كيف أتخلص من سكر الحمل وما هي أعراضه أسبابه

كيف أتخلص من سكر الحمل سؤال يتردد بكثرة على لسان كثير من النساء الحوامل، حيث أن سكر الحمل ينتج من عدم إمكانية الجسم من حرق السكر في الجسم بالشكل الطبيعي، كم أنه من المشاكل التي يتعرض لها بعض النساء الحوامل ويمكن لبعض النساء الشفاء منه نهائيًا بعد الولادة والبعض الآخر يحتاج إلى إشراف طبي ومتابعة للعلاج حتى الشفاء، لذلك سنوضح من خلال هذا المقال الرد على سؤال كيف أتخلص من سكر الحمل عبر موقع زيادة

كيف أتخلص من سكر الحمل

 للتخلص من سكر الحمل يجب على المرأة الحامل إتباع مجموعة من التغييرات وهي كالآتي:

  • تناول طعام مفيد وصحي بكميات قليلة من الكربوهيدرات والسكر وعدم تناول الفواكه أو الخضار صباحًا لأن بها نسبة سكر عالية.
  • تناول وجبات الطعام بنسبة بسيطة كل ساعتين أو ثلاثة مع الحرص على تناول البروتينات بكثرة لأنها تحرق الكربوهيدرات الموجودة بالجسم. 
  • الالتزام بنظام غذائي صحي لتغذية الجنين وعدم الضرر به وللحصول على وزن صحي وخالي من الأمراض وتنظيم نسبة السكر في الدم.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول متى يظهر سكر الحمل نوصي بالاطلاع على هذا المقال: متى يظهر سكر الحمل وطريقة تشخيصه وأضراره على الأم والجنين

علاج سكري الحمل بالأدوية

يلجأ الأطباء إلى إعطاء أدوية للمرأة الحامل في حالة عدم الحفاظ على مستوى السكر بالدم لأن مع تقدم الحمل تزداد نسبة السكر الموجودة بالجسم، كما أن هذه الأدوية لا تستخدم بعد الولادة فمنها:

1- حقن الأنسولين

يتم وصف حقن الأنسولين لمرضى السكري في بعض الحالات وخاصًة لمن تعاني من هذا المرض قبل الحمل فهذه الحقن تسيطر على مستوى السكر بالدم، ويتم وصف حبوب بجانب حقن الأنسولين لبعض الحالات ويقوم الطبيب لمعالج بملاحظة مستوى السكر ثم إعطاء الحقن.

يحدد الطبيب نوع الأنسولين وطريقة أخذ الحقنة بقلم الأنسولين أو المحقنة نفسها وأيضًا الوقت الذي ترتفع فيه نسبة السكر وعلى أساس ذلك يتم أخذ الحقنة في ذلك الوقت المحدد، ولا يؤثر الأنسولين على الجنين لأنه لا يمر من خلال المشيمة.

2- الأدوية الفموية

تعتبر حقن الأنسولين أفضل الحلول لعلاج مرض السكري ولكن يتم وصف هذه الحبوب بديل للحقن لسهولة استخدامها ولأن معظم النساء الحوامل لا يرغبون في استخدام الحقن، فمن هذه الأدوية:

  • الميتفورمين: يعمل على تحسين حساسية الجسم لدى الأنسولين .
  • الجلايبوريد: يساعد على التحكم والسيطرة على مستوى نسبة السكر في الدم، كما أنه يساعد البنكرياس على إفراز الأنسولين واستخدامه بكفاءة داخل الجسم.

ولا ينصح باستخدام الأدوية الفموية للمرأة الحامل لأن هذه الأدوية تصل إلى الجنين من خلال المشيمة، كما أن هذه الأدوية تحتاج إلى الكثير من الأبحاث للتأكد من مدى أمانها على الجنين ولم تثبت حتى الآن أفضلية أحدهم عن الآخر.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول علاج سكر الحمل عند الدكتور جابر القحطاني بنبات طبيعي نوصي بالاطلاع على هذا المقال: علاج سكر الحمل عند الدكتور جابر القحطاني بنبات طبيعي وأسباب حدوثه

ما هو مرض السكري

يعد مرض السكري من الأمراض واسعة الانتشار بين العديد من الناس في جميع أنحاء العالم ويتميز بارتفاع نسبة السكر في الدم عن المعدل الطبيعي أو قلة نسبة الحساسية الخاصة بالأنسجة للأنسولين، وينتج عنه تحويل الطعام التي تتناوله إلى سكر جلوكوز ويتراكم في الدم ولا يتحول إلى طاقة وتسمى هذه العملية بالاستقلاب وينتج عنها ارتفاع نسبة السكر في الدم، فيجب عليك متابعة الطبيب لأن الإهمال يؤدي إلى نتائج خطيرة.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول ما هو سكر الحمل نوصي بالاطلاع على هذا المقال: ما هو سكر الحمل وما هي أعراضه

أسباب سكر الحمل

تصاب الحامل بسكر الحمل نتيجة ارتفاع نسبة الجلوكوز لديها ويكون الأنسولين ليس كافيًا للتخلص من حرق السكر أو الجلوكوز الزائد بداخل الجسم، فلذلك تكون الحامل أكثر عرضًة للإصابة بسكر الحمل. 

أعراض سكر الحمل

تظهر بعض الأعراض على الحامل وقد تكون أعراض بسيطة وأحيانًا هذه الأعراض يصعب تحديدها نتيجة تشابهها مع أعراض طبيعية تشعر بها الحامل فيجب التشخيص الصحيح للمرض في الوقت المناسب، فمن هذه الأعراض:

  • الشعور بالتعب والإرهاق والغثيان وإصابتها بالالتهابات.
  • عدم رؤية الأشياء بوضوح  وزغللة العين.
  • زيادة التبول وجفاف الفم وزيادة الوزن بشكل كبير عن المعتاد.
  • ظهور مرض جلدي بالمثانة أو المهبل.
  • زيادة نسبة السكر في البول.

فهذه الأعراض تتطلب التوجه إلى الطبيب للتشخيص السليم بأن هذه الأعراض طبيعية وستنتهي بعد الولادة أم أنها مرض السكري، فيستطيع الطبيب عن طريق فحوصات وتحاليل خاصة بمستوى السكر التأكد من إصابتك بسكري الحمل ويقدم لك العناية والاهتمام، كما أن من الضروري أن تقوم الحامل بالعديد من الفحوصات الدورية للاطمئنان على سلامتك وسلامة الطفل.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول أعراض سكر الحمل نوصي بالاطلاع على هذا المقال: أعراض سكر الحمل وما هو تأثيره على الأم والجنين وأسبابه

أضرار سكر الحمل على الجنين

ليس في جميع الأحوال يسبب مرض السكري أضرارًا للجنين، ففي بعض الأحيان تكفي بعض التغييرات الغذائية مع التمارين الرياضية والفحوصات الدورية التي تجريها المرأة الحامل واستخدام الدواء الصحيح بالحفاظ على مستوى السكر في الدم وإنجاب طفل سليم صحي. 

ولكن في حالة عدم معالجة مرض السكري وعدم السيطرة على نسبة السكر في الدم فيسبب ذلك مشاكل خطيرة فمنها:

  • زيادة كبيرة في وزن الجنين وتكون هذه الزيادة على هيئة دهون وذلك يرجع إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم وأيضًا تشعر المرأة الحامل بالتعب خلال فترة الحمل وتلجأ إلى الولادة المبكرة.
  • تعرض الجنين إلى ضيق التنفس لفترة طويلة بعد الولادة حتى تنضج الرئتين ويتنفس الطفل بشكل طبيعي.
  • إصابة الطفل باصفرار الجلد وهو يسمى باليرقان.
  • تعرض الطفل إلى نوبات من التشنجات وإصابته بالهلع.
  • من المحتمل إصابة الطفل بعيوب خلقية ويرجع ذلك إلى مرض السكري أثناء الحمل.
  • بطء هرمونات الغدد لدى الطفل.
  • ومن الممكن ولادة جنين ميت قبل الولادة أو بعدها مباشرة بسبب عدم الحفاظ على مستوى السكر بالدم.

المعدل الطبيعي لمستوى السكر للحامل

لمعرفة مستوى السكر في الدم يتم إجراء الكثير من الفحوصات والاختبارات فمنها:

1- اختبار تحدي الجلوكوز

يتم إجراء هذا الاختبار خلال الفترة ما بين الأسبوع 26 و28 من الحمل، فإذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية يؤكد أن الحامل مصابة بمرض السكري فتقوم الحامل بشرب محلول سكري ثم يتم قياس مستوى السكر بعد ساعة.

النسبة الطبيعية لمستوى السكر للحامل حوالي ـ140 مليجرام/ديسيلتر فإذا زادت النسبة عن ذلك المعدل الطبيعي يتم إجراء اختبار آخر يطلق عليه تحمل الجلوكوز وإذا كانت النتيجة أعلى من 190 مليغرام/ديسليتر نستطيع تشخيص تلك الحالة بإصابتها بمرض السكري.

2- اختبار تحمل الجلوكوز الفموي

 يتم إجراء هذا الاختبار لتحديد النسبة التي يتحملها الجسم من خلال استقلاب السكر والكربوهيدرات ففي حالة زيادة نسبة السكر في الدم عن المعدل الطبيعي، فينصح الطبيب المعالج بتغيير بعض الأطعمة للحامل والقيام بالفحص مرًة أخرى بعد مرور أربعة أسابيع، ففي حالة ظهور ارتفاع لنسبة السكر في الدم فيتم التشخيص بالإصابة بسكري الحمل. 

متابعة حالة سكر الحمل لدى الحامل

في حالة إصابتك بمرض السكري ورغبتك في الحمل يجب عليك الاستعداد للفحوصات والاختبارات الدورية وزيارة الطبيب المعالج لضمان صحة جيدة لك وللجنين، وسوف يتمكن الطبيب من تحديد إذا كان مرض السكري يمكن السيطرة على نسبة السكر ولا يتعدى المعدل الطبيعي أم لا عن طريق بعض التحاليل الهامة مثل:

  • اختبار الهيموغلوبين السكري: فهذا الاختبار يتمكن من تحديد مدى قدرة الجسم على السيطرة على مرض السكري. 
  • تحليل البول ليبين مدى مضاعفات الكلى لمرضى السكري 
  • إجراء اختبارات خاصة لتحديد نسبة الكوليسترول والدهون بالجسم.
  • فحص العين لمعرفة مدى تأثير السكري عليها وأيضًا رسم قلب.

ففي نهاية هذا المقال تمكنا من الرد على السؤال الذي يتردد بكثرة وهو كيف أتخلص من سكر الحمل وتمكنا من معرفة أعراض مرض السكري وأسبابه وطرق علاجه ومدى خطورته على صحة الجنين.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.