في مقياس تايلور للقلق

بعد أن تعرفنا على شرح مقياس تايلور للقلق وعرفنا طريقة الحساب فيه، نتعرف على طريقة تجميع النقاط في المقياس:

  • من صفر حتى 16 توضح أنه خالٍ من القلق.
  • من 17 حتى 20 تشير إلى أنه قلق بسيط.
  • من 21 حتى 26 تشير إلى أنه قلق نوعًا ما.
  • من 27 حتى 29 ترمز إلى القلق الشديد.
  • أما من 30 وحتى 50 فهي توضح إصابة المريض بقلق شديد جدًا.

أسئلة مقياس تايلور للقلق الصريح

نتعرف الآن على اختبار تايلور للقلق الصريح، وقد أرفق الدكتور مصطفى فهمي، والدكتور محمد أحمد غالي، نبذة عن الاختبار في النهاية وأوضحوا أن الاختبار يمكن استخدامه لكافة المراحل العمرية، وأنه مقتبس ومقنن من اختبار القلق لجانيت تايلور، ومن الأسئلة المستخدمة في الاختبار:

1 نومي مضطرب ومتقطع؟ نعم لا
2 مخاوفي كثيرة مقارنة بأصدقائي؟ نعم لا
3 يمر علي أيام لا أنام بسبب مخاوفي؟ نعم لا
4 أعتقد أني أكثر عصبية من غيري؟ نعم لا
5 أعاني كل عدة ليالي من الكوابيس المزعجة؟ نعم لا
6 أعاني من الآلام بالمعدة في كثير من الأحيان؟ نعم لا
7 كثيرًا جدًا ألاحظ أن يداي ترتعش عندما أقوم بأي عمل؟ نعم لا
8 أعاني من إسهال كثير جدًا؟ نعم لا
9 تثير قلقي أمور العمل والمال؟ نعم لا
10 تصيبني نوبات من  الغثيان؟ نعم لا
11 أخشى أن يحمر وجهي خجلًا؟ نعم لا
12 دائمًا أشعر بالجوع؟ نعم لا
13 أنا لا أثق في نفسي؟ نعم لا
14 أتعب بسهولة؟ نعم لا
15 توجيه الأنظار إلى يجعلني عصبيًا جدًا؟ نعم لا
16 كثيرًا أشعر بالتوتر لدرجة أني أعجز عن النوم؟ نعم لا
17 عادة لا أكون هادئًا وأي شيء يستثيرني؟ نعم لا
18 أمر بفترات من التوتر لا أستطيع الجلوس طويلًا؟ نعم لا
19 أنا غير سعيد في كل وقت؟ نعم لا
20 من الصعب عليّ جدًا التركيز أثناء أداء العمل؟ نعم لا
21 دائمًا أشعر بالقلق الغير مبرر؟ نعم لا
22 عندما أشاهد مشاجرة أبتعد عنها؟ نعم لا
23 أتمنى أن أكون سعيدًا مثل الآخرين؟ نعم لا
24 دائمًا ينتابني شعور بالقلق على أشياء غامضة؟ نعم لا
25 أشعر بأنني عديم الفائدة؟ نعم لا

 

باقي أسئلة مقياس تايلور للقلق

هنالك العديد من الأسئلة الأخرى التي يتم استخدامها في مقياس تايلور، والتي منها:

26 كثيرًا أشعر بأنني سوف أنفجر من الضيق والضجر؟ نعم لا
27 أعرق كثيرًا بسهولة حتى في الأيام الباردة؟ نعم لا
28 الحياة بالنسبة لي تعب ومضايقات؟ نعم لا
29 أنا مشغول دائمًا أخاف من المجهول؟ نعم لا
30 أنا بالعادة أشعر بالخجل من نفسي؟ نعم لا
31 كثيرًا ما أشعر بأن قلبي يخفق بسرعة؟ نعم لا
32 أبكي بسهولة؟ نعم لا
33 خشيت أشياء وأشخاص لا يمكنهم إيذائي؟ نعم لا
34 أتأثر كثيرًا بالأحداث؟ نعم لا
35 أعاني كثيرًا من الصداع؟ نعم لا
36 أشعر بالقلق على أمور وأشياء لا قيمة لها؟ نعم لا
37 لا أستطيع التركيز في شيء واحد؟ نعم لا
38 من السهل جدًا أن أرتبك وأغلط لما اعمل شيء أرتبك بسهولة؟ نعم لا
39 أشعر بأنني عديم الفائدة، وأعتقد أحيانًا أني لا أصلح بالمرة؟ نعم لا
40 أنا شخص متوتر جدًا؟ نعم لا
41 عندما أرتبك أحيانًا أعرق ويسقط العرق مني بصورة تضايقني؟ نعم لا
42 يحمر وجهي خجلًا عندما أتحدث للآخرين؟ نعم لا
43 أنا حساس أكثر من الآخرين؟ نعم لا
44 مرت بي أوقات عصيبة لم أستطع التغلب عليها؟ نعم لا
45 أشعر بالتوتر أثناء قيامي في العادة؟ نعم لا
46 يداي وقدماي باردتان في العادة؟ نعم لا
47 أنا غالبًا أحلم بحاجات من الأفضل ألا أخبر أحدًا بها؟ نعم لا
48 تنقصني الثقة في النفس؟ نعم لا
49 قليل ما يحصل لي حالات إمساك تضايقني؟ نعم لا
50 يحمر وجهي من الخجل؟ نعم لا

اقرأ أيضًا: أعراض القلق النفسي الحاد وطرق علاجه

مقياس تايلور للقلق المعدل للأطفال

كما سبق وذكرنا عند شرح مقياس تايلور للقلق، أن العالمة جوديت تايلور قامت بتعديل المقياس ليتناسب مع الأطفال، ومن خلال قياس الاختبار على عدد من الأطفال، تم اكتشاف التالي:

  • لم تكن هناك اختلافات كثيرة بين الأطفال في مختلف المراحل العمرية.
  • أثبت الاختبار أن نسبة القلق في الإناث أكثر بكثير من النسبة في الأولاد.

يعد المقياس هامًا للأطفال في المراحل الدراسية لتحديد مستويات القلق لديهم بشكل فردي.

هل اختلاف الجنس يؤثر على نتيجة اختبار تايلور؟

ورد سؤال من قارئة تسأل فيه، هل يؤثر الاختلاف في الجنس بين الرجل والمرأة، خاصة بعد أن قرأت شرح مقياس تايلور للقلق، وأجرت لنفسها ولأخيها الاختبار، لتكون النتيجة مختلفة بشكل كبير.

في الحقيقة أن اختلاف الجنس له عامل كبير على التأثير على النتيجة، من المعروف أن المرأة أكثر حساسية ورقة من الرجل، كما أنها تشعر بالقلق حيال أبسط الأشياء بسبب هذه الطبيعة الحساسة.

اختلاف الثقافات ومقياس تايلور

تعرفنا على شرح مقياس تايلور للقلق، وعرفنا الوصف الدقيق لمقياس تايلور للقلق.

المفاجأة كانت عند إجراء اختبار تايلور للقلق على مجموعة كبيرة من الأشخاص في  العديد من البلدان المختلفة، فقد تم اكتشاف التالي:

أظهر اختبار تايلور نسب متقاربة من القياس عند إجراء الاختبار على أشخاص من دول متقاربة في الثقافات

فالبلدان المختلفة ولكن المتشابهة ثقافيًا نجد أن أفرادها تتشابه طريقة التفكير بينهم.

لهذا فعند إجراء اختبار تايلور يراعي الأخذ في الاعتبار هذه النقطة الهامة، وهي اختلاف الثقافات أو تقاربها.

الخطوات يجب على المريض اتباعها بعد اختبار القلق

بعد توضيح مقياس تايلور للقلق، يجب أن يعرف المريض الذي يجري اختبار تايلور ثم يكتشف أنه مصاب بالقلق الصريح المرضي، فإن عليه أن يتابع مع الطبيب المختص الخطة العلاجية المناسبة لحالته.

أما إذا كنت قد قرأت شرح مقياس تايلور للقلق، ثم قمت باختبار تايلور في البيت، ولا ترغب في زيارة الطبيب، يمكنك عزيزي اتباع بعض النصائح الهامة لمدة أسبوعين، ثم تقوم بإجراء اختبار القلق مرة ثانية.

في حال اتبعت الخطة التالية لمدة أسبوعين ثم اكتشفت بعد إجراء الاختبار أن لا زالت مؤشرات القلق مرتفعة، فعليك اللجوء إلى الطبيب لعمل خطة علاجية، قائمة على العلاج السلوكي أو العلاج الدوائي.

نصائح للتغلب على القلق في المنزل

يوجد العديد من الخطوات التي من شأنها الحد من القلق مشاكل القلق، وعند شرح مقياس تايلور للقلق يجب أن نتعرف على هذه الخطوات، وهي تتمثل في:

ممارسة التمرينات الرياضية باستمرار للتغلب على القلق

الرياضة هامة للمحافظة على صحة الجسم، كما أنها تساعد بشكل كبير على الحد من القلق، وتحسين الحالة المزاجية، ويمكن لمريض القلق البدء ببعض التمرينات الخفيفة، ثم زيادة التمرينات بعد ذلك.

 تجنب التدخين والكافيين للتغلب على القلق

أثبتت الدراسات والأبحاث أن النيكوتين والمشروبات التي تحتوي على كافيين، تلعب دور هام في زيادة التوتر والقلق عند الإنسان.

ممارسة تمرينات الاسترخاء للتغلب على القلق

التأمل واليوجا تساعد بشكل كبير على خفض مستوى القلق، والشعور بالهدوء والسكينة.

النوم لوقت كاف للتغلب على القلق

قلة النوم تزيد من التوتر، كما أثبتت الدراسات العلمية أن النوم المبكر، مع أخذ قسط كافٍ من النوم لساعات كافية يزيد من الاسترخاء، كما يعمل على تنظيم الأفكار وترتيبها، مما يجعل الشخص يشعر أنه راضٍ عن نفسه، ويزيد من الثقة بالنفس، مما يقلل حدة القلق والتوتر عند الإنسان.

الحمية الغذائية الصحية والتغلب على القلق

المقصود هنا ليست حمية غذائية بغرض التخسيس وإنقاص الوزن،  لكنها حمية غذائية تحتوي على الطعام الصحي اللازم لإمداد الجسم بكل العناصر الغذائية الهامة، والموجودة بشكل أساسي في الخضروات والفاكهة، كما أنها توجد في الحبوب الكاملة والأسماك.

اقرأ أيضًا: أسباب الشعور بالخوف وبدون سبب وأسباب الخوف والقلق

إن شعرت ببعض القلق أو التوتر، وقد فهمت شرح مقياس تيلور للقلق، عليك إجراء اختبار تايلور، حتى تطمئن على مستوى القلق لديك.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.