كيف تحدث الدورة الشهرية

كيف تحدث الدورة الشهرية؟ وما هي أهم أعراضها؟ بمجرد وصولك إلى سن البلوغ فمن المؤكد أن السؤال عن الدورة الشهرية قد خطر ببالك وأهم هذه الأسئلة ما يدور حول كيفية حدوثها في هذه الفترة تحديدًا، والأعراض التي تصاحبها.

فلم لا نتطرق سويًا لمعرفة كافة الإجابات المختلفة عن هذه الأسئلة؟ وذلك ما سوف نتطرق إليه من خلال هذا الموضوع المُقدم عبر موقعكم موقع زيادة.

كيف تحدث الدورة الشهرية؟

كيف تحدث الدورة الشهرية

هناك مرحلتين تمر بهما أي فتاة، وهما مرحلتي سن البلوغ وسن اليأس، في الأولى يتم حدوث الدورة الشهرية للمرأة مُعلنة عن بلوغها وقدرتها على إنتاج البويضات.

ما يخص المرحلة الثانية “سن اليأس” هي المرحلة التي الإعلان فيها عن عدم قدرة المرأة على إنتاج البويضات ومن ثم الإنجاب.

أما ما يتعلق بسؤالك كيف تحدث الدورة الشهرية، نشير إلى أن جسد المرأة يمر بمراحل مرتبطة ومترتبة على بعضها البعض وما يحكم هذه المراحل هي الهرمونات التي يتم إفرازها من الغدة النخامية التي تتواجد داخل الدماغ وكذلك الهرمونات الناتجة من المبيضين المتواجدين في الجهاز التناسلي الأنثوي.

في الغالب يكون متوسط الفترة لحدوث الدورة الشهرية هي كل 28 يوم، وتمر فترة الدورة الشهرية بعدة مراحل.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الدورة الشهرية

مرحلة فترة الحيض

يحدث خلال هذه الفترة ما يُعرف بالنزيف، وذلك بسبب انسلاخ بطانة الرحم وخروجها عن طريق المهبل، وتستمر فترة الحيض بين 3 أيام إلى أسبوع وتحدث خلال هذه الفترة عدة أمور لجسد المرأة.

المرحلة الأولى فترة الحيض بين اليوم الأول لليوم الخامس

في أول أيام الدورة الشهرية يتم مغادرة الأنسجة المتواجدة في بطانة الرحم وتنفجر حتى تصل إلى المهبل على شكل نزيف وهذا الأخير يكون غير محملًا فقط بأنسجة بطانة الرحم ولكن أيضًا بالبويضة غير المخصبة.

قد تصل هذه الفترة إلى 3 أيام أو 5 أيام وقد تصل إلى أسبوع كاملًا وهذا أمر طبيعي.

المرحلة الثانية من اليوم السادس لليوم 14

تُعرف هذه المرحلة باسم المرحلة الجرابية، وتبدأ بعد انتهاء فترة الدورة الشهرية، حيث تتكون من جديد بطانة الرحم وتكون أكثر سماكة من قبل، ويقوم أحد المبايض في هذه الفترة بإنتاج بويضة.

أثناء هذه الفترة من الممكن أن تحدث إفرازات مهبلية لزجة وبيضاء اللون، هذه الإفرازات تكون علامة لكِ لمعرفتك إن هذه الفترة هي فترة التبويض.

المرحلة الثالثة الخاصة باليوم 14

خلال هذه الفترة تمر البويضة لقناة فالوب وهو الأمر الذي قد يُزعج بعض الفتيات لشعورهن بألم بسيط في أسفل منطقة البطن أو الظهر أو كلاهما، في هذه الفترة تكون البويضة مهيأة لعملية التخصيب حتى يحدث حمل، ويُمكن معرفة هذه المرحلة بسهول من خلال:

  • التغير الحادث في الإفرازات المهبلية.
  • الشعور بألم في منطقة أسفل البطن أو الظهر.
  • الشعور برغبة في ممارسة الجنس بصورة أكبر.
  • زيادة انتفاخ البطن.
  • في بعض الأحيان قد تقوى حاسة الشم والتذوق والرؤية.

المرحلة الرابعة من يوم 15 حتى يوم 28

خلال هذه الفترة تكون بطانة الرحم أكثر سماكة عن قبل وتمر البويضة من قناة فالوب حتى تصل إلى الرحم وتكون هذه الفترة هي فترة إباضة وتخصيب حتى فترة الحيض التالية.

في حالة عدم تخصيب البويضة فإنها تموت ويتم ذلك في صورة فترة الحيض وهي أول مرحلة من مراحل الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول الدورة الشهرية

مرحلة طور الحوصلة

استكمالًا لإجابة سؤالك عن كيف تحدث الدورة الشهرية نخوض الحديث عن مرحلة طور الحوصلة وهي المرحلة التالية لفترة الحيض التي تم شرحها في الفقرة السابقة بصورة تفصيلية، أما ما يتعلق بطور الحوصلة فهذه المرحلة يتم نمو بطانة الرحم.

يبدأ بعد ذلك ارتفاع مستويات هرمونات معينة في جسم المرأة أهمها هرمون الأستروجين، ومن جانب آخر يبدأ هرمون FSH في تنشيط وتنبيه نمو الحويصلات.

مرحلة الإباضة

يتم في هذه المرحلة إفراز هرمون LH من الغدة النخامية ويقوم هذا الهرمون بدور كبير في فترة الدورة الشهرية وكذلك في مرحلة الإباضة وذلك لأنه يقوم بالتحكم في هرموني الأستروجين والبروجسترون.

في الغالب تكون مرحلة الإباضة ضعيفة للغاية أثناء العام الأول لحدوث الحيض عند الفتيات، فقد تحدث بنسبة ضئيلة جدًا تصل إلى 20% من وقت نزول الدورة الشهرية، فمثلًا في حالة نزولها 12 مرة في السنة ففي خلال هذه المرات يتم إطلاق بويضة.

مرحلة تكون الجسم الأصفر

يُطلق هذه المرحلة مرحلة الطور الأصفري، وهذه المرحلة هي ترتب طبيعي لتسلسل دائرة الدورة الشهرية فهي نتيجة مترتبة لمرحلة الإباضة، حيث انفجار البويضة من الجريب الخاص بها.

هذا الأخير يكون ممزقًا على سطح المبيض، وبعد ذلك يتحول هذا الجريب إلى أجزاء يُطلق عليها الجسم الأصفر.

هذا الجسم يكون مسؤولًا بعد ذلك عن إفراز كمية وفيرة من هرمون البروجسترون وتقليل إفراز هرمون الأستروجين وتستمر مرحلة تكون الجسم الأصفر من يوم 15 حتى نصل إلى يوم 28 من دورة الحيض الجديدة.

خلال تكون الجسم الأصفر قد يحدث تلقيح للبويضة وتخصيبها من الحيوان المنوي ومن ثم يتم انغراسها في جدار الرحم.

أما في حالة عدم تخصيب البويضة فقد يحدث انخفاض لمستويات الهرمونات الأنثوية للمرأة وبداية دورة حيض جديدة في اليوم 28 من تكون الجسم الأصفر وعدم تخصيب البويضة.

ما هي أعراض الدورة الشهرية؟

بعد أن تمكنتِ من معرفة كل ما يتعلق بسؤالك كيف تحدث الدورة الشهرية دعينا الآن نتعرف على أعراض الدورة الشهرية المتمثلة في:

  • ألم في منطقة أسفل البطن وكذلك منطقة أسفل الظهر.
  • انتفاخ أحد الثديين أو كلاهما وقد تحدث بعض الالتهابات بهم.
  • ظهور حب الشباب.
  • الصداع.
  • الإسهال.
  • انتفاخ البطن.
  • الإعياء والإرهاق.
  • تقلبات مزاجية.
  • الشعور الدائم بالرغبة في تناول الطعام.

اقرأ أيضًا: أعراض الدورة الشهرية

اضطرابات ومشاكل الدورة الشهرية

هناك بعض الاضطرابات والمشاكل التي تتعلق بالدورة الشهرية عليكِ أن تتعرفي عليها حتى تتأقلمين معها ولا تشعري بالضجر، وإذا تفاقمت هذه المشاكل عليكِ أن تنتبهي إلى علاجها.

مشاكل عسر الطمث

هذه المشكلة تكون ناتجة بسبب خلل في بعض الهرمونات في جسم المرأة والتي تؤدي إلى حدوث تقلص في الرحم بصورة أكبر من معدلها الطبيعي مما يؤدي إلى التعب الشديد أثناء الدورة الشهرية.

مشاكل انقطاع الحيض

بالطبع تحدث هذه المرحلة للمرأة بصورة طبيعية في مراحل عمرية معينة مثل الحمل وكذلك بلوغها لسن اليأس.

لكن في بعض الأحيان قد تحدث لأسباب أخرى منها زيادة المجهود البدني، ارتفاع وزن الجسم أو انخفاضه وقد ترجع الأسباب نتيجة لخلل في الهرمونات عند المرأة أو بسبب وجود بعض الأمراض النسائية التي لم يتم علاجها.

عدم انتظام الدورة الشهرية

من المشاكل المتعلقة بإضطرابات الدورة الشهرية هي عدم انتظامها ويرجع عدم انتظام فترة الحيض لعدة أسباب مختلفة تمر بها المرأة ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • السمنة وزيادة الوزن يلعبان دور كبير في حدوث مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • فقدان وخسارة الوزن بصورة كبيرة وغير معتدلة قد يؤدي إلى حدوث مشاكل تتعلق بإضطرابات الدورة الشهرية.
  • نمو الأنسجة خارج الرحم بدلًا من داخله مما يُرتب على أثره مشكلات تخص بطانة الرحم وتؤثر بصورة كبيرة على انتظام الدورة الشهرية.
  • الورم الليفي الرحمي قد يؤدي في كثير من الأحيان إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وحدوث اضطرابات كثيرة بها.
  • مرض تكيس المبايض يلعب دور كبير في خلق حالة من الخلل الهرموني المؤثر بصورة أو بأخرى على انتظام الدورة الشهرية عند المرأة.
  • تقلبات هرمون الأستروجين سواء كان بالزيادة في إفرازه أو الإنخفاض تؤثر بصورة كبيرة على عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ارتفاع هرمون البرولاكتين يؤدي ذلك إلى اضطراب في الدورة الشهرية ومن ثم عدم انتظامها.

تكثر هذه الحالة بالخصوص أثناء فترة الرضاعة عند المرأة وذلك لما يُسببه هرمون البرولاكتين في اضطراب إنتاج هرمون الأستروجين والبروجسترون المؤثران على انتظام الدورة الشهرية.

  • الخلل في هرمونات الغدة الدرقية يؤثر على الوزن سواء كان بالزيادة أو النقصان وهو الأمر الذي يؤدي إلى حدوث خلل واضطراب في الدورة الشهرية.
  • هناك بعض الأدوية التي تتعارض مع الهرمونات الخاصة بالدورة الشهرية مما يؤدي إلى عدم انتظامها.
  • الضغط النفسي يلعب دور كبير في حدوث اضطرابات للدورة الشهرية وبالتالي عدم انتظامها.

تغيرات ما قبل الحيض

توجد عدة أعراض تحدث للمرأة قبل فترة الحيض قد تتسبب في بعض التغيرات الهرمونية مما يؤدي إلى حدوث اضطراب وعدم انتظام في الدورة الشهرية ومن الأعراض المؤثر على اضطراب الحيض ما يلي:

  • احتباس السوائل.
  • القلق والتوتر.
  • الصداع.

اقرأ أيضًا: اضطرابات الدورة الشهرية 

إلى هنا نكون قد قمن بالإجابة على كل ما يتعلق بسؤال كيف تحدث الدورة الشهرية من خلال ذكر المرحل المختلفة التي تمر بها المرأة حتى تكتمل دورتها الشهرية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.