من وصايا الرسول للشباب: أهم وصايا الرسول لشباب المسلمين

من وصايا الرسول للشباب

من وصايا الرسول للشباب: أهم وصايا الرسول لشباب المسلمين يمكنك التعرف عليهم الآن وأكثر عبر موقع زيادة ، حيث أن الشباب هم الأمل والقوة والفجر الجديد للأمة، ولذلك خصهم الرسول الكريم في الوصايا التي تهدف إلى تقويم روح الشباب وتوجيههم إلى الطريق الصحيح، وإلى تنفيذ ما أمر الله به من طاعات وتنمية المجتمع بالشكل الصائب والمحافظة على المثل والقيم وذلك ما نهدف إليه مع بيان ما ورد من وصايا الرسول للشباب.

هل ترغب في التعرف على: قول الرسول عن الحب والزواج وما هو الحب في الإسلام؟

من وصايا الرسول للشباب

من وصايا الرسول للشباب
من وصايا الرسول للشباب

خير ما ورد في السنة النبوية ما تم تناقله من وصايا الرسول للشباب التي لها الفضل في صلاح الأمة وتنمية الوعي الديني في جميع أمور الحياة، ومواجهة المشكلات المتنوعة كما وصانا النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومن تلك الوصايا الآتي:

1_ الوصية الأولى عبادة الله وطاعته

وهي من وصايا الرسول للشباب وشملت تلك الوصية العديد من الأحاديث المباركة التي تحث الشباب على ضرورة الالتزام بعبادة الخالق على النحو الأمثل والالتزام بالطاعة وذلك ورد في الآتي:

  • عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال :”كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوماً، فقال: “يا غلام، إني أُعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سأَلت فاسأَل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف”.
  • وفي رواية الإمام أحمد عن نفس الحديث الكريم : “احفظ الله تجده أَمامك، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك فـي الشدة، واعلم أَن ما أَخطأَك لم يكن ليصيبك، وما أَصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أَن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسرِ يسراً” .
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خيركم من يرجى خيره، ويؤمن شره، وشركم من لا يرجى خيره، ولا يؤمن شره” رواه أحمد.
  • وقال صلى الله عليه وسلم: “المؤمن من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب” رواه ابن ماجه.
  • كما قال صلى الله عليه وسلم: “المجاهد من جاهد نفسه في الله” رواه الترمذي.
  • ومن الأحاديث المشجعة على الالتزام بالأدب قال صلى الله عليه وسلم: “المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده” رواه الطبراني.
  • ومن الأحاديث التي تذكر أهمية لين القلب والطيبة: “ألا أخبركم بمن تحرم عليه النار؟ كل هيّـن ليّـن قريب سهل” رواه الترمذي.
  • والتحفيز على القناعة وشكر الله على كل النعم جاء في هذا الحديث: “كن ورعاً تكن أعبد الناس، وكن قنعاً تكن أشكر الناس، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مؤمناً، وأحسن مجاورة من جاورك تكن مسلماً، وأقلَّ الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب” رواه البيهقي في شعب الإيمان.

اقرأ أيضا للتعرف على: معلومات عن الرسول للأطفال وتاريخ وفاته

2_ الوصية الثانية عن ضرورة حفظ اللسان

من وصايا الرسول للشباب

وذلك من خلال الحديث التالي الذي يوضح أن الإنسان يحصد ما يتفوه به:

  • عن معاذ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ألا أخبرك بملاك ذلك كله، قلت: بلى يا نبي الله، فأخذ بلسانه، قال: كف عليك هذا، فقلت: يا نبي الله، وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ قال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم”.

3_ الوصية الثالثة التي تخص العفة وطهارة النفس

من وصايا الرسول للشباب

الوصية الأخيرة من وصايا الرسول للشباب وكما تعودنا أن يشجع الإسلام على العفة ومكارم الأخلاق، ومن خلال الالتزام بما جاء في السنة النبوية تتحقق طهارة النفس كما جاء في الأحاديث التالية:

  • عَنْ عَلْقَمَةَ، قَالَ: كُنْتُ أَمْشِي مَعَ عَبْدِ الله بِمِنىً، فَلَقِيَهُ عُثْمَانُ، فَقَامَ مَعَهُ يُحَدِّثُهُ. فَقَالَ لَهُ عُثْمَانُ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمٰن أَلا نُزُوِّجُكَ جَارِيَةٌ شَابَّةً، لَعَلَّهَا تُذَكِّرُكَ بَعْضَ مَا مَضَىٰ مِنْ زَمَانِكَ، قَالَ فَقَالَ عَبْدُ الله: لَئِنْ قُلْتَ ذَاكَ، لَقَدْ قَالَ لَنَا رَسُولُ الله: “يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِيعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَهُ وَجَاءٌ”. رواه البخاري ومسلم.
  • عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم قَالَ: “سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لاَ ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّهُ الإِمَامُ الْعَادِلُ،‏ وَ شَابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ رَبِّهِ،‏ وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي الْمَسَاجِدِ،‏ وَرَجُلاَنِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ،‏ وَرَجُلٌ طَلَبَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ، وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ فأَخْفَى حَتَّى لاَ تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ،‏ وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ”. رواه البخاري و الترمذي.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ،‏ الصِّحَّةُ وَ الْفَرَاغُ”.
  • وقال صلى الله عليه وسلم: “البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس”. رواه مسلم.
  • وعن خَشْيَة الله والخوف من عقابه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أما المنجيات: فالعدل في الغضب والرضا، والقصد في الفقر والغنى، وخشية الله تعالى في السر والعلن” رواه الطبراني.

كما يمكنكم الاطلاع على: كيف كان يتوضأ الرسول صلى الله عليه وسلم

الخلاصة في وصايا الرسول للشباب في 3 نقاط

أمرنا الله عز وجل باتباع ما ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية، ولذلك أبرزنا في موضوعنا هذا أهم ما جاء من وصايا الرسول للشباب التي تتعلق بالآتي:

  1. الاهتمام بالطاعة وعبادة الله الواحد الأحد.
  2. ضرورة حفظ اللسان وعصمته من الخطأ لتجنب الحساب من رب العالمين.
  3. الحفاظ على عفة النفس وتجنب الموبقات وحماية أنفسنا من المعاصي.

للمزيد من المعرفة اضغط هنا: وصايا الرسول تربية الأبناء والأساليب الصحيحة للتعامل مع الأطفال

يجب اتباع ما جاء في السنة النبوية والالتزام بتطبيقه في حياتنا اليومية، وفي نهاية موضوعنا عن الأحاديث النبوية التي تُعد من وصايا الرسول للشباب، نذكر أن مكارم الأخلاق هي ما ينقصنا في عصرنا الحالي ويجب تقويم الشباب على الوجه الأمثل وتذكيرهم بما هو أفضل لبناء المجتمع.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.