تحليل السكر التراكمي صائم ومتى يجب أن نقوم بعمل تحليل السكر التراكمي؟

تحليل السكر التراكمي صائم يمكن أن يتم تعريف السكر التراكمي أو اختبار نسبة هيموجلوبين الدم على أنه إحدى إجراءات سحب الدم التي تتم من أجل الكشف عن نسبة سكر الجلوكوز الذي يرتبط في بروتين الهيموجلوبين وهو بروتين خلايا الدم الحمراء، إليكم أهم معلومات تحليل السكر التراكمي صائم، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

يمكنكم التعرف على تحليل السكر التراكمي اقرأ من هنا: تحليل السكر التراكمي وفحصه ونتائجه وطرق الوقاية من مرض السكري

لماذا يجب تحليل السكر التراكمي صائم؟

  • خلايا الدم الحمراء تعيش لمدة أربعة شهور تقريبًا في وضعه الطبيعي ولهذا يوجد ارتباط وثيق ومباشر بين نتائج تحليل السكر التراكمي ومتوسط سكر الجلوكوز بالدم لمدة اثنى عشر أسبوعًا الماضية.
  • ويجب أن تكون الإشارة عند ارتفاع مستوى سكر الجلوكوز بالدم تزداد كمية السكر التي تكون ذات ارتباط بالهيموجلوبين النوع الأول، ومكونة من مادة الهيموجلوبين الجليوكوزيلاتي، وكلما ارتفع مستوى سكر الجلوكوز بالدم ترتفع مستوى الجليوكوزيلاتي عن حدها الطبيعي.
  • وذلك الذي يحدث في حالة الأشخاص الذين يعانون من السكر وغيرها من مشاكل صحية أخرى يلازمها ارتفاع مستوى السكر في الدم.

متى يجب أن نقوم بعمل تحليل السكر التراكمي؟

  • تشخيص الإصابة بالسكر النوع الثاني يستخدم المتخصصون في الرعاية الصحية تحليل سكر تراكمي وحده فقط أو يكون مع عدة اختبارات السكر الأخرى من أجل تشخيص الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.
  • وتعتمد على تقارير معهد الوطني للسكر، وأمراض الأجهزة الهضمية أيضًا والكليتين؛ وذلك لأن تحليل السكر التراكمي يجب أن يتم استخدامه للتشخيص أولاً للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني، وليس للتشخيص الاصابة بالسكر النوع الأول.
  • كما يجب أن يتم التحليل السكر التراكمي في الحالات المستوجبة على الشخص البالغ والذي تجاوز عمره خمسة وأربعون عامًا أو في حالات مختلفة لبعض الفئات العمرية التي تقل عن خمس وأربعون سنة.
  • ويجب أن يكون بجانبه وجود مشاكل في السمنة المفرطة أو العديد من العوامل التي تشكل خطورة من فرصة الاصابة بالسكر النوع الثاني، أو الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، أو يكون في حالة ظهور أعراض مرض السكر، مثل زيادة في الرغبة بشرب المياه بكثرة، أو كثرة التبول.

كيفية التعامل مع نتيجة تحليل السكر التراكمي

  • يجب أن يتم الفحص كل ثلاثة أعوام في حالة ما إذا كانت نتيجة سكر التراكمي طبيعي للشخص الذي تجاوز عن خمسة وأربعون سنة، أو الإصابة بمرض سكر الحمل.
  • يجب التوجه إلى الطبيب المتخصص لاستشارته ومعرفة أفضل الطرق التي من الممكن أن تتبع من أجل تحسين الحالة الصحية وتقليل حجم المخاطر المؤدية لإصابة السكر النوع الثاني في حالة ما إذا كانت هناك نتيجة تحليل سكر تراكمي توضح الإصابة بمرض السكر، وتكرر تحليل السكر التراكمي كل عام أو عامين.
  • وهنا يجب أن يتم الاعتماد على ذلك من الطبيب المتخصص، ويتم تكرار تحليل السكر التراكمي للمرة الثانية وفي يوم مختلف من أجل التأكد من النتيجة التي ظهرت في الاختبار الأول، وفي حالة ما إذا كانت النتائج تدل على الإصابة بمرض السكر دون الكشف عن وجود أي أعراض لإصابته بمرض السكر الأول.
  • الاستشارة الطبية حول كيفية الالتزام والمعرفة الشاملة لبرنامج تعليم إدارة النفس مع مرض السكر، وكيف يتم خدمة ودعم مريض السكر في حالة اذا كانت النتائج الخاصة بالتحليل تشير للإصابة بمرض السكر، وهذا لكي يستطيع صاحب مرض السكر أن يبدأ في السيطرة على المرض بشكل أحسن وأفضل.

يمكنكم التعرف على تحليل السكر صائم اقرأ من هنا: تحليل السكر صائم وشرب الماء بالتفصيل

الحرص ومراقبة مرض السكر

  • مراقبة التحليل الخاص بالسكر التراكمي يعتبر من الاختبارات الأولية التي يتم استخدامها من أجل عملية ضبط نسبة السكر بالدم لدى المصابين بمرض السكر، ويجب على المصاب بمرض السكر الغير خاضع علاج الأنسولين يجب أن يقوم بإجراء تحليل سكر تراكمي كل ستة أشهر.
  • وفي حال أن الأشخاص المصابون بمرض السكر ويخضعون لعلاج الأنسولين يجب إجراء تحليل السكر التراكمي كل ثلاثة أشهر، أي يتم أربعة مرات كل عام، هذا سوف يجعل تكرار عدد مرات الاختبار أكبر في حالة عدم القدرة على استحواذ مرض السكر والسيطرة عليه؛ فيجب أن لا يتجاوز عدد مرات التحليل السكري كل ستة أسابيع.
  • ويفضل أن يتم الفحص التراكمي للأفراد المصابة والتي تتماشى مع العقاقير والأدوية كل ثلاثة شهور من أجل التأكد من نسبة السكر تكون ضمن مستواها الطبيعي.

 مزايا تحليل السكر التراكمي

  • يعتبر تحليل السكر التراكمي من أهم التحاليل والإجراءات البسيطة التي من الممكن أن يتم اجراؤها في أي وقت خلال اليوم، ولا يتطلب تجهيزات محددة قبل أن تتم مثل الصوم؛ ولهذا من الممكن أن يتناول الشخص الذي يرغب بإجراء تحليل السكر التراكمي طبيعيًا قبل أن يقوم بالتحليل.
  • وهذا يكون على عكس الاختبارات التي تتم تمامًا والتي تستخدم من أجل تشخيص مرض السكر مثل اختبار السكر صائم الذي يجب أن يمتنع المصاب عن تناول الطعام والشراب لفترة معينة قبل الاختبار.
  • ويتم اختبار تحمل الجلوكوز من الفم الذي يجب اتباع نظام غذائي لمدة ثلاثة أيام قبل الاختبار، هذا ويجب الصوم لمدة ليلة كاملة إلى صباح اليوم الثاني قبل أن يتم إجراء التحليل.
  • وفي هذا الاختبار يجب أن يتم عدد الكشف عن تحليل الدم لبضع ساعات، وهذا قبل شرب كمية السوائل السكرية وبعدها؛ ولهذا يجب أن يتم اختبار تحمل الجلوكوز يأخذ بعض من الوقت بجانب تناول مشروب سكري يسبب الإحساس بالمرض لدى بعض الأشخاص.

 كيف يتم إجراء تحليل السكر التراكمي؟

يتم إجراء تحليل السكر التراكمي بسحب عينة دم من الوريد المتواجد في الذراع باستخدام إبرة من قبل أحد أعضاء فريق الرعاية الصحية، ويتم إرسالها للمعمل الذي سوف يقوم بتحليلها، وربما يتم أخذ عينة الدم من خلال ضرب إحدى أصابع اليد بالإبرة الصغيرة، وفي الغالب يجب أن يتم استخدام تلك الطريقة من أجل إجراء تحليل الدم في عيادات الأطباء المتخصصة من أجل الحصول على نتيجة سريعة في نفس اليوم.

يمكنكم التعرف على معدل السكر الطبيعي بعد الأكل بأربع ساعات اقرأ من هنا: معدل السكر الطبيعي بعد الأكل بأربع ساعات ونسبة سكر الدم بعد صيام ست ساعات

 هل هناك تجهيزات قبل إجراء تحليل السكر التراكمي صائم ؟

  • التجهيز لـ تحليل السكر التراكمي صائم فهو في الواقع ما يفضل لإجراء فحص السكر في الصباح، وهذا مما لا يكون الفرد مضطر للصيام ثمانية ساعات خلال فترة النهار، وفي الواقع تعتبر تحاليل أو اختبارات السكر التراكمي صائم دقيق جدًا، وإجراءاته سهلة وبسيطة.
  • وهذا ما يجعل استخدامها منتشرًا، وقبل أن يتم اجراء الفحص يجب على الشخص أن يجبر طبيبه المتخصص عن الحالات التي ربما تتسبب في حدوث ارتفاع مؤقت في مستوى السكر بالدم، مثل الخضوع للجراحة، أو التعرض لحادث أو كدمات وضربات.
  • ويمر المريض بمراحل متعددة من الضغوطات النفسية والتوتر، بالإضافة للإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية التي سبق أن نوهنا بها تفصيليًا، فيجب الانتباه إلى مدى أهمية أن يتم اخبار الطبيب عن العقاقير التي يأخذها المصاب.
  • وهذا من أجل أن يأخذ في الاعتبار أن أي علاجات أو أعشاب بديلة يجب أن يسمح بها الطبيب أولاً حيث يدلك على النسب أو الجرعات التي يتم أخذها، فربما تتوقف أيضًا بعد فترة زمنية محددة.

 الهدف من تحليل السكر التراكمي صائم

  • الفحوصات الشاملة وخاصة فحص السكر التراكمي المتعارف عليه باختبار الهيموجلوبين لقياس مستويات نسبة السكر المرتبط ارتباط قوي بالهيموجلوبين.
  • ويجدر الاشارة هنا أن مادة الهيموجلوبين تشكل جزء هام جدًا من خلايا الدم الحمراء التي تقوم بنقل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم، والنتيجة تكون شاملة معدل مستوى الجلوكوز بالدم المرتبطة بالهيموجلوبين خلال فترة الثلاثة أشهر السابقة.
  • ويتم إجراء الفحوصات لأهداف متعددة منها الكشف عن مدى إصابة الفرد الذي يبلغ من العمر خمسون عامًا أو أكبر بمرض السكر، أو هل ما زال سوف يدخل في مرحلة ما قبل المرض أم لا؟

هل تعلم ما هو معدل السكر الطبيعي بعد الأكل اقرأ من هنا: معدل السكر الطبيعي بعد الأكل: اعراض ارتفاع وانخفاض السكر

وفي النهاية يجب أن نخبركم بأن إجراءات تحليل السكر التراكمي صائم مهم جدًا وخاصة في الآونة الأخيرة التي ازدادت فيه الأوبئة والأمراض والسمنة المفرطة التي انتشرت بنسبة كبيرة جدًا في جميع أنحاء الوطن العربي وهي من أولى أسباب الإصابة بمرض سكر الدم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.