تاريخ مدينة الخليل في فلسطين وأشهر المعالم الموجودة بها

مدينة الخليل في فلسطين تعد من أقدم وأعرق المدن الموجودة في العالم وذلك لوجودها منذ آلاف السنين، ومرورها بالعديد من المراحل والعصور سواء الجيدة أو الصعبة، كما مرت بالكثير من الحروب، فمن خلال موقع زيادة سوف نتعرف أكثر على العديد من المعلومات والتفاصيل التاريخية التي تخص مدينة الخليل في فلسطين.

مدينة الخليل في فلسطين

مدينة الخليل في فلسطين

 

تعتبر مدينة الخليل من ضمن المدن التي توجد في دولة فلسطين وهي تقع في الضفة الغربية وتبعد عن القدس “العاصمة الفلسطينية” حوالي 30 كم، وتعتبر تلك المدينة مركز محافظة الخليل، كما تعتبر من ضمن المدن المشهورة في فلسطين وذلك بسبب الأنشطة والصناعات التي تقوم بها.

بالإضافة إلى المعالم السياحية الموجودة فيها وذلك بالرغم من أن مساحتها تعتبر صغيرة مقارنة بالمدن الموجود في العديد من الدول الأخرى إلا أنها تعتبر أكبر مدينة في دولة فلسطين، تصل مساحتها إلى 40 كم تقريبًا، كما تعد مدينة الخليل ثاني أكبر مدينة بعد مدينة غزة من حيث التعداد السكاني.

حيث يعيش داخل جدران مدينة الخليل في فلسطين حوالي نصف مليون نسمة، ومعظمهم يتحدث اللهجة الخليلية الجميلة وهي عبارة عن مزيج من اللهجة الفلسطينية واللهجة السورية، ولكنها أقرب إلى اللهجة السورية قليلًا.

ترتبط مدينة الخليل ارتباطًا قويًا جدًا بالنبي أبراهيم الخليل عليه السلام، وذلك هو سبب تسميتها بهذا الاسم، كما يوجد داخل تلك المدينة الحرم الإبراهيمي القديم، لذلك تمتلك المدينة أهمية دينية كبيرة جدًا.

كما لا تقتصر أهمية المدينة على المعالم الدينية المهمة فقط بل أهمية اقتصادية كبيرة جدًا، حيث تنتج المدينة وحدها أكثر من ثلث إنتاج الضفة الغربية المحلية كلها، حيث تحتوي المدينة على المحاجر وصناعة الزجاج والعديد من الصناعات والحرف الأخرى.

يوجد أيضًا داخل المدينة العديد من المدارس والجامعات مثل: جامعة الخليل، جامعة البوليتكنك، والتي تساعد في رفع المستوى التعليمي لدى الطلاب وإنشاء أجيال جديدة تستطيع الدفاع عن الوطن بكل مجهودها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما هي عاصمة فلسطين ومعلومات عن دولة فلسطين

تاريخ مدينة الخليل في فلسطين

تعتبر مدينة الخليل من أقدم المدن الموجودة في العالم حيث يصل عمرها إلى 6 آلاف سنة تقريبًا، وقد تواجد فيها سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام منذ حوالي 4 آلاف سنة، وقد تم تسميتها بهذا الاسم نسبة إليه.

كما تواجد فيها العديد من الأشخاص الآخرين مثل: يعقوب، يوسف، يونس وغيرهم من الأنبياء، وقبل اسم الخليل عُرفت المدينة بأسماء أخرى وهم: قرية أربع وذلك نسبة لاتحاد أربع قبائل من الكنعانيين، حبرون والذي معناه الاتفاق.

يقال أيضًا أن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد دفن هو وزوجته وأولاده في هذه الأرض، وظل هناك كهف خاص بهم حتى القرن الأول قبل الميلاد حيث قام الملك هيرودوس ببناء معبد كبير خاص بالآلهة التي كان يعبدها.

لكن في عام 70 بعد الميلاد قد تم هدم هذا المعبد بواسطة اليهود وذلك من خلال ثورة اليهود ضد الحكم الروماني، ولكن بعد عودة الرومان للحكم مرة أخرى تم منع اليهود من دخول تلك المدينة.

قد تم إنشاء كنيسة هناك بدل هذا المعبد الذي تم هدمه وذلك في عهد الحكم البيزنطي، وقد نجت الكنيسة من العديد من محاولات هدمها أثناء الغزو الفارسي الذي يسبق الفتح الإسلامي مباشرة.

تعتبر هذه المدينة من أهم المعالم الأثرية الدينية في المنطقة حيث يقال إن الرسول صلى الله – عليه وسلم أثناء رحلة الإسراء والمعرج قد زار مدينة الخليل، لذلك تعتبر هذه المدينة لها مكانة كبيرة عند المسلمين.

لذلك قام المسلمون بتحويل الحرم الإبراهيمي إلى مسجد وقد تم هذا في القران السابع الميلادي، وبهذا أصبحت مدينة الخليل في فلسطين من أقدس المدن عند المسلمين بعد مدينة إسلامية والقدس ومكة.

تاريخ اليهود مع مدينة الخليل

بعد فترة طويلة قد تم السماح للعودة للعيش في تلك المدينة مرة أخرى، ولكنهم ردوا هذا الجميل بشكل سيء للغاية ففي عام 1929 م بدأ اليهود في إحداث اضطرابات كبيرة في فلسطين كلها.

حيث قام أكثر من 2000 يهودي بتفجير المدينة بأكملها في حادثة تعرف باسم البراق، ولم يقتصر اليهود بذلك في حسب فبعد حوالي 40 عام تحديدًا في عام 1967 م قام اليهودي المتعصب موشيه ليفنغر ومعه العديد من اليهود المتعصبين باحتلال أحد فنادق المدينة.

بالإضافة إلى مبنى الدبوية الموجود في الخليل، ومنذ ذلك الوقت لم تنعم هذه المدينة ببعض من الهدوء التي كانت عليه في العصور الماضية، حيث بدأ المستوطنون في احتلال بعد من أجزاء المدينة بشكل تدريجي حتى بيت هداسا.

يعتبر هذا العمل هو بداية شرارة العداوة بين المواطنين والمستوطنين، وهذا الصراع مستمر حتى الآن، وبسبب ذلك لم تستفيد المدينة من مكانتها المرموقة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أجمل ما قيل عن فلسطين

المعالم السياحية في مدينة الخليل

تتميز مدينة الخليل في فلسطين بالآثار والمعالم السياحية والتاريخية الموجودة فيها، وذلك نظرًا لوجودها منذ أكثر من 6 آلاف سنة حيث تعتبر من أقدم المدن الموجودة، وسوف نتعرف على المعالم السياحية والأثرية من خلال الفقرات التالية.

الحرم الإبراهيمي

يعتبر هذا الحرم من أقدم الأماكن الموجودة في المدينة حيث يوجد منذ 4 آلاف عام وقد قام النبي إبراهيم الخليل عليه السلام بشراء مغارة (مكان الحرم) من حاكم المدينة في هذا الوقت وهو عفرون بن صوحر.

قد جعل إبراهيم عليه السلام هذه المغارة كمدفن تم دفنه فيه هو وزوجته وأولاده وأحفاده، وظل هذا المكان موجودًا حتى عام 37 قبل الميلاد.

حيث قام الملك هيرودوس الآدومي بتحويل هذا المدفن إلى معبد يعبد فيه آلهته وبنى حوله سور كبير يسمى “حير”، وقد تم بناء هذا الجدار من الصخر الكبير حيث يصل طول الجحر حوالي 7 أمتار.

ظل هذا المعبد موجودًا حتى ظهرت الديانة المسيحية وقد تم استبدال هذا المعبد بكنيسة في عهد الدولة البيزنطية، ولكن الكنيسة لم تدم الكثير من الوقت حيث قامت الدولة الفارسية بتدميرها أثناء احتلالها لفلسطين، وكان ذلك في عام 614 ميلادي.

لكن بعد فترة وبالتحديد في عهد بني أمية تم إعادة بناء السور مجددًا مع بقاء كافة مقامات الأنبياء في القباب، وقد قام بني أمية بفتح باب من الجهة الشرقية للسور.

تمر السنين ويظل هذا البناء موجود والسلام يعم على المدينة بأكملها حتى البدء في السماح بدخول اليهود إلى فلسطين مرة أخرى حيث بدأت الأمور تسوء بشكل تدريجي.

حتى عام 1967م ومن هنا بدأت الحركات الممنهجة من اليهود في الاستيلاء على المدينة حيث بدأوا في الاستيطان على العديد من المناطق والتي لم يخرجوا منها حتى الآن، هم: تل الرميدة، الدبويا، مدرسة بن المنقذ، سوق الخضار، الاستراحة السياحية القريبة من المسجد الإبراهيمي الشريف.

استمر العدوان اليهودي وخططهم الممنهجة في الاستيلاء على أكبر مساحة من الأرض وذلك من خلال العمليات الإرهابية التي راح ضحيتها الآلاف من الشعب الفلسطيني.

مذبحة الحرم الإبراهيمي

من ضمن المناطق التي يريد اليهود الاستيلاء عليها كان المسجد “الحرم الإبراهيمي” ولذلك قاموا بعمل مذبحة من أبشع المذابح التي حدثت في التاريخ، حيث في اليوم الخامس عشر من شهر رمضان المبارك.

تحديدًا في يوم 25 من شهر فبراير لعام 1999 م قام الإرهابي اليهودي جولد شتاين المتواجد في منطقة أربع بقتل 29 شهيد أبرياء غدر أثناء سجودهم في صلاة الفجر، وذلك بالإضافة إلى المصابين، بسبب تلك المذبحة قد تم تقسيم المكان بين المسلمين والمستوطنين، وهذا لم يحدث أبدًا في تاريخ الإسلام.

بركة السلطان

قام السلطان سيف الدين قلاوون ببناء تلك البركة وقد سماها بركة السلطان وذلك أثناء حكمه لمصر والشام في عهد المماليك، وهي تقع في الجزء الغربي من المسجد الإبراهيمي في وسط مدينة الخليل.

قد تم بناء تلك البركة بحجارة مصقولة على شكل مربع، وقد بلغ طول ضلعها 40 متر تقريبًا.

متحف الخليل

هذا المتحف كان في الأصل حمام تركي وكان يسمى حمام إبراهيم الخليل، وقد تم تحويله إلى متحف الخليل عن طريق الرئيس ياسر عرفات، ويقع المتحف في حارة الدارية الموجودة بالقرب من خان الخليل، يعتبر هذا المتحف من ضمن أهم المعالم السياحية التي تتميز بها مدينة الخليل.

البلوطة المقدسية

البلوطة المقدسية هي عبارة عن شجرة يقال إن عمرها يزيد عن 5 آلاف سنة وهي تقع بالقرب من الكنيسة المسكوبية، وحتى يتم الحفاظ عليها قامت السلطات الفلسطينية بمنع أي أحد أن يقترب منها.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أجمل الصور والعبارات عن فلسطين

الكنيسة المسكوبية

هي من ضمن المعالم السياحية والأثرية في مدينة الخليل، وتقع كنيسة المسكوبية في الحديقة الخاصة بالروم الأرثوذكس الموجودة في غرب مدينة الخليل.

قد تم بناء تلك الكنيسة في بدايات القرن الماضي، وتعتبر هي الشيء الوحيد الخاص بالمسيحيين في المدينة، قد بُنيت على مساحة أرض 6002 م.

رامة الخليل

يعتبر رامة الخليل أو ما يعرف باسم بئر حرم الخليل من أهم المناطق الموجودة في المدينة في عهد الإمبراطور الروماني هدريان حيث كانت المقر التجاري للمدينة ككل.

قد تم بناء رامة الخليل بأحجار قريبة من الأحجار التي تم بناء المسجد الإبراهيمي بها، وكانت تقع قديمًا في مدينة تسمى تربينتس، وهي قريبة من المدخل الشمالي الشرقي لمدينة الخليل.

الأسواق الموجودة في مدينة الخليل

يوجد في مدينة الخليل في فلسطين العديد من الأسواق التجارية التي يتم من خلالها بيع العديد من المنتجات المميزة التي يمكن أن يستفيد منها المستهلكين مثل المواد الغذائية وغيرها، وسوف نتعرف على أسواق المدينة من خلال النقاط التالية:

  • سوق السكافية.
  • سوق الخضار المركزي.
  • سوق القزازين.
  • سوق السهلة (الحرم الإبراهيمي الشريف).
  • سوق الذهب.
  • سوق الشهداء.
  • سوق اللبن.
  • سوق خان شاهين.
  • سوق خزق الفار.
  • سوق الزاهد.
  • سوق الشلالة القديم.
  • سوق الشلالة الجديد.

المستشفيات الموجودة في مدينة الخليل

يوجد في مدينة الخليل العديد من المستشفيات والعيادات الصحية التي تصل إلى 37 عيادة صحية منتشرة في جميع أرجاء المدينة، أما في هذه الفقرة سوف نتعرف على المستشفيات الموجودة في المدينة من خلال النقاط التالية:

  • مستشفى الأميرة عليا “مستشفى الخليل الحكومي”.
  • المستشفى الأهلي.
  • مستشفى محمد علي المحتسب.
  • مستشفى حمدان للولادة.
  • مستشفى الميزان التخصصي.
  • مستشفى سان جون التخصصي للعيون.
  • مستشفى شهيرة للولادة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أجمل القصائد والأشعار عن فلسطين

الكليات والجامعات الموجودة في مدينة الخليل

تحتوي مدينة الخليل على بعض من الجامعات والكليات والمعاهد، وسوف نتعرف عليهم من خلال النقاط التالية:

  • جامعة الخليل.
  • كلية العروب الزراعية.
  • جامعة بوليتكنيك فلسطين.

الجمعيات الموجودة في مدينة الخليل

يوجد العديد من الجمعيات في مدينة الخليل في فلسطين والتي تساعد المواطنين بشكل كبير، وسوف نتعرف على تلك الجمعيات من خلال النقاط التالية:

  • جمعية الهلال الأحمر.
  • جمعية الشبان المسلمين.
  • جمعية الإحسان الخيرية.
  • الجمعية الإسلامية الخيرية.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: عبارات وكلمات عن القدس وفلسطين

بذلك نكون قد تعرفنا على العديد من المعلومات التاريخية عن مدينة الخليل في فلسطين والتي تعتبر واحدة من أقدم المدن في العالم، حيث توجد هذه المدينة منذ أكثر من 6 آلاف سنة.

كما أن لها مَعَزَّة خاصة لدى المسلمين حيث يوجد بها الحرم الإبراهيمي الخاص بالنبي إبراهيم الخليل وقد سُميت هذه المدينة بهذا الاسم نسبةً إليه، كما تحتوي المدينة على العديد من الآثار والمعالم السياحية، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الاستفادة المطلوبة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.