كيف أعرف أن طفلي تسمم

كيف أعرف أن طفلي تسمم وهل يُشكل ذلك خطورة على صحته؟ وخصوصًا وأنه من الصعب السيطرة على الأطفال حديثي الولادة ومنعهم بشكل تام من وضع الأشياء في أفواههم، فهم يميلون في هذه الفترة إلى اكتشاف كل ما يحيط بهم عن طريق وضعه في الفم، مما يؤدي إلى سهولة تعرضهم للتلوث والبكتيريا، ويمكن أيضا أن يتعرضوا للتسمم من خلال تناولهم لطعام ملوث مما يسبب خطورة شديدة على صحتهم، وسنوضح كل ما يتعلق بذلك عبر هذا المقال من خلال موقع زيادة.

كيف أعرف أن طفلي تسمم

كيف أعرف أن طفلي تسمم

توجد العديد من العلامات التي يمكن أن تظهر على الطفل عند تعرضه للتسمم، ولكن تختلف حدتها من طفل لأخر حسب مسبب التسمم وتتمثل في:

  • الشعور الدائم بالقيء والغثيان.
  • التعرض للإسهال.
  • الإصابة بالحمى ورعشة بالجسم.
  • ألآم شديدة في المعدة.
  • تشنجات وتهيج في منطقة البطن.
  • ضعف الجسم والشعور الدائم بالإرهاق.
  • الإصابة بالصداع وأوجاع بالرأس.

توجد أعراض أخرى تحدث في حالات الإصابة الحادة، ولابد وقتها من التوجه إلى الطبيب على الفور ومنها:

  • عدم القدرة على الاتزان أو التركيز.
  • دوخة شديد أو فقدان الوعي.
  • عدم القدرة على الرؤية بشكل واضح.
  • الإصابة بتنميل في أطراف الجسم.
  • صعوبة التنفس.
  • الإصابة بالجفاف نتيجة فقدان الجسم لنسبة كبيرة من الماء والمعادن التي يحتاجها، لذلك لابد من التعويض عن ذلك بشرب الماء والسوائل.

بعد التعرف على كيف أعرف أن طفلي تسمم يمكن التعرف على المزيد عبر: علاج التسمم الغذائي في المستشفى وأعراضه وخطورته

ما هي علامات الخطورة للتسمم

توجد حالات من التسمم لا تحتاج إلى وقت طويل للعلاج ويمكن علاجها بسهولة، وحالات أخرى تزداد حدتها وتتطور أعراضها حتى تصبح خطيرة على صحة الطفل ومن أهمها:

  • شعور الطفل بالارتباك وعدم الوعي.
  • التعرض لجفاف الفم الشديد.
  • عدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي.
  • ضعف العيون وتصبح غائرة.
  • جفاف العين لدرجة عدم وجود دموع للبكاء.
  • فقدان الطفل لطاقة الجسم والشعور بصعوبة الحركة.
  • عدم حاجة الطفل إلى التبول بشكل ملحوظ.
  • خلل في نبضات القلب.
  • ظهور بقع طرية في منتصف رأس الطفل.
  • الدوخة والرعشة والشعور بالضعف العام.

عادة تتحسن حالة الطفل عند معالجته في المنزل باستخدام الطرق الطبيعية أو الأدوية الطبية ولكن توجد حالات يجب أن تعرض مباشرة على الطبيب وهي:

  • إذا كان عمر الطفل أقل من 5 سنوات.
  • في حال إصابته بأمراض أخرى.
  • عند استمرار التعب والمعاناة حتى بعد مرور 24 ساعة من وقت الإصابة.
  • اكتشاف نقاط من الدم مع البول أو القيء.
  • زيادة مرات الإسهال مع ارتفاع حرارة الجسم.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • ألآم حادة في منطقة البطن، كما إنها لا تهدأ مع تناول الأدوية أو التبرز.
  • تشنجات في عضلات الجسم.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • استمرار القيء لأكثر من 12 ساعة.
  • تنميل في الذراعين أو القدمين.
  • صعوبة الحركة والمشي.
  • وجود ألم في الصدر

ولكن لابد من الشعور بالاطمئنان، وذلك لأن جميع هذه الأعراض تختفي عادة بعد مرور من 5 إلى 7 أيام من وقت الإصابة، ويمكن للطفل بعدها ممارسة حياته بشكل طبيعي.

كما يمكن التعرف على المزيد من خلال: أعراض التسمم الغذائي الناتج عن تناول المأكولات النيئة وطريقة العلاج في المنزل

ما هي أنواع التسمم وأسبابه

وهناك أنواع مختلفة من التسمم من بينها:

التسمم الغذائي:

  • يحدث هذا النوع من التسمم نتيجة تناول طعام أو شراب ملوث.
  • تتمثل أعراضه عادة في الشعور بالغثيان مع استمرار القيء والإسهال لعدة أيام.
  • والإصابة بألآم شديدة بمنطقة البطن.
  • تتوقف شدة الأعراض على نسبة تلوث الطعام، وقدرة المناعة على مواجهة الإصابة.

التسمم الكيميائي الدوائي:

  • يحدث عن تناول أدوية سامة أو مواد كيميائية.
  • أعراضه تتمثل في: الغثيان، والقيء ذات الرائحة المميز كالثوم أو اللوز المر.
  • مع ظهور تقلصات شديدة في المعدة ويصاحبها إسهال.
  • وقد نلاحظ وجود طفح حول الفم في شكل حروق، نتيجة لالتهاب البلعوم والمريء.

التسمم من خلال الجلد:

  • يمكن أن يحدث التسمم في هذه الحالة عند ملامسة الجلد للمواد السامة أو الحارقة.
  • مما يتسبب في إصابة الجلد بأذى شديد، يلزم معالجته على الفور.

التسمم عن طريق العين:

  • يحدث عند تصاعد الغازات أو الأبخرة السامة، أو لمس العين بشكل مباشر لها.
  • ينتج عنه الالتهاب الشديد للعين مع إصابتها بالاحمرار والألم، والحاجة الدائمة للحكة.
  • مع عدم القدرة على الرؤية بشكل واضح.

التسمم من خلال الحقن:

  • يمكن أن تتسبب الحقن تحت الجلد أو في العضل أو حتى الوريد بالإصابة بالتسمم في بعض الحالات نتيجة احتوائها على أدوية غير مناسبة.
  • كما توجد أنواع من الحشرات مثل: النحل، والدبابير، التي قد تكون لدغاتها سبب في حدوث التسمم.
  • وتظهر الأعراض في شكل طفح جلدي، تورم بالجلد، حكة واحمرار، الإصابة بالحمى والألم مع ضيق في التنفس.

وإليكم المزيد من خلال: أعراض التسمم عند الأطفال والإسعافات اللازمة لعلاج التسمم عند الأطفال

طرق الإسعافات الأولية للتسمم عند الأطفال

يجب أن يتعلم كلا منا الطريقة الصحيحة للإسعافات الأولية، وذلك لحماية الطفل أو البالغ من تركيز نسبة المادة السامة والتقليل منها قدر المستطاع لحين وصول الإسعاف والتعامل معه وهي كالتالي:

  • الاتصال الفوري بالإسعاف.
  • الاتصال بالطبيب الخاص أو مركز مختص في السموم للحصول على التعليمات اللازمة في حال عدم معرفتها.
  • أهمية التعرف على مسبب التسمم، وذلك لتسهيل التشخيص وتحديد العلاج المناسب.

في حال التسمم الغذائي:

  • محاولة تقديم الماء والعصائر للتعويض عن السوائل والمعادن المفقودة.
  • عند ارتفاع حرارة المصاب، لابد من إعطائه خافض للحرارة على الفور.
  • ضرورة نقله إلى المستشفى.

في حال التسمم الدوائي أو الكيميائي:

  • إعطاء المصاب كوب من الحليب البارد.
  • الابتعاد عن حثه على التقيؤ، حتى لا تتسبب هذه المواد السامة في تضرر المريء.

في حال التسمم التنفسي:

  • نقل المصاب لمكان مليء بالهواء النقي.
  • التخلص من الملابس الخانقة على منطقة الرقبة.
  • إذا تعرض لهبوط في التنفس، لابد من عمل تنفس صناعي.
  • في حال تعرضه للبرد والرعشة، يجب توافر عوامل التدفئة له.

عند التسمم الجلدي:

  • التخلص من ملابس المصاب مع غسل المنطقة المصابة من الجلد بالماء الوفير.
  • الحرص على عدم استخدام الصابون أو وضع مادة كيميائية.

التسمم من خلال العين:

  • فتح العين بعد غسل اليدين جيدا، مع محاولة تدفق الماء داخل العينين للتخلص من آثار المادة السامة.
  • عدم استخدام أي أنواع من القطرات الطبية إلا بعد زيارة الطبيب.

التسمم عن طريق الحقن:

  • إذا أخذ المصاب حقنة تحتوي على دواء به مادة كيميائية وتسببت له في التسمم.
  • لابد من نقله إلى المستشفى في أسرع وقت للتعامل مع الحالة.

التسمم من خلال لدغات الحشرات:

  • العمل على التخلص من سن النحلة المغروس داخل الجلد بطريقة سريعة حتى لا يتم دخول كمية زائدة من السم إلى الجلد.
  • غسل مكان اللدغة وتطهيره بالماء المتدفق والصابون.
  • عمل كمادات باردة أو من الثلج على المكان المصاب لتهدئة الألم والالتهاب لحين الذهاب إلى المستشفى.

نصائح هامة لوقاية الأطفال من التسمم

توجد العديد من الإرشادات التي يمكن تطبيقها لحماية الأطفال من مخاطر التعرض للتسمم وهي كالتالي:

  • محاولة وضع المنظفات والمواد الكيميائية في مكان بعيد بحيث لا يستطيع الطفل التوصل إليها.
  • الحرص على عدم تناول الأدوية أمامهم، حتى لا يحاولون التقليد في فعل ذلك، مع حفظ الأدوية في أماكن بعيدة عنهم.
  • ضرورة النظافة المستمرة للمنزل مع تعرضه للتهوية الجيدة، واستخدام المبيدات الحشرية للتخلص من الحشرات المؤذية، ولكن مع تجنب ملامستها للعين أو الجلد.
  • الاهتمام بتقديم الأطعمة الطازجة للطفل بعد غسلها جيدا وتعرضها للحرارة لقتل ما بها من ميكروبات وجراثيم.
  • الابتعاد عن شراء وجبات جاهزة أو أطعمة مغلفة لعدم ضمان نظافتها أو طرق إعدادها.
  • تعليم الطفل أهمية النظافة وغسل اليدين باستمرار للوقاية من الأمراض المختلفة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم كيف أعرف أن طفلي تسمم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.