الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة والبنية والشفافة المخاطية والمائية وأسبابها

الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة والبنية والشفافة المخاطية والمائية وأسبابها يمكنك التعرف عليها الآن عبر موقعنا الإلكتروني زيادة ، حيث أنه الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة هي عبارة عن إفرازات سائلة لزجة لونها أبيض، عادة تكون هذه الإفرازات تخرج من المهبل بشكل طبيعي فقد يحدث ذلك عند كثير من النساء، حيث يمكن أن تحدث قبل الدورة أو بعدها أو أثناء فترة الحمل.

ننصحكم بزيارة مقال: سبب كثرة الإفرازات المهبلية عند البنات وأنواعها وطرق علاجها

الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة

لإفرازات المهبلية البيضاء اللزجةا

  • يكون المصدر الأساسي لهذه الإفرازات هي وجود غدد مسؤولة عن هذه الإفرازات في عنق الرحم، حيث تعمل هذه الإفرازات على ترطيب المهبل وحمايته من الجفاف.
  • كما تعتبر هذه الإفرازات مهمة جدا أثناء فترة الجماع، حيث يمكن اعتبارها كمزلق طبيعي يساعد على المتعة والإثارة الجنسية.
  • وتساعد هذه الإفرازات على منع تعرض المهبل لحدوث أي التهابات، وتختلف أنواع هذه الإفرازات على حسب لونها وكميتها وكثافتها حيث يمكن أن تكون هذه الإفرازات طبيعية وإما أن تكون غير ذلك إذا كان يصاحبها أي أعراض أخرى.
  • وهناك أنواع مختلفة لهذه الإفرازات فمنها إفرازات مهبلية بيضاء حليبية، ومنها إفرازات بيضاء سميكة مثل الجبن وإفرازات لونها بين البني والأحمر وإفرازات صفراء أو خضراء.

إفرازات مهبلية بيضاء

  • يكون ظهور الإفرازات المهبلية البيضاء طبيعي حيث يظهر عند النساء قبل الدورة الشهرية.
  • ولكن في حالة وجود هذه الإفرازات البيضاء ويكون مصاحبا لها حكة ويكون هناك رائحة كريهة فهذا يعتبر ليس من الطبيعي، وقد تكون المرأة في هذه الحالة مصابة بعدوى فطرية.

الإفرازات المهبلية الشفافة المخاطية

  • وهذه الإفرازات تكون طبيعية جدا ودائما تظهر في فترة التبويض ولا داعي للقلق منها.
  • وتكون هذه الإفرازات مخاطية القوام وتتميز بلونها الشفاف.

الإفرازات المهبلية الشفافة المائية

  • يظهر هذه النوع من الإفرازات في أي وقت لدى المرأة، وخصوصا بعد بذل مجهود قوي.
  • وقد يظهر أيضا أثناء الدورة الشهرية ويكون عبارة عن إفرازات مائية شفافة، ويمكن أن تظهر بعد ممارسة التمارين الرياضية.

اقرأ أيضاً: أسباب كثرة الإفرازات المهبلية الشفافة وأنواعها وطرق علاجها ومتى يجب القلق وزيارة الطبيب؟

إفرازات لونها بين البني والأحمر

  • قد يكون خروج هذه الإفرازات من المهبل لدى المرأة أمر طبيعي، ولكن في حالة أن تكون أثناء موعد الدورة الشهرية أو بعد أن تنتهي.
  • وعندما تكون هذه الإفرازات تظهر في غير وقت الدورة الشهرية فهذه دليل على الإجهاض أو الحمل.
  • وهناك بعض الحالات التي تستدعي القلق حيث من الممكن أن يكون خروج هذه الإفرازات دليل على وجود سرطان الرحم وقانا الله وعافنا.
  • لذا من الضروري أن يكون هناك فحص دوري كل سنة تقريبا، حيث يتم أخذ مسحة من عنق الرحم ويتم فحصها.

إفرازات صفراء أو خضراء

  • في حالة نزول إفرازات ذات لون أصفر أو أخضر ويتكون هذه الإفرازات سميكة، فهذه دليل على إصابة المرأة بداء المشعرات.
  • وتكون هذه الإفرازات غير طبيعية وتتميز برائحتها الكريهة، وتتعرض المرأة لداء المشعرات أحيانا من عملية الجماع.

أسباب الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى وجود إفرازات غير طبيعية ومقلقة، والتي لا بد من استشارة الطبيب.

1- الفطريات

  • وهي عبارة عن عدوى فطرية منتشرة بين النساء، ويمكن أن ينتج من هذه الإفرازات رائحة كريهة.
  • وتكون هذه الإفرازات سميكة مثل الجبن، وتشعر المرأة عند الإصابة بها بحكة وحرقان، مع العلم أن هذا الفطر موجود بشكل طبيعي داخل المهبل.
  • ولكن هناك بعض الأسباب تجعل هذا الفطر ينمو ويسبب الإفرازات والحكة المهبلية من ضمنها الإصابة بمرض السكري ووجود بعض من التعب والإرهاق، إلى جانب استخدام المرأة لحبوب منع الحمل والمضادات الحيوية.

2- البكتيريا المهبلية

  • من الطبيعي أيضا وجود بكتيريا في منطقة المهبل، ولكن عندما لا يوجد توازن طبيعي داخل المهبل تحدث الإصابة بما يسمى بداء المهبل الجرثومي.
  • وهذا النوع من العدوى لا ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ومن النادر الإصابة به عند كثير من النساء، ويسبب داء المهبل الجرثومي.

3- داء المشعرات

  • داء المشعرات يأتي عن طريق الاتصال الجنسي أو عن طريق استخدام أدوات المريض مثل الأدوات الشخصية والمنشفة.
  • ويسبب داء المشعرات وجود إفرازات خضراء أو صفراء ذات رائحة كريهة إلى جانب حدوث ألم وحكة.

4- فيروس الورم الحليمي البشري

  • هناك فيروس يسمى فيروس الورم الحليمي البشري وهو من الأسباب أيضا التي تسبب وجود إفرازات غير مرغوب فيها.
  • وهو عبارة عن سرطان عنق الرحم وهو يعتبر من الأمراض الخطيرة التي يجب متابعة الطبيب وأخذ عينة من المهبل، حيث يسبب هذا المرض إفرازات دموية أو بنية وتتميز بالرائحة الكريهة.

5- التهاب الحوض

  • هي عبارة عن عدوى تنتج عن طريق الجماع وتنتشر لباقي الأعضاء التناسلية والتي تسبب وجود إفرازات كريهة الرائحة.
  • وتكون هذه الإفرازات سميكة، ويمكن التخلص منها عن طريق تناول المضادات الحيوية سواء كانت بواسطة الفم أو عن طريق الحقن.

6- السيلان والكلاميديا

  • هي أيضا من الأمراض التي تأتي عن طريق الاتصال الجنسي مصاحبة لها إفرازات ذات لون أصفر أو أخضر.
  • ويمكن العلاج منها بعد زيارة الطبيب وتحديد ما هو العلاج الأمثل لها.
  • وبالتالي يجب أن تعرف المرأة تماما أن هناك إفرازات طبيعية لا يمكن القلق منها، ولكن عندما تكون هذه الإفرازات مصاحبة بألم أو حكة ورائحة كريهة فيجب التحرك فورا لاستشارة الطبيب.

إليكم من هنا: لون افرازات الحمل في الاسبوع الأول ما الذي يسبب الإفرازات المهبلية أثناء الحمل

الوقاية من الإفرازات البيضاء المهبلية

هناك بعض الاحتياطات التي يجب على المرأة الأخذ بها حتى تتجنب الإصابة بالإفرازات الغير طبيعية، حيث:

  • يجب عدم استخدام غسول من مكوناته المواد الكيميائية، لأن باستخدام الغسول الذي يحتوي على مواد كيميائية قد يدمر البكتيريا النافعة والضارة، وبالتالي يؤدي إلى حدوث خلل في طبيعة المهبل وتظهر الإفرازات الغير طبيعية.
  • يجب استخدام الملابس القطنية التي تمتص البلل وتمنع تكون بعض الفطريات الضارة وخصوصا عدوى الخميرة.
  • متابعة الطبيب وعمل فحوصات مستمرة للتأكد من عدم وجود عدوى من الاتصال الجنسي، مع ممارسة الجنس الآمن.
  • استخدام المنظفات الآمنة وخصوصا الصابون الذي لا يحتوي على رائحة حتى لا يسبب أي خلل في طبيعة المهبل.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

  • يجب على المرأة زيارة الطبيب في حالة وجود إفرازات أكثر من المعتاد إلى جانب وجود ألم.
  • أيضا إذا شعرت المرأة بجانب وجود هذه الإفرازات بحكة شديدة ونزيف، إلى جانب شعور المرأة بعدم الراحة.
  • إصابة المرأة بالطفح الجلدي والتقرحات، والشعور بألم أثناء عملية الجماع أو التبول.
  • وجود رائحة كريهة تخرج من المهبل.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: خروج مادة بيضاء متكتلة من المهبل والطريقة الصحيحة للتعامل مع الإفرازات

الإفرازات عند البنات

لإفرازات المهبلية البيضاء اللزجةا

  • دائما يكون هناك قلق في حالة وجود إفرازات لدى البنت قبل مرحلة الزواج، وخصوصا إذا ما كانت هذه الإفرازات لونها غير طبيعي وذات رائحة كريهة.
  • وترتبط الإفرازات عند البنات بموعد الدورة الشهرية، حيث وجود إفرازات بيضاء لزجة قبل الدورة الشهرية يدل على صحة المهبل.
  • حيث تكون الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة لدى البنات لونها أبيض وذلك نتيجة ارتفاع هرمون البروجسترون لدى البنت أثناء فترة الدورة الشهرية، وتعتبر هذه الإفرازات لدى البنت مفيدة لأنها تعمل على جعل منطقة المهبل رطبة وخالية من البكتيريا.

أعراض ترافق ألم الإباضة

 

  • هناك بعض الأعراض التي تعاني منها المرأة والتي تظهر في بداية مرحلة الإباضة، ومنها انخفاض في درجة حرارة جسم المرأة، ثم تبدأ ترتفع بالتدريج.
  • وجود بعض الإفرازات المهبلية اللينة والشفافة والتي تكون لزجة تشبه في شكلها بياض البيض.
  • حدوث انقباض وانبساط في عضلات الرحم.
  • شعور المرأة بألم في المنطقة السفلى للبطن والذي يصاحبه ألم في أسفل الظهر، وتصبح المرأة ذات رغبة جنسية عالية، مع حدوث انتفاخ في البطن.
  • يستمر شعور المرأة بآلام التبويض تقريبا لمدة ثلاث أيام وهنا تستطيع المرأة أن تسأل نفسها هل استمرار الم التبويض يدل على الحمل، وفي حالة استمرت هذه الآلام والأعراض فهذا يدل على إمكانية حدوث حمل.

ننصحكم بزيارة مقال: شكل إفرازات الحمل قبل الدورة بالصور وأعراض الحمل المبكرة

خلاصة موضوع الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة في 8 نقاط

  1. الإفرازات المهبلية البيضاء اللزجة هي إفرازات تكون طبيعية تخرج من المهبل لدى المرأة.
  2. ويكون سبب هذه الإفرازات وجود غدد داخل عنق الرحم تكون مسؤولة عن وجود هذه الإفرازات، حيث وجود هذه الإفرازات له عدة فوائد منها تنظيف المهبل من أي بكتيريا ضارة وعدم حدوث التهابات.
  3. ولكن بالرغم من أن هذه الإفرازات يكون وجودها طبيعي إلا أن عندما يكون هناك زيادة في إفرازها وتكون مصاحبة برائحة كريهة فيجب على المرأة استشارة الطبيب.
  4. وهناك عدة أنواع لهذه الإفرازات منها إفرازات مهبلية بيضاء وهذه طبيعية ويكون ميعادها قبل أو بعد الدورة الشهرية.
  5. وهناك إفرازات مهبلية شفافة مخاطية وهذه تظهر أثناء فترة التبويض ولا داعي للقلق منها.
  6. وهناك إفرازات شفافة مائية وأيضا يوجد إفرازات تكون بين اللون البني والأحمر، وهذا النوع من الإفرازات أحيانا قد يعبر عن وجود إجهاض أو حمل.
  7. ويوجد أيضا إفرازات تكون لونها أصفر أو أخضر ويكون سببها أن المرأة تكون مصابة بداء المشعرات.
  8. ويكون سبب هذه الإفرازات الغير طبيعية وجود الفطريات أو الإصابة بالبكتريا، بالرغم من أن حدوث ذلك يكون نادر بين النساء.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.