صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات

صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات نقدمه عبر موقع زيادة، هذا لأن فضل الأم لا يمكن إنكاره أبدا، حيث وصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات بحديثه الشريف، والتفصيل كان للأم في الحديث ولكن لم ينس أيضاً فضل الأب وذكره بالحديث، ليؤكد على مدى أهمية بر الوالدين سواء كانت الأم أو الأب، واختلف بعض الفقهاء على حديث الجنة تحت أقدام الأمهات فري بعضهم أنه حديث ضعيف والبعض الآخر رأى أنه حديث صحيح ومثبت، والحقيقة تعلمها معنا.

صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات

لقد تساءل بعض الأشخاص عن صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات والحقيقة أنه من حقهم أن يتعرفوا على صحة الحديث، حيث يجب أن يتعرفوا على ما يحتويه الدين من أمور صحيحة وغير صحيحة، والدلائل على صحة الأحاديث ودلائل عدم صحتها، والمكان الصحيح الذي يمكن أن تحصل منه على المعلومة هو دار الإفتاء، والآراء التي نقدمها إليكم معلنة من دار الإفتاء نفسها.

لقد وضحت دار الإفتاء المصرية أن البر يكون على كلا الوالدين وليس على الأم فقط، كما أنه أمر من الفرائض، وعدم اتباعه يضع الإنسان في ذنب من الكبائر، ولقد استشهدت الدار على هذا الرأي بقول الله تعالى:

  • “وقضي ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا، إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما، فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما، وافض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا”.
  • ولقد وضحت الدار مدى صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات وأنه صحيح للغاية، وهذا بناءاً على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم” الجنة تحت أقدام الأمهات، من شئن أدخلن، ومن شئن أخرجن”. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وذكر بعض الفقهاء أن الحديث ضعيف ومنكر، ولكن وضحت الدار أنه بالرغم من لفظ الحديث الضعيف فهو صحيح بمعناه، وهذا بما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حين جاءه معاوية بن جاهمة فقال: يا رسول الله أردت أن أغزو وجئت أستشيرك؟
  • فقال: “هل لك من أم” قال: نعم، قال: “فالزمها فإن الجنة تحت رجليها”.

اقرأ أيضاً: صحة حديث إذا بلغت الناس بشهر رمضان حرمت عليك النار

الجنة تحت أقدام الأمهات

صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات
صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات

قدمنا صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات والآن نقدم لكم شرح الحديث، ولقد ذكر الإمام المناوي أن معنى الحديث هو التواضع للأم وطاعتها وخدمتها وعدم مخالفتها إلا عندما تطلب شيء يحرم دخوله الجنة.

ولقد قام الشيخ عبد الحميد الأطرش بالتأكيد على أن الأم لها مكانة والزوجة لها مكانة أخرى، فلا يجوز أن يطغى حب أيا منهما على الأخرى، ولقد أضاف الشيخ في تصريحاته أن الشخص الذي يجعل مكانة الزوجة أعلى من مكانة الأم مأواه هو جهنم والعياذ بالله، وليعلم أن هناك كلمة بينه وبين زوجته إذا ذكرها أصبحوا غريبين ولكن مهما قيل بينه وبين والدته من كلمات فلا يمكن جعلها غريبة، لأنها هي من سهرت وحملت وتعبت وتحملت الصعاب وهذا كله من أجل إسعاد ابنها.

والتأكيد على ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر لفظ الأم 3 مرات بشكل متتالي في حديثه الشريف ليؤكد على أهمية طاعتها.

اقرأ أيضاً: ما صحة حديث الصيحة في رمضان

لماذا تم تقديم بر الأم؟

قدمنا صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات والآن نقدم السبب الذي جعل الأم وبرها متقدم على شيء آخر، في الحقيقة أن الله تعالى قد خص الأم في القرآن الكريم بالاهتمام والعناية والإحسان، وهذا لأنها تحملت ما لا يتحمله أحد من تعب حمل من غيثان وثقل، ومن مشقة وضع من طلق وآلام، ومن رعاية في المأكل والمشرب والملبس بعد الولادة، بجانب الحب والحنان أثناء التربية، ولم يخص الله فقط الأم في البر والإحسان بل خص الرسول كذلك الأم في أحاديثه الشريفة، نظراً لما تقدمه إلى الأبناء، بجانب ما تعانيه من تعب نفسي وتربوي وحمل وإرضاع وفطام.

ولقد قال ابن البطال أن للأم 3 أضعاف البر عن الأب، وهذا لأنها تعاني الحمل والوضع والإرضاع، حيث أنها تعاني من كل هذا بمفردها، كما تشارك بالتربية مع الأب.

ونظراً لكل هذه المجهودات التي يتم بذلها إلى الأبناء فقط عظم الله قدرهما، وأمر بالإحسان إليهما في القول والفعل، وهذا في قوله تعالى: واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا” صدق الله العظيم.

اقرأ أيضاً: من صلى الفجر في جماعة وصحة حديث من جلس بعد الفجر إسلام ويب

ذكرنا إليكم صحة حديث الجنة تحت أقدام الأمهات وقدمنا الدليل على صحة الحديث بناءً على دار الإفتاء المصرية، كما قدمنا تفسير حديث الجنة تحت أقدام الأمهات، ولماذا خص الله ورسوله الأم بالإحسان والرضا والطاعة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.