كيف اقوي شخصية طفلي

كيف اقوي شخصية طفلي من الطُرُق التعليميّة التي من خلالها يُصبح الطّفل ذو شخصيّة قويّةٍ، يُمكنه من خلالها التّعامل مع الظُّرُوف المتغيّرة في حياته بعد ذلك على أتمّ وجهٍ وأكمل شكلٍ، والأطفال هم النّعمة التي يُعطيها الله تعالى لآبائهم؛ فيجب عليهم أن يُحافظوا على تلك النّ‘مة، وان يُسخّروها في ما أراد الله، وفيما يلي سنتعرّف على طرق تقوية شخصية الطفل.

كيف اقوي شخصية طفلي

قد يكون السؤال الحائر في ذهنك الآن كيفية تقوية شخصية الأطفال في الأعمار، الأزمان المختلفة ومراحل النمو المتعددة التي يمرون بها، قبل البدء في معرفة كيفية تقوية شخصية الأطفال لابد من معرفة طبيعة العمر والمرحلة التي يمر بها الطفل. فإذا كنت تتساءل في أي عمر ابدأ في تقوية شخصية طفلي فالإجابة هي : منذ مرحلة الميلاد فطفلك هو نتاج العوامل الوراثية، والمكتسبات البيئية التي تزرعها أنت بداخله، فالطفل منذ ميلاده يكتسب القيم والأخلاق والآداب والسلوكيات المختلفة من الآباء والأمهات ونتيجة لما سبق فتكون الإجابة عن سؤال كيف اقوي شخصية طفلي من خلالك أنت إذا كنت أنت ذو شخصية قوية سيصبح أبنك ذو شخصية قوية.

اقرأ أيضًا: تعليم الطفل الحمام بعمر ثلاث سنوات

كيف اقوي شخصية أطفالي في عمر السنتين

بداية يمكنك الاستفادة من الألعاب المختلفة التي يلعب بها طفلك لتقوم بتنمية شخصيته، والحديث معه أثناء اللعب له دور فعال وكبير في تنمية التواصل الاجتماعي ،كذلك يمكنك مشاركته في العابه سيفيده وسيعزز الثقة بالنفس لديه، التشجيع والتعزيز الدائم أثناء التدريبات والالعاب أمر هام جداً في مساعدة الطفل على تقبل ذاته وتقبل الآخرين وحب الغير أيضا.

كيف اقوي من شخصية ابني في عمر الرابعة

توجد العديد من الطرائق التي يمكنك الاستفادة منها لتقوية شخصية طفلك فإذا كنت تتساءل عن كيف اقوي شخصية طفلي في عمر الرابعة سننصحك في البداية بأن كل ما عليك توفير الجو النفسي لطفلك لأن في عمر الطفولة المبكرة الأهم أولاً إكساب الطفل صحة نفسية مستمرة مدي الحياة وبذلك سيصبح شخص ذا شخصية قوية لاحقا. ومن الأمور الواجب اتباعها في هذا العمر:

  • تدريب الطفل على القراءة وحب الاستطلاع وهذا يبدأ من خلال قراءتك القصص لطفلك ولكن بداية لابد من اطلاعك على طبيعة المرحلة النمائية التي يمر بها طفلك فكل عمر ذو طبيعة خاصة.
  • اللعب مع الاقران سيعمل هذا بالطبع على تعزيز بناء الثقة بالنفس والاختلاط بالأقران من نفس العمر الزمني وبالتالي ستزيد من فرص التواصل الاجتماعي، وبناء شخصية اجتماعية.
  • الاعتماد على النفس شجع طفلك بالاعتماد على ذاته في هذا العمر من دخول الحمام والمأكل والمشرب في كلها من الأمور الأولية في حياته ولابد من اعتماده على نفسه عند القيام بها.
  • عود طفلك على مشاركته في الحديث تحدث معه حتي أن كنت لن تحصل على جواب لحديثك فالحديث مع الأطفال له دور مهم جداً في تعزيز الثقة بالنفس.
  • التقليل من لوم الأطفال بقدر المستطاع وخاصة أمام الآخرين حيث أن هذا سيعمل بالطبع على اهتزاز ثقة الطفل بنفسه وتحطيم شخصيته.
  • عالج أخطاء طفلك بالنقاش لا بالضرب أو الإهانة فالنقاش له دور كبير في فتح آفاق ذهن الأطفال.

اقرأ أيضًا: بحث عن مراحل نمو الطفل بالمقدمة والخاتمة

كيفيه تقويه شخصية ابني في عمر الخامسة

أن من أعظم الهبات التي تهبها لطفلك عزيزي هي بناء شخصية سوية تتسم بالقوة لذلك لابد أن تعلم أن الميراث الحقيقي الذي يجب أن تتركه لطفلك هي شخصية قادرة على مواجهة التحديات الصعبة التي سيمر بها لاحقاً، شخصية لديها إحساس بالآخرين، فالأشخاص المنتجين والسعداء هم أشخاص تربوا في جو بيئي مفعم بالحب والتقدير والمشاركة وليس في جو تسلط ونقد لذلك سنقدم لك بعض الطرق التي ستفيدك بالطبع أن كنت تسأل عن كيف اقوي شخصية طفلي في عمر الخامسة ومن أهم هذه الطرق :-

  • أولاً: امنح طفلك العديد من الخيارات دائما وفي جميع الأمور ليس فقط في اختياره لطعامه بل وفي الألعاب أيضاً فيمكنك بداية أن تسأل طفلك هل تريد البطاطس أم البيض ام الجبن على مائدة الإفطار، فالتخيير في الصغر سيحضره لاختيارات أكبر مستقبلاً.
  • ثانياً: اتركيه قليلاً ليعتمد على نفسه فلا تفعلي أنت كل شيء درييه على أكل الطعام ، غسيل الأسنان، ولبس الملابس فكل هذا سيساعده على اكتساب مهارات جديدة وسيعمل على تقوية شخصيته.
  • ثالثاً: يعد التشجيع والتعزيز الدائم للطفل هما النواه الأولي في الصحة النفسية السليمة لطفلك منذ الصغر تحدثي معه بأنه لا يوجد شخص كاملاً فجميعنا نخطئ فأخطائك الصغيرة لا تشكل مشكلة بالنسبة لك.
  • رابعاً: لا تقومي بمبالغته في المدح فالأطفال يشعرون بالتشجيع الصادق أكثر من المجاملات غير الصادقة فالمدح المبالغ فيه يجعل الأطفال يستمدون قيمتهم من مدح الآخرين لذلك اعتمدي على التشجيع الصادق أكثر على أفعال اطفالك وليس عليه هو.
  • خامساً : لا تقارني بين أطفالك
  • ابتعدي عن المقارنة بين أطفالك فالمقارنة من أكثر الأمور المؤلمة بالنسبة للطفل بالإضافة إلى أنه يحطم شخصيتهم ويقلل من ثقتهم بنفسهم.
  • سادساً: لا تسخري من أطفالك فالسخرية بشكل عام من الآمور الغير محببة للجميع وبشكل خاص للطفل فهو أمر مؤلم جدا فابتعدي عن السخرية قدر المستطاع ولا تنادي اطفالك بألقاب لا يحبونها حتي وان كان من مبدأ المزاح معهم ، فالسخرية ستقلل من شأنهم بالطبع وستضعف من قوة شخصيتهم، وسيكونون معرضون للتنمر أكثر من غيرهم وغير قادرين عن الدافع عن نفسهم.
  • سابعاً: اقضي وقتاً مميزا وخاصا مع طفلك فقضاء الأوقات مع الأطفال يساعد في بناء شخصيتهم حيث يمكنك مشاركته في الحديث أو ممارسة الأنشطة كل هذا سيساعد الطفل على أن يكون ذو شخصية قوية ومجتمعية ومحبة للآخرين.

اقرأ أيضًا: جدول تغذية الطفل 6 شهور

بعض من الطرق الهامة في تنمية شخصية الأطفال

كل شخص يريد أن يصبح طفله فريد لا يشبه أحد من أقرانه من نفس عمره الزمني، ولكن هذا بالطبع من المستحيل لذلك يجب علينا أن نتقبل أطفالنا بحالهم والا نضع لهم خطط مستقبلية من الصعب علينا وعليهم تنفيذها، وإليك بعض الطرق لتنمية شخصية اطفالك إذا كنت تبحثين عن كيف اقوي شخصية طفلي في مراحله الأولي:

  •  أنت مدرسته الأولي في الحياة لذلك كوني أفضل مثال له فالطفل يكتسب السلوكيات الإيجابية والسلبية من أبويه فأنت المعلم الأول له انت من تساعد على زرع القيم الحميدة أو العكس حيث ذكر العديد من المربون بأن أفضل تنشئة للصغار هي تربية الأفعال، فإذا أردت أن يصبح أطفالك مهذبين، منظمين، نظفاء، وغيرها من الصفات الحميدة كوني أنت كذلك.
  •  الاهتمام بالقراءة بشكل يومي

عودي طفلك على القراءة فالقراءة من أهم الأمور التي تساعد على تفتيح الآفاق كما أنه يساعد على تنمية المدارك وينمي شخصيتهم ومعارفهم بالبيئة المحيطة بهم، فابدئي بقصة قبل النوم يومياً ثم انتقلي إلى قراءة في مجالات أخري.

  • اتركي مساحة لطفلك للعب الحر

فاللعب الحر يساعد على تنمية التآزر الحركي العقلي ويساعد الطفل على تنمية التآزر البصري العقلي كما أنه يساعد في تنمية القدرة على الابداع وخاصة في المراحل قبل الأكاديمية اي مرحلة ما قبل المدرسة، كما أن للعب الحر دور هام في بناء شخصيتهم وجعلهم أشخاص يتسمون بالقوة والثقة في أنفسهم.

أساليب تدمر قوة شخصية الطفل

هناك الكثير من الأساليب التي تُدمّر قوة شخصيّة الطّفل، وتُشعره بأنه لا قيمة له ولا رأي له، ومن تلك الأساليب:

  • النقد
  • اللوم بشكل مستمر
  • المقارنة
  • عدم الانصات لطفلك
  • الضرب والإهانة
  • السخرية
  • الصراخ في وجه الطفل
  • التسلط
  • الحرمان

تسمي هذه الأساليب بمدمرات شخصية الطفل فابتعد عنها بقدر المستطاع فرسالتك الأولي في حياة طفلك هي بناء شخصيته وليس جعلها هشة فالواجب الأول والأخير هنا هو بناء صحة نفسية لطفلك لا تدمير شخصيته الآن ولاحقاً.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على كيف اقوي شخصية طفلي ، وأكثر الوسائل التي من خلالها يفقد الطّفل شخصيّتهن ويشعُر بأنه لا قيمة له في تلك الحياة، وأهمّ الوسائل في تنمية عقليّته ومواكبتها للزمن الذي يعيش فيه، وكيفيّة التعامل معه في المراحل السنيّة المختلفة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.