محتوى يحترم عقلك

كيف أذاكر بدون ملل

كيف أذاكر بدون ملل؟ وكيف أذاكر بدون نسيان؟ حيث إنه يوجد العديد من الطلاب الذين يطرحون هذه الأسئلة باستمرار، ويرغبون في الوصول إلى الحل المناسب للمذاكرة دون الشعور بالملل من الكتب أو المواد الدراسية؛ لذلك من خلال موقع زيادة نوضح لكافة الطلاب الطرق التي تساعد على المذاكرة بتركيز دون نسيان ما تم حفظه أو الإحساس بالملل.

كيف أذاكر بدون ملل

يتم الوصول إلى إجابة جيدة لهذا السؤال الذي طرحه أحد الطلاب سواء كان في المدرسة أو في الجامعة، وهذا عن طريق معرفة الأشياء التي تحبها ولها علاقة بالمواد الدراسية التي يدرسها الطالب، حيث إنه يوجد الكثير من المواد المختلفة التي يدرسها الفرد خلال الفصل الدراسي، ومنها ما يجعله يشعر بالملل، والأخرى ينساها في مدة قصيرة.

لذلك من موقعنا هذا نتمكن من الإجابة عن سؤال كيف أذاكر بدون ملل بشكل جيد، وعند تطبيقها لا يشعر الطالب بأي ملل أو ضجر من مذاكرة دروسه بعد الآن، ونوضح تلك الإجابة عبر الفقرات الآتية:

1- الحركة والإشارات

من الأفضل عند البدء في المذاكرة أن يستعمل الطالب يده أو أصابعه في جعل العين تركز أكثر على الصفحات والكلمات الموجودة أمامها، حيث إن الحركة تساهم في جذب انتباه العين وزيادة التركيز.

بالإضافة إلى تميز الصفحات والتعريفات بكلمة معينة، ووضع علامة مميزة من أجل أن تثبت في الذاكرة، ويتمكن الطالب من الإلمام بمعدل كبير من المعلومات التي يرغب في حفظها، دون المعاناة من أي تشتت أو ملل أثناء وقت المذاكرة.

كذلك يمكن استخدام الأقلام الملونة والكتابة بها، أو وضع بعض الملصقات الملونة التي تعتبر كعلامة تُميز تلك الصفحة، مما يُضيف هذا الشعور بالمتعة أثناء المذاكرة وإثارة الانتباه بشكل أكبر وحب هذا الوقت أكثر من السابق، حيث إن هذا يعمل على حفظ المعلومات في العقل والحصول عليها بصورة سريعة وجيدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تشتت الانتباه

2- وضع التحديات

في حالة الشعور بالملل من المذاكرة وقراءة الدروس المُراد حفظها، لا بد من إضافة التجديد وروح التحدي في هذا الأمر، حيث إن تلك الروح تعمل على خلق جو مناسب وممتع للمذاكرة وحفظ الدروس بصورة كبيرة عن السابق، مثلًا يمكن أن يحدد الطالب وقت معين يُنجز فيه كم محدد من الدروس أو حل عدد معين من المسائل الرياضية الصعبة.

كما أنه لا بد وضع التحديات الصعبة التي تجعل العقل في حالة من النشاط والحيوية لأطول وقت ممكن، وهذا يؤدي إلى زيادة التركيز بنسبة كبيرة، مما يجعل الطالب ينسى إحساسه بالملل ولا يشعر بالوقت الكبير الذي يقضيه في المذاكرة.

بالإضافة إلى إمكانية تحصيل كم هائل وكبير من المعلومات، والإلمام بمعظم المواد في وقت بسيط، لذلك عند سؤال أحد الطلاب كيف أذاكر بدون ملل نرشح له تلك الطريقة الجيدة.

3- إقناع النفس بأن الدراسة ممتعة

إن الذات هي أكثر العوامل التي تؤثر على الفرد عندما ينوي أن يذاكر دروسه؛ لذلك لا بد من إقناعها أن المذاكرة ممتعة وليست صعبة، وأن ما تدرسه مُفيد ولا يوجد أي شيء الآن أهم من ذلك.

كما أنه في حالة كان الطالب يرغب في المذاكرة ومن داخله يشعر بذلك، ينبغي أن يتوجه على الفور من أجل الدراسة واتباع الأشياء التي وضحناها من قبل واتخاذ الوضعية التي تناسبه وتُزيد من تركيزه في حفظ المعلومات وتحصيل أكبر كم منها في وقت قصير.

يعد اختيار المكان الذي سوف يتم المذاكرة فيه من أهم العوامل التي تؤثر على النفس وتجعلك تحب الدراسة وتشعر بالمتعة في تلك الأوقات، حيث إنه لا بد من الابتعاد عن المذاكرة على السرير أو أي شيء يُعطيك إحساس الخمول والكسل، ويتم الجلوس بوضعية مُريحة للجسم.

من الضروري أن يمنح الفرد لنفسه أخذ بعض الراحة خلال أوقات الدراسة، مما يُزيد من إنعاش العقل وزيادة قدرته على تخزين واستيعاب المزيد من المعلومات، وبهذا الشكل تستمر الدراسة لوقت أطول بدون الشعور بأي ملل يذكر.

4- المكافآت بعد الإنجاز

في حالة الانتهاء من الكم الذي قُمت بتحديده من المذاكرة، وأنه تم استيعاب وفهم وحفظ المعلومات بصورة ناجحة، وتم تنفيذ الهدف المطلوب الذي قُمت أنت بوضعه لنفسك، يكون من الضروري أن تكافئ نفسك بشيء تحبه مثل اللعب أو شيء ما تُريد القيام به.

تساعد تلك المكافأة مهما كانت بسيطة في القضاء على شعور الملل الذي تشعر به عندما تتجه إلى المذاكرة في كل مرة، حيث إنه يخلق بعض من الحماس في إنجاز الأمور من أجل الفوز بشيء ما ترغب فيه، كما أنه في حالة وجود هدف يتم السعي نحوه، لا يُعطيك هذا أي إحساس بالملل، بل بالعكس يجعل عقلك في حالة من النشاط والتحفيز الدائم.

اقرأ أيضًا: طريقة المذاكرة الصحيحة وعدم النسيان

كيفية المذاكرة بدون نسيان

بعد معرفة الإجابة عن سؤال كيف أذاكر بدون ملل، من الجدير بالذكر أن نوضح أساليب المذاكرة دون نسيان المعلومات التي تم دراستها، وهي طرق بسيطة ومن الجيد القيام بها بكل شغف وحماس، وتتمثل فيما يلي:

1- التحدث حول ما يتم دراسته

توجد دراسة أثبتت أنه في حال التحدث مع المُحيطين من حولك عن الأشياء التي يتم دراستها، والمناقشة فيها أيضًا، يساهم هذا في فهم واستيعاب قدر هائل من المعلومات، وكذلك الاحتفاظ بها لمدة طويلة داخل الذاكرة.

2- تدوين الملاحظات خلال الدراسة

من الضروري أخذ الملاحظات الهامة الموجودة على كل درس، وكتابتها بشكل جيد ومميز، ووضعها أمامك دائمًا حتى يتم حفظ المعلومات الضرورية وعدم نسيانها، وتحديد الكلمات المفتاحية للدرس باستخدام أقلام ذات ألوان تجذب انتباه العين، مما يسهل حفظها لأطول وقت وبصورة سريعة.

3- الدراسة بصوت عالٍ

هناك دراسة أثبتت أن القراءة بصوت عالٍ أثناء المذاكرة تساهم في زيادة معدل حفظ المعلومات ويكون من الصعب نسيانها نوعًا ما، حيث القراءة والاستماع إلى ذات الكلام، ففي تلك الحالة يتم استعمال حاستين وهما السمع والبصر، مما يُزيد من فرصة الحفظ وعدم النسيان بسهولة.

4- أخذ قسط كافٍ من النوم

من أهم العوامل التي تؤثر على تركيز الفرد وقدرته على حفظ المعلومات، هو أنه يأخذ فترة كافية من النوم، ومن الأفضل النوم في أوقات الليل وليس النهار، مما يعمل على تحسين وتقوية الذاكرة بشكل أفضل.

كما أن هذا يساهم في انتقال المعلومات التي تم مذاكراتها من الدماغ إلى القشرة المخية الحديثة، فهذا الجزء هو المسؤول في الدماغ عن تخزين المعلومات لمدة طويلة، ولا يحدث أي اختلاط بين المعلومات وبعضها البعض.

5- ممارسة التمارين الرياضية

عند الإجابة عن سؤال كيف أذاكر بدون ملل، لا بد من توضيح مدى أهمية ممارسة التمارين الرياضية المتنوعة في إنعاش الذاكرة وإضافة الحيوية والنشاط إلى الفرد عند المذاكرة، بالأخص الرياضات الهوائية تساعد بنسبة كبيرة على تحسين وتعزيز القدرة العقلية وتحفيز الذاكرة.

يترتب على هذا عدم الشعور بالملل أثناء وقت المذاكرة وعدم تشتت الانتباه، حيث إن الرياضة تعمل على زيادة معدل تدفق الدم في الجسم، وتنمية وتعزيز الجهاز المناعي وتطويره، وينتج عن هذا تجديد الطاقة العقلية من أجل المذاكرة وحفظ المعلومات بصورة سهلة.

اقرأ أيضًا: حوار بين شخصين عن الامتحانات

نصائح لتعزيز الذاكرة

بعد التطلع إلى إجابة سؤال كيف أذاكر بدون ملل، من الجدير بالذكر أن هناك مجموعة من الإرشادات التي تساهم في تقوية وتحسين الذاكرة، والتي بدورها تساعد على عدم الشعور بالملل عند قراءة نفس المعلومات مرارًا وتكرارًا، ونوضح تلك النصائح عبر النقاط الآتية:

  • يمكن تشغيل الموسيقى الهادئة أو قراءة بعض آيات الله التي تجعلك تشعر بالاطمئنان، وهذا في حالة الشعور بالملل أو التوتر في أوقات الدراسة.
  • تناول كوب من القهوة قبل البدء في المذاكرة، حيث إن هذا يساهم في تنشيط الانتباه وزيادة درجة التركيز أثناء قراءة المعلومات.
  • يمكن أيضًا مضغ العلكة خلال الدراسة، مما يؤدي إلى الاسترخاء وعدم الشعور بالملل أثناء المذاكرة وتخزين المعلومات وتذكرها بشكل سهل.
  • أخذ استراحة مدتها تتراوح من 5 إلى 10 دقائق كل ساعة أثناء أوقات الدراسة.
  • الابتعاد عن مذاكرة مادة واحدة فقط على مدار اليوم، بل يتم تحديد مادتين أو ثلاثة وتقسيمهم إلى أجزاء يسهل دراستها في وقت قصير.
  • الحفاظ على ترتيب المكان الذي تذاكر فيه؛ لأن هذا يؤثر على تركيزك وعدم تشتت انتباهك.
  • أخذ يوم في الأسبوع راحة من المذاكرة كمكافأة لمجهودك الذي بذلته في الدراسة خلال الأيام السابقة.

تعتبر أوقات المذاكرة مهمة جدًا، ولا بد من خلق جو مناسب يجعلك تشعر بالمتعة أثناء الدراسة، وتجنب الجلوس في أماكن بها ضوضاء أو إضاءة عالية تعمل على تشويش الذهن، والتنظيم الجيد للخطة المُراد السير عليها من أجل تحصيل أكبر كم من المعلومات.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.