أقصي ارتفاع لضغط الدم

أقصي ارتفاع لضغط الدم وطريقة قياسه واضراره والعوامل التي تؤثر فيه يمكنك التعرف عليهم الآن وأكثر عبر موقع زيادة ، حيث يعتبر ضغط الدم الطبيعي من أهم العوامل التي يمكن أن تسبب العديد من المشاكل الصحية، وهذه هي الحقيقة الأكثر أهمية، حسب العمر، فما هو أقصي ارتفاع لضغط الدم المرتفع؟ ويعد معدل ضغط الدم الطبيعي حسب العمر من الأمور المهمة التي يجب التعرف عليها، لأن ضغط الدم من العوامل المهمة التي تسبب العديد من المشاكل الصحية بسبب عدم توازن الدم.

إليك من هنا: 10 طرق تستخدم في علاج ضغط الدم المرتفع علاج نهائي دون أدوية

ضغط الدم

  • إنه مقياس القوة التي يضغط بها الدم على جدران الأوعية الدموية، فعندما ينبض قلبك يضخ الدم في جميع أنحاء الجسم لنقل الطعام والأكسجين إلى جميع الأنسجة والخلايا عبر الدورة الدموية، وتعمل عضلات جدران الأوعية الدموية بالتنسيق مع عضلة القلب لنقل الدم الذي يضخه القلب إلى خلايا أخرى في الجسم.
  • عندما ينقبض القلب لدفع الدم المتجمع فيه إلى الشرايين، فإن عضلات جدران هذه الشرايين تسترخي إلى درجة معينة بحيث يمكن امتصاص الدم من القلب، فعندما يصل الدم إلى موضع معين في أي شريان، فإن العضلات الموجودة على جدار الشرايين سوف تنقبض في هذا الوضع، وتدفع الدم إلى الموضع التالي وهكذا، حتى يصل الدم إلى الشعيرات الدموية، حيث يتفاعل معها تبادل الخلايا البشرية.
  • تعتبر حركة العضلات في جدار الأوعية الدموية من العوامل الرئيسية التي تنظم ضغط الدم وتحافظ عليه ضمن المعدل الطبيعي، لذلك من الواضح أن اضطرابات الحركة في هذه العضلات ستسبب اضطرابات ضغط الدم.

طريقة قياس ضغط الدم

  • وحدة ضغط الدم هي mmHg، ويكون ضغط الدم الانقباضي الطبيعي للبالغين في منتصف العمر 90-140 مم زئبق، وضغط الدم الانبساطي 60-90 مم زئبق، ومتوسط ​​الضغط 120 مم زئبق، فعندما تنقبض عضلة القلب، يتم دفع الدم إلى الشريان الأورطي، ويتمدد الشريان الأبهر جانبياً للسماح بمرور الدم،، وفي هذه الحالة يسمى ضغط الدم في الأوعية الدموية التي يمر بها الضغط الانقباضي.
  • أما ضغط الدم الانبساطي عند موت عضلة القلب، فيعود الشريان الأورطي إلى وضعه الطبيعي ويتم ضغط الدم الموجود فيه لضمان استمرار التدفق إلى القلب، وتسمى هذه الحالة ضغط الدم الانبساطي.

إليك من هنا: اسرع طريقة لخفض ضغط الدم المرتفع من خلال 18 وصفة علاجية

أقصي ارتفاع لضغط الدم

أقصي ارتفاع لضغط الدم
أقصي ارتفاع لضغط الدم
  • من 18 إلى 19 عامًا، المعدل الطبيعي لقياس ضغط الدم هو 117/77، أدنى قراءة لضغط الدم لهذا العمر 105/73 وأعلى قراءة 120/81.
  • من 20 إلى 24 عامًا، الحد الأدنى للقراءة المانومترية بين 20 و 24 عامًا هو 108/75 والحد الأقصى 132/83، معدل ضغط الدم الطبيعي لهذه الفئة العمرية هو 120/79.
  • من 25 إلى 29 عامًا، إن مستوى ارتفاع ضغط الدم بين 25 و 29 سنة هو 133/84 ويجب استشارة الطبيب، المعدل الطبيعي لضغط الدم لهذه الفئة العمرية هو 121/80، أدنى ضغط دم في هذا العمر هو 109/76.
  • من 30 إلى 34 عامًا، المعدل الطبيعي لقياس ضغط الدم هو 122/81، أدنى قراءة لضغط الدم لهذا العمر هي 110/77 وأعلى قراءة هي 134/85.
  • من 35 إلى 39 عامًا، إذا كان مستوى ضغط الدم لديك أعلى من 135/86 (بين 35 و 39 عامًا)، فعليك استشارة الطبيب، المعدل الطبيعي لضغط الدم لهذه الفئة العمرية هو 123/82، أدنى ضغط دم في هذا العمر هو 111/78.
  • من 40 إلى 44 عامًا، الحد الأدنى لسن قراءة مقياس ضغط الدم هو 40 إلى 44 عامًا ، والحد الأقصى للعمر هو 137/87، المعدل الطبيعي لضغط الدم لهذه الفئة العمرية هو 125/83.

عوامل تؤثر على ضغط الدم

  • وفقًا لبيانات المعهد الوطني للشيخوخة، من المرجح أن يصاب الرجال بارتفاع ضغط الدم قبل سن 55، بينما يميل ضغط الدم الطبيعي لدى النساء إلى الارتفاع بعد انقطاع الطمث، يعتقد الأطباء أن التغيرات الهرمونية لدى النساء بعد انقطاع الطمث مسؤولة عن ارتفاع معدل الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • كما نعلم جميعًا، يلعب الإستروجين دورًا مهمًا في الوقاية من أمراض الشرايين، فمقارنة بالرجال تساعد الهرمونات الأنثوية على تخفيف تمدد الشرايين وتحسين ضخ الدم، مع دخول النساء الخمسينيات وأحيانًا حتى قبل ذلك، ينخفض ​​إنتاج هرمون الاستروجين بشكل كبير، ويزداد الخطر في وجود عوامل أخرى مثل عدم ممارسة الرياضة وزيادة الوزن.
  • مع تقدم العمر، يبدأ ضغط الدم الطبيعي لكبار السن والبالغين فوق الخمسين عامًا بالانحراف عن مستواه الطبيعي، بسبب تصلب الشرايين والأوعية الدموية، يميل ضغط الدم الانقباضي إلى الزيادة بشكل مطرد، مما يعيق تدفق الدم إلى أجزاء مختلفة من الجسم من خلال الدورة الدموية.
  • يعد ارتفاع ضغط الدم الانقباضي أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب، مما يعني أن كبار السن بحاجة إلى أن يكونوا أكثر يقظة في مراقبة ضغط الدم.
  • العوامل الوراثية لها تأثير، قد يزيد التاريخ العائلي لضغط الدم غير الطبيعي من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، قد يكون التفسير المقبول أن العوامل الوراثية تستعد لهذه الحالة، والتي بدورها تؤدي إلى زيادة غير طبيعية في الكالسيوم في الجسم، وهو السبب الرئيسي لارتفاع ضغط الدم.

كما أقدم لك: قياس ضغط الدم عن طريق النبض وأسباب انخفاضه

عوامل للحفاظ على ضغط الدم

عوامل للحفاظ على ضغط الدم

  • تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور ومصادر البروتين الخالية من الدهون مثل الأسماك والفاصوليا، هذا من شأنه أن يساعد في الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي وصحة القلب، تأكد من تجنب الأطعمة المصنعة واللحوم الحمراء، وتقليل السكر والدهون المشبعة.
  • التقليل من تناول الملح، يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الملح إلى تعطيل توازن الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، وبالتالي زيادة احتباس السوائل والضغط على الكلى والأوعية الدموية التي تخدمها، تساعد الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل البطاطس والموز والأفوكادو والبطاطا الحلوة والخضروات، في تقليل آثار الصوديوم.
  • ممارسة الرياضة تساعدك علي الحفاظ علي أقصي ارتفاع ضغط الدم، فتأكد من ممارسة الرياضة للحفاظ على ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي، وتؤدي التمارين الرياضية إلى إفراز الجسم لحمض النيتريك الذي يساعد في توسيع الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم، يمكن أن يساعد النشاط المنتظم أيضًا في تقليل الوزن والكوليسترول الضار وتقليل التوتر والحفاظ على صحة القلب.
  • الإقلاع عن التدخين، يزيد التدخين من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ويزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، لأن النيكوتين يمكن أن يسبب تضيق الشرايين وتصلبها.

أضرار الإصابة بارتفاع ضغط الدم

  • يؤدي أقصي ارتفاع لضغط الدم إلى زيادة سماكة وتيبس الشرايين، مما يزيد من حدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية، فيمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في حدوث نزيف لأنه يزيد الأوعية الدموية الناتجة عن التمدد والتورم.
  • يزيد من توسع عضلة القلب مما يجعلها ضعيفة جدا وغير قادرة على إتمام مهمتها في سحب الدم.
  • يمكن أن يضعف ضغط الدم المرتفع ذكاء الشخص وذكائه، ويقلل من قدرة ذاكرته.
  • يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تضييق أو انسداد الشرايين المؤدية إلى الدماغ تمامًا، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالخرف.

المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم

  • هي استمرار ارتفاع ضغط الدم بحيث تكون قراءة ضغط الدم الانقباضي بين 130-139 ملم زئبق أو أن تكون قراءة ضغط الدم الانبساطي بين 300-139 ملم زئبق، يقوم الطبيب بتشخيص المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم بمرحلة ارتفاع ضغط الدم 80-89 ملم زئبق.
  • في هذه الحالة قد يقترح الطبيب تغييرات في نمط الحياة، أو قد يعتمد على خطر الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية، ويقوم الطبيب بوصف دواء لضبط ضغط الدم، لأن يمكن أن تسبب على سبيل المثال النوبة القلبية والسكتة الدماغية.
  • يعتبر ضغط الدم الانقباضي والانبساطي مهمين في تشخيص ارتفاع ضغط الدم، ولكن قراءة ضغط الدم الانقباضي تصبح أكثر أهمية بعد سن الخمسين، إذا كانت قراءة ضغط الدم الانقباضي أكبر من 130 ملم زئبق وقراءة ضغط الدم الانبساطي أقل من 80 ملم زئبق، فهذا يعني أن الشخص المعاناة من ارتفاع ضغط الدم الانقباضي المنعزل، وهو أكثر أنواع ارتفاع ضغط الدم شيوعًا لدى كبار السن.

كما أقدم لك: قياس ضغط الدم بالبصمة هل دقيق أم لا؟ إليكم الإجابة

المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم

المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم

  • هي عندما تصل قراءة ضغط الدم الانقباضي إلى 140 ملم زئبق أو أعلى أو تصل قراءة ضغط الدم الانبساطي إلى 90 ملم زئبق أو أعلى، يقوم الطبيب بتشخيص المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى تغيير نمط حياة المريض، وصف الأطباء أيضًا دوائين للتحكم في ضغط الدم.

في نهاية رحلتنا مع أقصي ارتفاع لضغط الدم، إذا ليس متأخرا على إجراء تغييرات على نمط حياة صحي مثل الإقلاع عن التدخين وتناول الأطعمة الصحية وممارسة المزيد من التمارين البدنية، هذه هي الطرق الرئيسية للوقاية أقصي ارتفاع ضغط الدم ومضاعفاته بما في ذلك النوبات القلبية والسكتة الدماغية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.