شعر عن الصديق وقت الشدة

شعر عن الصديق وقت الشدة يعبر عن قيمة الصداقة، حيث إن كلمة صديق لا يمكن أن تطلق على أي شخص، فالزملاء كُثر لكن الصديق الحقّ هو من يساند صديقه في الفرح قبل الحزن، لذا سنعرض لكم أبيات شعر عن الصديق وقت الشدة من خلال موقع زيادة.

شعر عن الصديق وقت الشدة

الصداقة من أكثر العلاقات السامية في الحياة، فالكلمة تحمل في معناها الكثير من الصفات الحسنة، والتي من أهمها هو المساندة، والوجود لجانب الصديق في وقت شدته ومروره بضائقة، وقد تغنى الشعراء منذ قديم الأزل وحتى وقتنا الحالي بالصداقة الحقيقية، ومن أجمل شعر عن الصديق بوقت الشدة ما يلي:

قد كنت دوما حين يجمعنا الندى        خلا وفيا والجوانح شاكـره

واليـوم أشعر فى قرارة خاطري        أن الذي قد كان أصبح نادره

لا تحسبوا أن الصداقة لقْيـَــة              بـين الأحـبة أو ولائم عامره

إنَّ الصداقة أن تكون من الهوى         كالقلب للرئتين ينبض هادره

استلهـم الإيمـان من عتباتها             ويظلني كـرم الإله ونائــره

يا أيها الخــل الوفيُّ تلطفـا               قد كانت الألفاظ عنك لقاصره

إِذا صاحبْتَ في أيامِ بؤسٍ               فلا تنسَ المودةَ في الرَّخاءِ

ومن يُعْدِمْ أخوه على غناهُ                فما أدَّى الحقيقة في الإِخاءِ

ومن جعلَ السخاءَ لأقربيهِ               فليس بعارفٍ طرقَ السخاءِ

وإِذا الصديقُ رأيتَهُ متملقاً                فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنذضبُ

لا خيرَ في امرئٍ متملقٍ                  حلوِ اللسانِ وقلبهُ يَتَلهَّبُ

يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ                 وإِذا توارى عنك فهو العَقْرَبُ

تعبر هذه الأبيات عن قيمة الأصدقاء، وأن الصفة الواجب وجودها في الصديق هي التحمل والصبر، فكيف أن تقوم بالتخلي عن الصديق في وقت الضيق، أو حين يمر بضائقة مالية!، فالصديق الحقّ هو من يساعد في الوقوف مرة ثانية ومواجهة الحياة، ويجعلك تشعر وكأن هناك من يقف بجوارك، وأن يد ما في العالم سوف تُمد إليك لتنتشلك من الضياع.

اقرأ أيضًا: شعر عن الصديق الغالي

شعر عن كلمة الصديق

أَخِـلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـمْ كَثِيـرٌ

وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ

فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي

فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ

وَكُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ

وَلَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ

من أجمل أبيات الشعر عن الصداقة لحسان بن ثابت، فهي توضح حقيقة شائعة بين الناس، وهي أن كلمة صديق أصبحت تطلق على أكثر من شخص في الحياة، والذين بوقت الشدة لا ترى منهم أحد، إلا من رحم ربي، وهذا ما يجعل من كلمة صديق غالية، ولا يجب إطلاقها على أي أحد.

فإن أول الأمور الواجب وجودها في الصديق، أن يساندك في محنتك حتى وإن كانت بالنسبة له بسيطة، فكما يقول الشاعر هناك أكثر من شخص ينعت نفسه بأنه وفي، لكن عند الحاجة لا تجد أفعاله متماثلة مع أقواله، فلا يغرّك كثرتهم من حولك، وابحث عن الصديق الحقيقي، الصادق في العهد والوعد.

من أقوال الصادق يوسف الجميلة عن الصديق، التي تتماثل مع رأي حسان بن ثابت، والعديد من الشعراء غيرهم، حيث توضح أن من ينعتون أنفسهم بلقب الصديق الوفي كُثر، لكنهم وقت الشدة لا تجد لهم أية أفعال:

فَمَا أَكْثَر الأَصْحَـابَ حِينَ تَعُـدُّهُمْ

ولَكِنَّهُـمْ فِـي النَّـائِبَـاتِ قَلِيـلُ

أُصَـادِقُ نَفْـسَ المَـرْءِ قَبْلَ جِسْمِـهِ

وأَعْرِفُـهَا فِـي فِعْلِـهِ وَالتَّكَلُّــمِ

وأَحْلُـمُ عَـنْ خِلِّـي وأَعْلَـمُ أَنَّـهُ

مَتَى أَجْزِهِ حِلْمـاً عَلى الجَهْلِ يَنْـدَمِ

شعر عن الصديق بوقت الشدة لواحد من كبار شعراء العرب “المتنبي”، يوضح فيه أن المرء يجب عليه أن يختار صديقه حسب طباعه وما يكنّه في أخلاقه وشخصيته، والتي لا تظهر في الأقوال فقط، بل في الأفعال كذلك، التي توضح مساندته لأصدقائه، ووجوده وقت الضيق والشدة.

شعر عن الصديق وقت الشدة لأحمد شوقي

يعد أمير الشعراء أحمد شوقي واحد من أكبر شعراء العرب، والذي تميز باختيار الألفاظ البليغة، والقدرة على التعبير عن مشاعر الشخص، وإحساسه، وقد عبّر أحمد شوقي عن خسرانه لأصدقائه بسبب عدم مساندتهم له، في الأبيات الجميلة التالية:

هجرت بعض أحبتي طوعًا

لأنني رأيت قلوبهم تهوى فراقي

نعم أشتاق، ولكن

 وضعت كرامتي فوق أشتياقي

أرغب في وصلهم دومًا ولكن

طريق الذل لا تهواه ساقي

اقرأ أيضًا: شعر عيد ميلاد صديقتي قصير

شعر عن الصديق وقت الشدة لعلي بن أبي طالب

كان لعلي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ بعض أبيات الشعر عن الأصدقاء، وكيفية اختيار الصديق الجيد، حيث إن هناك معايير للصداقة، فلا يمكن أن يكون الصديق هو من يتحدث عنك بالسوء من وراء ظهرك، أو من لا يقف إلى جوارك في وقت الشدة، ومن أجمل أبياته:

وإِذا الصديقُ رأيتَهُ متملّقًا

فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنّبُ

لا خيرَ في امرئٍ متملّقٍ

حلوِ اللسانِ وقلبُهُ يَتَلهَّبُ

يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ

وإِذا تَوارى عنك فهو العَقْرَبُ

شعر عن الصديق وقت الشدة لأبي العتاهية

لا إنّما الإخْوانُ عِنْدَ الحَقائِقِ

ولا خيرَ في ودِّ الصديقِ المُماذِقِ

لَعَمْرُكَ ما شيءٌ مِنَ العَيشِ كلّهِ

أقرُّ لعيني من صديقٍ موافقِ

من أجمل أبيات الشعر التي توضح أن الصديق الحقّ، والذي يمكن أن يطلق عليه كلمة أخ، هو الذي يقف بجوار صاحبه وقت الشدة، لا وقت الفرح والسعادة فقط، كما أن الشاعر ذكر في الأبيات أنه لا خير في الصديق المخادع.

شعر عن الصديق وقت الشدة لابن الكيزامي

أوضح ابن الكيزامي حقيقة أن الصديق وقت الشدة، لا وقت الرفاهية والتنزه، فكثير من الناس ينعتون أنفسهم بالأصدقاء ولا تجدهم سوى في وقت فرحك، أو لكي يأخذوا الأموال، وأظهر ذلك في الأبيات التالية:

فليس الصديقُ صديقَ الرخاءِ

  ولكنْ إذا قعدَ الدهرُ قاما

  تنامُ وهمّته في الذي  

يهمّك لا يستقل المنام

أوضح ابن الكيزامي المعنى الحقيقي للصديق ببلاغة تلمس القلوب، فهو ينبه أن الصديق من تهمه أمورك أكثر من نفسه، حيث قد ينام الشخص وهو يفكر في مشكلة ما كبيرة لديه، بينما لا يقوى الصديق الحقيقي على النوم ويظل جالس ليفكر في حلٍ لها.

شعر النابغة الذبياني عن الصديق

يعد النابغة الذبيان صاحب أجمل أبيات شعر عن الصديق بوقت الشدة، حيث إنه أوضح قيمة الصداقة، ومعناها الحقيقي الذي يغيب عن معظم الناس تلك الأحيان، حيث إنه الصديق الآن يتمثل في التقاط الصور، أو التنزه واللقاءات المرهفة، ولكنه أسمى من ذلك بكثير، فقال:

لا تحسبوا أن الصداقة لقْيـَــة

 بـين الأحـبة أو ولائم عامره

 إنَّ الصداقة أن تكون من الهوى

 كالقلب للرئتين ينبض هادره

شعر عن الصديق للإمام الشافعي

قد يظن البعض أن عبارة الصديق وقت الشدة لا تحمل سوى معناها الظاهري فقط، وهذا غير صحيح، فالمساندة وقت الشدة من الصديق تكون نابعة من قلبه، وليس لأنه مُلزم أن يقوم بذلك، فقال الشافعي:

إذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفا

فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحة

وفي القلبِ صبرٌ للحبيب ولو جفا

فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قلبهُ

من شعر عن الصديق وقت الشدة للإمام الشافعي، وهو بيت غاية في الروعة، حيث إن فيهما زهد في الدنيا بأكملها وبكل نعيمها، إذا لم يكن فيها صديق بحقّ، الذي يتعاهد على المساندة والوجود، ومد يد العون وقت الشدة، فهو يكون المُنصف في تلك الدنيا.

سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا

صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا

شعر محمود سامي البارودي عن الصديق

في قصيدة البارودي التي يبدأ مطلعها بليس الصديق الذي تعلو مناسبه، يوضح البارودي أن الصديق هو من يقف بجانب صديقه وقت الشدة، ولا يمل أو يكلّ من أن يحاول إخراجك من الهم، والحزن، وهو القادر على إسعادك وشعورك بأنك لست وحدك.

بلِ الصديقُ الذي تزكو شمائلهُ

إنْ رابكَ الدهرُ لمْ تفشلْ عزائمهُ

أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسائِلُهُ

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ

وَلاَ تغبكَ منْ خيرٍ فواضلهُ

اقرأ أيضًا: الفرق بين الصاحب والصديق

صور عن الصديق وقت الضيق

من الأمور التي تزيد من قدرة التعبير عن قوة الصداقة، ومدى جمال العبارات هي أن تكون مكتوبة في الصور، لذا إليك صور عبارات عن الصديق وقت الشدة:

شعر عن الصديق وقت الشدة

من الصور الجميلة التي يمكن إرسالها إلى الأصدقاء، حيث إنها توضح أن الصديق متواجد لصاحبه في كل وقتٍ وحين، ففور أن يشعر بثقل الحمل على عاتقه، فكتفه موجود، ليستند عليه.

شعر عن الصديق وقت الشدة

صورة جميلة توضح الصفات الأساسية للصديق، والتي حينما تتواجد في شخص واحد، يجب أن يتم التمسك به.

شعر عن الصديق وقت الشدة

من الرسائل الأجمل من أبيات الشعر، والتي توضح مدى قرب الأصدقاء من بعضهما، وتقديرهما لما يمرّ به الآخر، ومعرفة مبدأ أن الصديق يظهر في وقت الشدة.

شعر عن الصديق وقت الشدة

أجمل صورة يمكن أن تعبر عن عبارة الصديق وقت الشدة، حيث إنها توضح مدى قيمة الصديق في الحياة، وأنه يكون بمثابة اليد التي تُمد لصابح الضائقة فتشعره وكأن شيئًا لم يكن، وتطمئن قلبه وتمده بالنور.

إن الصداقة من أسمى العلاقات منذ القدم، والتي تغنى الشعراء بمدى قوة مشاعرها، وصفات الصديق الحقيقية، التي يلزم أن يتحرى كل شخص الدقة في اختيارها بصديقه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.