ومن يعظم شعائر الله: ما هي شعائر الله؟ والأوقات التي فضلها الله

ومن يعظم شعائر الله يقول الله عز وجل “ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرِ الله فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبْ”، يتحدث الله سبحانه وتعالى عن تعظيم وتوقير الذات الإلهية، فإن الأرض وما عليها وجميع المخلوقات، تسبح بحمد رب الكون العظيم، لذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

هل تعلم ما هو دعاء رفع البلاء عن البلاد مستجاب وأسرار استجابة الدعاء يمكنكم الاطلاع على المزيد من خلال زيارة موقع زيادة:  دعاء رفع البلاء عن البلاد مستجاب وأسرار استجابة الدعاء

ذلك ومن يعظم شعائر الله

  • فإن جميع المخلوقات يوم القيامة تكون بين قبضة المولى ـ سبحانه وتعالى ـ ولا يستطيع أحد أن يكون له ملك أي شيء، فهو الخالق الوهاب، وكل شيء يكون له، فيقول سبحانه: “لمن الملك اليوم؟!”، وهو سؤال تقريري.
  • وتبدأ جميع خلقه في ترديد: “لله الواحد القهار”، وهذا ما أخبرنا به رب العزة عن نفسه، وعن قدرته وعظمته، وأنه هو الذي وهبنا كل شيء، ولابد لنا من الحفاظ على ما وهبنا إياه، والقيام بحق الله فيه.
  • فلقد قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “يقبض الله الأرض يوم القيامة، ويطوي السموات بيمينه، ثم يقول: “أنا الملك، أين ملوك الأرض“.”، فهو الله العظيم سبحانه وتعالى، الذي قال عن نفسه: “ليس كمثله شيء“.
  • فهو الله سبحانه وتعالى الذي ليس له شبيه، وله مثيل، ولا يشبهه أحد، حتى ولو كان في أسماء الله سبحانه بعض الأسماء التي تسمى بها البشر، ولكن ليست في الصفات تشابه صفات الرحمن.
  • فلقد أمرنا بتعظيم الله سبحانه، حق التعظيم، وبما يليق به وبعظمته وقوته، فلا يجعل في قلبه سواه، أو يقارنه بأي شخص، ولابد من أن يستحيي منه، ومن مراقبته له، حتى يستطيع أن يعبده بحق.

كما نقدم لكم المزيد من المعلومات حول الا بذكر الله تطمئن القلوب ما هو تفسيرها وفضل ذكر الله اقرأ في هذا الموضوع:  الا بذكر الله تطمئن القلوب ما هو تفسيرها وفضل ذكر الله

ما هي شعائر الله؟

  • ورد في رحلتنا مع ومن يعظم شعائر الله، شعائر الله ـ مفردها شعيرة وهي كل أمر يتطلب طاعة الله ويكون فيه محبة وإجلال وتعظيم للخالق ـ سبحانه وتعالى ـ ولابد من أداء كل التكليف الذي يكلفنا به الله في كل شيء بالطريقة التي ترضيه.
  • وتكون شعائر الله كثيرة جدًا، فمنها المكانية، ومنها الزمانية، فإن تعظيم تلك الشعائر، سيكون لها الأثر البالغ في الحفاظ عليها وعلى تنفيذها، بما يرضى بها لله وبما يستطيع الشخص أن ينال ثواب أدائها.
  • ويكون في تعظيم تلك الشعائر، هي التقديس، وكذلك تعلق القلوب بمحبة الأعمال التي تقرب الشخص من ربه، وكذلك يستطيع أن ينال رضا الله بها، وأن يعلمها لغيره ليأخذ ثواب تعليمه لشعائر الرحمن.
  • ومن يتعود على أداء شعائر الله فتراه دائمًا عاشقًا لها ولأدائها، مثل الصلاة، فالصلاة لابد من عدم تأخيرها، مهما كان الأمر، ولابد من الخشوع فيها، وأن تصلى على وقتها حتى تحوز الثواب، ورضا الله.

إن كنت تبحث عن دعاء بعد الاذان وما هي ضوابط الأذان وما يجب علينا فعله أثناء الأذان فقط يمكنك ذلك من خلال الضغط على هذا الرابط:  دعاء بعد الاذان وما هي ضوابط الأذان وما يجب علينا فعله أثناء الأذان

1- أول الشعائر: الصلاة

  • كما ذكر سالفًا عبر رحلتنا مع ومن يعظم شعائر الله، أن الصلاة من العبادات التي يحبها الله، والذي افترضها على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في رحلة الإسراء والمعراج في السماء السابعة بالقرب منه.
  • وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أهميتها القصوى وشأنها العظيم، حيث أن الله افترضها في السماء السابعة لعلو قيمتها، ولعلو شأن من يحافظ عليها، وجعلها بسيطة في العمل، وفي الجزاء هي الضعف.
  • ولقد ذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أهمية صلاة الجمعة حين قال: “خير يوم طلعت فيه الشمس، يوم الجمعة فيه خلق آدم، وفيه أهبط، وفيه تِيِبَ عليه، وفيه مات، وفيه تقوم الساعة”. الحديث..
  • ففي يوم الجمعة هذا شأن عظيم، وبه ساعة يستجاب فيها للعبد إذا ما دعا ربه بأي شيء، يخص الله بها المؤمنين من عباده، المسلمين له، ثم بعد الصلاة أمرهم بالذهاب أرزاقهم.

يمكنكم زيارة موقعنا والاطلاع على المزيد من المعلومات حول ما هي صلاة الفتح وما هي عدد ركعات هذه الصلاة اقرأ من خلال الضغط على هذا الرابط:  ما هي صلاة الفتح وما هي عدد ركعات هذه الصلاة

2- ثاني الشعائر: شهر رمضان

  • ولقد عظم الله شهر رمضان الكريم، فهو من أعظم الشهور عند الله فقد أنزل فيه القرآن على سيدنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكذلك فهو الشهر الكريم الذي بعث فيه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ
  • فذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه شهر الخير وأنه تصفد فيه الشياطين، وتفتح أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب النيران، ويكون فيه الخير الكثير، وللعشر الأواخر فيه أهمية بالغة حيث ليلة القدر.
  • فإن ليلة القدر هي من خير الليالي عند الله ـ سبحانه وتعالى ـ فإن لها شأن عظيم ويغفر الله فيها ذنوب الكثير من العباد، ويؤلف فيها القلوب، ويحقق فيها كل الأمنيات، وتختم الفرحة بعيد الفطر.
  • ولعيد الفطر فرحتان، فرحة العيد، وفرحة الصيام للشهر الكريم، والذي من شأنها أن تدخل السعادة في نفوس المسلمين، خاصة الطائعين منهم
    لأوامر الله ـ سبحانه وتعالى ـ ويجازيهم بالمغفرة والعتق من النار.

يمكنكم زيارة موقعنا والاطلاع على المزيد من المعلومات حول دعاء اليوم الواحد والعشرين من شهر رمضان وادعية للعشر الأواخر من رمضان مستجابة اقرأ في هذا الموضوع:  دعاء اليوم الواحد والعشرين من شهر رمضان وادعية للعشر الأواخر من رمضان مستجابة

أوقات فضلها الله ـ سبحانه وتعالى ـ ولها أجر عظيم

  • فإن الله فضل العشر الأوائل من ذي الحجة، بأن العمل فيها أكبر عند الله من الجهاد في سبيل الله، في اليوم العاشر يوم الحج الأكبر، والذي يحج فيه الناس لبيت الله، وهو اليوم الأول من عيد الأضحى.
  • كذلك العشر الأوائل من شهر المحرم، والذي يكون اليوم العاشر منها هو الاحتفال بيوم عاشوراء، والذي عظم الله شأنه ولقد قام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قام بصيامه.
  • وكذلك فإن صوم الأيام البيضاء، لها الأثر العظيم في نفوس المسلمين، فهي طاعة الله، ومرضاة له، يتم فيها التطهر من الذنوب، والحصول على المغفرة من رب العباد.
  • ولابد من معرفة فضل الصيام، فإن الله ـ سبحانه وتعالى ـ قد قال في حق الصيام في الحديث القدسي: “إن الصوم لي، وأنا أجزي به“، وهذا يعني أن جزاء الصوم كبير، ولا يعرف تقديره إلا الله.

هل تعلم ما هو فضل صيام عشر ذي الحجة ولماذا سميت بالعشرة الأوائل من ذي الحجة؟اقرأ من خلال زيارة موقع زيادة:  فضل صيام عشر ذي الحجة ولماذا سميت بالعشرة الأوائل من ذي الحجة؟

فضل الزكاة

  • جاء في رحلتنا مع ومن يعظم شعائر الله إن الزكاة هي صدقة اختصه الله بعظيم الشأن، وذلك لإن الله يمحو به الذنوب والخطايا والمعاصي، ذلك لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حيث قال: “الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار“.
  • والزكاة تنمي في الإنسان الشعور بالمشاركة، مشاركة الآخرين في احتياجاتهم ومساعدتهم، وكذلك الإحساس بالفقراء، ومعاناتهم، وتنمي في الشخص المسلم الاعتياد على الكرم.
  • غير هذا فإن الصدقة أو الزكاة من الأشياء التي تطهر نفس المسلم من أي شوائب قد يقع فيها الشخص، مثل البخل، والشح، وأن يكون إنسانًا كريمًا، محبًا للخير مع الجميع.
  • ومن الواجب على المسلم أنه عندما يساعد الأشخاص، أو يقدم الزكاة لأحد، ألا يعلم عنها أي شخص آخر، حتى لا تسبب أذى للفقراء، فلابد ألا تعلم يسارك ماذا أنفقت يمينك.

هل كنت تبحث على من تجوز الصدقة وما هي أنواعها يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع:  على من تجوز الصدقة وما هي أنواعها

فضل الحج وفوائده

  • تعلم الإخلاص لله ـ عز وجل ـ فحين الذهاب للبيت الحرام، يترك كل الترف وزينة الحياة الدنيا، ويتفرغ لعبادة الله، وللدعاء، والخشوع بين يدي الرحمن، والتذلل بين يديه لينال المغفرة.
  • لمجرد الحصول على فرصة للحج، فإن ذلك يعني أن الله اصطفاك على غيرك من البشر، وهي بمثابة دعوة موجهة للشخص بعينه، ولا دخل لأي شخص فيها في تسهيل، أو طلب لها، إنها فقط منحة إلهية.
  • أداء فريضة الحج هي الركن الأخير من أركان الإسلام، حيث أن الله جعلها لمن استطاع إليه سبيلًا، حتى لم تكن عائقًا على بعض المسلمين الغير قادرين، ويمكن أن يحصل البعض على ثوابها فقط بالنية.
  • وهناك بعض الأحاديث التي تدل على أن جلوس الشخص من صلاة الفجر إلى شروق الشمس لذكر الله، والتسبيح، والتهليل، يكون له نفس الجزاء، والثواب، فهي بقدر حجة وعمرة تـــامة.

كما نقدم لكم المزيد من المعلومات حول فضل العشرة من ذي الحجة وأفضل الأعمال المستحبة فيها اقرأ من خلال الضغط على هذا الرابط: فضل العشرة من ذي الحجة وأفضل الأعمال المستحبة فيها

فضل تعظيم شعائر الله

  • عند أداؤها رغبة ومحبة لله، والرغبة في الوصول إلى المنزلة التي يصل بها الشخص لحب الله دون غيره، فتعظيم شعائر الله هو دليل على تقوى الفرد المسلم، ودليل على صلاح المجتمع.
  • الخوف من الوقوع في مخالفة شرعية دون الشعور بهذا، فلابد من التعرف على كل الأوامر التي أمرنا الله بها، والنواهي التي نهانا عنها، حتى يتسنى لكل مسلم أن الالتزام بكل ما أمر الله به.
  • تعظيم شعائر الله تحتاج إلى تطهير القلب والجوارح من أي شيء يشوبه، ولابد من التعامل مع الناس بأسلوب المسلم الحق، وكذلك التدبر في كلام الله، والبحث والتعلم في كتاب الله.
  • لابد من التعرف على أركان الإسلام بشكل صحيح، ولكن لابد من الالتزام بها، وتعليمها للأبناء حتى نستطيع تنشئة جيل يخاف الله، ويعمل جاهدًا على اكتساب أخلاق النبي ـ صلى الله عليه وسلم .
  • إن من مظاهر الالتزام بشرع الله، وتعظيم شعائره، هو إجلال تلك الشعائر بالقلب، وبالجوارح، والإقرار بالعبودية الخالصة لوجه الله، غير متهاون في ذلك، ولا متكاسل عن أداء فروضه.

هل تعلم كم مقدار زكاة الفطر للفرد الواحد وما هو الفرق بين الزكاة والصدقة اقرأ من هنا:   كم مقدار زكاة الفطر للفرد الواحد وما هو الفرق بين الزكاة والصدقة

في نهاية رحلتنا مع ومن يعظم شعائر الله، إن تعظيم شعائر الله هي الهدف الأول الذي يسعى إليه كل مسلم، فإن باعتياد الشخص على أداء فرائضه التي أمره الله بها، لابد أن يحصل بإذن الله على رضاه وعفوه، وأن ينال الجزاء الأعظم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.