التخلص من الأرق المزمن نهائيًا

التخلص من الأرق المزمن نهائيًا يتم بطرق بسيطة ومختلفة، فالأرق يسبب العديد من المشاكل في الحياة اليومية لكثير من الأشخاص ويمنعهم من ممارسة أنشطتهم اليومية بشكل سليم.

كما يمنعهم من العيش بصورة طبيعية كما يفعل سائر الناس من حولهم فيقومون بدورهم بالبحث عن طرق لعلاج هذه المشكلة، وفيما يلي نعرض طرق التخلص من الأرق المزمن نهائيًا من خلال موقع زيادة.

التخلص من الأرق المزمن نهائيًا

انتشر مؤخرًا تعبيرًا يسمى بالأرق ويستخدمه كثيرًا ممن يعانون من اضطرابات في النوم بشكل مستمر، فما هو تعريف الأرق؟

الأرق ببساطة هو مواجهة صعوبة في النوم لمدة قد تكون طويلة أو قد تكون قصيرة وذلك يختلف من شخص إلى آخر، ويسبب الأرق مشاكل عديدة من حيث التعب أو الإرهاق لمن يعانون منه.

الشخص المصاب بالأرق قد لا يكون قادرًا على الراحة ولا يحصل على القدر الكافي من النوم، فيقوم بالبحث كثيرًا عن التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

حيث إن القدر الكافي للنوم للإنسان الطبيعي والذي يحتاجه جسمه للراحة والقيام بالأعمال اليومية بصورة طبيعية يتراوح من 6 إلى 8 ساعات يوميا، والمصاب بالأرق لا يستطيع التمتع بهذا القدر.

قد يكون من أشكاله اضطرابات النوم لكن لفترة قصيرة قد تتراوح من ليلة وقد تمتد إلى أسبوعين، وبعدها يستطيع الإنسان النوم بشكل طبيعي أو قد يكون مزمنًا.

كما يسبب الإرهاق لصاحبه لفترات طويلة قد تمتد من ثلاث ليال في الأسبوع إلى ثلاث أشهر، لذلك فالشخص المصاب يكون مهتمًا بطرق التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

يوجد العديد من الطرق التي أثبتت فاعليتها والتي قام بها الكثير من الأشخاص وساعدتهم في التخلص من الأرق المزمن نهائيًا وذلك بالتدريج، وهذه الطرق هي طرق يقوم بها الشخص بنفسه دون الحاجة إلى اللجوء لطبيب.

لكن يجب عليه أن يقوم بالمواظبة عليها وعدم الملل من تنفيذها بشكل مستمر، ومن أهم هذه الطرق للتخلص من الأرق:

اقرأ أيضًا: اسباب عدم القدرة على النوم

إعداد غرفة النوم

حيث يمكن أن تقوم بتجهيز غرفة نومك وجعلها هادئة بحيث تستطيع الاسترخاء والنوم بشكل أسرع.

يجب على غرفة نومك أن تكون درجة حرارتها ملائمة حتى لا تستيقظ كل فترة أثناء النوم بسبب عدم القدرة على الحصول على جو مناسب للنوم، وإذا كنت من الناس الذين يتعرقون كثيرًا أثناء النوم يمكنك تبريد الغرفة قبل الاتجاه للنوم.

إطفاء الأنوار أو الإضاءة الخافتة

يجب عليك قبل التوجه إلى النوم أن تقوم بإطفاء جميع الأنوار والإضاءات التي تحيط بك أو يمكنك أن تقوم بتشغيل إضاءة خافتة بجانبك، حيث إن الظلام يساعد بشكل فعال في الحصول على نوم عميق، وقد نصح الأطباء باستخدام أقنعة العين قبل النوم، لحجب أشعة الشمس والتخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

تنظيم مواعيد النوم

إن تنظيمك لمواعيد نومك كل يوم حتى في أوقات الإجازات والتوجه إلى الفراش في نفس الموعد بشكل مستمر يساعد على التخلص من الأرق المزمن نهائيًا، حيث يقوم عقلك بإفراز الهرمونات التي تساعد على النوم كل يوم في نفس الموعد.

فيساعدك ذلك على النوم بشكل أسرع، وقد نصح الخبراء بضرورة أخذ القسط الكافي من النوم في الساعات التي تسبق شروق الشمس، لأنه الوقت المناسب لاسترخاء الجسم وراحته، ويساعد هذا الوقت على تنظيم الساعة البيولوجية بالجسم، وإفراز المخ للهرمونات بشكل طبيعي.

العلاج بالتحكم في المحفزات

يمكنك أن تقوم بتحفيز خلايا عقلك على ربط غرفة النوم بالنوم فقط وذلك يتم عن طريق عدم قيامك بأي أنشطة أخرى في غرفة النوم أثناء النهار، فبذلك عندما تقوم بدخول غرفة النوم في الليل يقوم عقلك تلقائيًا بالتعرف عليها وربطها بالنوم.

يقوم عقلك في ذلك الوقت بإفراز هرمونات النوم التي تساعدك على النوم بسرعة، وإذا لم تستطع النوم بعد دخولك للغرفة ب 20 دقيقة يجب عليك أن تقوم بالخروج منها وعدم العودة لها إلا عند الشعور بالنعاس.

التخلي عن الإلكترونيات في الغرفة

يمكنك علاج الأرق عن طريق الاستغناء عن الأجهزة الالكترونية مثل الكمبيوتر أو البلايستيشن، حيث إنه يصدر منهم أشعة كثيرة قد تؤثر على المخ وقد تسبب اضطرابات النوم.

يجب عدم قيامك باستخدام جهازك اللوحي أو الهاتف المحمول وأنت مستلقي على الفراش قبل الذهاب للنوم، ويجب عليك إغلاق هاتفك أو ضبطه على وضع عدم الإزعاج حتى لا يكون مصدر لتشتيتك أثناء النوم، بسبب استمرار وصول الإشعارات التي ترغمك على تفقدها من حين إلى آخر وعودة مشكلة الأرق مرة أخرى.

التخلي عن أسباب الضجيج والضوضاء في الغرفة

الصوت العالي والضوضاء المستمرة بجانب غرفتك قد تكون سبب كبير لعدم قدرتك على النوم وإصابتك بالأرق، فيجب عليك أن تقوم بالتخلي عن مصادر هذه الضوضاء، حتى تستطيع التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

ذلك عن طريق بذل جهدك لإحكام إغلاق النوافذ والشبابيك لمنع تسرب الضوضاء إليك أثناء النوم، كذلك التخلص من سماعات الأذن وعدم تركها في أذنك لفترة طويلة قبل النوم ومنح نفسك الاسترخاء قبل التوجه للنوم.

ممارسة التمارين الرياضية

قد تم إثبات فاعلية القيام بالتمارين الرياضية كل يوم في التأثير على معدل الأرق، حيث إن ممارستها تقوم بخفض الأرق والتخلص منه مع مرور الوقت.

تقوم التمارين الرياضية بإحداث تغيرات في هرمونات الجسم وذلك عند المواظبة عليها، حيث إنه بالوقت تساعد على الشعور بالنعاس، ويكون أنسب وقت لممارسة التمارين الرياضية هو الوقت بعد الظهر لأن هذا الوقت يقوم برفع درجة حرارة الجسم.

التي تقوم بالانخفاض مجددًا والشعور بالبرودة بعد أداء التمارين ب 6 ساعات، وتقوم البرودة بدورها بتحفيز الجسم على النوم وشعور الشخص بالنعاس.

يُنصح بممارسة التمارين الرياضية على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع حتى تقوم بدور فعال في المساعدة على التخلص من الأرق المزمن نهائيًا، والنوم بصورة طبيعية، ويمكن أن تكون هذه التمارين عبارة عن الجري، السباحة أو ركوب الدراجات.

فقدان الوزن

ضيق التنفس الناتج عن الوزن الزائد للأشخاص قد يكون عامل أساسي للأرق، حيث يستيقظ الشخص كثيرًا أثناء فترات النوم وذلك لعدم قدرته على التنفس بشكل طبيعي، وعدم وصول الأكسجين إلى الدم بصورة طبيعية.

لذلك يجب على من يعانون من زيادة في الوزن أو السمنة إتباع نظام غذائي لإنقاص الوزن، والمساعدة في التنفس بشكل طبيعي حتى يمكن التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

تمارين التأمل (اليوجا)

أثبتت الدراسات أن قيام الأشخاص بتمارين التأمل قام بمساعدتهم على التخلص من الأرق المزمن نهائيًا، حيث أثبتت هذه التمارين فاعليتها أكثر من الحبوب المهدئة في المساعدة على الاسترخاء والنوم بشكل أعمق.

قام الخبراء الذين قاموا بهذه الدراسات بنصيحة الأشخاص الذين يعانون من الأرق بالقيام بممارسة تمارين التأمل واتباعهم للإرشادات المصاحبة لهذه التمارين.

ذلك لمساعدتهم في طرق التخلص من الأرق المزمن نهائيَا بشكل أسرع، ومن صور هذه التمارين تمارين اليوجا التي يمكن ممارستها قبل الخلود إلى النوم بنصف ساعة على الأقل للاسترخاء.

الجلوس في وضع يساعد على الراحة أثناء القيام بهذه التمارين للتقليل من التوتر الناتج عن الأعمال اليومية.

العلاج السلوكي المعرفي للأرق

إن من أهداف العلاج السلوكي المعرفي للأرق، السيطرة على أفكارك السلبية التي يجعلك التفكير فيها إلى التسبب في الأرق وعدم قدرتك على النوم، فعند سيطرتك على ما يجعلك تظل مستيقظا ليلًا للتفكير فيه سوف تتخلص من الأرق تدريجيًا.

لعدم وجود ما يشغل بالك قبل النوم، حيث تم إثبات فاعلية هذا العلاج في الحد من الأرق وعادة ما يكون أكثر فاعلية من الأدوية المهدئة أو المنومة.

من خلال الجانب المعرفي لهذا العلاج يتم التعرف على العادات التي تؤثر على قدرتك على النوم والإسراع في تغييرها، وقد يساعد أيضًا هذا العلاج في السيطرة على الأفكار السلبية.

أما الجانب السلوكي من هذا العلاج يساعد في اكتساب عادات جديدة وجيدة للنوم وتجنب السلوكيات التي تعيق استرخائك وقدرتك على النوم والتخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

تغيير نمط الحياة

يمكن أن يكون من طرق علاج الأرق المزمن هو إجراء تغييرات على الروتين اليومي المتعلق بوقت الاستيقاظ في الصباح ووقت الذهاب إلى النوم في الليل، والروتين المتعلق أيضًا بالأنشطة التي تقوم بها أثناء اليوم.

يمكنك أن تحافظ على نشاطك خلال اليوم حيث أن التزامك بنشاط معين تقوم به أثناء النهار يساعد في تعزيز قدرتك على النوم في الليل، لكن يجب أن تحرص على تجنب القيام بنشاط محفز قبل الذهاب إلى النوم.

لتجنب تحفيز أعضاء الجسم على النشاط وبذلك لا تستطيع النوم، ويجب عليك التحقق من علاجاتك الأخرى، فإذا كنت منتظم على أدوية استشر طبيبك للتأكد منه إذا كانت هذه الأدوية تسبب الأرق أم لا.

تجنب أخذ القيلولة في وقت النهار، حيث إن الإغفاء أثناء النهار قد يجعل النوم صعب أثناء الليل، وإذا كنت لا تستطيع منع نفسك من عدم أخذ قيلولة فيمكنك أن تقوم بتقليل مدتها إلى نصف ساعة بحد أقصى، واحرص على النوم بعد الساعة الثالثة مساء.

تجنب تناول الكافيين والكحوليات أو يمكنك التقليل منها حيث يعد الكافيين من مسببات الأرق الأساسية عند الإفراط منه بسبب تحفيزه لخلايا المخ على النشاط باستمرار فمواجهة صعوبة في النوم والاسترخاء نتيجة لذلك.

تجنب الإكثار من محاولاتك للنوم عندما لا تكون مجدية، حيث إنه كلما زادت صعوبة نومك تزداد يقظتك، وقتها يمكن أن تقوم بالقراءة في غرفة أخرى حتى تشعر بالنعاس ووقتها يمكنك التوجه إلى غرفة نومك مرة أخرى.

تجنب القيام بالمفاهيم الخاطئة الشائعة التي تنصح بالعد حتى يساعدك على النوم حيث إن هذا العد لا يفيد في شيء بل يزيد من احتمالية استيقاظك لفترة أطول وعدم مقدرتك على النوم.

تهيئة الجسم للنوم

إن تهيئة الجسم للنوم قبل التوجه مباشرة للنوم يعد من إحدى الطرق الفعالة التي تساعد على التخلص من الأرق المزمن نهائيًا، ومن أهم هذه الطرق هو أخذ دش دافئ قبل التوجه للنوم، حيث إن الدش الدافئ من أفضل الطرق التي تساعد على النوم بشكل سريع.

حيث إنه يقوم بمنح الجسم بالاسترخاء اللازم له لسهولة النوم، ويساعد على تقليل التوتر الناتج عن أحداث اليوم التي تقوم بالضغط على الشخص وتعيق الاسترخاء بشكل طبيعي خلال اليوم.

إذا اختفى هذا التوتر واختفى القلق الذي يكون الشخص واقع فيه يستطيع أن ينام بكل سهولة ولا يعاني من الأرق، كما أن الحمام الدافئ يمد الجسم بالحرارة ويساعد على رفع حرارة الجسم، مما يساعد بشكل كبير العقل على إفراز هرمونات العقل.

يمكنك أثناء أخذك للحمام الدافئ أن تقوم بإضافة قطرات بسيطة من الزيوت العطرية إلى الماء مثل اللافندر، وذلك لما تحتويه هذه العطور من مكونات تساعد الجسم على الاسترخاء والراحة.

يمكنك أن تقضي في الماء مدة لا تقل عن الثلث ساعة حتى تستمتع بأكبر قدر من الاسترخاء والراحة في وسط الماء الدافئ.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التعب المزمن

تناول الوجبات الخفيفة

يمكن أيضًا أن تقوم بتناول المشروبات الخفيفة والدافئة قبل التوجه إلى النوم، من المتعارف عليه أن تناول الوجبات الدسمة التي تحتوي على الدهون الكثيرة من الأمور غير المستحبة.

ذلك لأن تناولها أثناء فترة الليل قد يؤدي إلى عسر هضم الجهاز الهضمي لمكونات هذه الوجبات في الأوقات المتأخرة، وذلك بسبب إجهاد الجهاز الهضمي طوال اليوم فيقل نشاطه أثناء الليل فيتعذر عليه هضم مثل هذه الوجبات.

على الرغم من أنه من غير المستحب تناول وجبات دسمة قبل التوجه إلى النوم إلا أنه أيضًا من غير المستحب التوجه إلى النوم وأنت جائع، لأن ذلك سوف يسبب لك شعور سيء قبل النوم وعدم قدرتك على الاسترخاء والنوم بسبب شعورك بالجوع، فيكون أنسب حل في هذا الموقف أن تقوم بتناول الوجبات الخفيفة قبل توجهك للنوم.

يفضل أن تكون هذه الوجبة مكونة من الفاكهة المتنوعة أو من الزبادي منزوع الدسم أو قليل الدسم. ولا يفضل تناول الزبادي كامل الدسم لعدم قدرة الجهاز الهضمي على هضمه أثناء الليل.

يمكنك أيضًا أن تقوم بتناول الشاي الأخضر، أو كوب من الحليب خالي الدسم أو تناول الينسون المغلي والأعشاب التي تساعد الجسم على الاسترخاء وتساعد على التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

يمكنك أن تقوم بتناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة مثل خبز الحبوب الكاملة، وذلك لما تحتويه هذه الوجبات من مكونات كيميائية تساعد على تحفيز إنتاج هرمون السيروتونين.

هو الهرمون المسئول عن السعادة الذي يؤدي إنتاجه مساعدة الجسم على الشعور بالسعادة والاسترخاء، وبالتالي يكون ذلك دافع لاستدعاء النوم.

من الوجبات الخفيفة أيضًا التي ينصح بتناولها قبل التوجه للنوم اللوز، البسكويت، الحليب الدافئ منزوع الدسم، تناول الجبن القريش أو تحضر الفشار بزيت خفيف وتناول كوب منه قبل النوم.

تناول المشروبات

يجب عليك أيضًا الاهتمام بتناول المشروبات والسوائل اللازمة خلال اليوم، حيث أن جسم الإنسان يحتاج كل يوم إلى قدر معين من السوائل والمياه وإذا لم يحصل عليهم يعاني من اضطرابات عديدة ومن هذه الاضطرابات اضطرابات في النوم.

من أهم هذه المشروبات المفيدة في التخلص من الأرق المزمن نهائيًا كما ذكرنا الحليب الدافئ، الينسون المغلي، إضافة لتناول خليط عبارة عن الماء الدافئ وخل التفاح.

الاهتمام بالملابس والفراش

قد يؤدي ارتداء الملابس المريحة قبل التوجه إلى النوم إلى المساعدة بشكل فعال في الاسترخاء والنوم بعمق، وذلك لأن الراحة أثناء النوم مطلوبة حتى يمكن التخلص من الأرق المزمن نهائيًا، لذلك ينصح بارتداء ملابس قطنية مريحة تكون مناسبة للنوم حتى لا تعيق حركة الشخص أثناء نومه وتسبب له الأرق.

تمارين التمدد

تعد تمارين التمدد من الطرق الفعالة لعلاج مشكلة الأرق وذلك لأنها تساعد العضلات بشكل كبير على الاسترخاء قبل الذهاب إلى النوم، وقد تم إجراء العديد من التجارب على بعض الأشخاص وجعلهم يقومون بهذه التمارين، وقد تم إثبات فاعليتها في التخلص من الأرق المزمن نهائيًا ومن اضطرابات النوم.

يمكنك أن تقوم بهذه التمارين عن طريق:

  • الاستلقاء على ظهرك على الأرض أو على الفراش.
  • مع ثني الركبة ومحاولة إيصال الركبة إلى الذقن.
  • تقوم بعمل ذلك حتى تشعر بتمدد أوتار الظهر والركبة.
  • تقوم كل فترة بالتبديل بين الركبتين، وتقوم بتلك التمارين كل يوم لمدة ربع ساعة تقريبًا.

كما يمكنك أن تقوم بمد يدك اليمنى على الأرض بجانبك، ثم رفع الذراع اليسرى عند مستوى الأذن والحفاظ على كتفيك أسفل خديك، وأيضًا تقوم بهذا التمرين لمدة ربع ساعة على الأقل.

قراءة القصص أو الكتب

تعتبر القراءة والكتابة من أهم الطرق التي تساعد على التخلص من الأرق المزمن نهائيًا، وتجعلك تذهب إلى النوم في هدوء، لكن يجب عليك الابتعاد تمامًا عن اختيار القصص المخيفة أو التي بها إثارة حتى لا تشعر بالخوف ويؤثر ذلك على قدرتك على النوم.

يمكنك أن تقوم بتفريغ طاقتك السلبية والمشكلات التي تواجهها في اليوم عن طريق كتابتها في دفتر ملاحظاتك أو دفتر مذكراتك، ويمكنك أن تقوم بممارسة الألعاب الذهنية قبل النوم مثل حل الألغاز أو حل الكلمات المتقاطعة.

يؤدي اختيار الألوان المناسبة لغرفة النوم إلى بعث الطمأنينة والشعور بالراحة والاسترخاء مما يؤدي إلى التخلص من الأرق المزمن نهائيًا، ويجب عليك تجنب اختيار الألوان الساطعة.

تجنب اختيار الإضاءات القوية في الغرفة، حيث إن الإضاءة القوية تعمل على عدم إفراز المخ للهرمون اللازم للنوم، ومن ثمّ الإصابة بالأرق.

مظاهر الإصابة بالأرق

يظهر على الشخص المصاب بالأرق العديد من التغيرات التي يلاحظها ويلاحظها من حوله أيضًا ومن أهم هذه التغيرات:

  • الكآبة والحزن بدون سبب.
  • الاستيقاظ أكثر من مرة خلال فترة النوم في الليل.
  • الاستيقاظ مبكرًا قبل ميعاد الاستيقاظ بكثير وعدم القدرة على النوم مرة أخرى.
  • عدم التمكن من إكمال المهام اليومية بشكل سليم.
  • فقدان التركيز بسبب قلة النوم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت.
  • صعوبة النوم أثناء الخلود للنوم والتحديق لفترات طويلة للسقف في محاولة للنوم.
  • اضطرابات السلوك مثل الشعور بالاندفاع أو السلوك العدواني.

هذه الأعراض تكون مرهقة للغاية للمصاب، فتدفعه رغبته للتخلص من هذه الأعراض للبحث عن طرق التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

أسباب الأرق

إن أسباب الأرق متنوعة وتختلف من شخص إلى آخر وقد تشير إلى أمراض أخرى، حيث إنها يمكن أن تكون مرتبطة بمرض جسدي معين أو قد تكون بسبب تغيرات في الحالة النفسية للشخص.

أما عن أسباب الأرق الأكثر شيوعًا هي:

  • أسباب نفسية.
  • الشعور بالتوتر أو القلق المزمن.
  • الاكتئاب والحزن.
  • مشاكل عاطفية يتعرض لها الشخص.
  • الشعور بالضغط بسبب كثرة المسؤوليات.
  • نقص فيتامين د في الجسم أو بسبب نقص الكالسيوم.
  • الوصول إلى سن اليأس وانقطاع الطمث عند النساء.
  • الحمل عند النساء بسبب حدوث تغيرات هرمونية أثناء تلك الفترة.
  • بعض الأدوية والعلاجات قد تسبب الأرق.
  • الإفراط في تناول الكافيين والكحوليات.

مضاعفات الأرق

إن استمرار مشكلة الأرق لدى الشخص قد يؤدي إلى مشاكل أخرى عديدة ويجب على الشخص الاهتمام بمعالجته حتى لا يتضاعف.

يظهر نتيجة عنه أعراض أكثر خطورة، فيجب على المريض الإسراع في طلب المساعدة من طبيب أو قيامه بمساعدة نفسه، حتى يستطيع التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

تعرفنا أن الأرق يسبب اضطرابات في النوم بشكل مستمر ويمنع ذلك الاضطراب الإنسان من القيام بمهامه بشكل طبيعي، لكن السؤال هو ماذا يحدث إن استمرت هذه المشكلة وظل الإنسان غير قادر على النوم ولم يقوم بالبحث عن طرق التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

  • الإجابة هي قد يتعرض الإنسان إلى الاكتئاب أو السمنة المفرطة.
  • قد يتعرض إلى ارتفاع في مستوى ضغط الدم.
  • قد تتم إصابته باضطراب القلق المزمن.
  • ربما تتحول ردود فعل هذا الشخص إلى ردود فعل بطيئة تجاه ما يحدث من حوله.
  • ضعف أداء الشخص في وظيفته.
  • التأثر في علاقة الشخص بمن حوله، وعدم قدرته على أداء الأدوار الاجتماعية بشكل سليم.
  • التأثير في الصحة العقلية.
  • قد يصبح من مضاعفات الأرق ارتفاع احتمالية الإصابة بأمراض القلب وداء السكري والألم المزمن.

لكن على المريض فور ملاحظته لأحد هذه الأعراض أن يسارع في الحصول على مساعدة في التخلص من الأرق المزمن نهائيًا.

اقرأ أيضًا: كيف تتخلص من الأرق وعدم النوم

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

تصبح زيارة الطبيب أمر مهم وضروري للغاية وذلك في الحالات التالية التي لا يستطيع فيها الشخص السيطرة على الوضع بالطرق الطبيعية، منها:

  • إذا استمر الأرق لمدة طويلة وأصبح يؤثر بشكل كبير في نمط الحياة وأصبح الشخص غير قادر على القيام بأبسط أمور حياته.
  • إذا أصبح الأرق يحد من الإنتاجية اليومية في العمل أو أصبح يسيطر على علاقة الشخص بأفراد عائلته أو بأصدقائه أو منعه من ممارسة هواياته وأنشطته.

على الأغلب قد يقوم الطبيب بالتشخيص أولًا بناء على أسباب الأرق التي قد تكون لدى المريض، ثم يقوم بالفحص البدني إذا كان السبب في الأرق غير معروف، فقد يجري فحص بدني للبحث عن علامات لوجود مشاكل طبية قد تكون ذات صلة بالأرق، وتكون هي المسببة له، فقد يقوم الطبيب بما يلي:

  • إجراء اختبار للدم في بعض الأحيان للتحقق من وجود مشكلات في الغدة الدرقية أو حالات وجود مشكلات أخرى مصاحبة لاضطراب النوم.
  • مراجعة عادات النوم، إلى جانب طرح بعض الأسئلة المتعلقة بالنوم، وقد يجعلك تملأ استبيان ليحدد منه نمطك في النوم والاستيقاظ ويحدد أيضًا مستوى النعاس لديك في أثناء النهار.
  • قد يطلب أن تقوم بالاحتفاظ بدفتر ملاحظات خاص بك تقوم فيه بمراقبة أوقات نومك واستيقاظك وكتابتها، وذلك قد يكون لمدة أسبوعين أو أكثر.

إذا قام الطبيب بالأمور السابقة ومازال لا يوجد سبب واضح للأرق، ووجد أنه يوجد لديك علامات اضطراب نوم أخرى، مثل انقطاع النفس أثناء النوم، فقد يضطر إلى تحويلك لقضاء ليلة في إحدى مراكز النوم، ويقوم بمتابعة تنفسك خلال النوم.

فيقوم متابعة حركات الأعين، تسجيل موجات الدماغ وتسجيل نبضات القلب حتى يقرر بعدها من أين تأتي المشكلة ويساعدك في علاجها.

هناك طرق للتخلص من الأرق تم إثبات فاعليتها، إما عن طريق طرق طبيعية تقوم بتنفيذها بنفسك، أو عن طريق زيارة الطبيب ليقوم بالتشخيص والإشراف على علاجك بنفسه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.