كيف يصحى المريض من الغيبوبة

كيف يصحى المريض من الغيبوبة وأهم النصائح عند زيارة مريض الغيبوبة حيث أنه عندما يتعرض الإنسان لحوادث كبيرة أو بالغة يترتب عليها حدوث إصابات للدماغ أو لمناطق مختلفة من الجسم، وغالباً ما يُصاب الشخص الذي تعرض لهذه الحوادث بالغيبوبة التي قد تطول مدتها أو تقصر بالرجوع لدرجة الإصابة، ولكن كيف يصحى المريض من الغيبوبة دعونا نتعرف على الإجابة في هذه السطور عبر موقع زيادة.

كيف يصحى المريض من الغيبوبة

كيف يصحى المريض من الغيبوبة

في معظم الأحوال تستمر الغيبوبة مع المريض لعدد من الأيام أو الأسابيع، ومن بعدها يُمكن للمريض الاستفاقة منها بشكل تدريجي حتى يتمكن من استعادة وعيه، أو يكون لديه الحد الأدنى من الاستفاقة والوعي، وفي بعض الحالات قد تستمر الغيبوبة لعدد من السنوات بدون أي تحسن.

وقد يستفيق البعض ممن الغيبوبة وهم لا يدركون ما يحدث حولهم، أو يجدون إصابات في الدماغ وبالتالي فهم بحاجة إلى العلاج الفيزيائي طوال الحياة حتى يتمكنون من إدراك الواقع المحيط بشكل كامل، ومن الصعب جداً التنبؤ بمدى مقدرة الشخص على العودة لنفس الحياة السابقة، أو أنه سيعاني من مشاكل صحية طوال فترة حياته.

ومن هنا يمكن اللجوء لعدد من الطرق التي تساعد على إعادة وعي المريض واستفاقته من الغيبوبة وهي نفسها جواب كيف يصحى المريض من الغيبوبة خاصة لو كانت غيبوبة مؤقتة وليست مستمرة تبعاً لنوع الإصابة والسبب المؤدي لها، ومن هذه الطرق ما يلي:

الدعم الطبي

يُمثل الدعم الطبي أهم طرق العلاج من الغيبوبة حيث يقوم الفريق الطبي المعالج بتقديم الدعم اللازم للمريض بغرفة الإنعاش والاهتمام بكافة وسائل الرعاية الطبيبة حتى يتم الاستفاقة من الغيبوبة وقد يستمر هذا الدعم لعدد من السنوات حتى يؤتي بثماره.

الدعم الأسري

من أهم طرق الاستفاقة من الغيبوبة وجود الدعم من الأسرة والأصدقاء ووجودهم بشكل دائم بجانب الشخص حتى يستعيد وعيه ويتعرف عليهم، فالود والمحبة من الأمور المساعدة إلى حد كبير على استعادة الوعي حتى لو احتاج ذلك للكثير من الوقت فيجب ممارسته بدون كلل أو ملل حتى يتمكن المريض من استعادة الدرجة الدنيا من وعيه عندما يشعر بمن حوله.

تعزيز الدماغ العميق

وتقوم هذه الطريقة على توصيل أسلاك بالدماغ ويتم توصيلها بمحفز كهربي لتحفيز الدماغ على اليقظة من الغيبوبة، وبالرغم من أن هذه الآلية ما زالت تحت الدراسة، ولم يتم إثبات مدى جدواها في الاستفاقة من الغيبوبة، ولكنها في تطور مستمر ويمكن أن يستطيع المريض في وقت قريب الاستفادة منها في استعادة الوظائف الحسية والإدراكية له.

اقرأ أيضًا: علامات الموت عند مريض الغيبوبة

نصائح لزوار المصاب بالغيبوبة

سوف نتناول بعض النصائح لزوار المصابين بالغيبوبة بشكل عام، خاصة أن الزوار وأفراد العائلة من العوامل الإيجابية جداً في قدرة مريض الغيبوبة على استعادة الوعي، وتتضمن هذه النصائح ما يلي:

  • قيام الزائر بالتعريف بنفسه عند زيارة المصب بالغيبوبة.
  • التحدث مع المريض على الأحداث التي قام بها الزائر أثناء اليوم، فقد يتمكن المريض من التجاوب مع ما يقال من حديث في بعض الأحوال.
  • إمساك يد المريض للشعور بالمودة والحب.
  • تطبيق العطر المفضل للمريض فقد يستطيع تذكره.
  • تشغيل نوع الموسيقى التي يُفضلها المريض فهي تؤثر على أذنه بشكل واضح وقد يستطيع من خلالها الإفاقة ولو بشكل جزئي من الغيبوبة.

أسباب الإصابة بالغيبوبة

مدى قدرة المريض على التعافي من الغيبوبة وكيفية استيقاظه منها تعتمد في الأساس على السبب المؤدي للغيبوبة وهل هو من الأسباب التي يمكن للأطباء علاجها وبالتالي يُمكن إفاقة المريض من الغيبوبة، أو أنها أسباب يكون من الصعب تداركها وعلاجها وبالتالي فلن يتمكن الطبيب من إفاقة المريض من الغيبوبة، وللتعرف على ذلك علينا معرفة الأسباب المؤدية للغيبوبة وطريقة علاجها.

التعرض للعدوى

في حالة تعرض المريض للعدوى المؤثرة على الدماغ فإن غالباً ما يُصاب بالغيبوبة، وفي هذه الحالة يصف الطبيب المعالج بعض أنواع المضاد الحيوي كعلاج مبدأي للغيبوبة، ويستمر في العلاج تبعاً لمدى استجابة الحالة لطرق العلاج المستخدمة.

مرض السكري

قد يؤدي الهبوط في مستوى السكري بالدم لحدوث غيبوبة للمريض في عدد من الحالات، وفي تلك الحالات يتم إعطاء المريض الجلوكوز حتى يفيق من الغيبوبة التي تعرض لها ويطُلق عليه غيبوبة السكري.

الأورام الدماغية

تُسبب الأورام الدماغية ارتفاع الضغط بالدماغ مما يُعرض الشخص للإغماء والإصابة بالغيبوبة، وفي معظم هذه الحالات يحتاج المريض إلى عملية جراحية لإزالة الكتلة السرطانية من الدماغ والبدء في العلاج للسيطرة على الحالة المرضية.

الإصابة بالصرع

فيما يخص المريض بالصرع فعند دخوله في غيبوبة يلجأ الطبيب المعالج لإعطائه العلاجات الخاصة بالصرع حتى يفيق من الغيبوبة التي تعرض لها.

عدم وصول الدم بشكل كافي للدماغ

قد لا يصل الدم على النحو الكافي للدماغ بسبب انخفاض الضغط أو توقف القلب، وبالتالي يحدث انخفاض في معدلات الأكسجين الواصلة للدماغ وإحداث ضرر به، خاصة أن توقف وصول الأكسجين للدماغ لدقائق قليلة قد يسبب أضرار بالغة بالدماغ.

الإصابة بضربة في الرأس

يؤدي التعرض لضربة في الرأس إلى تعطيل وظيفة هامة من الوظائف الدماغية لو أدت هذه الضربة أو الصدمة لنزيف في الدماغ، أو إحداث تلف في خلايا وأعصاب الدماغ والتسبب في إحداث ورم بالجمجمة مما يؤدي لارتفاع ضغط الرأس بدرجة كبيرة ويترتب عليه إصابة الشخص بالغيبوبة.

تناول المهدئات والعقاقير المنومة

يؤدي تناول لعض العقاقير المهدئة والمنومة بشكل مفرط إلى حدوث مشاكل بالدماغ والتعرض للغيبوبة ، وقد يؤدي الأم للتعرض للانتحار، ويمكن ألا يستطع الشخص الاستفاقة من الغيوبة، فضلاً عن الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية ومنها الالتهاب والفشل الكلوي ومشاكل بالغدد الصماء، وإحداث تلف بخلايا الدماغ خاصة عن الأشخاص الكبار السن.

اقرأ أيضًا: ارتفاع درجة حرارة مريض الغيبوبة

درجات الغيبوبة

يُمكن تصنيف الغيبوبة لعدد من الدرجات تبعاً لشدتها ويُمكن ملاحظة المريض لمعرفة مدى خطورة حالته ومدى استجابته للعلاج ووسائل التحفيز، وهي كالآتي:

  • الغيبوبة الخفيفة: وهي الحالة التي يكون خلالها المريض مبقياً على حواسه بالكامل أو البعض منها، ويمكنه التفاعل ولو بقدر محدود لو تم تحفيزه على ذلك.
  • الغيبوبة العميقة: وهي حالة أشد من الحالة السابقة، فلا يكون للمريض خلالها أي نوع من القدرة على التفاعل مع البيئة المحيطة حتى مع طرق التحفيز المختلفة، ويفقد بها جميع وظائف الحواس لديه.
  • الغيبوبة السطحية: وتكون الحواس خلالها على نحو أفضل ويمكن للمريض سماع ما يحدث حوله والشعور بالمحيطين به، ولكن لا يمكن الحكم على مدى قدرته على التفاعل مع الأشخاص من حوله.

عوامل الخطر عند الإصابة بالغيبوبة

لا تتمثل الخطورة في الغيبوبة بحد ذاتها بل على العامل المسبب لها، مثل التعرض للنزيف والجلطات المختلفة، ويتم تحديد مدى خطورة وضع الغيبوبة طبقاً لدرجتها، فلو كانت عميقة ولا يستطيع المريض التفاعل مع محاولات التحفيز المختلفة يمكن الحكم في هذه الحالة على مدى خطورة الوضع الصحي للمريض.

كما يُحدد مدى خطورة الأمر ودقته بعض الفحوصات والاختبارات للتعرف على مدى قدرة المريض على القيام بالوظائف الأولية له، ومن هذه الفحوصات فحص بؤبؤ العين لتحديد حركته، وفحص النظر، والمقدرة على الابتلاع والسعال وغيرها من الاختبارات والفحوصات التي تدلنا على حالة المريض على وجه التحديد.

اقرأ أيضًا: مؤشرات الإفاقة من الغيبوبة

وبهذا نكون قد وفرنا لكم كيف يصحى المريض من الغيبوبة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.