عقوبة الابتزاز في السعودية

عقوبة الابتزاز في السعودية جاءت بعد أن انتشر الابتزاز أشده عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أصبحت تستخدم بطريقة مخالفة للشرع والقانون، ومن خلال موقع زيادة نستعرض سويًا جريمة الابتزاز بالمملكة.

عقوبة الابتزاز في السعودية

عقوبة الابتزاز في السعودية

أصبح الابتزاز من الأمور المنتشرة في جميع أنحاء العالم، وأشد ما يكون في وقتنا الحالي عن طريق المنصات الإلكترونية عبر شبكة الويب ومواقع التواصل الاجتماعي خاصةً، وقد جاءت عقوبة الابتزاز في السعودية بالحكم بالسجن لمدة عام كامل، بالإضافة إلى تطبيق غرامة قدرها 500 ألف ريال سعودي لابتزاز أي شخص داخل المملكة.

اتخذت المحاكم المختصة بالمملكة أحكامًا خاصة لعقوبة التشهير تصل إلى سنتين من السجن أو غرامة قدرها 100 ألف ريال سعودي، وقوانين أخرى تصل إلى 200 ألف ريال أو السجن لمدة لا تتعدى الخمس سنوات.

اقرأ أيضًا: عقوبة الجرائم الإلكترونية في السعودية

أسباب الابتزاز

إن انتشار التكنولوجيا الحديثة عبر مواقع وبرامج السوشيال ميديا المختصة بالتواصل الاجتماعي باتت هدفًا لتفكيك المجتمع بدلًا من أن تكون سببًا في التواصل والتعارف المثمر بين أبناء الأسرة والدراسة والمجتمع الواحد.

يتفرع الابتزاز إلى كثير من الأنواع والمسميات منها على سبيل المثال (التشهير)، وهو جرح كرامة شخص ما بالسب أو القذف أو نشر معلومات خاصة به تتسبب في جرح كرامته.

وقد أصدر القانون السعودي الكثير من القوانين التي تعاقب كل من يشهر بأي شخص وفرضت أحكاما مختلفة بالسجن وأخرى بالغرامات للحد من انتشار هذه الظاهرة التي تهبط بمستوى أي مجتمع تتواجد فيه.

تصل الأحكام إلى سنتين من السجن أو غرامة قدرها 100 ألف ريال سعودي، وقوانين أخرى تصل إلى 200 ألف ريال أو السجن لمدة لا تتعدى الخمس سنوات.

توصل القضاء بالمملكة إلى هذا الحكم بعد أن انتشر الابتزاز أشده خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت تستخدم بطريقة مخالفة للشرع والقانون.

كانت تلك الأحكام شاملة على جرائم التشهير التي تهدف للسخرية أو السيطرة مثل التنمر والتحرش أو الشتائم أو العنصرية، حيث حرصت الحكومة السعودية على الحفاظ على كرامة جميع المواطنين والمقيمين لكي تقل فرص أن يكونوا من المجني عليهم.

الطرق المستخدمة للابتزاز

بعد انتشار الجوالات المرفقة بالكاميرات بدأ الابتزاز بالصور ينتشر في الشبكة العنكبوتية خاصة بوجود برامج التواصل التي سهلت وصول أي شخص لمحتويات غيره أو العثور على عنوان إلكتروني لأي شخص آخر.

فكانت الحكومة السعودية مستعدة بالقوانين التي سنتها غير متراخية لحماية مواطنيها، حيث أن العقوبات في جريمة الابتزاز بالصور وصلت حتى الحكم بالسجن لمدة عام أو غرامة قدرها 500 ألف ريال سعودي لمن ثبت أنه يقوم بالابتزاز عن طريق كاميرا الهاتف المحمول.

يستهدف المبتز مؤسسة أو عائلة أو شخص ليقوم بتهديدهم بنشر معلوماتهم الخاصة أو الصور الشخصية بهدف المال أو نواحي أخرى غير أخلاقية ولا تمس لأي دين ولا شريعة بأي صلة، بل هي أهداف دنيا تطيح بخلق المجتمع وتهوي به الى أبعد ما يكون من الفحش والرذيلة.

يلجأ المبتز الى أسلوب التهديد لتخويف الشخص المبتز أو يهدده بالتشهير بأحد أفراد عائلته، فيتعامل الشخص الواقع تحت التهديد بنابع الخوف الشديد على نفسه أو الشخص المهدد من أسرته.

وحده القانون هو من يؤمن الشخص المجني عليه أو المستهدف من أن يكون ضحية لعمليات الابتزاز، حيث فرض القانون داخل المملكة مجموعة قاسية من القوانين تكاد تمنع التفكير في القيام بأمور مماثلة.

أما عن طريقة إثبات جريمة الابتزاز فتعتمد على تحديد أدوات الجريمة من عناصر مادية ومعنوية يمكن الارتكاز عليها لإثبات الجرم نفسه.

في البداية من المهم تحديد مكان المجرم إن كان داخل المملكة أو من الخارج وذلك بتتبع أدق المعلومات والتفاصيل الواقعية والإلكترونية للمتهم حتى يتم تتبعه وإثبات ضلوعه بالجريمة المتهم بها.

اقرأ أيضًأ: حكم تسجيل المكالمات بدون إذن وعقوبة التسجيل الصوتي بدون إذن نيابة

الوقاية من الابتزاز

تنصح الحكومة السعودية جميع مواطنيها أن يحافظوا على جميع المكالمات الصوتية والمرئية والروابط الإلكترونية لكي يسهل القبض على المتهم وتقل فترة التهديد والتوتر القائمة أثنائها، وليقع المتهم تحت عقوبة الابتزاز في السعودية.

إن السبب الرئيسي لوقوع المجني عليه ضحية الابتزاز هو إما الجهل العنيف بالتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي أو العفوية والتعامل بنية حسنة زائدة مع جميع من يتعامل معهم على تلك الشبكات، دون حساب النتائج المتربتة على هذا.

قد يدفع فضول الإنسان وبغيته لإضاعة وقته إلى التطرق للكثير من الأمور التي لا يعرف عنها الكثير داخل هذه المواقع فيقع في يد من تخلوا عن دينهم وشرفهم.

فيقوم كل مبتز بإرسال كمية من طلبات الصداقة لا حصر لها سواء لمن يعرفه أو لا حتى يحصل على الفرصة المثالية التي لا يتردد بعدها في ابتزاز من تعامل معه بالنية الحسنة.

يبدأ المبتز برسائل الترحيب والإعجاب وطلب المعلومات والصور والمعلومات الشديدة الخصوصية بطريقة تظهره ودودًا ومتفهمًا للشخصية المقابلة في حين أنه يصنع ملفًا كاملًا لمعلومات وبيانات المجني عليه.

حينما يشعر المبتز أن المجني عليه أصبح على ثقة كبيرة به بعد فترة معينة يتعامل فيها بدهاء وصبر يبدأ الطلب في المحادثات الصوتية والفيديو أو يستدرج المجني عليه حتى يقوم بها من نفسه لكيلا يتسبب في شكه.

حيث أن هدفه يجب أن يكون بعيدا تماما عن الشك ونوايا المبتز في ذلك مسبقة للحصول على مبتغاه الذي يستطيع من خلاله أن يبتز المجني عليه في أمور مثل التسجيلات الصوتية والفيديو، أو من المعلومات التي من الصعب تجاهلها ليشعر المجني عليه بالتهديد المباشر فيخضع لكل طلبات المبتز دون تفكير بعد أن يستنزف قدرات الاحتمال الممكنة.

اقرأ أيضًأ: كيف ابلغ عن شخص يبتزني وما هي الطريقة الصحيحة لتجنب نشر معلوماتي

الإبلاغ عن الابتزاز

للإيقاع بعقوبة الابتزاز في السعودية وتنفيذ القانون يرجى الإبلاغ عن الابتزاز الإلكتروني داخل المملكة العربية السعودية على الأرقام التالية:

  • 1909- هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- من داخل المملكة.
  • 00966114908666 – من خارج المملكة.

نرجو من الله تعالى أن يحفظ بلاد الحرمين من كل الفاسدين والعابثين وأن يمن على أرض الحرمين بالسلام والأمن وأن يجنب الجميع عقوبة الابتزاز في السعودية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.