الفواكه التي تزيد حليب الأم

الفواكه التي تزيد حليب الأم تناولتها العديد من الدراسات، حيث تواجه كثير من النساء مشكلة قلة إدرار حليب الثدي أثناء فترة الرضاعة، لذلك قد يلجأن إلى استخدام اللبن الصناعي، حتى يتم تعويض هذا النقص، ومن المؤكد أنه لا يحتوي على نفس المعادن والفيتامينات التي يحتوي عليها لبن الأم الطبيعي، لهذا نقدم لكم الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم عبر موقع زيادة.

زيادة حليب الأم

تحتاج كل الأمهات إلى رعاية خاصة بعد الولادة، كما تحتاج إلى تغذية صحية وسليمة، وهذا حتى تستطيع أن تمد رضيعها بالغذاء اللازم لنموه، إذ أشارت كثير من الدراسات إلى أن الرضاعة الطبيعية هي التغذية الأفضل على الإطلاق للطفل الرضيع، إذ أنها تمده بكافة العناصر الغذائية اللازمة، كما أنها تكسبه مناعة قوية ضد الإصابة بأي أمراض، وتعمل على تعزيز تطوره العقلي والبدني.

كما أن الرضاعة الطبيعية لها كثير من الفوائد بالنسبة للرضيع، وللأم أيضاً فهي توفر فرصة كبيرة للأم للتخلص من الوزن الزائد الذي اكتسبه أثناء فترة الحمل، حتى يستطيع جسمها أن يعود إلى القوام الذي كان عليه قبل الحمل.

لهذا تقوم الأم دوماً بالبحث عن أفضل الوسائل الطبيعية التي تعمل على زيادة الحليب أثناء فترة الرضاعة، لأنها قد تواجه مشكلة نقص الحليب، أو قلة الفائدة الغذائية له، ولم تعد قادرة على إشباع الرضيع، وتلجأ إلى فطامه قبل الأوان.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: هل شفط الحليب مثل الرضاعة؟ وفوائده واضراره وكيف يتم حفظ حليب الأم بعد الشفط؟

حليب الأم

تواجه بعض المرضعات مشكلة قلة إدرار اللبن أثناء فترة الرضاعة، أو قد تعاني من عدم إدراره مطلقاً، فيؤدي ذلك إلى التأثير سلباً على صحة الأم وعلى صحة الرضيع أيضاً، ومن ثم يلزم إيجاد الحلول للتخلص من تلك المشكلة بشكل سريع.

وذلك حتى يتم توفير كمية كافية من اللبن للرضيع الذي هو غذاؤه الرئيسي خلال تلك الفترة، إذ أن اللبن يشتمل على نسبة عالية من الفيتامينات، والأحماض، والمعادن الأساسية اللازمة لنمو الطفل.

أهم النصائح لزيادة حليب الأم

هناك عاملين رئيسيين يؤثران في إدرار حليب الأم المرضعة، وهما: حجم وتكرار إرضاع الأم لطفلها، وكفاءة إفراغ الثدي من الحليب، إذ أنه كلما أرضعت المرأة طفلها أكثر وقامت بتفريغ ثديها كلما زاد هرمون البرولاكتين في الجسم وحافظ على إدرار الحليب، وإليكم بعض النصائح التي تعمل على زيادة حليب الثدي:

  • الحرص الشديد على بدء الرضاعة الطبيعية في أسرع وقت ممكن بعد عملية الرضاعة، حيث يتسبب حمل الطفل مباشرة بعد عملية الولادة ومحاولة إرضاعه في نجاح الرضاعة خلال ساعة.
  • الحرص على إرضاع الطفل كلما احتاج إلى ذلك، إذ أن الطفل يرضع حوالي 8-12 مرة في اليوم، كما يجب على الأم أن توقظه من النوم حتى يرضع إذا مضت ساعتان أو أكثر على آخر رضعة.
  • الحرص الشديد على الانتظام في الرضعات، وإذا غفلت الأم عن إحدى الرضعات يلزم شفط الحليب من الثدي حتى تحافظ على استمرار إنتاج اللبن.
  • الحرص على تفريغ الثدي من الحليب بشكل جيد ثم بعد ذلك الانتقال إلى الثدي الآخر.
  • الحرص الشديد على زيادة مدة الرضاعة في كل مرة، والانتباه من وضعية الطفل الصحيحة التي تجعله قادراً على تناول ثدي الأم بشكل صحيح، مما يضمن الرضاعة بشكل صحيح وكاف ٍ.
  • البعد عن تناول الأدوية، وعند الرغبة في تناول أدوية منع الحمل يجب استشارة الطبيب أولاً.
  • الحرص الشديد للأم على الاسترخاء والبعد عن التوتر مطلقاً.
  • يجب على الأم أن تحصل على القدر الكافي من النوم، حيث أن قلة النوم والإرهاق من الممكن أن تؤثر بشكل سلبي في إنتاج الحليب.
  • الحرص على تدليك الثدي، فإن هذا يعمل على زيادة حجم الحليب المنتج بشكل كبير.
  • البعد التام عن التدخين لما يسببه من تأثيرات سلبية على كمية الحليب.
  • الحرص الشديد على تناول الطعام الصحي.

ولا يفوتك المزيد من خلال: أكلات لزيادة حليب الأم وأهم النصائح التي تساعد في إدرار الحليب

الفواكه التي تزيد حليب الأم

الفواكه التي تزيد حليب الأم

وهناك الكثير من الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم من بينها:

المشمش:

يعد المشمش من الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم، إذ أنه يحتوي على الحامض الأميني “تريبتوفان”، وهذا هو ما يجعله أكثر أنواع الفواكه التي تجعل الجسم قادراً على إنتاج هرمون الحليب، كما أنه من أهم الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم، ويزيد من كمية حليب الثدي فيساعد على عملية الرضاعة الطبيعية.

البابايا الخضراء:

أكدت الكثير من الدراسات أن البابايا غير الناضجة من الممكن أن تعمل بشكل كبير على إدرار حليب الأم، كما أن كثير من الشعوب الأسيوية يقومون باستخدامها لهذا الغرض، كما يمكنك أن تقومي بتقطيعها في السلطة أو يمكنك أن تقومي بسلقها إلى أن تصبح لينة، ومن الممكن أن يتم تحميرها أيضاً.

الكيوي والجوافة:

يعد الكيوي والجوافة من أكثر أنواع الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم إذ أنهما يحتويان على فيتامين سي.

التفاح:

يشتمل التفاح على عنصر الحديد اللازم للجسم، كما أنه يعد من الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم.

البرتقال:

يُنصح بأهمية تناول البرتقال للأمهات المرضعات سواءًا عن طريق تناوله كثمرة فاكهة، أو تناوله كعصير، إذ يحتوي على فيتامين “د” الذي يعمل على امتصاص الكالسيوم والفسفور حتى يتم بناء العظام والأسنان، وهو أيضاً أحد الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم.

 المانجو:

تشتمل فاكهة المانجو على فيتامين “سي” اللازم للجسم، وهي تعد من الفواكه التي تزيد حليب الأم أيضاً.

الفراولة:

تعمل الفراولة على زيادة حليب الأم سواءًا تناولها كثمرة فاكهة، أو كعصير، فهي تحتوي على فيتامين “سي” اللازم لصحة الأم والرضيع أيضاً.

البطاطا الحلوة:

تعتبر البطاطا مصدر أساسي من مصادر البوتاسيوم، كما تعد من الكربوهيدرات التي تعمل على إنتاج الطاقة، وتحتوي على فيتامين سي وبي، ويمكن أن يتم تناولها ضمن الأنظمة الغذائية ذات الألياف المنخفضة، كما يمكن تناولها مسلوقة أو مشوية أو مخلوطة مع عصير التفاح، أو يمكن تحضيرها كبودنج للحلويات.

القرع العسلي:

من الفواكه التي تحتوي على قيمة غذائية عالية، ويحتوي على نسبة كبيرة من المياه، كما أنه من الفواكه التي تساعد على زيادة حليب الأم، كما أنه سهل الهضم، ويمكن أن يتم تناوله في الحلوى أو في العصائر.

الأفوكادو:

يعتبر الأفوكادو من الفواكه التي تعمل على زيادة حليب الأم، كما يعد مصدراً مهماً للحصول على الأحماض الدهنية الأساسية التي تشكل دوراً رئيسياً في تنشيط وظائف الجسم، ومساعدة الجسم على إنتاج حليب طبيعي غني بالمغذيات، كما أنه يحافظ على معدلات السكر والكوليسترول في الدم في الحالة المستقرة.

الموز:

يعمل الموز على تحفيز إنتاج حمض الفوليك، ومن الممكن أن يعمل على تعويض السعرات الحرارية التي تفقدها الأم خلال الرضاعة، كما يعمل على توفير المعادن والفيتامينات الأخرى للجسم.

التوت البري:

يعمل على زيادة حليب الأم، إذ يحتوي التوت البري على العناصر الغذائية الأساسية اللازمة للجسم، كما تعمل الخصائص الطبيعية له على أنها مادة مضادة للأكسدة في حماية الأم المرضعة من الإصابة بالالتهابات، وتأمين حاجة الجسم إلى العناصر الغذائية مثل الكالسيوم و البوتاسيوم والنشويات والفيتامينين A و K.

الشمام:

يحتاج جسم المرأة إلى الشمام أثناء فترة الرضاعة، كما يحتاجه في فترة الحمل أيضاً، إذ أنه يمد الجسم بمعدل ثابت من الفيتامينات والمعادن الأساسية.

التمر:

يعمل التمر على الحفاظ على المستوى الطبيعي لسكر الجلوكوز في جسم المرأة المرضعة، فيعمل على زيادة حليب الأم، كما أنه من الفواكه التي تحتوي على الحديد والكالسيوم، والذي يمكن تناوله على أنه وجبة خفيفة.

بعد التعرف على الفواكه التي تزيد حليب الأم يمكن التعرف على المزيد من خلال: أعشاب لزيادة حليب الأم والحالات الممنوعة من استخدامها

وبهذا نكون قد وفرنا لكم الفواكه التي تزيد حليب الأم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.