الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية يجب التعرف عليه من أجل تجنب تناوله بقدر الإمكان، حيث هناك مجموعة من الأطعمة التي يحذر من تناولها عند وجود اضطرابات في وظائف الغدة الدرقية، لذا سوف يتم من خلال موقع زيادة التعرف على أهم الأكلات المسموح بها والأكلات الممنوعة لمرضى الغدة الدرقية، ذلك لتقليل فرص التعرض للخطر.

الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية

يجب على الأشخاص الذين يعانون من وجود قصور أو زيادة في نشاط الغدة الدرقية، الانتباه إلى نوعية الوجبات التي يتم تناولها، ذلك منعًا لزيادة المضاعفات أو التعرض لأمراض أشد خطرًا، لذا إليكم مجموعة من الأطعمة التي يحظر تناولها لمرضى الغدة الدرقية:

1- الوجبات الغنية بالألياف

تعد الأكلات الغنية بالألياف من أنواع الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية، رغم أن هذه الأطعمة غنية بالألياف التي تكسب الجسم الإحساس بالشبع، لكن تناول الكميات الكبيرة من هذه الأطعمة سوف يؤثر على التأثير الفعال للأدوية التي يتم صرفها لكي تحل محل هرمون الغدة الدرقية لمرضى الغدة الدرقية.

حيث إن حصول مرضى الغدة الدرقية على نسبة عالية من الأغذية الغنية بالألياف مثل البقوليات، الفاكهة والحبوب الكاملة، سوف يساهم في صعوبة علاج اضطرابات الغدة الدرقية.

اقرأ أيضًا: هل يمكن الشفاء من خمول الغدة الدرقية

2- الأكلات المعلبة

إن الأطعمة المعلبة يتم تغليفها من مادة ثنائي الفينول خلال عملية التصنيع، حيث تمثل هذه المادة هرمون الأستروجين الصناعي، لذا يتم الحذر من تناول الأكلات المعلبة أو تناول المعلبات التي لا يتم تغليفها بمادة ثنائي الفينول.

هذا لأن تواجد هذه المادة يعمل على تقليل وظائف الغدة الدرقية عند الشخص السليم، مما يجعلها أشد خطورة على مرضى الغدة الدرقية.

3- الأكلات الغنية بالدهون

إن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون، سوف تزيد من فرص التعرض لأمراض المناعة الذاتية مثل مرض هاشيموتو، ذلك عند الأشخاص الذين يعانون من وجود اضطرابات في وظائف الغدة الدرقية، بالإضافة إلى أن زيادة معدل تناول الأطعمة الدهنية يعمل على ارتفاع نسبة إصابة الأشخاص بالالتهابات في الأماكن المختلفة بالجسم.

حيث تتمثل الأكلات الغنية بالدهون في اللحوم المصنعة مثل: السجق والبرجر، الأطعمة التي يتم قليها في الزيت بالإضافة إلى الوجبات الجاهزة والسريعة.

4- الأكلات الغنية بالجلوتين

الجلوتين ما هو إلا بروتين، حيث إن البروتينات من العناصر الغذائية التي تساهم في العديد من وظائف الجسم، لكن في حقيقة الأمر بروتين الجلوتين يسبب بعض الاضطرابات الهضمية التي تتمثل فيما يسمى بحساسية الجلوتين، بالإضافة إلى أن الجلوتين يعمل على زيادة اضطرابات الغدة الدرقية.

يعتبر القمح من أكثر المواد الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الجلوتين، لذا يجب تجنب تناوله لمرضى الغدة الدرقية، ذلك لأنه يعمل على تعقيد استفادة الجسم من الأدوية الخاصة بمرضى الغدة الدرقية، كما أنه يؤثر على وظائف الغدة الدرقية للأشخاص الغير مصابين باضطرابات الغدة الدرقية.

5- الأغذية المرتفع محتواها من اليود

تعد الأغذية المحتوية على اليود بنسبة كبيرة من الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية، حيث تتمثل الأطعمة المحتوية على اليود في صفار البيض، المحار، المنتجات اللبنية، الملح المدعم باليود، بالإضافة إلى غيرهم من الأغذية، إن تناول كميات كبيرة من هذه الأطعمة يعمل على زيادة نشاط الغدة الدرقية مما يسبب حدوث اضطرابات في وظائفها.

يتم ذلك عن طريق تحفيز الغدة الدرقية لإنتاج نسبة عالية من هرموناتها، كما أن بعض الدراسات الخاصة بالجمعية الأمريكية للغدة الدرقية، أثبتت أن الإكثار من تناول عنصر اليود يؤدي إلى ارتفاع معدل قصور الغدة الدرقية.

6- الخضروات الصليبية

تعتبر الخضروات الصليبية من الأغذية المحظورة لمرضى الغدة الدرقية، حيث تعمل على خفض معدل امتصاص الجسم لهرمون الغدة الدرقية، يتم تناول الخضروات الصليبية مثل: البروكلي واللفت، بالإضافة إلى القرنبيط، من قبل الأشخاص المصابين بقصور الغدة الدرقية، ذلك بعد إجراء عملية الطهي، لأن الطهي يقلل من الآثار الضارة الناتجة عن تناولها.

7- الأكلات المحتوية على الصويا

تعد الأكلات التي يدخل في تكوينها الصويا بنسبة عالية، مصدر خطر للأشخاص الذين يعانون من وجود فرط في نشاط الغدة الدرقية، حيث أنها تعمل على ضعف قدرة الجسم على امتصاص هرمون الغدة الدرقية، رغم ذلك من الممكن أن يتم تناول هذه الأكلات من خلال الأشخاص المصابين بوجود قصور في وظائف الغدة الدرقية، لكن يتم ذلك بنسب معتدلة.

اقرأ أيضًا: أعراض الغدة الدرقية القصور أو النشاط

8- المحليات الصناعية

إن المواد الحافظة والمحليات الصناعية التي يتم استخدامها في تصنيع وحفظ المواد الغذائية من أهم المواد التي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان، حيث إنها تعمل على ضعف المناعة وزيادة اضطرابات وظائف الغدة الدرقية عند الأشخاص الذين يعانون من وجود قصور أو زيادة نشاط في مهام الغدة الدرقية.

لذا يجب منع تناول المشروبات الغازية لمرضى الغدة الدرقية، لأن هناك أنواع منها تحتوي على نسب عالية من المحليات الصناعية.

9- المشروبات المحتوية على المنبهات

تعد القهوة من المشروبات التي تحتوي على نسبة من الكافيين، بالإضافة إلى احتوائها على حمض يعمل على تقليل امتصاص واستفادة الجسم من الأدوية المعالجة لاضطرابات الغدة الدرقية، لذا يجب الحذر من ترك الوقت الكافي بعد تناول الأدوية الخاصة بعلاج اضطرابات الغدة الدرقية، بحيث لا يقل الوقت بين تناول دواء الغدة الدرقية وبين تناول القهوة عن ساعة.

أكلات تزيد من إنتاج هرمون الغدة الدرقية

من الممكن أن يتم ضبط نشاط الغدة الدرقية وعلاج الاضطرابات الناتجة عن نقص الهرمون الذي يساعد الغدة الدرقية في القيام بوظائفها، عن طريق تناول مجموعة مختلفة من الأطعمة التي تحفز إفراز هرمون الغدة، ذلك بجانب الأدوية الخاصة بالغدة الدرقية، فمن هذه الأكلات:

1- الأكلات الغنية بالزنك

تساهم الأطعمة المحتوية على نسبة كبيرة من عنصر الزنك في زيادة مستويات هرمونات الغدة الدرقية، مما يساعد على ضبط اضطرابات الغدة الدرقية، كما أن تناول هذه الأكلات مع الأكلات الغنية بالسيلنيوم، يعمل على زيادة إفراز الهرمونات بشكل أسرع ومضمون، من الأطعمة المحتوية على الزنك:

  • منتجات الألبان مثل الزبادي.
  • الحبوب المدعمة بالزنك والتي يتم تناولها في وجبة الإفطار.
  • بعض البذور النباتية مثل بذور اليقطين.
  • بعض أنواع اللحوم خاصةً اللحم البقري.
  • الأكلات البحرية وأهمها المحار.
  • البقوليات.

2- الأكلات الغنية باليود

إن اليود من العناصر الغذائية الضرورية التي يتوقف عليها نشاط الغدة الدرقية، رغم ذلك لا يستطيع الجسم إنتاجه، لذا يحصل الجسم على عنصر اليود من المنتجات الغذائية التي يتم تناولها على مدار اليوم، حيث إن نقص اليود في الجسم يتسبب في حدوث تضخم للغدة الدرقية، لذا يمكن الحصول على اليود من خلال تناول الأكلات التالية:

  • الملح المدعم باليود.
  • الأسماك التي تتواجد في المياه المالحة.
  • البيض.
  • الجبن.
  • اللبن.
  • الأيس كريم.

3- الأكلات الغنية بالسيلنيوم

عنصر السيلينوم يتواجد بشكل طبيعي في أنسجة الغدة الدرقية على عكس اليود الذي لا يستطيع الجسم إنتاجه، حيث أثبتت بعض الدراسات أن توافر السيلينيوم بالنسبة التي يحتاجها الجسم، سوف يحافظ على الصحة العامة للشخص بالإضافة إلى تقليل فرص الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.

لذا يمكن التعرف على الأكلات التي الغنية بالسيلينوم، لكي يتم تناولها ضمن الوجبات الغذائية لتجنب وجود نقص في نسبة السيلينيوم داخل الجسم، فمن هذه الأكلات:

  • الخبز الأسمر.
  • البيض.
  • الشوفان.
  • لحم الدواجن.
  • التونة.
  • الجمبري.
  • اللحم البقري.

اقرأ أيضًا: علامات الشفاء من الغدة الدرقية 

المواد المحظور تناولها مع أدوية الغدة الدرقية

هناك مجموعة من المواد سواء كانت أدوية طبية أو مواد غذائية، يحظر تناولها مع أدوية الغدة الدرقية، حيث إن هذه المواد تقلل من التأثير الفعال لأدوية الغدة الدرقية في علاج الاضطرابات، بالإضافة على أن تناول هذه المواد مع أدوية الغدة الدرقية ينتج عنه بعض التفاعلات الغير مرغوبة.

يجب أن يتم التعرف على هذه المواد لتجنب حدوث أي مضاعفات، من هذه المواد:

  • الأدوية التي يتم استخدامها في خفض الكوليسترول مثل بريفالايت وكوليستيد.
  • المنتجات التي يدخل في تصنيعها دقيق بذور القطن.
  • الأدوية المستخدمة في علاج الحموضة وتحتوي على الكالسيوم، الماغنيسيوم بالإضافة إلى عنصر الألومنيوم.
  • المكملات الغذائية لعلاج نقص الحديد.
  • المكملات الغذائية لنقص الفيتامينات.
  • ثمار الجوز.

علامات نقص اليود للغدة الدرقية

يعد عنصر اليود من أهم العوامل التي تساهم بشكل كبير في قيام الغدة الدرقية بوظائفها بالصورة الصحية والسليمة، حيث أثبتت الدراسات أن حوالي مليار ونصف من سكان العالم يعانون من نقص اليود في الجسم، ذلك لأنه من العناصر التي يفتقر الجسم تصنيعها.

يتم ظهور مجموعة من الأعراض التي تدل على نقص اليوم، بحيث تتمثل في:

  • ضعف قدرة الجهاز المناعي على مهاجمة الميكروبات والعدوى التي يتعرض إليها الجسم.
  • وجود اضطرابات في ضغط الدم، مما ينتج عنه انخفاض مفاجئ في مستوى ضغط الدم داخل الجسم.
  • التأثير على الحمل والولادة في حالة السيدات الحوامل، حيث إنه يتسبب في حدوث الإجهاض بالإضافة إلى وجود ألم شديد عند إجراء عملية الولادة.
  • إصابة بعض الأشخاص بالعقم.
  • ضعف الأعصاب.
  • انخفاض مستوى التركيز.
  • الشعور الدائم بالصداع.
  • تضخم الغدة الدرقية، حيث يظهر ذلك في شعور الشخص بالاختناق بالإضافة على وجود صعوبة في إجراء عملية البلع.

علامات وأعراض زيادة اليود للغدة الدرقية

يحتاج الجسم عنصر اليود بنسب معينة، حيث تختلف هذه النسب على حسب الحالة الصحية والفئة العمرية للشخص، عند زيادة النسبة عن الحد الطبيعي والآمن، سوف يتم ظهور مجموعة من الأعراض:

  • إصابة الشخص بالإسهال.
  • الغثيان.
  • وجود حرقان في منطقة الفم.
  • تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق.
  • ضعف نبضات القلب.
  • الضعف العام للعضلات.
  • تذبذب درجة حرارة الجسم.
  • حدوث فقد في الوزن بشكل مفاجئ.

اقرأ أيضًا: مدة علاج الغدة الدرقية الخاملة

الجرعات المسموح بها من اليود

يجب التعرف على الجرعات المسموح بها من اليود بجانب التعرف على الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية، حيث تختلف حاجة الجسم لعنصر اليود تبعًا لعدد من العوامل، من أهم هذه العوامل الفئات العمرية، بحيث يكون الاحتياج لعنصر اليود كالتالي:

  • الأشخاص البالغين الذين يزيد أعمارهم عن 19 عام، تكون الجرعة الآمنة والتي تلبي احتياجات الجسم قدرها 1100 ميكروجرام خلال اليوم.
  • الأطفال الذين يتراوح أعمارهم بين 9:13 عام، تكون جرعة احتياج الجسم لليود قدرها 600 ميكروجرام في اليوم.
  • الأطفال في عمر4:8عام، يحتاج جسمهم إلى حوالي 300 ميكروجرام من اليود خلال اليوم.
  • الأطفال الذين يبلغون من العمر 3 سنوات أو أقل، تكون الجرعة المناسبة لهم 200 ميكروجرام في اليوم.
  • الجرعة المناسبة للمراهقين الذين يتراوح أعمارهم بين 14:18 عام، يكون قدرها 900 ميكروجرام.

تتواجد أنواع مختلفة من الأكل الممنوع لمرضى الغدة الدرقية، لذا يجب التعرف على هذه الأنواع، من أجل تقليل فرص تعرض الإنسان للمخاطر المرتبطة بأمراض الغدة الدرقية.

قد يعجبك أيضًا