دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام

يعد مشروع تربية الأغنام من أهم المشاريع التي يهتم بها الكثير من الأشخاص، لأنها مشروع مربح لأن منتجات الأغنام سواء لحومها أو ألبانها لا غنى عنها أبداً وبناءً على رغبة الكثيرين سون نقدم لكم دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام عبر منصة موقع زيادة .

كما أقدم لك: دراسة جدوى تربية الارانب

مشروع تربية الأغنام

كل شخص له أهداف يسعى لتحقيقها طيلة الوقت، ومن أشهر هذه الأهداف أن يكون له مشروع مستقل ومربح دون أن يلجأ لأي شخص أخر لمساعدته، وهناك الكثير من المشاريع الصغيرة التي يمكن القيام بها ولكن يظل البحث عن المشروع الذي يحقق ربح أكثر ومضمون.

ومشروع تربية الأغنام من المشاريع المضمون نجاحها فكل ما يحتاجه هو خبرة والتعرف أكثر على هذا التخصص لكي يكون مشروع ناجحاً ويعود على صاحبه بالربح.

بالإضافة أنه يجب السير على القواعد الصحيحة لسير المشروع ولتجنب الخسارة قدر الإمكان لذلك يجب أن يتم وضع خطة للمشروع وسنقدم لكم دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام من خلال تمويله وحاجة السوق.

اقرأ المزيد عن: دراسة جدوى مشروع سوبر ماركت متوسط في مصر

دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام

دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام

هناك مجموعة من الخطوات التي يجب السير عليها عند اتخاذ قرار مشروع تربية الأغنام، وفيما يلي سنقدم أهم هذه الخطوات:

1- وجود قطعة أرض مساحتها مناسبة

من أهم الأمور التي يجب على كل شخص يفكر في القيام بمشروع تربية الأغنام أن يهتم بها هو توفير المكان ذات المساحة اللازمة لتربية الأغنام، ويجب أن تتوافر في الأرض التي سيتم اختيارها مجموعة من المميزات منها التهوية الجيدة للأغنام.

ودخول أشعة الشمس إلى المكان بالإضافة أن يكون مكان نظيف وخالي من الحشرات ويكون مساحته مناسبة لاستيعاب الأغنام والمعدات اللازمة لهذا المشروع بالإضافة أنه يجب أن يكون سهل التنظيف والعناية به.

2- توفير المعدات اللازمة لبدء المشروع

يجب أن يقوم صاحب المشروع بتوفير كافة المعدات والأدوات اللازمة لبدء المشروع ويجب أن تكون هذه المعدات حديثة لتساعد على الإنتاج الوفير بالإضافة لتوفير الطعام المناسب والصحي للأغنام بالإضافة لبناء البيوت المناسبة للأغنام ووضع الأغنام المتقاربة في العمر مع بعضها البعض.

3- شراء الأغنام

بعد أن يتم تجهيز المكان والمعدات اللازمة لتربية الأغنام يتمكن الشخص في هذه الحالة من شراء الأغنان وتعد هذه المرحلة من أهم مراحل المشروع ويعتمد نجاح المشروع عليها.

ويجب أن يتم اللجوء إلى خبراء ومختصين بيع الأغنام لكي يوفروا لك أهم الأنواع التي يحتاجها السوق والمستهلكين ويوجد طلب عليها لأن إن كان الاختيار موفق فسينجح المشروع.

إليك ايضًا: دراسة جدوى مشروع تربية الرومى فى مصر

مراحل تربية الأغنام

بعد أن يتم إنشاء الحظيرة المناسبة فعلى سبيل المثال إن كان المكان بارداً يجب أن يتم إنشاء الحظيرة مقفلة، وإن كانت الحظيرة في مكان حار يتم إنشائها نصف مقفلة، وفيما يلي سنقدم المراحل كاملة لتربية الأغنام:

1- دورة الإنتاج عند الأغنام

يجب أن يتم التزاوج بين الأغنام من خلال إدخال الفحل على مجموعة من القطيع بهدف الإنجاب وفي هذه المرحلة يجب أن يتم مراعاة عدد من الأمور أهمها ما يلي:

  • يجب أن يكون الفحل بعيداً عن قطيع الغنم لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر وبعد ذلك يبدأ موسم التزاوج عند الأغنام من خلال إدخال الفحل على القطيع.
  • يجب أن يتم توفير العلاج ضد الطفيليات الخارجية والداخلية بالإضافة للتلقيح ضد التسمم والديدان المعوية.
  • يجب أن يتم توفير 400 جرام من الأعلاف المركزة يومياً قبل 15 يوماً من موسم التزاوج.
  • الفحل لا يتم إدخاله على القطيع إلا أثناء الليل ويتم تركه طيلة النهار في حالة راحة إلى أن يعود القطيع من المرعى.

2- الحمل عند الأغنام

بعد موسم التزاوج يأتي الحمل عند النعاج ويمكن أن يستمر لمدة خمسة أشهر إلى أن يتكون الجنين لذلك يجب مراعاة عدة أمور عند حمل الأغنام أهمها ما يلي:

  • أن يتم إضافة الأعلاف المركزة إلى العليقة يومياً وإدخالها إلى الأغنام ويجب أن تكون نسبة البروتين عالية.
  • يجب أن يتم تلقيح النعاج ضد الفيروسات والطفيليات الداخلية والخارجية وضد حالات التسمم والإسهال الحاد.
  • في الأيام الأخيرة من الحمل يجب أن يتم وضع النعاج في مكان منفرد بعيداً عن باقي القطيع وهذا من أجل الولادة.

3- الولادة عند الأغنام

هذه المرحلة حساسة جداً فأنت ترى أمام عينك مجهود فترة طويلة من تربية الأغنام للحصول على هذا المنتج لذلك يجب أن يتم الاهتمام بما يلي:

  • يجب أن يتم تنظيف المكان وتعقيمه قبل وبعد الولادة، ويجب أن يكون مكان الولادة دافئ.
  • يجب أن يتم مراقبة النعاج عند الولادة من أجل توفير الإسعافات الأولية.
  • يجب إزالة الأغشية المخاطية من الخروف وتعقيم الحبل السري.

4- تربية الخرفان

بعد الولادة يجب أن تتلقى الخرفان رعاية كبيرة ويحتاج الخروف إلى الرضاعة الطبيعية لأن الحليب هو الذي سيمده بالمقومات اللازمة لتحسين المناعة لمقاومة الأمراض خلال أيامه الأولى من عمره.

ويجب أن يتم إضافة الأعلاف الخشنة منذ بداية الأسبوع الثاني ويجب أن تكون الأعلاف غنية بالبرسيم الجاف ويتم الزيادة تدريجياً حسب حاجة الخروف.

ويتم تغذية الأغنام وفقاً لحجمها فحاجة الأغنام أثناء الحمل ليست نفس حاجتها في الأيام العادية ولا نفس حاجتها أثناء موسم التزاوج.

قدمنا إليكم في هذا المقال دراسة جدوى مشروع تربية الأغنام ، وإن كان لديكم أي استفسار فلا داعي للتردد في وضع تعليق، ونحن في انتظار تعليقاتكم للرد عليها في أقرب وقت.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.