محتوى يحترم عقلك

كيف يرضى الله عني ويستجيب دعائي

كيف يرضى الله عني ويستجيب دعائي؟ تعد معرفة إجابة هذا السؤال الهدف الأسمى والغاية التي يسعى إليها كل منا، فرضا الله على العبد هو سر سعادته ونجاحه، وبدون رضا الله يكون العبد غير موفق في حياته ولا آخرته، والآن سنتعرف على المفاتيح الخاصة بالتقرب إلى الله تعالى والفوز بالدعاء المستجاب من خلال موقع زيادة.

كيف يرضى الله عني ويستجيب دعائي

هناك عدة تعليمات وقواعد وضعها الله لعباده حتى يقربهم إليه، لذلك يجب على الإنسان أن يجاهد نفسه وشهواته واتباع تعليمات دينه والتمسك بها.

والله تعالى قريب جدًا من عباده حيث قال في كتابه الكريم:

{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [سورة البقرة:186].

وهناك عدة عناصر يجب التزام الإنسان بها حتى يحصل على رضا الله تعالى ومنها:

1ـ اتباع أوامر الله والبعد عن المعاصي

حيث إن طاعة الله هي مفتاح رضى الله على المسلم واتباع تعليمات الدين والبعد عن المعاصي والمحذورات ومقاومة النفس عن ارتكاب أي من المعاصي يجعل الإنسان أكثر قُرب من ربه ويفوز برضا الله عليه.

حيثُ قال الله تعالى:

{جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ} [سورة البينة :8]

فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق حتى وإن كان أحد الوالدين فلابد تقديم طاعة الله على كل شيء.

اقرأ أيضًا: سورة تقرب من الله

2ـ اتباع تعاليم السنة النبوية الشريفة

أمرنا الله تعالى بطاعة رسولنا الكريم والتعلم من عاداته والتحلي بصفاته الشريفة، حيث قال الله تعالى:

{مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَن تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} [النساء:80].

والحصول على محبة الله ورضاه مرتبط باتباع سنة نبيه الكريم وتطبيق السنة النبوية والاقتداء بها في كافة جوانب الحياة اليومية، حيث قال الله تعالى في كتابة الكريم:

{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [آل عمران: 31].

3ـ التقرب من الله بالحرص على النوافل

فمن الطبيعي التزام المسلم بالعبادات وأساسيات دينه وعند حرصه على أداء النوافل، فهذه علامة على فوز العبد برضا الله تعالى حيث روى رسول الله صلي الله علية وسلم في حديث قدسي الذي يرويه عن الله يقول فيه:

“وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشَيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ” رواه البخاري عن أبي هريرة.

4ـ حسن الخلق

التحلي بحسن الخلق من أعظم الصفات التي يتحلى بها الإنسان عندما يتقرب إلى الله بحسن خلقه حيث وضع الله صاحب حسن الخلق في منزلة مع منزلة الصائم، حيث روى الألباني عن السيدة عائشة عن رسول الله صلى الله علية وسلم قال:

إنَّ المُؤمِنَ ليُدرِكُ بحُسْنِ خُلُقِهِ درجةَ الصَّائمِ القائمِصدق الرسول الكريم.

وبذلك يحتل حسن الخلق مكانة كبيرة عند الله تعالى وهو من أساسيات رضى الله عن العبد، ويجب على المسلم الإكثار من ذكر الدعاء (اللهمَّ كما أحسنتَ خَلْقِي فأَحْسِنْ خُلُقِي).

5ـ بر الوالدين

قيام الإنسان بر والديه من أحب الأعمال إلى الله والتي تقرب العبد من ربه حيث ورد عن عبد الله بن مسعود قال:

سأَلْتُ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ-: أيُّ الأعْمالِ أحَبُّ إلى اللهِ؟ قالَ: الصَّلاةُ علَى وقْتِها قُلتُ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ برُّ الوالِدَيْنِ قُلتُ: ثُمَّ أيٌّ؟ قالَ: ثُمَّ الجِهادُ في سَبيلِ اللَّهِ”

كما فضل الرسول رضا الأم على الجهاد في سبيل الله والخروج إلى الحرب حيث ورد عن معاوية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

هل لَكَ مِن أمٍّ؟ قالَ: نعَم، قالَ: فالزَمها فإنَّ الجنَّةَ تحتَ رِجلَيها” صدق الرسول الكريم.

كما أن رضا الرب لا يقل أهمية عن رضا الأم حيث يحتل منزلة عالية في الطاعات وللحصول على رضا الله تعالى والفوز بدخول الجنة لا بد على المسلم الحرص على كسب رضا والديه والحرص على برهما.

اقرأ أيضًا: أجمل أحاديث قدسية عن حب الله للعبد

طريقة تحقيق الدعاء المستجاب

إن الله تعالى يُحب العبد اللحوح في الدعاء والدعاء هو نوع من أنواع العبادات التي يتقرب بها المسلم إلى ربه، حيث الاستعانة بالآيات القرآنية والسنن النبوية في دعاء المسلم يجعل دعائه أقوى وأصح.

ومن أجمل طرق الدعاء أن يدعو المسلم لغيره من المسلمين أو لأحد الأشخاص المضرورين أو المصابين بالمشكلات أن يفرج الله كربتهم ويرزقهم من رزقه الواسع، ويجب الحرص على اتباع الآتي عند الدعاء:

  • الدعاء بصدق وإخلاص ونية خالصة لله تعالى وعدم حمل ضغينة من أحد.
  • إحسان الظن بالله عند الدعاء واليقين بأن أمر الإنسان كله بيد الله تعالى فقط وهو القادر على كشف الضرر وجلب الأرزاق فالله تعالى عند ظن عبده به.
  • الحرص على إخراج الصدقات من وقت لآخر حيث إنها ترفع البلاء عن صاحبها وتقربه من ربه وتجعل دعائه مستجاب.
  • التطوع بالصيام حيث الحرص على صيام النوافل من أكثر ما يقرب العبد من ربه ويستجيب دعاء الصائم بلا شك.
  • ولمعرفة المسلم كيف يرضى الله عني ويستجيب دعائي عليه الحرص على الدعاء في أوقات الإجابة مثل وقت الفجر ووقت إفطار الصائم بعد أذان المغرب والثلث الأخير من الليل وفى السجود وبين الأذان والإقامة وعند شرب ماء زمزم.

آداب استجابة الدعاء

بعد معرفة إجابة السؤال كيف يرضى الله عني ويستجيب دعائي عليك الآن معرفة آداب الدعاء الواجب الحفاظ عليها عند القيام بالدعاء ومنها:

  • يجب بدء الدعاء بالحمد لله والثناء والصلاة والسلام على رسول الله وتدعي أن يتقبل الله منك أعمالك ويجعلك في منزلة أقرب من الله تعالى، حيث قال صلى الله عليه وسلم :

    إذا صلَّى أحدُكم فليبدَأْ بتحميدِ ربِّهِ والثَّناءِ علَيهِ، ثمَّ يصلِّي علَى النَّبيِّ – صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ-، ثمَّ يدعو بعدُ بما شاءَ

  • الدوام والمحافظة على الدعاء في كل الحالات التي يمر بها الإنسان من أوقات الضيق وأوقات الفرح حيث يكون دائم الصلة مع بربه في كل الأوقات.
  • يجب عدم الدعاء على النفس أو الوالدين أو أحد الأبناء حيث نهى رسول الله عن ذلك الفعل.
  • يجب خفض الصوت وعدم الصراخ في الدعاء حيث قال الله تعالى:

    {ادعوا رَبَّكُم تَضَرُّعًا وَخُفيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُعتَدين} [الأعراف: 55]

  • التضرع والابتهال والذل إلى الله تعالى أثناء الدعاء والإلحاح المستمر مع الاستعانة بذكر أسماء الله الحسنى.
  • الاعتراف وذكر نعم الله على الإنسان أثناء دعائه وأيضًا الاعتراف بذنوب العبد والتوسل إلى الله ليغفرها له ويعينه على اجتناب المعاصي والذنوب ويرزقه قوة الإيمان الذي يتغلب به على كل شهواته.
  • يجب الوضوء قبل الدعاء والتوجه إلى القبلة ورفع اليدين أثناء الدعاء والدعاء ثلاثًا إذا كان هذا متاح وميسر أمام الداعي.

اقرأ أيضًا: اجمل دعاء للتقرب إلى الله

أهم أفضال وفوائد الدعاء

يملك الدعاء فوائد وأفضال عظيمة تعود على المسلم بكل الخير ومنها:

  • الدعاء من العبادات المحببة لله عز وجل.
  • يسبب انشراح قلب المسلم وتفريج همومه وكربه ويشعره بالسلام النفسي.
  • التقرب إلى الله عند التزام الدعاء في السراء والضراء.
  • يشعر المسلم بالقوة ويحميه من العجز.
  • الاستغفار والتوبة من الذنوب.
  • يساعد الإنسان في البعد عن المحرمات والقرب من الله تعالى والشعور براحة النفس.

عندما يستمر سؤال الإنسان عن كيف يرضى الله عني ويستجيب دعائي يدل ذلك على إلحاحه وإصراره على كسب رضا الله ورغبته بالفوز بالجنة، ولذلك يستمر المسلم في دعائه ويكثر من أداء النوافل والعبادات وإخراج الصدقات حتى يشعر بالسلام النفسي.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.