نغزات القلب عند الزعل

نغزات القلب عند الزعل لها أسباب كثيرة فما هي؟ وما المخاطر الناتجة عنها؟ فعادةً ما يشعر البعض بنغزة في قلبه عند الزعل أو الحزن بشدة، الأمر الذي قد يتطور لحدوث الأزمات القلبية التي قد تؤدي إلى الوفاة، فهيا بنا نوضح الجانب الطبي المتعلق بنغزات القلب عبر موقع زيادة.

نغزات القلب عند الزعل

نغزات القلب عند الزعل

تعرف ظاهرة نغزات القلب عند الزعل أو البكاء باسم القلب المكسور، وهو أحد أعمق حالات الحزن العاطفي، الذي يتعدى أثره العقل فحسب، بل يتطرق الأمر ليشمل الجسم أيضًا، وبناءً عليه فإن حالة القلب المكسور يقصد بها:

خفض قدرة الجهاز المناعي على العمل بصورةٍ طبيعية كنتيجةٍ للحزن، حيث يزداد كل من ضربات القلب ومعدل ضغط الدم، وينتج عن هذه الحالة ضعف عام في عضلات الجسم.

أعراض ظاهرة القلب المكسور

  • آلام الصدر.
  • عدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية.
  • الإغماء.
  • ضغط الدم المنخفض.
  • اضطرابات ضربات القلب.
  • الإرهاق الجسدي.

الجدير بالذكر أن كثرة الحزن تتسبب في حالة من الإجهاد والإرهاق البدني، والتي قد تشمل الجسم بفيض من الهرمونات والتي منها الكورتيزول تحديدًا.

للكورتيزول الزائد عن الحد أثر سلبي على صحة الجسم، حيث يشعر صاحبه بوخزات شديدة بالقفص الصدري، وقد يزداد الأمر مسببًا ألم القلب الذي يرافق الاكتئاب والذي قد يتطور أيضًا لحدوث النوبات القلبية.

هذا وقد أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات الاكتئابية وكذلك مشكلات القلب، يعدون أكثر عرضة للخطر والوفاة عن أولئك الذين يعانون من الاكتئاب فقط، أو أي من أمراض القلب غير المصحوبة باكتئاب، وقد أطلق الباحثون على هذه التجربة العاطفية العقلية مصطلح طبي شهير يعرف باسم “اعتلال عضلة القلب”، ومن أعراض وآثار الاكتئاب على عضلة القلب:

  • رفع ضغط الدم.
  • تلف شرايين القلب.
  • اضطرابات ضربات القلب.
  • زيادة منسوب الهرمونات المسؤولة عن التهابات القلب، مثل: CRP.

بعد التعرف على تفاصيل نغزات القلب عند الزعل يمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: أسباب تشنج القلب المفاجئ وكيفية تشخيصه وعلاجه والآثار الجانبية لموسعات الأوعية الدموية

أثر الزعل على عضلة القلب

وضحنا لكم الظاهرة المعروفة باسم القلب المكسور والتي لها العديد من المخاطر على صحة القلب خاصةً والجسم عامةً ، فكيف يمكن تفادي هذا الأثر السيء، وما هي النصائح التي يمكن اتباعها في مثل هذه الحالات، إذا كنت تمر بفترة عصيبة أو تراودك نوبات الحزن واليأس، التي قد تكون بسبب: الأزمات المالية/ التعرض للعمليات الجراحية/ وفاة شخص مفضل أو قريب/ اكتشاف الإصابة بمرض خطير/ الانفصال عن شريك الحياة/ الذكريات السيئة، فإليك عدد من النصائح التي عليك التفكير جيدًا بها:

  • تخلى عن ألمك العاطفي وإياك والتمسك به، حيث أثبتت الدراسات أن التخلص من المشاعر بالتعبير عنها يعمل على الحد من شدتها ومعدل تفاعل الجسم معها ومع الضغط الناتج عنها.
  • لا تقيد حزنك بفترات زمنية معينة، وإياك والسماح للآخرين أو الطلب منهم فعل هذا لك.
  • عليك التأكد من تَلبيتك لاحتياجاتك البدنية على أكمل صورة.
  • اهتم بصنع نظام رياضي بسيط ومستمر، واستغله يوميًا كطريقة لتفريغ حزنك وآلامك النفسية خلاله.
  • إياك وتجاهل الآلام أو الأوجاع الشديدة بجسدك، عليك البحث وراء أسبابها وطرق علاجها أولًا بأول.
  • احرص على تناول الأطعمة الجيدة والصحية، التي يمكنك من خلالها الحفاظ على صحة قلبك وشرايينك.
  • قم باختيار الأطعمة التي تفضلها، فهذا من شأنه تحسين حالتك العقلية والمزاجية.
  • التزم بساعات نوم روتينية، والجأ إلى طبيب مختص لوصف مهدئ لك إذا كنت تواجه صعوبة في النوم الطبيعي، لا تتجاهل طلب الأدوية التي من شأنها تحسين حالة القلب والحالة المزاجية لك، وإياك والخجل من هذا، فعليك تقدير مدى صعوبة الفترة التي تمر بها للتمكن من تخطيها والخروج منها.
  • ظاهرة القلب المكسور ينتج عنها شعور الكثير من المصابين به بحالة من الذهول والاندهاش، ولهذا عليك الالتزام بنظام رياضي كما سبق وذكرنا، لتسهيل عملية خروجك من هذه الدوامة في أسرع وقت، كما يمكنك مشاهدة أي من أفلامك المفضلة، أو الذهاب للتنزه أو التسوق.
  • إذا شعرت أنك ضعيف من الناحية  فعليك تجنب وجودك وسط أو قرب أي من الأحداث التي يمكنها تحريك مشاعرك، إلا أن هذا لا يعني مقاطعتك للأشخاص وَعزلتك عنهم، فإنه نوع من الخطأ الذي لابد من منعه، وإنما نقصد تحديد روابط علاقاتك الاجتماعية التي بإمكانها تقديم الدعم لك، وتحديد ما هو مرهق من هذه العلاقات لِقطعه وتجنبه نهائيًا.
  • اهتم بتغذية ذاتك دينيًا من حيث الصلاة والتقرب من الله، فهي من الطرق الفعالة التي من شأنها مداواة وعلاج ظاهرة القلب المكسور.
  • إذا شعرت أن الأحوال تزداد سوءً يومًا بعد يوم، بإمكانك البحث عن متخصص لمساعدتك في تحسين حالة صحتك العقلية، وهذا في حال تدهور أمر ظاهرة القلب المكسور لديك.

وإليكم المزيد من التفاصيل عبر: أسباب الم القلب عند الزعل ومدى خطورته وكيفية علاجه

الآلام التي تحدث بالقلب أثناء الانفعال

  • يعرف الانفعال بأنه إحدى صور الغضب التي يعبر بها الإنسان عن عاطفته في حين عدم استقرارها أو اضطرابها، وهو يعد عادةً أحد أشهر ردود الفعل الطبيعية التي تخرج من الإنسان حين تعرضه للخذلان أو الإحباط، إلا أن شدة الغضب قد تضر بعضلة القلب وصحتها.
  • عند تكرار الغضب بصورةٍ ملحوظة وعدم القدرة على التعامل معه، إدارة الذات أثنائه، أو القدرة على التكيف معه فإنه يصبح مصدر خطر لصحة الجسم، الأوعية الدموية،  والقلب.
  • زيادة شدة الغضب مع زيادة طول المدة التي يظل فيها الإنسان غاضبًا، تعني زيادة الأثر السلبي للغضب والأعراض الجانبية السيئة على صحة القلب.
  • بعض الدراسات تشير بأوجه الاهتمام إلى إمكانية وجود علاقة بين كثرة الانفعالات والغضب، وبين حدوث أمراض القلب، كأمْراض الشريان التاجي بعمر صغير، والمعاناة من الأعراض التي تصاحب هذه الأمراض، حيث يعمل الحزن والغضب الشديدين على تلف الجدران المبطنة للأوعية الدموية، ويزداد معدل الخطر لدى فئة المدخنين من مرضى الشريان التاجي، وكذلك أصحاب الضغط المرتفع، وأصحاب شحميات الدم الزائدة عن الحد.
  • عند لحظات الغضب والانفعال، يقوم المخ بإفراز المزيد من الأدرينالين، ويزداد تفاعل الجسم معه واستجابته له، مما يجبر عضلة القلب على زيادة خفقانها، وكذلك زيادة سرعة التنفس، وارتفاع ضغط دم الجسم، مما يتسبب في تقلص عضلات الجسم.
  • عمومًا يعاني الأشخاص من آلام الصدر الناتجة عن الإرهاق، وزيادة ضربات القلب، وكذلك ضغط الدم، كنتيجة طبيعية لكل من العصبية الزائدة عن الحد، العصبية، والانفعال، وقد أثبتت العديد من الدراسات دور الغضب في زيادة معدل الإصابة بالنوبات القلبية وكذلك سكتات الدماغ لدى جميع الطوائف العمرية والتي منها الشباب والأصحاء.

كيف يقوم الطبيب بتشخيص أسباب نغزة القلب عند الزعل؟

توجد العديد من الطرق لتمكين الطبيب من تشخيص السبب وراء نغزة القلب عند الزعل، ومن هذه الطرق:

  • السجل الخاص بالأعراض والفحص الجسدي.
  • مخطط القلب الكهربائي ECG.
  • فحص الدم.
  • تصوير أوعية القلب التاجية بالأشعة.
  • المخطط الخاص بِصدى القلب

يتمكن الطبيب من تشخيص كافة عوامل الخطر، والأسباب التي تؤدي لآلام القلب والنغزة عند الزعل عبر طرق عدة، تتنوع بين الفحص الجسدي، فحص الدم، مخطط القلب الكهربائي.

و تحدث نغزة القلب نتيجة زيادة نسبة الأدرينالين عند الانفعال أو الغضب، وهو ما يضر بكل من ضغط الدم وضربات القلب، وكذلك يؤثر على عضلات الجسم ويُؤدي لتَقلصها.

وأخيرًا يمكن التعرف على المزيد من المعلومات من خلال: ما سبب وجع القلب وكيف تحدث نغزات القلب ؟

وبهذا نكون قد وفرنا لكم نغزات القلب عند الزعل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.