كيف تنام الزرافة؟

كيف تنام الزرافة؟ وهل تنام الزرافات كما نتخيلها؟ نظرًا للتكوين الجسمي للزرافة فعنقها الطويل وسيقانها الطويلة يجعل الإنسان يتساءل كيف لمخلوق بهذا الحجم أن ينام ولذلك علينا أن نلقى نظرة سريعة عن ماهية الزرافة من تكوين جسدي ونفسي لكي نصل إلى الإجابة التي هرمنا من أجل الوصول إليها والتي سنقدمها من خلال موقع زيادة.

كيف تنام الزرافة؟

كيف تنام الزرافة

إن الزرافات تكوينها الجسدي غريب وفريد من نوعه من حيث التكوين البيولوجي فهي أطول المخلوقات البرية في عالم الحيوان، ونجد رقبتها الممشوقة وسيقانها الطويلة تجعل من شكلها مميز وجذاب للأنظار فيبلغ طول الزرافة البالغة تقريبا خمسة أمتار للذكور.

أما الإناث فتكون أقصر من الذكور بقليل ويكون متوسط طول رقبة الزرافة من متر وثمانين سنتيمتر إلى اثنين متر وثمانين سنتيمتر تقريبًا، ويعد ذلك نصف ارتفاع الزرافة فقط إذا فكيف تنام الزرافة؟

مما يلي سوف نتعرف على إجابة سؤالنا وهو كيف تنام الزرافة من تلك المعلومات التي تجعل المرء يتساءل كيف لمخلوق بهذا الحجم أن ينام ويسترخي، وهنا أثبتت دراسات عديدة أن نوم الزرافات له أبعاد كثيرة ومنها أن الزرافات قد تنام واقفة وعينيها مفتوحتان.

هناك دراسة أخرى وجدت أنها تنام وهي تلف رقبتها نحو قائمها الخلفي ليجدوا أنه يشبه القوس، وتثني أقدامها تحتها لتشبه الوسائد.

لكن يختلف النوم ما بين الزرافات البالغة عن الصغيرة من حيث طريقة النوم لنجد أن طريقة ثني الأقدام والنوم فوقها هي الشائعة بين صغار الزرافات وأن الزرافات البالغة طريقة نومها الشائعة هي النوم وهي واقفة، وذلك للتأهب لأي أخطار قد تواجهها من مفترسات أو أي أخطار أخرى.

اقرأ أيضًا: كم عدد فقرات عنق الزرافة وما هي خصائصها الجسمانية

مدة نوم الزرافات

يعد معدل عدد ساعات النوم للزرافات غريبًا كذلك؛ لأن ما وجد في العديد من الأبحاث أن الزرافات لا تنام كامل المدة المطلوبة متواصلة بل متقطعة وتعتمد مدة قيلولة الزرافة على عدة عوامل منها النفسية والصحية فنجد أن الزرافة البالغة تنام بمعدل أربع ساعات ونصف في كامل اليوم وبمعدل أربع دقائق للمرة الواحدة.

قد تنام بعض الزرافات قيلولات عدة أثناء النهار ولكن وجدوا بأحد حدائق الحيوان بألمانيا زرافة كانت محط دراسة لأحد الجامعات، لأنها خالفت هذه القوانين ليجدوا أنها نامت كامل عدد ساعاتها المعروفة والمقدرة من أربع إلى ست ساعات مرة واحده وأنها لا تأخذ قيلولتها في النهار مثلما وجدوا بالأبحاث القديمة.

ويرجع ذلك لأن هناك عوامل صحية تؤثر في فترات وطريقة نوم الزرافات، فوجد أن الزرافات البرية تنام واقفة وتكون عيناها مفتوحتان والآذان تكون في حالة حركة مستمرة ووجد الباحثين أيضًا أن الزرافات التي تعاني من ضغوطات نفسية أن فترة نومها لا تتعدى الأربع دقائق للمرة الواحدة.

كما لاحظ الخبراء اضطراب معدل ساعات النوم خلال اليوم للزرافات المضطربة نفسيًا أو التي تعاني من مشاكل صحية.

تعد الزرافات من أكثر الكائنات حساسية في مملكة الحيوان فإنها تستشعر الخطر بطريقة غريبة ليكاد ان يقال أنها ترى من تحت أقدامها ولكن ارتفاع رقبتها هو سر حساسيتها لأن وظيفة الرقبة الطويلة أنها تعمل مثل برج المراقبة وقد أثر ذلك بالسلب عليها لما وجد من حساسيتها للنوم قد تناسبت عكسيًا مع طول رقبتها.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الطيور والحيوانات

أين تعيش الزرافة؟

تعيش معظم الزرافات في قارة أفريقيا وبالأخص في جنوب غرب أفريقيا مثل دولة أنغولا ودولة زامبيا، كما تعيش أعداد منها في مناطق غرب أفريقيا.

تفضل العيش في مناطق الغابات المفتوحة، في الأماكن التي يتواجد بها العديد من الشجيرات لأنها تعتبر وسيلة غذاء أساسية بالنسبة لها فهي تفضل أن تتناول لا طعام من خلالها بدلًا من تناول الحشائش الصغيرة من الأرض، فنظرًا لعنقها الطويلة تواجه صعوبة في ذلك، كما تفضل الأماكن التي يتواجد بها نبات السنط.

اقرأ أيضًا: ماهو الحيوان الذي ينام وعيناه مفتوحتان وكيف يعيش

بذلك نرى أننا قد أجبنا عن سؤال كيف تنام الزرافة ولكن وجب التذكير أن نوم الزرافات يتوقف على الفروقات الفردية والصحية لكل زرافة عن أخرى، فالزرافات كائنات مدهشة  وعالمها ما زال مليء بالأسرار المدهشة والتي لم تكتشف بعد بل ما زالت تنتظر أن يكشف عنها الستار لتدهشنا تلك المخلوقات بالمزيد عنها.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.