كيف كان ينام الرسول

كيف كان ينام الرسول صل الله عليه وسلم وطريقته الصحيحة التي ينبغي الاقتداء بها، إذ أن النوم آلية تعمل على تحسين صحة الجسم وتوازنه، فلا النوم الزائد عن الحد الطبيعي أو الأقل لهما منافع، بل أضرارهما أكثر من نفعهما لمن لا يعلم بالأمر، ونحن بصدد التعرف عن كافةً المعلومات حول نوم النبي عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم كيف كانت؟

كيف كان ينام الرسول

كيف كان ينام الرسول

لم يأتي الرسول صل الله عليه وسلم إلّا ليُعلمنا ما لم نكن نعلمهُ من قبل، فهو الهادي الأمين الذي يجب أن نقتدي به ونتأسّى بما كان يفعله صلوات الله عليه وسلم في كل أمور الحياة بما في ذلك النوم.

فكان الرسول صلوات الله عليه وسلم يحرص كل الحرص على العناية والاهتمام بالبدن، حيث كان يتبع بعض أمورٍ قبل النوم مثل عدد الساعات، والتي كانت تبدأ من بعد صلاة العشاء وحتى الثلث الأخير من الليل أي ما يعادل 8 ساعات.

كما كان يحرص على نوم القيلولة أي نوم وسط النهار وهي ما قبل وقت المغرب، علاوة على أنه صلوات الله عليه وسلم كان يكره النوم بعد دخول وقت المغرب، لأن هذه الفترة ضارة بالجسم وبصحة العقل.

أمّا بالنسبة لما كان يفعله الرسول صل الله عليه وسلم قبل ذهابه إلى النوم، فسنذكر لكم ما يلي:

التوضأ

  • كان الحبيب المصطفى صل الله عليه وسلم حريصًا على الوضوء والنوم على طهارة قبل النوم مُباشرة.

نفض مكان النوم

  • كان الرسول صل الله عليه وسلم يقوم بنفض مكان نومه 3 مرات وهو يقول

“بسم الله الرحمن الرحيم”

  • وذلك لطرد الشيطان من المكان إذا وُجِد بالإضافة إلى تنظيف الفراش من أي حشرات صغيرة أو جراثيم لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة.
  • وقد ثبُت ذلك في حديث رسول الله صل الله عليه وسلم حين قال:

“إذا أوى أحدكم إلى فراشه فَليأخذ داخلة إزاره فَلينفض بها فراشه وليُسم الله فإنه لا يعلم ما خلَّفهُ بعدهُ على فراشه”.

طريقة النوم

حرص النبي صل الله عليه وسلم على اتخاذ شكل معين عند النوم، فكان ينام على الجانب الأيسر، وعندما ظهرت الدراسات الحديثة في البحث عن هذا الأمر وجدوا أن هذا يُساعد على جعل عملية التنفس أكثر سهولة، وذلك لأن القلب في الموضع الأيسر من الجسد، ومن ثم فإن هذه الوضعية هي الأفضل.

وفي أقاويل أخرى كثيرة كان هناك منها ما يؤكد على أن النبي عليه الصلاة والسلام كان ينام على جنبه الأيمن ويضع يده اليُمنى أسفل خدهِ الشريف ويقول:

“اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك”.

وكان يقول:

“الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فَكم ممّن لا كافي له ولا مؤوي” ذكره مسلم.

اقرأ أيضًا: دعاء الرسول عند النوم مستجاب

قراءة الأذكار والتسبيح والقرآن

كان نبيُّنا الكريم صلوات الله عليه وسلم يحرص على أن يقرأ أذكار ما قبل النوم وكان يحافظ على قول:

“باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعهُ، فإن أمسكت نفسي فَارحمها، وإنّ أرسلتها فَاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين”.

كمان كان يهتم بالتسبيح ويقول:

“سبحان الله ثلاثين مرة، الله أكبر ثلاثين مرة، والحمد لله ثلاثين مرة”.

وأيضًا كان يحرص على قراءة بعضٍ من سور من القرآن الكريم مثل المعوذات، سورة الإخلاص، آية الكرسي، وآخر آيات من سورة البقرة في يديه الشريفتين، ثم يمسح بهذه القراءة جميع بدنه الشريف صلوات الله عليه وسلم.

روى البخاري أن النبي كان إذا أوى إلى الفراش للنوم قال: “اللهم باسمك أحيا وأموت”، ثم يجمع كفّيه ليقرأ ما تيسّر من القرآن ثم يمسح ما استطاع من جسده 3 مرات.

وقد جاء عن ابن القيم رحمه الله تعالى عن نوم النبي صل الله عليه وسلم قال:

“من تدبر نومه ويقظته صل الله عليه وسلم وجدهُ أعدل نومٍ، وأنفعه للبدن والأعضاء والقوى، فإنه كان ينام أول الليل، ويستيقظ في أول النصف الثاني فَيقوم ويستاك ويتوضأ ويُصلّي ما كتب الله له، فَيأخذ البدن والأعضاء والقوى حظها من النوم والراحة، وحظها من الرياضة مع وفور الأجر، وهذا غاية صلاح القلب والبدن والدنيا والآخرة”.

اقرأ أيضًا: أدعية الرسول قبل النوم

دلائل من السنة النبوية عن نوم الرسول

كيف كان ينام الرسول

لكي يتم تأكيد الإجابة عن كيف كان ينام الرسول عليه الصلاة والسلام، فكان لابد وأن نأتي بما جاء في الأحاديث الشريفة وأقوال السلف الصالح فيما كان يقوم به النبي صل الله عليه وسلم قبل النوم.

حيث كان يراعي النوم على طهارة واُستدل على ذلك برواية البخاري أنه قال:

عن النبي صلوات الله عليه وسلم: “إذا أتيت مضجعك فُتوضَّأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شِقك الأيمن”.

وكان لا يفضل النوم على البطن لأنه مَضرّة للجسد واُستدل بالآتي:

رواه أبو داوود أن طخفة بن قيس الغفاري، قال: “بينما أنا مضطجع من السَحر على بطني، إذا رجل يحركني برجله فقال: “إن هذه ضجعة يبغضها الله” فنظرت فإذا برسول الله صل الله عليه وسلم.

كما كان ينام الرسول عليه الصلاة والسلام في المسجد وهو مُستلقي.

قال عباد بن تميم عن عمه: “رأيت رسول الله مُستلقيًا في المسجد واضعًا إحدى رجليه على الأخرى” رواه البخاري ومسلم.

وكان يُقال بأن الرسول كان ينام على الفراش أو على حصيرٍ أو على أرضٍ أو على سريرٍ أو بين كساء أسود أو بين رماله والله تعالى أعلى وأعلم.

كما ذكر مسلم عن النبي صل الله عليه وسلم أنه كان يقول قبل النوم: “اللهم رب السماوات والأرض ورب العرش العظيم ربنا ورب كل شيء، فالق الحَب والنوَى مُنزّل التوراةً والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته، أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر”.

اقرأ أيضًا: ما هو لقب الرسول ولقبه ونسبه

وبذلك نصل لختام موضوعنا كيف كان ينام الرسول صلوات الله عليه وسلم وطريقته عند النوم وما كان يفعله قبل أن يخلد إلى النوم، مع بعض الدلائل من السنة النبوية وأقاويل أهل العلم عن حقيقةً النوم الصحيح للنبي عليه الصلاة والسلام مع أبرز الأدعية المستحبة للنبي

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.