علاج وجع القلب وأسباب الإصابة بالمرض

علاج وجع القلب سلس حيث يسهل السيطرة على بعض الأنواع منه باتباع عدد من الطرق المنزلية، بينما يوجد أنواع أخرى  تتطلب علاجاً فورياً وتدخل طبيب متخصص، حيث يرجع ذلك إلى العديد من العوامل والأسباب التي يتم التعامل معها بشكل مختلف، وفيما يلي سنوضح لكم تفسير لهذه الأسباب وكيفية علاج وجع القلب وأكثر من خلال موقع زيادة.

علاج وجع القلب

علاج وجع القلب
علاج وجع القلب
  • لا يوجد علاج وجع القلب واضح حتى الآن حيث يتم علاج هذه الأعراض غالبًا على أنها أعراض ذبحة صدرية وذلك بعد أن يقوم الطبيب بإجراء الاختبارات اللازمة للوصول إلى التشخيص الصحيح.
  • عندما يتأكد الطبيب من أن الشخص يعاني من وجع في القلب فإنه يصف الأدوية التي يجب على المريض تناولها أثناء العلاج في المستشفى وتحت إشراف طبي.
  • يتم شفاء معظم الحالات التي تشكو من هذا النوع من الأوجاع بعد حوالي شهر، ولكن قد يحتاجون إلى الاستمرار في تناول الدواء لمدة 3 إلى 6 أشهر، حسب توجيهات الطبيب.
  • كما أن الجراحة التي يتم إجراؤها في حالة الذبحة الصدرية تسعى إلى علاج انسداد الشرايين أو عمل تتضيقاً لها أو قصورها.

اقرأ أيضًا: أسباب وجع القلب وضيق التنفس والعلاقة بينهم وطرق علاجها

أسباب وجع القلب

يرجع حدوث وجع القلب إلى العديد من العوامل والأسباب التي يتم التعامل معها بشكل مختلف، كما يمكن السيطرة على بعضها في المنزل، لكن البعض الآخر يحتاج إلى علاج فوري، وفيما يلي أبرز هذه الأسباب:

أولًا: النوبة القلبية

تُعرَّف النوبة القلبية بأنها موت جزء من عضلة القلب نتيجة فقدان إمداد الدم إليها، حيث يحدث هذا بالفعل نتيجة لجلطة دموية تسببت في انسداد أحد الأوعية الدموية التي تغذي عضلة القلب.

أما بالنسبة للنوبات القلبية فغالباً ما تصيب الرجال فوق سن الخامسة وأربعين عاماً والنساء فوق سن الخامسة وخمسين عاماً، بالإضافة إلى من يعانون من السمنة والتدخين.

وأيضًا يجب الأخذ في الاعتبار أنه في حالة الإصابة بنوبة قلبية يجب الذهاب إلى غرفة الطوارئ على الفور، فيما يلي وصف لآلية علاج النوبات القلبية حيث تعتمد حياة الشخص بالدرجة الأولى على سرعة وصوله إلى المستشفى.

ثانيًا: الذبحة الصدرية

هي نوع من ألم الصدر ناتج عن انخفاض تدفق الدم في القلب ويمكن اعتباره أحد أعراض مرض الشريان التاجي، والذي يوصف بأنه ضيق أو ثقل أو توتر في الصدر، تظهر الذبحة الصدرية في شكلين مختلفين إما مستقرة أو غير مستقرة فكل شكل مدة مختلفة لعلاجه عن الآخر، ففيما يلي وصف لكل شكل من هذه الأشكال:

الذبحة الصدرية المستقرة

يتسم هذا النوع من الألم بالخصائص التالية:

  • تتطور الحالة عندما يتعرض القلب للإجهاد مثل الشعور ببذل مجهود ضخم عند صعود السلالم وممارسة الرياضة.
  • يستمر لمدة قصيرة لا تتجاوز 5 دقائق.
  • يقل الألم عندما يرتاح الشخص أو يستخدم الأدوية الخاصة للذبحة الصدرية.

الذبحة الصدرية غير المستقرة:

يتسم هذا النوع من الألم بالخصائص التالية:

  • يتطلب الراحة التامة دون بذل أي جهد.
  • يستمر الألم أكثر من نصف ساعة وهو أسوأ من الذبحة الصدرية المستقرة.
  • لا يختفي حتى عند الراحة أو عند استخدام دواء الذبحة الصدرية.
  • يشير إلى أن لديك نوبة قلبية.

اقرأ أيضًا: ما سبب وجع القلب وكيف تحدث نغزات القلب ؟

ثالثًا: حرقان بالمعدة

هي مشكلة شائعة وتظهر عند عودة حمض المعدة إلى المريء، مما يسبب ألمًا حارقًا في المنطقة أسفل الصدر، حيث تعتبر هذه الحالة من أعراض مرض ارتجاع المريء ويتم تعريفه على أنه ارتداد حمض المعدة ويكون مستمر كما يحدث بشكل مستمر لأكثر من مرة في الأسبوع، وبناءً على الدراسات التي أجريت فقد ثبت أن يعاني حوالي 15 مليون أمريكي من حرقان بالمعدة يوميًا.

كما تم ملاحظة أن حرقان المعدة يعتبر بشكل عام أمر غير مقلق وطبيعي فهذه الحالة يمكن أن تصيب الناس بجميع الأعمار، وحدوثها يرجع إلى عوامل كثيرة.

ويمكن أيضًا تفسير مرض الارتجاع المعدي المرئي عن أنه ناتج عن ضعف العضلات المنتجة لعصارة المعدة وهي الموجودة تحت المريء حيث تفرز العصارة عند عدم الحاجة.

لذلك سبب حدوث هذه الحالة قد يكون غير معروف ولكن هناك العديد من العوامل التي تساهم في حدوثها، على سبيل المثال:

  • الإفراط في تناول الطعام.
  • الاستلقاء بعد الأكل.
  • تناول أنواع معينة من الطعام.
  • البدانة والسمنة.
  • الحمل.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية.
  • بما في ذلك العديد من أدوية الربو وحاصرات قنوات الكالسيوم ومضادات الهيستامين والمهدئات ومضادات الاكتئاب.
  • التدخين أو التعرض للدخان.
  • اتساع فتحة الحجاب الحاجز وحركة الجزء العلوي من المعدة باتجاه الصدر مما يقلل الضغط على العضلة العاصرة للمريء. ويسبب ارتجاع المريء بشكل متكرر.

رابعًا: مشاكل العضلات

لا يمكننا الحديث عن علاج وجع القلب ولا نذكر مشاكل العضلات التي قد تكون سبب رئيسي فيه حيث أن المعاناة من توتر العضلات أو تعرض العضلات للتلف بوجه عام يمكن أن يؤدي إلى آلام في القلب، وإجهاد العضلات بصفة عامة.

ومن الجدير بالذكر أن الحالات التي تعاني من تمدد مفرط للعضلات أو تمزقها يكون نتيجة إجهاد العضلات أو سوء استخدامها، حيث أن هذه الحالة تؤثر على العضلات في جميع أنحاء الجسم.

كما يقال أن علاج الحالات التي تعاني من مشاكل العضلات يعتمد على شدة الإصابة.

يمكن علاج التعب العضلي الخفيف إلى المعتدل في المنزل بالثلج والأدوية المضادة للالتهابات، لكن الحالات الشديدة تتطلب العلاج المناسب ونقل المصاب فورًا الى الطبيب المتخصص، ولكن عندما يتعلق الأمر بتلف العضلات إذن لابد من التوجه للمستشفى أو الطبيب على الفور فهذه الحالة شائعة بدرجة أكبر عند الرياضيين.

خامسًا: أسباب أخرى لوجع القلب

علاج وجع القلب
علاج وجع القلب

هناك أسباب عديدة وراء وجع القلب منها:

الحوادث المؤلمة

نتيجة لأي من التجارب المؤلمة التي شهدتها في حياتك يمكن أن تصاب بمرض قصور القلب، فمن الممكن أن يكون الشخص سليم واستمع فجأة إلى أمر ما أدى لتعرضه لذلك.

مثل: خبر وفاة من يحب أو اكتشاف إصابته بمرض خطير بعد إجراء فحص طبي أو التعرض للعنف المنزلي مع أي فرد من أفراد الأسرة.

أو التعرض للصدمات الإيجابية أو السلبية المفاجئة مثل خسارة الكثير من المال أو جني الكثير من المال  أو الدخول في نقاش حاد ومناقشة مكثفة أو التوتر قبل الحديث في الأماكن العامة أو الطلاق أو الخيانة أو الانفصال عن الشريك أو التعرض لأشياء المجهدة جسديًا مثل نوبات الربو وحوادث السيارات كل ذلك يؤثر على القلب بشكل سلبي.

تناول بعض الأدوية يمكن أن يسبب وجع القلب

علاج وجع القلب ليس بالأمر السهل وخصوصاُ أن هناك أدوية هي ما تتسبب في حدوث ذلك الأمر.

الإبينفرين يستخدم عادة لعلاج الحساسية الشديدة ونوبات الربو الحادة وكذلك دواء دولوكستين يتناوله مرضى السكري لعلاج مشاكل عصبية أو يستخدم فينلافاكسين لعلاج الاكتئاب وكذلك ليفوثيروكسين وهو يوصف للأشخاص الذين يعانون من ضعف الغدة الدرقية، وبالرغم من ذلك هذه الأدوية قد تكون سبب في الشعور بوجع القلب.

أسباب أخرى محتملة

السبب وراء الشعور بألم القلب أو متلازمة القلب المنكسر غير معروفة فعلياً للأطباء حتى وقتنا الحالي.

ولكن تظل الشكوك قائمة بشأن الأسباب المحتملة وهي التدفق الكبير لهرمونات التوتر وذلك يؤثر سلبا على عمل عضلات القلب ويضرها بشكل كبير.

أو قد يكون بسبب تضيق بعض الشرايين الصغيرة أو الكبيرة أو حدوث قصور بها.

ومع ذلك تظل هذه الأسباب غير معتمدة 100 % فإلى الآن يختلف الأطباء نحو السبب الأساسي من وراء الشعور بألم القلب ولم يتم اكتشاف السبب الأساسي لذا ما يحدث قد يكون ناجمًا عن شيء مختلف تمامًا.

اقرأ أيضًا: عضلة القلب مشدودة وعلاج اعتلال عضلة القلب

القلب

يمكن تعريف القلب على أنه من أهم العضلات في جسم الإنسان ومن المعروف أنه يضخ الدم من الأوردة عبر الشرايين إلى جميع أجزاء الجسم، كما أن عضلة القلب مخروطية وبحجم قبضة اليد وتزن حوالي 298 جرامًا.

وفيما يتعلق بموقع القلب، فالقصبة الهوائية والمريء والشريان الأورطي يتواجدون على الصدر أي أمام عظم الصدر مباشرة، حيث أن القلب يتكون من أربع غرف رئيسية وهما الأذين الأيمن والأذين الأيسر والبطين الأيمن والبطين الأيسر.

ونظرًا لأن عدد الانقباضات والانبساطيات في القلب تبلغ حوالي مائة ألف مرة في اليوم إذن يضخ القلب 5-6 لترات من الدم في الدقيقة أي حوالي 7570 لترا في اليوم.

ملخص الموضوع في 7 نقط

  1. علاج وجع القلب سلس حيث يسهل السيطرة على بعض الأنواع منه باتباع عدد من الطرق المنزلية، بينما يوجد أنواع أخرى تتطلب علاجاً فورياً وتدخل طبيب متخصص.
  2. عندما يتأكد الطبيب من أن الشخص يعاني من وجع في القلب فإنه يصف الأدوية التي يجب على المريض تناولها أثناء العلاج في المستشفى وتحت إشراف طبي.
  3. تُعرَّف النوبة القلبية بأنها موت جزء من عضلة القلب نتيجة فقدان إمداد الدم إليها، حيث يحدث هذا بالفعل نتيجة لجلطة دموية تسببت في انسداد أحد الأوعية الدموية التي تغذي عضلة القلب.
  4. هي نوع من ألم الصدر ناتج عن انخفاض تدفق الدم في القلب ويمكن اعتباره أحد أعراض مرض الشريان التاجي.
  5. حرقان المعدة يعتبر بشكل عام أمر غير مقلق وطبيعي فهذه الحالة يمكن أن تصيب الناس بجميع الأعمار، وحدوثها يرجع إلى عوامل كثيرة.
  6. من الجدير بالذكر أن الحالات التي تعاني من تمدد مفرط للعضلات أو تمزقها يكون نتيجة إجهاد العضلات أو سوء استخدامها، حيث أن هذه الحالة تؤثر على العضلات في جميع أنحاء الجسم.
  7. نتيجة لأي من التجارب المؤلمة التي شهدتها في حياتك يمكن أن تصاب بمرض قصور القلب، فمن الممكن أن يكون الشخص سليم واستمع فجأة إلى أمر ما أدى لتعرضه لذلك.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.