كيف تعرف أنك مٌصاب بكورونا والأعراض وطريقة الانتقال وكيفية الوقاية

كيف تعرف أنك مٌصاب بكورونا والأعراض وطريقة الانتقال وكيفية الوقاية ، ظهر فيروس الكورونا في أواخر عام 2021 في الصين، تحديداً في أحد أسواق الأسماك في مدينة ووهان، وهو الأمر الذي قام ببث الرعب لدي الكثير من الناس مع العلم أن هذا الفيروس ليس بجديد فهو تابع لسلسة الفيروسات التاجية التي تضم عدة فيروسات منه السارس الذي ظهر في الصين في عام 2002 وميرس الذي ظهر في المملكة العربية السعودية عام 2012.

ولأهمية هذا الموضوع لدى كثير من الناس حول العالم ولكونه حديث الساعة في كل الأوساط فإننا يسرنا اليوم من خلال موقعنا زيادة أن نقدم لكم هذا المقال تحت عنوان كيف تعرف أنك مٌصاب بكورونا والأعراض وطريقة الانتقال وكيفية الوقاية ، وإليكم التفاصيل؛ فتابعونا.

هل تعرف فيروس كورونا المستجد عزيزي القارئ؟ هل تعرف كيفية الوقاية منه؟ اليوم نقدم لك في هذا المقال كل ما يخص هذا الموضوع بالتفصيل فتفضل بقراءته ما هو فيروس كورونا الجديد وطريقة الوقاية منه والتعامل مع شخص مريض ؟

كيف تعرف أنك مٌصاب بكورونا والأعراض وطريقة الانتقال وكيفية الوقاية

كيف بدأ فيروس الكورونا ؟

  • تكاثرت الأقاويل والآراء حول العالم، حيث قال البعض أن فيروس الكورونا قد بدأ بأسباب بيئية طبيعية حيث أنه كان موجود بين الحيوانات ويعيش عليها، مثل الوطاويط والحشرات التي ينتشر أكلها في المجتمع الصيني تحديداً.
  • لهذا تٌعتبر الصين هي مصدر وانطلاقه والبؤرة الرئيسية لفيروس كورونا، ويتهم البعض حول العالم الصين كسبب رئيسي في انتشار الفيروس، ويدعمون رأيهم بأنها دائماً ما يبدأ فيها فيروسات وأزمات كما ذكرنا في المقدمة السابقة.
  • وعلى الجانب الأخر انتشر بعض الحديث حول أن هذا الفيروس قد بدأ بفعل فاعل، وأن وراء مصالح كبيرة لدول عظمي وأن هذا الفيروس قد تم تركيبه بداخل المعامل والمختبرات الطبية الحديثة لأحد تلك الدول.
  • والهدف منه هو شل حركة الصين التجارية وضرب اقتصادها ضربة قوية، آخرون يقولون أن الصين هي من قامت بهذا الفعل الشنيع من أجل التأثير علي استثمارات الدول الأخرى داخل الصين وتتمكن حينها من شرائها بأبخث الأثمان.
    هل اطلعت على نسب الشفاء من فيروس كورونا المستجد؟ هل تقوم بتأمين نفسك ضد هذا الفيروس؟ اليوم عزيزي القارئ نوافيك بكل المعلومات القيمة والهامة عن هذا الفيروس فتفضل بقراءته نسبة الشفاء من فيروس كورونا وأعراضه وكيفية الحماية منه
    أين الحقيقة ؟

في الواقع لا أحد يدري حتى الآن ما هو سبب انتشار هذا الفيروس حتى الآن، أومن أين بدأ ولماذا، فالجميع مٌنشغل بالوقاية وضمان سلامته الآن، وتركيز الجهود العلمية والطبية على إيجاد علاج أو مصل مضاد حتى ينتهي العالم من هذا الكابوس الذي يوقف جميع الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، قبل أن يوجه خطراً مباشراً على صحة الإنسان حول العالم.

كيف تعامل الناس حول العالم مع كورونا ؟

  • في بداية الأمر تلقي العالم خبر ظهور فيروس الكورونا بحالة من عدم القلق، وساعد على هذا إعلان حكومة الصين قدرتها الكاملة على السيطرة على الفيروس، وفي الحقيقة أن الصين قد بذلت جهوداً غير عادياً للمساعدة على احتواء المرض داخل الصين.
  • وعدم انتشاره وانتقاله لدول العالم الأخرى حيث أوقفت الصين المدارس والجامعات واهتمت بإجراءات احترازية صحية كثيرة، وقامت ببناء مستشفي خاص بالمصابين بفيروس كورونا في أقل من أسبوع واحد.
    ولكن حالة الذُعر الحقيقية بدأت حين خرج الأمر عن السيطرة داخل الصين، وبدأ الفيروس بالانتشار في عدة دول أخري منها إيران وتركيا وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية.
  • وبناءً على ذلك قد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كرورونا ” كوفيد -19 ” هووباءُ عالمي، ويجب رفع حالة الطوارئ في جميع الدول حتى نتمكن من السيطرة على الوضع والحد من انتشار الفيروس بشكل كبير.

ماذا يفعل الفيروس بالضبط بالمٌصاب ؟

مع بداية انتشار حالة الرعب كما ذكرنا، ظل كٌل فرد في العالم يتساءل! ماذا إذا أصابني فيروس الكورونا؟ ماذا سيحدثُ لي وماذا أفعل؟

  • فلكل فيروس أثاره وأعراضه الخاصة، وطريقة للانتشار والعدوى، وما يميز فيروس الكورونا هذا عن غيره من الفيروسات حقاُ هو سرعة انتشاره العالية، إن الفيروس يهاجم الجهاز التنفسي والرئتين، عن طريق التسلسل من الأنف والحلق والعينين ليصل إلى الرئتين.
  • فيهاجم خلايا الجهاز التنفسي ويقوم بالقضاء عليها ووقفها عن أداء مهمتها الرئيسية وهي تمكين الإنسان من التنفس، بل وأيضاً تقوم هذه الخلايا الميتة بسد مجري الهواء داخل الرئتين، مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس قد تؤدي إلي حالة المريض في استخدام جهاز التنفس الاصطناعي في الحالات الحرجة.
  • وفي بعض الحالات أيضاً يهاجم الجهاز المناعي لدي الإنسان، مما يٌسبب عُسر الهضم والإسهال، كما يستهدف الكلي والكبد ويؤدي إلى التسبب في فشل كلوي في أقصي الحالات الحرجة وأضعفها مناعة.

ماذا تعرف عزيزي القارئ عن فيروس كورونا؟ ما هي مدى خطورته؟ وما هي أعراضه؟ إجابة كل هذه الأسئلة وأكثر نقدمها لك في هذا المقال فتفضل بقراءته طرق للوقاية من فيروس كورونا وأعراضه ومدى خطورته

الأعراض وطريقة الانتقال

والآن بعد أن تعرفنا علي تأثير الفيروس داخل جسم الإنسان بمختلف حالاته، لنتعرف الآن علي طريقة العدوى، والأعراض الظاهرية التي يمكن الشعور بها ورؤيتها علي الإنسان في حالة الإصابة، والتي تتشابه كثيراً مع أعراض الأنفلونزا العادية.

1- السعال الجاف: يشعر المريض المصاب بالسعال الجاف والكحٌة القليلة، على عكس الأنفلونزا الذي يكون فيها السٌعال غير جافاً والكُحة مستمرة.

2- درجة الحرارة المرتفعة جداً: وهنا تتطابق درجة الحرارة في حالة الكورونا أو الأنفلونزا، مع احتمال أن تكون درجة الحرارة أقل من حالة الإصابة بالأنفلونزا العادية.

3- الصداع المستمر: يشعر المريض بالصداع المستمر تماماً كما في الأنفلونزا ولكن قد يكون صداع الناتج عن فيروس كورونا أقوي من الناتج عن الأنفلونزا العادية.

4- الآلام في العضلات: يشعر المريض بحالة من الألم في عضلات جسده، أيضاً مثل الأنفلونزا ولكن تزيد احتمالية قوة الألم في حالة الكورونا.

5- ضيق التنفس: وهي من الأعراض المتأخرة لفيروس الكورونا، حيث حينها يكون قد بدأ الفيروس فعلياً في مهاجمة الجهاز التنفسي ويسبب حالة من ضيق التنفس قد تؤدي لحاجة المريض لجهاز تنفس اصطناعي كما ذكرنا مٌسبقاً، وهي من الأعراض التي لا تتشابه مع أعراض الأنفلونزا.

6- الشعور بالتعب الشديد والإرهاق: طبعاً مع حدوث ضيق في التنفس, فإن جسد الإنسان لا يستطيع أن يمارس مهامه بشكل طبيعي بعض أن نقصت نسبة الأكسجين في الدم، مما يسبب إرهاقاً شديداً وقد تسوء الحالة حتى تتطرق إلي إصابة المريض بالتهاب رئوي.

متى تظهر الأعراض ؟

  • من خطر فيروس كورونا الذي يساعده على الانتشار بسرعة أيضاً، هو أن المٌصاب بالفيروس لا تظهر عليه أعراض لفترة تبدأ من خمسة أيام وقدم تطول إلي أربعة عشر يوماً من تاريخ الإصابة بالمرض، وهي فترة حضانة الفيروس.
  • وخلال تلك الفترة يكون المريض مٌعدياً لكل من حوله وهولا يعلم وهم لا يعلمون، وهذا ما يسبب انتشار حالات كثيرة بسبب إصابة حالة واحدة.
  • لا تظهر الأعراض بشكل تدريجي على جسم المريض، بل تظهر بشكل كامل، مما يوضح ويجعل تمييز المريض لوضعه في الحجر الصحي.

هل تخشى عزيزي القارئ على أطفالك من فيروس كورونا؟ هل تعرف مدى انتشاره وكيفية الوقاية منه؟ اليوم في هذا المقال قدمنا لك كل ما يخص هذا الموضوع بالتفصيل أعراض فيروس كورونا عند الأطفال والوقاية منه ومدى انتشاره
الوقاية من فيروس كورونا

  • دائماُ وأبدا الوقاية خير من العلاج ولأنك لا تدري هل أنت مصاب بالمرض في البداية ولا تعلم هل الشخص الذي أمامك مٌصاب أم لا إلا بعد التحليل الدقيق، فتعامل مع نفسك على أنك مصاب، ومع الجميع على أنهم مصابون، وفيما يلي بعض الإجراءات الوقائية التي يجب عليك إتباعها لتحفظ نفسك وأهلك وبلدك بل والعالم كله من أجل منع هذا الفيروس من الانتشار.
  • تجنب التواجد في أماكن مزدحمة وأترك مسافة مناسبة بينك وبين الناس.
  • تجنب لمس الأنف والفم بيديك قبل تطهيرها.
  • غطي الأنف أثناء السعال أو العطس بمنديل أو بذراعك دون أن تستخدم المنديل.
  • أغسل يديك بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، وكررها على مدار اليوم.
  • استخدام الكحول لتطهير اليدين بعد لمس الأسطح غير النظيفة.
  • لا تذهب إلى المستشفى إذا شعرت ببعض الأعراض ولكن ألزم منزلك وأتصل بالإسعاف.
  • ألزم بيتك ولا تخرج إلا للأمر الطارئ فقط حفظاً على أهل بيتك وعلي نفسك أولاً.

قدمنا لكم من خلال موقعنا هذا المقال عن كيف تعرف أنك مٌصاب بكورونا والأعراض وطريقة الانتقال وكيفية الوقاية ، نرجو أن نكون قد أفدناكم وأجبنا على كل أسئلتكم ونرحب بمزيد من الأسئلة والاستفسارات عبر موقعنا ونعدكم بالرد عليها في أقرب وقت إن شاء الله.

طبتم وطاب لقاؤنا بكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.